EN
  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

شرفتمونا يا صقور الجديان

عبد المجيد عبد الرازق

عبد المجيد عبد الرازق

لن نلوم لاعبي منتخبنا الوطني ان خسروا مباراة زامبيا وغادروا البطولة لان صعودهم الي ربع النهائي انجاز يستحقون عليه الاشادة والتقدير قياسا بفارق الخبرة والامكانيات التي يتمتع بها كل لاعبي المنتخبات التي واجهوها

  • تاريخ النشر: 05 فبراير, 2012

شرفتمونا يا صقور الجديان

(عبد المجيد عبد الرازق) قلت امس لن نلوم لاعبي منتخبنا الوطني ان خسروا مباراة زامبيا وغادروا البطولة لان صعودهم الي ربع النهائي انجاز يستحقون عليه الاشادة والتقدير قياسا بفارق الخبرة والامكانيات التي يتمتع بها كل لاعبي المنتخبات التي واجهوها بداية بساحل العاج ومرورا بانجولا وبوركينا فاسو ومقارنة بما توفر له من معينات ومن اهتمام من الدولة والاعلام وحتي الجمهور

خسارة كبيرة ومرة ولكنها مفيدة ونحن مقبلون علي مشاركات قادمة تتمثل في تصفيات كاس العالم ومباراة العبور لنهائيات امم افريقيا 2013

      .

وقلنا من قبل اننا نخاف علي لاعبينا من الجهد البدني والذهني الذي بذلوه في المباريات لان تجربة اللاعب السوداني مع المباريات الضاغطة في البطولات المجمعة علي مستوي الاندية والمنتخبات فاشلة ولايستطيع اللاعب ان يصمد في كل المباريات ويؤدي بمستوي واحد .

خرجنا من البطولة هذه حقيقه وخسرنا باخطاء دفاعية ساذجة ومكررة هذه حقيقة ودفعنا ثمن عدم وجود المهاجم الصريح باستثناء مدثر كاريكا هذه حقيقه ولكننا خرجنا بعدة مكاسب علي راسها اكتساب عدد من اللاعبين لثقتهم وعلي راسهم كاريكا وعلاء الدين ومهند ونجم الدين وبلة جابر واكتشاف القدرات الهائلة للاعب بشه وكسبنا الشباب نزار حامد وامير كمال وكسبنا حارسا متميزا هو اكرم الهادي .

خسارة كبيرة ومرة ولكنها مفيدة ونحن مقبلون علي مشاركات قادمة تتمثل في تصفيات كاس العالم ومباراة العبور لنهائيات امم افريقيا 2013 ومشاركة الهلال والمريخ في دوري ابطال افريقيا فقط علينا ان نعطي المنتخب اهتماما اكبر وماحققناه في هذه البطولة كان نتاج طبيعي للاعداد الجيد الذي توفر للفريق .

كان قدرنا ان يخسر المنتخب خدمات اللاعب نجم الدين وبلة جابر بسبب الاصابة في مباراة بوركينا فاسو ونخسر علاء الدين ونزار حامد اهم عنصرين في وسط الملعب ونقتل بطرد قلب الدفاع وترسانته سيف مساوي .

ضاع الحلم والعزاء اننا خسرنا امام منتخب قوي وافضل منا ان لم يكن الافضل في البطولة والعبرة في الاستفادة من هذه المشاركة وعلينا ان نشييد باللاعبين وبالجهاز الفني الذين يكفي انهم نقلونا الي محطة لم نكن نحلم بها ورفعوا طموحنا .

ويكفي منتخبنا انه اجبر كل اجهزة الاعلام العالمية للحديث عنه في كل برنامج وتصدرت اخباره كل النشرات.

وان كانت بالفعل هناك عروض احتراف للاعبينا نتمني ان لاتقف ادارت الاندية امام رغبة اللاعبين .

واخيرا فان ارتداء شارة الحداد لمسة وفاء لمصر الشقيقة التي وقف ابناؤها المقيمين في غينيا مع المنتخب .