EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2010

شبيبة القبائل والأهلي والإسماعيلي تتأهل إفريقيا

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: جمال علي، التاريخ: 9 مايو

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: جمال علي، التاريخ: 9 مايو

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-الدقيقة القاتلة تُبقي على الأهلي المصري في دوري أبطال إفريقيا والاتحاد الليبي كان نداً أكثر من صعب

  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2010

شبيبة القبائل والأهلي والإسماعيلي تتأهل إفريقيا

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -الدقيقة القاتلة تُبقي على الأهلي المصري في دوري أبطال إفريقيا والاتحاد الليبي كان نداً أكثر من صعب -الإسماعيلي يجدد فوزه على الهلال السوداني ويخرجه من البطولة -رغم خسارته أمام بيترو أتلتيكو الأنجولي شبيبة القبائل الجزائري لدور الثمانية من دوري أبطال إفريقيا -أسامة هوساوي نجم نجوم الموسم الكروي السعودي نظرة أقرب على لاعب يتمناه أي مدرب -الأمتار الأخيرة تحسم الدوريات العربية والتنافس القوي ضاعف الإثارة والتشويق -ولأول مرة منذ رحيل البرتغالي مورينيو تشيلسي بطلاً للدوري الإنجليزي بقيادة الإيطالي أنشيلوتي -وعاشر من حققوا أحلامهم مع مجموعة MBC محمد فايز ربحي عساف سيكون ضيفاً علينا رفقة زوجته وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذي تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم يومياً عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، مع مجموعة MBC فيكم بكل سهولة تحققوا أحلامكم وتنضموا لعشرة فائزين اتغيرت حياتهم بلحظة، واحد منهم قاعد هون هلا وهذي مرته اللي معه، طبعاً من يوم اللي فاز ما تركته ولا سنتي، شابطة فيه خصوصاً لما قال بده يتجوز واحدة تانية، ففيكم طبعاً تبعتوا اللي بدكم إياه أحلامكم تتحول لحقيقة، محمد حلم ببيت وسيارة حياخد إن شا الله لأنه المحبين قاعدين وين البيت وين السيارة، حياخدهم، وطبعاً إخوتنا في ليبيا وموريتانيا والسودان إلكم رقم دولي، بنرحب بضيفنا لهذه الليلة الكابتن جمال علي نجم العراق أيام الإذاعة قبل التليفزيون جمال علي: أهلاً بيك أستاذ مصطفى مصطفى الأغا: كان قاعد مع ضيفنا، ضيفنا عمره 31 سنة فكان قاعد معه عم يتذكروا أيام زمان، محمد ما تذكر شي ها؟ جمال علي: ما يتذكر أي شي مصطفى الأغا: راح نبدأ من دوري أبطال إفريقيا ومباريات إياب دور 16 قمة الإثارة تمثلت في لقاء الأهلي المصري مع الاتحاد الليبي الفائز ذهاباً 2-صفر، فيما لعب الإسماعيلي على أرضه مع الهلال السوداني الخاسر ذهاباً بهدف، ولعب شبيبة القبائل الجزائري خارج أرضه مع بيترو أتلتيكو الأنجولي الخاسر ذهاباً 2-صفر، أحمد الأغا [مقطع من مباراة الأهلي والاتحاد الليبي] أحمد الأغا: معادلة صعبة لكنها ليست مستحيلة من فريق القرن الأهلي المصري الخاسر ذهاباً بهدفين في ليبيا من الاتحاد، هذه المعادلة لم تكن تحتاج سوى إلى ثلاثة أهداف ليكون التأهل من نصيبه أو التعادل بهدفين وبأشواط إضافية، طبعاً هذا لو كان الضيف من النوع السهل والذي يستسلم بسهولة لكنه كان بعيداً جداً عن تلك الصفات، اللون الأحمر طغى على أي لون آخر من ناحية الجماهير التي فرشت الملعب ومن أصحاب الأرض الذين أمطروا مرمى الاتحاد بوابل من الهجمات لكن التركيز غاب عنهم ولم يرافقهم ويبدو أن التغطية الإعلامية والجماهيرية الواسعة التي رافقت اللقاء ألقت بظلالها على الأداء السريع فكان الهم بهدف يهدئ الروح ويكون فأل خير على أن القادم أسهل، رأسية أحمد حسن ضاعت كما ضاع معها الكثير من الفرص التي لا تقدم ولا تؤخر شيء من النتيجة التي حافظ عليها الاتحاد بكل جدارة وبجدار صنعه وهو حق مشروع فهو متقدم في الذهاب بهدفين وما عليه إلا الخروج بنتيجة جيدة حتى لو خسر بهدف فلم يجد به الأهلي ولا ثغرة يستغلها، فالاستبسال والرد كان عنوان الليبي الذي حاول قبل نهاية الأول أن يقلب الأدوار رأساً على عقب ففرصة قتل الأمل ضاعت منه في الوقت الإضافي على مرتين، الأولى بغرابة والثانية من القائم الذي أجل الحديث للثاني ولم يكن فيه صوت إلا صوت الأهلي فالجدار الليبي بدأ يتداعى شيئاً فشيء فمن هو الذي يستحمل كل هذا الضغط ولا يلين، وما هي إلا دقائق حتى وجد المتعب شرخاً صنع منه فجوة بهدف ولا أروع سيكون حديث العشاق والمنتديات، هدف حرك ستاد القاهرة الذي قام ولم يقعد بفرحته التي انتشى بها الأهلي وصدمت الاتحاد الذي رغم أنه تلقى الثاني برأسية محمد فضل الذي قاد إلى بر الأمان إلا أنه لم يتهاوى بل سعى نحو التقدم لا نحو الأشواط الإضافية لكنه جاء متأخراً فشعرت الجماهير باقتراب الخطر قبل أوانه فكان إحساسها بمحله بالصاروخ الثالث في الدقيقة 94 من شهاب أحمد الذي أهل وأحدث هزة أرضية بلغت شدتها على مقياس الأهلي ثلاثة أهداف، خروج مشرف بالدقيقة الأخيرة لم ولن يقلل من شأن الاتحاد الليبي الند القوي والفارس العنيد الذي عذب الأهلي قبل أن يتأهل، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: إذن مبروك للأهلي المصري وأيضاً مبروك للاتحاد الليبي الحقيقة اللي قدم مباراة في ليبيا كانت مية مية، اليوم انت كنت معجب في سمير عبود حارس الاتحاد جمال علي: الحقيقة كان حارس رائع اليوم، أنقذ الاتحاد من كثير من الكرات، أنا أعتقد اليوم الاتحاد كان ممكن أن يكون إله كلمة غير الكلمة اللي انتهت بيها المباراة خلال الوقت الضائع من الشوط الأول، كان دائماً يترك لاعبين للهجمات المرتدة مصطفى الأغا: كان الأهلي ضاغط بخمسة أو ست مهاجمين جمال علي: كان هناك ضغط ولكن بالشوط الأول عماد متعب كان لوحده في منطقة الهجوم، أعتقد إن التغيير اللي عمله الكابتن حسام البدري بالشوط الثاني بدخول محمد فضل كان له تأثير كبير مع حركة بركات مصطفى الأغا: هل الاتحاد كان ممكن جمال علي: فريق الاتحاد كان يلعب ويعتمد على الهجمة المرتدة لكن بعد الهدف الثاني كان هناك تراجع واضح، فتح مجال للأهلي كان يعني إخفاقات في الهجوم، ليس هناك كان خلينا نقول خطورة بالهجمات المرتدة مثل ما كان بالشوط الأول مصطفى الأغا: هل كنت تتوقع صعود الأهلي؟ جمال علي: أني قلتلك أستاذ مصطفى تتذكر قلتلك المباراة صعبة على الفريقين، وفعلاً كانت صعبة وكانت على بعد خطوة واحدة من ضربات الجزاء، ضربات الجزاء لا بيها مستضيف ولا بيها مصطفى الأغا: صحيح، راح نروح لمباراة أخرى في الخرطوم خسر الهلال على أرضه بهدف أمام الإسماعيلي وبقي هناك من جماهيره من توقع أن يتمكن الهلال من التأهل حتى ولو على أرض الإسماعيلي، القصة الكاملة مع عمار علي [مقطع من مباراة الإسماعيلي والهلال] عمار علي: بكت هذه السيدة فريقها وقبلها الكثيرات قد بكت للمريخ مثلما فعلت هي مع الهلال، وقبل كل شيء مبروك لنادي الإسماعيلي الذي حقق الإنجاز الكبير بفوزه مرتين على فريق كالهلال السوداني الذي لم يكن هلالاً بهذه السنة وعلى كل حال فإنه بدأ مدافعاً لكنه حقق مراده المنشود بشوط اللقاء الأول، نعم حققه بعدما بدأه مدافعاً وهو من خسر بالذهاب ويجب عليه الهجوم، أما الهدف فقد سجله إدوارد سادومبا بعد خطأ دفاعي عرف كيف يستغله المهاجم الزامبي، ومن يقف أمامه هو الحضري، أما الأخطاء فقد جاءت بعد الهدف مباشرةً لكن المحجوب كان على الموعد بالكثير من المرات وظل صامداً حتى الدقيقة 65 حين عاد حمص ليسجل بذات الطريقة التي سجل بها بالخرطوم والآمال تبدو عريضة من جهة الدراويش حيث هدف التعادل يعني تسهيل المهمة، لكن الإسماعيلي لم يهدأ ولم يكتفي أبداً حيث عاد وسجل هدفاً آخر لكي يثبت نفسه ويقول أن فوزي بالذهاب ليس صدفة بل أنا نادي بقيمة الكبار، سجلوا الثاني وباتوا بدور المجموعات ولم يكتفوا أيضاً حيث عادوا وسجلوا الثالث وختموا على أي بصيص يعود الهلال به ويطل على تلك السيدة التي بكتهم، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: وألف مليون مبروك للإسماعيلي ومثلهن هارد لك للهلال وقبلهن للمريخ جمال علي: يعني الإسماعيلي بالشوط الثاني بالذات، يعني الهلال ظهر بشكل في الشوط الأول وبشكل ثاني تماماً بالشوط الثاني، يعني شكل مغاير، بس تحسب للإسماعيلي مصطفى الأغا: الهلال اتقدم مع إنه على أرضه خسر بهدف لكن تقدم جمال علي: تقدم وأصبح معادل للنتيجة، ولكن تحسب للإسماعيلي اليوم أيضاً أستاذ مصطفى إنه رغم التعادل ولكنه استمر بالهجوم وقدر أن يضيف هدفين، في حين كان التعادل يكفي فريق الإسماعيلي، ولكن الغريب أنه الهدف الأول بالنسبة للفريق الإسماعيلي هدف التعادل هدف محمد حمص يعني في وضع من حالة ثابتة وبدون أي مراقبة وفي منطقة تبعد حوالي سبع ثماني ياردات عن الهدف، الحقيقة كانت غريبة مصطفى الأغا: لكن نتائج منطقية برأيك؟ جمال علي: على ضوء الأداء اللي شفناه كانت منطقية مصطفى الأغا: طيب، راح نروح لفاصل أول من الإعلان، بعد الفاصل: رغم خسارته أمام بيترو أتلتيكو الأنجولي شبيبة القبائل الجزائري لدور الثمانية من دوري أبطال إفريقيا، وأسامة هوساوي نجم نجوم الموسم الكروي السعودي نظرة أقرب على لاعب يتمناه أي مدرب [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: كلنا جزائريون من الآن ومن زمان حتى كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا، اتنين من مصر واتنين من الجزائر وواحد تونسي هاي حصيلة العرب في دور الثمانية في دوري أبطال إفريقيا وشكلها حنشوف مواجهة مصرية جزائرية، وواضح إنه العرب أقرب للقب، شبيبة القبائل وهو الفائز ذهاباً على بيترو أتلتيكو الأنجولي بهدفين كاد أن يدفع ثمن الذهاب لولا همة الشباب، أحمد الأغا [مقطع من مباراة شبيبة القبائل وبيترو أتلتيكو] أحمد الأغا: في مشوار الذهاب فاز فريقنا العربي الجزائري شبيبة القبائل بثنائية على بيترو أتلتيكو الأنجولي زرعت الطمأنينة بالقلوب بنسبة كبيرة على أن رحلة الإياب إلى أنجولا مع هذه النتيجة ستكون سهلة لكنها لم ترضي البعض فالشك تداخل على صعوبة المهمة وهذا ما تأكد على أرض الميدان بعد ربع ساعة بهدفين وبأخطاء دفاعية قاتلة توقع معها الكثيرون بأن القادم لو استمر على هذا الحال فستكون خيبة الأمل على الوجوه، لكن أبناء الصحراء تداركوا الوضع في الثاني بعد أن دخلوا بالأجواء بشكل أفضل فحاولوا خطف هدف يؤهلهم بشكل تلقائي، فالذهاب والإياب سيكون لصالحهم وفعلاً هذا ما خططوا له مع اقتراب الدقيقة 54 بهدف جميل ومتقن بمجهود جماعي، أما ما تبقى من الوقت فاستهلك بمحاولات حثيثة من الجانب الأنجولي لتعميق الفارق الذي بقي على حاله مع الخطة التي حافظ عليها القبائل بالتمسك بتلك النتيجة حتى الصافرة في عودة بأفراح وتأهل إلى دور الثمانية، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: وألف مليون مبروك لشبيبة القبائل لكن من الباب الضيق جمال علي: الفرق الإفريقية كلها صعبة على ملعبها أستاذ مصطفى بجمهور متحمس بالجو بالحماس اللي يلعبون بيه بشكل غير طبيعي إضافة إلى إنه الكرة الإفريقية كرة متقدمة، ولكن تحسب للفريق الجزائري إنه رغم تخلفه خلال 11 أو 12 دقيقة من بداية المباراة بهدفين وأصبح متعادل بالنتيجة قدر أن ينظم صفوفه ويحافظ ثم يبادر بالتسجيل، هاي تحسب لفريق شبيبة القبائل، ايضاً نتيجة المباراة الأولى عدم تسجيل الخصم في ملعبه خدمه في هذه المباراة مصطفى الأغا: يعني نفس الظروف كانت تقريباً مع الاتحاد الليبي لأنه كمان كان فايز على أرضه 2-صفر وكان ماشي لنهاية المباراة للدقيقة 94 جمال علي: خلصت بالوقت الضايع، الآن عندنا خمس فرق بس خمس فرق عربية سبق لها الفوز بكأس أبطال إفريقيا، يعني الأهلي والإسماعيلي وشبيبة القبائل ووفاق سطيف والترجي كلهم عندهم خلينا نقول إنجاز سابق بالبطولة، أني أتوقع إنه هاي السنة إن شا الله يعود اللقب إلى العرب في ها البطولة مصطفى الأغا: إن شا الله، لأنه طلع منها هيك، كان أقرب من الهلال السوداني المرة الماضية، يلا معلش، لابس أزرق انت، هلال، أمس اختارت القناة الرياضية السعودية نجوم الموسم الكروي المحلي، حصل النجم وليد عبد الله حارس الشباب على لقب أفضل حارس، نجم الهلال اسامة هوساوي على لقب أفضل مدافع وزميله السويدي ويلهامسون على لقب أفضل لاعب وسط، محمد السهلاوي نجم النصر على لقب أفضل مهاجم، بعدين تم اختيار أسامة هوساوي ليكون نجم النجوم السوبر ستار وأفضل لاعب في الموسم، راضية الصلاح وقصة هذا النجم الذي يتمناه أي مدرب راضية الصلاح: المدافعون على عرين فرقهم ومنتخباتهم يستحقون الألقاب كذلك لأنهم أساس الميدان ولأن صاحب الـ26 ربيعاً أسامة هوساوي أبدع وأمتع مع ناديه الزعيم الهلالي والمنتخب لقب بسوبر ستار الكرة السعودية، لقب لم يأتي من عدم بعد أداء كبير في الميدان كان فيه أسامة قلباً نابضاً، رشحه النقاد وأكدوا على وجوده في منصة التتويجات لأنه مدافع من طراز كبير، ثبات في المستوى ونجومية مطلقة مع ناديه ومنتخب بلاده، هوساوي حمل الذهب في وقت لمعت فيه أسماء كبيرة وكثيرة في أندية مختلفة، الاختيار لم يكن صعباً بل أجمع على أخذه كل من عرف اسامة عن قرب أو عن بعد، قيل عنه الكثير مميز جداً داخل الميدان وخارجه، منضبطاً ويحب التميز وقيل عنه كذلك أحبه الزملاء قبل النقاد ماجد المرشدي: والله أسامة ما أدري إيش أقولك لو مدحته يمكن المدح ما يوفيه وبنفس الوقت يقولون أجامله هذا لاعب بنفس الخانة وبنفس ناديه، أسامة الصراحة شهادتي فيه مجروحة لاعب كبير لاعب دولي راضية الصلاح: اسامة لم يكتفي بلقب سوبر ستار الكرة السعودية بل كان له شرف التواجد على رأس مجموعة من المدافعين الكبار ليكون أفضل قلب دفاع عن جدارة واستحقاق، هي جائزة تعني الكثير للنجم أسامة لكنها شرف لنادي الهلال والمنتخب السعودي سواء، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: أمس سمعت كلام الأمير نواف بن فيصل نائب الأمين العام لرعاية الشباب قال أسامة يستحق أفضل لاعب سعودي وهو مسؤول عن كلامه، أنا أول مرة أسمع الأمير نواف يقول أنا مسؤول يعني لا يوجد نقاش حول هذا الشاب، ما رأيك انت جمال علي: لأنه دايماً متواجد سواء مع الهلال أو مع المنتخب وبالحالتين هو لاعب مؤثر، يعني واحدة من ميزاته مثل ما أظهرت اللقطات إنه لاعب لكونه مدافع دائماً يكون بالخطوط الخلفية ولكن دائماً نشوفه متواجد وقادر على تسجيل الأهداف، وهاي ميزة تحسب للاعب المدافع، إضافةً إلى أنه من اللاعبين اللي يستخلصوا الكرة بفن وحرفة ثم يبني الهجوم مصطفى الأغا: الأمير عبد الله بن مساعد مرة قال إنه قائد المنتخب السعودي المقبل هو أسامة هوساوي جمال علي: وهذا متوقع نتيجة لهدوءه بالملعب مصطفى الأغا: والحقيقة ما اتغير رغم الأضواء ورغم الشهرة والمال لم يتغير جمال علي: يلعب الكرة بأصولها بدون مغالاة مصطفى الأغا: يحسب له كمان يلعب في الهلال تحت إدارة واعية ورصينة ورزينة جمال علي: الإدارة أيضاً تساعده، بالتأكيد أي لاعب عندما يبرز بقدر ما يخدم زملاءه أيضاً زملاءه يخدموه مصطفى الأغا: الهلال فريقك ما هيك، بعد الفاصل: الأمتار الأخيرة تحسم الدوريات العربية والتنافس القوي ضاعف الإثارة والتشويق، ولأول مرة منذ رحيل البرتغالي مورينيو تشيلسي بطلاً للدوري الإنجليزي بقيادة الإيطالي أنشيلوتي [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع الخضرة والماء والوجه الحسن، مع صدى الملاعب وهاي الوجه الحسن ما أحلاه، بالأمس عرفنا هوية بطل الدوري السوري والإماراتي والكويتي وقبله عرفنا الأردني والسعودي والمصري والعماني والتونسي والليبي، وبكرة إن شاء الله راح نعرف هوية بطل الدوري المغربي وبطولات العرب كلها عم تسدل الستار على منافساتها وحمادي القردبو نبش بأوراق هذه الدوريات ونشوف شو طلع معه حمادي القردبو: عادةً من يقول الدوريات العربية فسيقول سيطرة مطلقة لعدد من الأندية الكبار وانحصار التنافس والتشويق بين الهابطين من جهة وبين الطامعين في المراكز المؤهلة للمنافسات القارية من جهة أخرى، في مصر لا صوت يعلو على صوت الأهلي حتى بعد رحيل البرتغالي مانويل جوزيه ورغم عودة الروح للزمالك مع حسام حسن، وفي ليبيا لا صوت يعلو على صوت الاتحاد وكلا الفريقين حصدا لقبه السادس على التوالي في بلاده، في السعودية استعاد الهلال اللقب من الاتحاد والحسم كان مبكراً بعد سيطرة زرقاء لافتة ولكن الاتحاد انتفض في كأس خادم الحرمين الشريفين ووضع حداً لسيطرة الزعيم، أربعة ألقاب في المملكة وثلاثة متوجين ومستوى فني وتنافسي أقنع المتابعين وطمأن الملاحظين رغم تعثر المنتخب، ومن السعودية إلى تونس وفيها حافظ الترجي على لقبه دون صعوبة كبيرة مستفيداً من تراجع قوة منافسيه الإفريقي والنجم، وفي قطر كذلك كان الغرافة في طريق سالكة ليتربع على لقبي الدوري والكأس، خمسة دوريات من الأشهر في كفة والبقية في كفة أخرى، في الإمارات والكويت وسوريا والأردن انتظرنا الجولة الأخيرة أو التي سبقتها لنعرف البطل، في الإمارات الوحدة كان أطول نفساً من الجزيرة، وفي سوريا الجيش قضى على آمال الكرامة، وفي الأردن خسر الفيصلي ضد الوحدات لكن شباب الأردن أهداه اللقب وأعاده من بعيد في سيناريو بلغت إثارته قمتها، في الكويت كذلك انتظرت جماهير القادسية الجولة الختامية لتحتفل باللقب إلا أن الكويت الوصيف والمتأخر بنقطتين فاز بلقب الكاس قبل أيام قليلة، لا شك ولا اختلاف في أن عدد المتنافسين الأقوى لا يتعدى الناديين لكن عادةً ما يكون أحدهما في قمة مستواه بينما الثاني يعاني، أما أن يمتد التنافس حتى اللحظات الأخيرة فهي علامة صحية تضاعف التشويق، التشويق هو السمة الأبرز للدوريات العربية هذا الموسم والتشويق لا يزال متواصلاً في المغرب بين الرجاء والوداد والدفاع الحسني الجديدي، وفي الجزائر بين مولودية ووفاق سطيف المتوج بلقب الكاس، في البحرين كذلك لم نعرف بعد وقبل جولة من الختام هل سيحافظ المحرق على لقبه للموسم الخامس على التوالي أ أم أن للأهلي رأي مخالف، في دول الخليج يصعب الحديث عن مدرب عربي يفوز بلقب الدوري إلا أن مدرب القادسية الكويتي حقق الاستثناء وخارج دول الخليج للمدرب العربي الكلمة العليا وخير دليل مدرب الأهلي المصري والترجي التونسي والفيصلي الأردني والجيش السوري والقائمة مفتوحة للمزيد، حمادي القردبو، صدى الملاعب مصطفى الأغا: الحقيقة الحكي بده برنامج لكن جمال يعني في دول خلاص الدوري باقي له أسبوع مثل الكويت وسوريا والأردن، يعني الأردن بعد كان في دراما ربما أكثر إنه الوحدات يفوز على الفيصلي وبعدين يخسر امام شباب الأردن، في دوريات انتهت بكير مثل مصر، المغرب ما زال، السودان لسة جديد لسة جمال علي: كل ما المنافسة تستمر للنهاية كل ما إله طعم الدوري بشكل أكبر، أضف إلى ذلك عدم الاحتكار أيضاً يعطي شعبية لكرة القدم بشكل أكبر ويوسع قاعدة المنافسة، يعني ما أعتقد أن احتكار الفريق لعدة سنوات متتالية ست أو سبع سنوات للبطولة يخدم المنافسة مصطفى الأغا: يعني كلياتنا فرحنا لعودة الزمالك وهو مو بالضرورة يكون الواحد زملكاوي جمال علي: أكيد عودة الزمالك للكرة المصرية، مثل ما فرحنا لظهور بتروجيت أو حرس الحدود أو طلائع الجيش، هذا يخدم يعني توسع القاعدة وكثرة الفرق مصطفى الأغا: حتى في السودان يعني لا يخرج عن نطاق الهلال والمريخ جمال علي: من بداية الدوري بالسودان ولحد الآن ما في غير بطلين، لذلك هذا ما يخدم الكرة، كل ما توسعت قاعدة المنافسة كل ما الفريق مصطفى الأغا: برشلونة وريال مدريد، أحياناً لو تزيد القاعدة بيكون أحسن يعني حتى في إنجلترا أرسنال تشيلسي ليفربول مانشستر يونايتد جمال علي: بس هناك خمسة أو ستة كبار، يعني المنافسة مفتوحة بين خمسة إلى ستة، لذلك البطولات تتوزع غالباً مصطفى الأغا: هذا محقق بالكرة السعودية جمال علي: وهذا يخدم، بدليل أنه المنافسة أوسع هناك فرق عندها أمل بالبطولة وبالتالي ينعكس هذا على أداء الفرق مصطفى الأغا: بالعراق عندكم ما شا الله المنافسة واسعة كتير 36 فريق، حبيبنا كابتن حسين سعيد من زمان ما سمعنا صوته والله، طيب اليوم توج تشيلسي بطلاً للدوري الإنجليزي، قبل ما نحكي عن تشيلسي في أخ عم بيقول يا أخي قرفتونا بكل شي لونه أزرق الكرامة أزرق الهلال أزرق يا أخي امتى نفتك منكم، يا أخي أنا لابس أزرق وهو لابس أزرق شو أعمل بعد، المشكلة إنه احنا مش بالضرورة نشجع الهلال أو الكرامة لكن في فرق كبيرة لازم دايماً الواحد يكون، يعني واحد مثل الأهلي في مصر جمال علي: بس تشيلسي فريقك مصطفى الأغا: طبعاً، اليوم توج تشيلسي بطلاً للدوري الإنجليزي بعدما دك شباك ويجان تمان مرات، لم ينفع فوز مانشستر فريق عبد الرحمن محمد وشي خمسين واحد من محللين صدى الملاعب، تشيلسي أحرز اللقب وهو الرابع منذ تأسيسه وكان اتنين منهم على يد البرتغالي اللي وصفه البعض بالمجنون مورينيو، مورينيو أخرج برشلونة من دوري أبطال أوروبا وحالياً حيلعب مع بايرن مينويخ يوم السبت، الكلام لراضية الصلاح راضية الصلاح: ختامها مسك، ثمانية هزت عرش ويجان وتشيلسي بطلاً للدوري الإنجليزي، اللقب الرابع قضى على آمال الشياطين الحمر، تشيلسي يضع حداً للسيطرة الحمراء ويدخل تاريخ البطولة من جديد بعد أن ودعها عام 2006، ثلاثة مواسم كانت بحيازة مانشستر يونايتد بقيادة سيرفرجسون واليوم أنشيلوتي يحرم الفريق الأحمر من تسجيل رقمين قياسيين في تاريخ الكرة الإنجليزية أولها اللقب لأربع مرات وثانيها الانفراد بالرقم القياسي والذي لا يزال يتقاسمه مع ليفربول، أنشيلوتي الإيطالي عطل المحركات الإنجليزية في أول موسم له معتمداً على كتيبة قوية جلها من الأفارقة، هي هدية أولى من الرجل الإيطالي وربما سيسعفه الحظ لإضافة اللقب الثاني لرصيده في مسابقة كأس إنجلترا السبت المقبل على ملعب ويمبلي، تشيلسي فاز بثمانية كان أبطالها دروجبا ولامبارد وكول وحقق الحلم الغائب، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: ألف مليون ترليون تزليون كودرليون مبروك لتشيلسي وهارد لك لكل محبي مانشستر يونايتد، انت واحد منهم يا طويل العمر، تمانية كتير، وغلب كمان مانشستر يونايتد وليفربول كمان جمال علي: بس ما فاز بالسبعة أو ثمانية مصطفى الأغا: بس اللي غلب الكبار كلهم لازم يتوج بطل للدوري جمال علي: تشيلسي صبر 50 سنة مصطفى الأغا: نعم على يد مورينيو جمال علي: حتى جاء مورينيو وأموال إبراموفيتش، مورينيو ليس لوحده مصطفى الأغا: هات أموال في ريال مدريد بس ما عم يعملوا شي جمال علي: ولكن هناك برشلونة أيضاً مصطفى الأغا: تشيلسي من الوقت اللي جت أموال إبراموفيتش كان ممكن يوصل لنهائي دوري ابطال أوروبا أكتر من مرة، صار رقم صعب في أوروبا جمال علي: وصل نهائي وكان على بعد خطوة لولا ضربة الجزاء اللي أضاعها تيري وكان ممكن تحسم البطولة إله مصطفى الأغا: وكمان طلع له برشلونة مرتين عقد حياته جمال علي: عقد حياته صحيح بهدف كان بالوقت الضائع، المهم تشيلسي الآن على الأقل هذا تعويض لما فقده بالبطولة الأوربية، أنا أعتقد تشيلسي مهم جداً الفوز مصطفى الأغا: لازم بطولة أوروبا جمال علي: لأنه لا زالت خزائنه تخلو من البطولة الأوروبية مصطفى الأغا: نعم، شكراً لك جمال علي لأنه محل جمال راح يقعد مكانه واحد بلحظة كان قاعد بالأجرة قام صار قاعد بملك طبعاً بفضل رب العالمين، مرته قاعدة معه لأنه قال إنه راح يتجوز عليها، طبعاً هو بيقول عم يمزح ما بنعرف، عاشر من حققوا احلامهم مع مجموعة MBC راح يكون ضيف علينا الليلة برفقة زوجته [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: طبعاً أحلامكم ممكن بلحظة ترفعوا الموبايل وتبعتوا كلمة حلم أو دريم على الأرقام اللي شايفينها وممكن بكل سهولة مثل ضيفنا اليوم محمد فايز ربحي عساف وزوجته رند الأعرش، أهلا وسهلا فيكم، اتغيرت حياته في لحظة، أول شي أهلا وسهلا فيك، ألف مبروك محمد فايز: الله يبارك فيك مصطفى الأغا: إلك وإلِك رند: تسلم مصطفى الأغا: شوف ضحكتها ما شا الله محمد فايز: قبل ما أحكيلك كيف اتغيرت حياتي بدي أحكيلك إنه أنا لا بدي أتجوز على مرتي وما بستغني عنها مصطفى الأغا: شو يعني تراجعت عن كلامك؟ محمد فايز: تراجعت إي مصطفى الأغا: اللي مش بيخاف من مرته مش، لازم يخاف، أنا واحد من الناس بخاف من مرتي، لما حكيت معك حسيتك مش معي محمد فايز: لأنه أنا ما كنتش متوقع إن أفوز، كنت بتفرج ع البرنامج مصطفى الأغا: ووين كنتي رند: كنت جنبه قاعدين مصطفى الأغا: أنا لما حكيت ما سمعت صوتك سمعت صوته بس كأنه هيك سكت، يا محمد يا محمد، مين اللي زغرد وقتها؟ هو ربح شي بحياته غير إنه ربحك انتي؟ هو ربحي وفايز، أول شي ليش اشتركت محمد فايز: اشتركت بالبرنامج عشان أفوز مصطفى الأغا: خاطرلك إنه مثلاً بين ملايين البشر اللي بتشترك إنك تفوز؟ محمد فايز: لأ مش خاطر لي أنا بس يعني خلاص الواحد يجرب حظه مصطفى الأغا: وافقتي ولا ما سألك رند: بالعكس شجعته في البداية على إنه يبعت عشان نربح يعني الواحد بيكون عنده أمل إنه يربح مصطفى الأغا: أنا شاركت مليون مرة وما ربحت رند: الواحد بيكون مستبعد شوي الموضوع بس بنفس الوقت بيقول بيجرب حظه مصطفى الأغا: ما ربحت بحياتي ولا شي باستثناء طبعاً مرتي الله يعيني على الفوز، انت كنت مقرر إنك تشتري بيت وسيارة، انتو متجوزين جداد سبعة اشهر، طبعاً بنشوف ملامح السبع أشهر بلش الشقاء على وشه، وبعد أربعين سنة حتحصل مين؟ شو عملت حماتك رند: باركت لنا أكيد محمد فايز: فرحت كتير طبعاً إنه فزنا بالمسابقة مصطفى الأغا: كم مستشار مالي صار عندك محمد فايز: أووو كتير مصطفى الأغا: حماتك استشارت عليك مالياً، عمك محمد فايز: لا أكتريتهم معارف مصطفى الأغا: كل واحد يقترح عليك مشروع، شو أكتر مشروع اقترحتي عليه شي مشروع؟ رند: لا هو يشتغل في اللي يناسبه مصطفى الأغا: طيب أغرب مشروع اقترحوا عليك محمد فايز: مكتب تأجير سيارات مصطفى الأغا: بس انت شو ناوي تعمل محمد فايز: أولاً أشتري بيت رند: في عمان أكيد إن شا الله مصطفى الأغا: حتظبطي كل شي فيه؟ رند: أكيد إن شا الله مصطفى الأغا: طيب في ناس بتقولك البيت ما بيجيب سيارة أو إنه ما بيجيب مطعم بس الفلوس مثلاً بتجيب بيت، ما ناوي تستثمر محمد فايز: لا بيت طبعاً مصطفى الأغا: وسيارة ولا تنتين، واحدة ليك وواحدة إلها؟ رند: لا سيارة واحدة مصطفى الأغا: اتشهرتوا بالأردن؟ محمد فايز: طبعاً مين ما بيشوفني بتاع MBC مصطفى الأغا: كتير ناس بيسألوك قبضت، ما هيك محمد فايز: أنا حكيت المظبوط إني أنا لساتني ما قبضت المصاري، بس MBC معروفة مصطفى الأغا: هلا طالع على الشاشة، أول مرة بتربح شي؟ محمد فايز: إي أول مرة مصطفى الأغا: يوميتها شو عملت محمد فايز: يوميتها ما نمت يعني النوم كله راح من عيني، طبعاً صليت صلاة شكر لله وبعديها صليت الفجر مصطفى الأغا: كام واحد قالك أبغي مشروع بدي ألفين تلات آلاف دولار سلف محمد فايز: كتار مصطفى الأغا: صرت من الأثرياء، لازم تدبح خروف محمد فايز: دبحت وراح أدبح تاني مصطفى الأغا: انتي لما ربح فكرتوها مزحة؟ رند: أول ما طلع الرقم يعني بصراحة أنا ما شفتش الرقم محمد صار يقول هذا رقمي محمد فايز: انتو أول ما طلعتو الرقم كان كله أصفار فخلاص توقعنا إنه يعني مصطفى الأغا: كان ع بالك إنك تربح؟ محمد فايز: والله كان في عندي إحساس إنه ممكن اربح بس الحمد لله مصطفى الأغا: أنا مشتهي أجرب ها الإحساس، إنه يكون الله يختارك من بين الناس إنك تفوز محمد فايز: نصيب مصطفى الأغا: راح تشترك مرة تانية بغير مسابقة؟ محمد فايز: راح أشترك مصطفى الأغا: يا ويلي، القناعة كنز لا يفنى يا ابن الحلال، قعدت محلي يا حلو هاي الكاميرا معك محمد فايز: بدكم تشغلونا براتب وعقد مصطفى الأغا: انت محاسب، ليش اخترت المحاسبة كلها أرقام محمد فايز: مشيت الأمور هيك مصطفى الأغا: في الشغل شو قالولك محمد فايز: كلهم فرحوا مصطفى الأغا: رحت ولا استقلت؟ محمد فايز: لا مصطفى الأغا: شو فيه صفات كويسة رند: كله كويس مصطفى الأغا: عصبي؟ رند: بالعكس محمد هادي ورايق مصطفى الأغا: بس محاسب بيعطيكي مصروف؟ رند: ما بيدق كتير ع المصروف مصطفى الأغا: معناته مش راح يطولوا معه الفلوس، هلا عن جد قعدت محلي نفسك تصير مذيع؟ محمد فايز: آه نفسي مصطفى الأغا: جد؟ شو رأيك رند: ليش لأ، اللي بده إياه مصطفى الأغا: قولي شو اتغير عليك غير إنك صرت معروف، الجيران والرفقات شو بيقولوا لك محمد فايز: بيباركوا طبعاً وفرحانين إنه أنا كسبت المسابقة مصطفى الأغا: أنا أصر على أنها ليست مسابقة، هي حلم اتحقق، يعني انت مش داخل في مسابقة مع واحد تاني، طيب الناس اللي بيشوفوك على الشاشة شو بتقولهم محمد فايز: أنا بنصحهم إنهم يشاركوا في المسابقة أو الحلم مصطفى الأغا: هلا ما تنصحهم لأنهم بيفكروني إني قايلك ها الكلام محمد فايز: لا انت ما حكيت شي مصطفى الأغا: ليش تنصحهم يشاركوا طيب محمد فايز: يغيروا حياتهم، اللي بده يغير حياته بس يبعت كلمة حلم أو دريم وحيشوف كيف حياته حتتغير مصطفى الأغا: رفقاتك البنات شو قالولك رند: الكل انبسط لي أكيد يعني بنفس الوقت اللي صرت فيه مشهورة زيادة مصطفى الأغا: طبعاً من اليوم اللي فاز ما تركتيه رند: أصلاً نحنا ما بنترك بعض مصطفى الأغا: ألف مبروك إلك وإله، تشاهدوا يوم الاتنين على قنوات الجزيرة الرياضية مباراة دولية بين منتخبي المكسيك والسنغال في إطار استعداد المنتخبين، طبعا كأس العالم على شاشة حبايبنا الجزيرة الرياضية اللي مجهزين شغلات خطيرة وخرافية وبعتقد إنه راح تتابعوا مشاهدة كدة بكأس العالم، شكراً جزيلاً إلك رند، وشكراً لك محمد، صديقنا هلالابي عبد المنعم بريمة بيبارك لك، قال بس فريقه خسر اليوم الهلال، معنا عشر ثواني اختم محمد فايز: أنا بشكر MBC وكل العاملين فيها على هاي المسابقة الجميلة اللي قدرت تحقق لي حلمي، وبشكرك وبرنامج صدى الملاعب مصطفى الأغا: شكراً إلكم وخليكم دايماً مع MBC وباي باي