EN
  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2012

شبح اوفريبو يطارد حكم تشيلسي والبارسا اليوم

ستكون الابصار شاخصة اليوم نحو نجوم الفريقين وما سيفعلونه لترجيح كفة فريقهم، لكنها ايضا ستتابع بدقة وعدوانية اداء الحكم نتيجة الذكرى السيئة التي تحتفظ بها جماهير تشيلسي تحديدا للنرويجي توم هينينج أوفريبو

  • تاريخ النشر: 18 أبريل, 2012

شبح اوفريبو يطارد حكم تشيلسي والبارسا اليوم

حينما يطلق الحكم التركي كونيت شاكير صافرة بداية المباراة المرتقبة مساء اليوم بين تشيلسي الانجليزي وبرشلونة الاسباني في ذهاب نصف نهائي دوري ابطال اوروبا.. ستكون كل الابصار شاخصة نحو نجوم الفريقين الكبار وما سيفعلونه لترجيح كفة فريقهم، لكنها ايضا ستتابع بدقة وربما بعدوانية اداء الحكم نتيجة الذكرى السيئة التي تحتفظ بها جماهير تشيلسي تحديدا للنرويجي توم هينينج أوفريبو الذي ادار اخر لقاء بين الفريقين في لندن في نفس البطولة حين حرم البلوز حسبما يعتقدون من حقهم في التأهل بدلا من برشلونة.

وفي تلك المباراة تقدم البلوز بهدف مبكر لمايكل ايسيان في الدقيقة 9 كان كافيا لتأهلهم بعد انتهاء مباراة الذهاب وقتها في الكامب نو بالتعادل السلبي، ووقتها طالب لاعبو تشيلسي بأربع ركلات جزاء لم يحستبها الحكم ثم جاءت الطامة الكبرى للانجليز على باقدام انيستا في الدقيقة 92 حينما سجل هدف التعادل والتأهل. وتلقى المهاجم الإيفواري ديدييه دروجبا وزميله البرتغالي جوزيه بوسينجوا عقوبتين بالإيقاف لأربع وثلاث مباريات بسبب اعتراضهما بطريقة جنونية على قرارات نفس الحكم.

ذكريات مباراة ستامفورد بريدج المشؤومة كما يصفها الانجليز اعادتها الى الواجهة صحيفة الجارديان اليوم بلقاءها مع الحكم النرويجي الذي يعمل طبيبا نفسيا حيث قال انه لا يزال يتلقى تهديدات بالقتل من مشجعي تشيلسي رغم مرور 3 سنوات على تلك المباراة.

وأقر أوفريبو أن التهديدات لم تتوقف حتى الآن، ففي كل عام يستقبل ما بين ثلاث الى أربع خطابات تهديد، رغم اعترافه بأنه ارتكب اخطاء في تلك المباراة، واعتزل بعدها بعام التحكيم الدولي في 2010 ليكتفي بالتحكيم المحلي في بلاده.

واعترف أوفريبو بأن مباراة برشلونة وتشيلسي التي أدارها قتلت شغفه بكرة القدم، حتى أنه أصبح غير مهتما بها ولا يشاهد سوى قدر ضئيل من المباريات.