EN
  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2012

شكاوينا ودرج بلاتر!!

sport article

sport article

أوقفوا تلك المهازل فرياضتنا لم تعد تتحمل الكثير .. هبوط في المستوى .. وقرارات وشكاوى مهزلة .. اضبطوا التنظيم في الملاعب، واضبطوا قراراتكم بالشكل الصحيح والمقبول لكي تخف حدة اللهجة بين اللجان والأندية

  • تاريخ النشر: 12 يناير, 2012

شكاوينا ودرج بلاتر!!

(علي اليوسف) من يرى كثرة الشكاوى بين أنديتنا أو داخل أروقة اتحاد القدم والتي وصل بعضها إلى الاتحاد الدولي يظن أننا نطبق الاحتراف بمعناه الصحيح والمرغوب من قبل الجماهير أو المتابعين في فيفا، فكثرة الشكاوى تؤكد أن هناك عملًا مستمرًا وبشكل يصل إلى درجة الكمال من البعض ولعل كثرة الاعتراضات والخطابات تؤكد أن بعض لجان اتحاد القدم لا تقوم بواجبها المناط بها على الشكل الصحيح أو أن هناك تضاربًا في القرارات التي تصدر الأمر الذي يجعل أندية تتظلم وأندية تشكو وأندية ترى أنها لم تأخذ حقها كما أخذها النادي الآخر، وبمعنى أدق ليست هناك لوائح واضحة في كل لجنة تجعل الأندية تتقبل القرارات بصدر رحب.

ولعل حادثة ملعب الخرج أكبر دليل على تضارب القرارات داخل بعض اللجان، فطلب نادي الفتح بإقامة بعض مبارياته على ملعبه (الآمن) في المنشأة الجديدة يرفض من قبل تلك اللجنة، بينما تقوم اللجنة نفسها بقبول إقامة مباراة جماهيرية على ملعب الخرج (غير الآمن) في منشأة قديمة، ثم تأتي لجنة أخرى لتزيد الطين بلة وتعاقب الهلال والشعلة وكأنهما المتسببان في حالة الفوضى العارمة التي اجتاحت الملعب وفضحتنا على الهواء مباشرة، ثم تخرج أطراف متسببة في بعض لجان الاتحاد من الحادثة وكأن شيئا لم يكن!!.

في السابق كانت اللجان محدودة وتتداخل في قراراتها العشوائية، وطالبنا بفصل بعض اللجان واستحداث لجان أخرى، وبعد الاستحداث زادت الفوضى في القرارات، وكأن جميع الأندية واللاعبين والمدربين والجماهير في قفص الاتهام، والقرارات الصادرة قابلة للاستئناف، وبعد الاستئناف حفظنا تلك العبارة الشهيرة (قبل شكلا ورفض مضمونا) وهي العبارة التي فيها تجنٍ واضح على من اتخذت القرارات بشأنهم، فأحداث كثيرة ومن بينها حادثة ملعب الخرج كان بالإمكان رفع قرارات الغرامة ضد الهلال والشعلة لو كان هناك استئناف بمعناه الصحيح وليس بالمعنى الذي نراه الذي أصبحت الأندية لا تثق فيه، وفي القادم من الأيام ستتجه كل القضايا الى فيفا للبت فيها، على الرغم من أننا فضحنا في ذلك الاتحاد من كثرة الشكاوي التي وصل بعضها إلى رفض قرارات لجان اتحاد القدم والقادم أدهى وأمر وأفضح.

القليل منا يتقبل النقد بصدر رحب لكن مثل هذا النقد نكتبه جراء ما نعيشه من الفوضى التي وصلت حدها في اتخاذ قرارات معنونة بأرقام تصب في قوانين سنت تحت ما يسمى بقوانين لجنة الانضباط التي تنظر إلى عدد القوارير الملقاة أو عدد الأحذية (أجلكم الله) أو عدد الأشخاص الذي يخترقون الملعب أو أو وغيرها من الأمور التي يجب أن نخجل منها لنفرض مبالغ كبيرة ضد الأندية وكأنها مسؤولة عن إدخال قوارير إلى الملعب ولم يحاسبوا من سمح لهم بإدخال القوارير إلى الملعب!!

أوقفوا تلك المهازل فرياضتنا لم تعد تتحمل الكثير .. هبوط في المستوى .. وقرارات وشكاوى مهزلة .. اضبطوا التنظيم في الملاعب، واضبطوا قراراتكم بالشكل الصحيح والمقبول لكي تخف حدة اللهجة بين اللجان والأندية ومن ثم يكون هناك قبول من الطرفين وتخف شكاوينا التي ملأت درج السيد بلاتر في فيفا.

 

نقلا عن صحيفة "اليوم" السعودية الخميس الموافق 12 يناير/كانون الثاني 2012.