EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

شباب الأخضر يتأهلون للمونديال.. والإمارات تفقد لقبها الأسيوي

تقديم:	 مصطفى الأغا، تاريخ الحلقة: 	الاثنين 11/10/2010، ضيفا الحلقة: جمال علي، عبد الرحمن محمد.

تقديم: مصطفى الأغا، تاريخ الحلقة: الاثنين 11/10/2010، ضيفا الحلقة: جمال علي، عبد الرحمن محمد.

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة، صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
- السعودي الشاب في كأس العالم المقبلة في كولومبيا، وفي نصف نهائي كأس أمم أسيا.

  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2010

شباب الأخضر يتأهلون للمونديال.. والإمارات تفقد لقبها الأسيوي

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة، صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: - السعودي الشاب في كأس العالم المقبلة في كولومبيا، وفي نصف نهائي كأس أمم أسيا. - الأمير نواف بن فيصل يتحدث لصدى الملاعب عن شباب بلاده، والمدرب خالد القروني، ويوجه رسالة للأندية السعودية. - المنتخب الإماراتي يخسر لقبه كبطل لأسيا من خسارته الثقيلة من أستراليا. - ردود فعل غاضبة في الشارعين المصري والجزائري للخسارتين أمام النيجر وإفريقيا الوسطى. - صدى الملاعب يقرأ في تعملق منتخبات: السودان، ليبيا، تونس، والمغرب. - ما هما أصعب وأطرف موقفين في حياة النجم السوري السابق نزار محروس. - نجما البرازيل باتو وداني ألفيش يتحدثان لصدى الملاعب. - الدرة المقهورة في باب الحارة، الفنانة ليليا الأطرش ومساحة رياضية. مصطفى الأغا: وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية منى أنا مصطفى الأغا، ونلتقيكم كل يوم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC، وبرنامجكم صدى الملاعب، فيكم تتواصلوا معنا عبر رسائل ال sms على الأرقام اللي هلأ طلعت على الشاشة، أو تواصلوا معنا أيضاً عبر موقعنا على الإنترنت mbc.net/sada، في هذا الموقع أخبار ما بتشوفوها بالبرنامج، وتعليقات ومقالات، وأيضا لقاءات مع الفنانين، وهناك استفتاء أفضل محترف عربي في أوروبا حتى الآن الجزائري بوقرة بيتصدر، الجماعة السوريين عم بيحاولوا يقوموا لؤي شنكو لكن إخواتنا في عمان ممشيين علي الحبسي، محمد زيدان في مصر ما عم بيصوتوا له إخواتنا المصريين، وفى تعليقات اليوم... الزميل أشرف محمود نائب رئيس القسم الرياضي في الأهرام العربي، كتب مقال عن التعليقات المسيئة للمصريين وردينا مع الأخ أشرف لأنه نحنا الاتنين مع حماية الشباب العربي من أي تعصب ومن أي حسأسية، نحنا مع العرب ولسنا ضد العرب. بنرحب بضيوفنا الليلة في الأستوديو، الأكبر سنا "جمال علي" اللي غايب عنا من زمان عم بيطلع مع ال... جمال علي: أهلا بيك. مصطفى الأغا: وأهلا عبد الرحمن محمد، نجما العراق، والإمارات السابقين. عبد الرحمن محمد: والله مرحبا. مصطفى الأغا: طبعا واحد من جيل الهكسوس والتاني من جيل العصر الحجري. مصطفى الأغا: نبدأ من ربع نهائي كأس أسيا للشباب لكرة القدم اللي تجري منافساته في الصين وتأهل هناك 4 منتخبات بتوصل لنصف النهائي بتتأهل لكأس كولومبيا 2011. الإمارات حاملة اللقب واجهت أستراليا، الصين لعبت مع كوريا الشمالية، كوريا الجنوبية لعبت مع اليابان، والسعودية مع أوزباكستان، هذه تابعها أحمد الأغا. أحمد الأغا: مشوار الألف ميل يبدأ بخطوة مع قليل من الحظ والتوفير وليس بخطى كثيرة، الأخضر السعودي الشاب بدأ ذاك المشوار وليس الألف ميل، لماذا ستعرفون لاحقا، أمام الأوزبكي الذي تلقى ال4 في 2002 في المركز الثالث وهو نفسه ما سجل هدفا مبكرا بعد دربكة دفاعية وسوء تفاهم لم يتمكن المعيوف منه، فرصة واحدة أخرت مكنونات العربي ليضرب بكل ثقة وكأنه مطرقة على سندان تقسو هنا وهناك، ومن الجوانب وبالطول والعرض وبكل ما أتت به كرة القدم، لكن الحظ لم يحالفه وحتى العارضة وقفت ضده، ولو تحدثنا عن منتخبات ولاعبين أصحاب خبرة والأمثلة كثيرة، لقلت اليأس قد ينال منهم والعكس صحيح هنا، فالسعودي ظل يعاود الكرة كلما استطاع. رحل الأول والثقة كانت أن الثاني سيحمل الإنصاف للمتعب، وهنا أعود للألف ميل التي قطعت بين الأول والثاني بفرص كثيرة أهدرت ولم تسجل، لكل مجتهد نصيب هكذا يقال، لكن يبدو أن النصيب ها بدأ يتأخر ويتبخر بعد أن سلكت كل الطرق والدروب من التسديد للكرات العرضية والاختراق وبناء الهجمات والعكسيات ولم ينجح شيء مع انعدام الحظ ومعارضة العارضة هذه المرة لتمر دقائق اللقاء وتدخل الشك وحتى اليأس، فالكرة لا تريد أن تغازل أو تنصف مع يستحقها، لكن الأمل بالأخضر كان أكبر حتى الدقيقة 82 لينفك النحس ويكسب عبد الله عطيف الرضا بمشهد مماثل للأول، ولا نقول عطيف من منح الأمل وأعطى الوقت الإضافي، بل الشباب كلهم بجهدهم وعرقهم واستبسالهم والأهم من هذا عدم استسلامهم ويأسهم، الفرحة باتت فرحتين بهدف الفوز من البديل فهد الجهني من الدقيقة الخامسة من الوقت الإضافي، صورة مبشرة ومشرفة وفوز حمل معه بطاقة التأهل لدور الأربعة والترشح لكأس العالم للشباب المقبلة في كولومبيا- أحمد الأغا، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: ألف مليون تريليون مبروك للأخضر وللعرب، بالتأكيد الأميرين سلطان بن فهد ونواف بن فيصل، رئيس ونائب رئيس رعاية الشباب من صناع هذا الإنجاز، ونحن تحدثنا هاتفيا مع الأمير نواف وسألناه عن مشاعره وعن رأيه بالانجاز وعن المدرب الوطني خالد القروني، والشكر للزميل ماجد التويجري والزميلة رزان إسحاق. الأمير نواف بن فيصل(نائب الرئيس العام لرعاية الشباب): الحقيقة بها المناسبة السعيدة أهنيء القيادة السعودية والشعب السعودي الكريم على هذه الفرحة الحمد لله وهى ليست فرحة واحدة، أفراح متتالية للرياضة السعودية في أسابيع قليلة حققنا الحمد لله كأس العالم لذوي الاحتياجات الخاصة، وبالأمس كان فارس الشربتلي حقق المستوى الثاني والميدالية الفضية على مستوى العالم، والآن الحمد لله تأهل منتخب الشباب إلى كأس العالم أيضا، كل هذا مفخرة للشباب السعودي أتمنى إن شاء الله أن تتواصل الانتصارات السعودية بما يعود بالنفع على سمعة المملكة العربية السعودية الدولية والحفاظ عليها وبها المناسبة أشكر جميع الأجهزة الإدارية والفنية وأعضاء المنتخب المشاركين في كأس أسيا، وأتمنى إن شاء الله يعنى هما حققوا الآن الفرحة والحقيقة أنا أراها الفرحة الأهم وهي التأهل لكأس العالم وإن شاء الله يحققون فرحة أخرى بتحقيق كأس أسيا إن شاء الله. لا شك أن الخطوات اللي اتخذها الاتحاد السعودي وتوجيه الأمير بن سلطان لفريق عمل تطوير المنتخبات واللي أدى دوره الحقيقة في دراسته المنهجية لهذه المنتخبات ولا شك أن تكليف المدربين الوطنيين وتعزيز قدراتهم هو إن شاء الله المنهج الذي نأمل أن يكون موجود ليس فقط في المنتخبات بل من خلال الأندية، ومن خلالكم نحن نحث الأندية أن يكون اهتمام بالمدرب الوطني وفي نفس الوقت فتح المجال لكي يأخذون دورات تدريبية للمدربين لكي يستطيعوا أن يفيدوا الأندية والمنتخبات، لا شك أن يكون لنا ثقة بالأبطال السعوديين، وأنا أقولها أبطال وأعنيها لأن الحقيقة المستوى اللي شفناه بشكل عام في الدورة وبالذات اليوم كان هناك مستوى متميز جدا وكان هناك سيطرة على المباراة، إن شاء الله يستطيعون المنافسة وتحقيق الكأس وهذا ما ونأمله والحقيقة بها المناسبة أؤكد الشكر للقيادة والجماهير السعودية الحبيبة لما يقدم للرياضة السعودية، ونتمنى إن شاء الله أن يكون هذا الانجاز إضافة جميلة للإنجازات السعودية دائما والمنتخبات السعودية طرف في النهائيات الأسيوية، وليس غريبا أن نجدهم فيها ونتمنى التوفيق لمنتخبنا وأن يشرفونا في هذه البطولة وفى كأس العالم في كولومبيا إن شاء الله. مصطفى الأغا: هم أكيد شرفوا والأهم أنه بقيادة مدرب مواطن مثل ما حدث مع الإمارات، كل إنجازات الإمارات بو عوف مع مدربين مواطنين. عبد الرحمن محمد: شيء جميل طبعا نهنئ في البداية السعودية حكومة وشعبا بهذا الانجاز، ونهنئ الأمير سلطان بن فهد والأمير نواف بن فيصل للوصول لكأس العالم مهم جدا كان بالنسبة له، اليوم فعلا قدم المنتخب السعودي مستوى هائل، اللي عاجبني أنه المنتخب السعودي من بداية البطولة للحين أنه المستوى تصاعدي من مباراة لمباراة، أنه يتحقق البطولة على يد مدربين وطنيين هذا شيء جميل، وأثنى الأمير نواف على هذا الشيء وأنا أعتقد أنه معظم دول الخليج في الوقت الحاضر بتعتمد على المدرب المواطن ويعني حققوا الإنجازات الجيدة. مصطفى الأغا: أبو خلود يعني الغريب أنه السعودية خسرت من الصين بس هي طلعت كأس عالم والصين تصيفت، أنت مدرب أيضا محلي والأمير نواف يحث الأندية تستعين بالمدربين المحليين. جمال علي: المدرب المحلي طالما كافئوه إذن هو الأقرب للاعب ... مصطفى الأغا: خصوصا بالمراحل السنية هاد. جمال علي: بالتأكيد التأثير أكثر يكون بالذات خلال هاى المراحل السنية، لكن الفريق السعودي أنا أقول أنه اترشح بالتصفيات الأولى في أربيل بالمركز الثاني ولكن أنا أتفق والكابتن أبو عوف أنه هناك خط تصاعدي يعني الفريق اختلف عن مبارياته السابقة، الفريق حقق الهدف الآني وهو الترشح لكأس العالم، أعتقد الضغوط أصبحت أقل وقادر أعتقد أنه يصل للمباراة النهائية بهذه العناصر ومن خلال هؤلاء اللاعبين بنشوف مستقبل الكرة السعودية. مصطفى الأغا: بالأمس القريب حصلت السعودية على لقب بطلة العالم لكرة القدم لذوي الاحتياجات الخاصة واليوم تأهلت لكأس العالم للشباب، الهلال والشباب موجودين في نصف نهائي دوري أبطال أسيا، السؤال: هل عادت الصحوة الكروية السعودية؟ إذا اتفقنا أنها غابت شوي الموسم الماضي عندما لم تتأهل لكأس العالم ولم تفز بدوري أبطال أسيا، عمار علي والجواب. عمار علي: كرسي ومن غير كرسي، أنتم من أشار لكم شوقي بشعره وصاح تؤخذ الدنيا غلابا، أطفال بإرادة الرجال قد وجدنا ورجال بإرادة الحديد قد احتفلنا، والمكان جمعية الأطفال المعوقين وعذرا للاسم هذا، فسوف أشطبه وأقول جمعية الأطفال لذوي القدرات الخارقة، فمن احتفل بكأس العالم قبل غيره أو حتى بعد غيره فهم ذوو قدرات خارقة، فلذات أكبادنا تنتصر لنفسها، ومن مثلها بالمونديال العالمي وحقق كأس العالم للمرة الثانية حين ضيف أطفال هذه الجمعية السعودية التي تحتضن 3000 طفل ضيفوا أبطال العالم محتفلين ومهنئين للكأس التي أحرزتها نسور الخضراء للمرة الثانية، هذه الجمعية التي تقوم على جهد الأيادي البيضاء مزجت الانجاز بالإعجاز، لتخرج بحصيلة لا يدركها الأصحاء ولو لقرن من الزمن حين جعلت أبنائها يشهدون على بطولة حققها أقرانهم من ذات الفئة التي نراها بالكثير من البلدان عاجزة تنتظر الرأفة من هنا أو هناك، لكن الوضع هنا مختلف تماما، تحد لكل شيء، فحتى أسياد العالم بكرة القدم دخلوا بهذا التحدي، حين سجل الأطفال بمرمى الكبار والكبار هو أنتم يا من تنأسيتم العوق وصرتم نبراسا يخط بالقلم خدمة لبلادكم، أما نحن بصدى الملاعب فنضم صوتنا إلى أصوات من يقف على مثل هذه الجمعيات متبرعا أو إداريا أو مشرفا أو أي شيء يرون الأمل من خلاله، ونذكر بأننا عرضنا لهذه الفئة تقارير عدة كان آخرها للصحفي عمار بوقس، الذي نادى إلى الاهتمام بأقرانه- عمار علي، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: الحقيقة أصحاء وذوي احتياجات خاصة وأنا ضد كلمة معوقين، التهاني للإخوان من السعودية، من فواز عرفة من سوريا، وثباوي من حمص، عبد الله با مهرة من حضر موت، أحمد من الإحساء، سعود العنيزي من عرعر، وفارس الحميد، وسامي وراشد سويلمي من الأردن، كلهم بيباركوا للسعودية ولكل العرب والحقيقة هذه الروح العربية اللي لسه عندنا. بنروح لفاصل من الإعلان وبعد الإعلان: المنتخب الإماراتي يخسر لقبه كبطل لأسيا من خسارته الثقيلة من أستراليا، وردود فعل غاضبة في الشارعين المصري والجزائري للخسارتين أمام النيجر وإفريقيا الوسطى. (فيديو للفنان السوري"سلوم حداد" يلقي كلمة لمصطفى الأغا ويحيي برنامج صدى الملاعب) مصطفى الأغا: أنا يمكن بعرف النجم الكبير سلوم حداد من أكثر من 20 و25 سنة وهذا هو كل ما كبر كل ما زاد تألقه كل ما شرف الفن في سوريا وفى الوطن العربي، دائما كبير ومتألق يا سلوم....تضحك ليش أبو عوف؟ عبد الرحمن محمد: يعجبني تمثيلة وايض، الفنان سلوم دائما يخليني لما يطلع عالشاشة.... مصطفى الأغا: من القعقاع للشقيف، للزير س... عبد الرحمن محمد: كل شيء مثله كان مبدع فيه ما شاء الله عليه. مصطفى الأغا: الإمارات حاملة اللقب في النسخة السابقة بعد ما فازت على أستراليا 3-0، لكن أستراليا اليوم هل هي غير أستراليا 2008؟، دانا صملاجي... دانا صملاجي: هو حامل اللقب الذي ودع كأس أسيا للشباب من دور الربع نهائي، فأستراليا التي سبق للإمارات أن أخرجتها من نصف نهائيات النسخة الماضية، عادت لترد الدين فثأرت وقست على الأبيض برباعية، للأسف أقولها بصراحة أن شباب الإمارات لم يكونوا كما كانت آمال بعضهم، فهو ليس بالمنتخب الذي صفقنا له في كأس العالم في مصر العام الماضي، دون خروجه من ربع النهائي، فالشيء الذي افتقدنا له هذه المرة هو الروح القتالية، فكانت يد أحمد خليل تصفق وحيدة خارج السرج، فبالعودة إلى الشوط الأول الذي تقدم به الأستراليون مبكرا مع الدقائق الأولى وهو نتيجة البداية القوية مع منتخب الكانجارو، ضربة جزاء محتسبة كانت سبب إدراك الأبيض للتعادل عبر لاعبه أحمد خليل في الدقيقة 24، السيناريو تكرر مع الثاني والأسترالي تقدم مع بدايته عبر لاعبه محمد أمين، الوقت يمضي وكان لابد لشباب الإمارات الاجتهاد أكثر إن أرادوا إدراك التعادل مرة أخرى، فكان لهم مرة أخرى بفضل نجمهم أحمد خليل مجددا في الدقيقة 84، وفى الوقت الإضافي تمنينا أن لا يتكرر السيناريو مرة ثالثة، لكن أستراليا تتقدم في الدقيقة 92 لتعود وتؤكد سيطرتها بهدف التعزيز في الدقيقة الثالثة بعد ال 100، أخطاء دفاعية أو قلة تركيز أو ربما ضعف الروح الجماعية، أو ما ذكر أجمعه كانت من أسباب خسارة الأبيض الذي لم يستغل الأشواط الإضافية، وحالة الطرد التي تعرض لها الخصمن لتتأهل أستراليا إلى الدور المقبل في حين بقي شباب الإمارات في عقدة ربع النهائي، لكن آمالنا بالأبيض أن يقف على أخطائه ليعود بنا مجددا إلى عهد الانجازات- دانا صملاجي، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: هارد لاك للإمارات يعني خسرت، ولكن هل فاز الفريق الأفضل أبو عوف؟ عبد الرحمن محمد: في المباراة اليوم؟ مصطفى الأغا: أها عبد الرحمن محمد: يعني نسبيا كان الأستراليين منظمين بشكل صحيح، يعني عرفوا قوة منتخب الإمارات لذلك... مصطفى الأغا: فين كانت قوته في أحمد خليل؟ عبد الرحمن محمد: في أحمد خليل وفى قوته الهجومية واستغل الضعف الدفاعي ناحية الأطراف. مصطفى الأغا: نفس القصة بكل جول، شو القصة؟ عبد الرحمن محمد: يعني خصوصا بهدفين الثالث والرابع كانت الأخطاء واضحة من الطرفين خصوصا كان دائما نعرف لما تكون الكرة ناحية اليمين يكون الباك الشمال هو اللي متأخر في ... مصطفى الأغا: كنتوا تتوقعوا لمنتخبكم أنه يذهب لأبعد من ذلك؟ عبد الرحمن محمد: صراحة مصطفى يعني بعد ما عرفنا أنه بنقابل أستراليا كنت واثق أن المنتخب بيفوز على أستراليا نظرا لقوة المنتخبين خصوصا بالتصفيات والدور الأول. مصطفى الأغا: أحمد خليل لحاله متصدر الهدافين ب6 أهداف واللي بعده كلهم ثلاثات. عبد الرحمن محمد: هاى 6 أهداف من 7 أهداف سجلتها الإمارات. مصطفى الأغا: هذه مشكلة أيضا. جمال علي: يعني هو الآن مراقب لأنه الفرق عرفت أنه أحمد خليل لما يتراقب يطمنوا ويقلل من خطر كثير، هناك أخطاء صارت خصوصا بالكرات العربية. مصطفى الأغا: شوف ها الهدف ما أروعه. جمال علي: لكن لا ننكر أيضا اللمحات الجميلة اللي قدمها الإمارات ليس في ها المباراة ولكن في المباريات اللي سبقتها ولكن هاي كرة القدم خصوصا لما تدخل دور الثمانية هناك تسقيط، ما في تعويض، يعني الخسارة اللي خسرها الفريق الإماراتي مع اليابان كانت أيضا بأخطاء سواء حارس أو لاعبين، وفرصة التعويض نقدر نعوض، ولكن في دور الثمانية ما في تعويض، الفريق الأسترالي تفوق حتى بالجانب البدني حقيقة وهذا ما ظهر خلال التنديد. مصطفى الأغا: طيب شكرا لك أبو خلود، الأعاصير القادمة من الشرق أنا هيك سميتهم اللي علقوا ببعض، الصين لعبت مع حليفتها كوريا الشمالية لأنه واقفين مع بعضهم، وكوريا الجنوبية وقفت مع منافستها الاقتصادية اليابان، أحمد الأغا، دخل بالنص. أحمد الأغا: اليابان وكوريا الجنوبية جاران عملاقان اصطدما ببعضهما في ربع النهائي لكأس أسيا للشباب، شوط أول اكتملت به الصورة والرؤية بحجز بطاقة التأهل للدور المقبل، في بادئ الأمر ظن الجميع وأنا معهم بأن الأرق حسم أمره بهدفي هيروشي والكوري يجب عليه أن يحزم الحقائب ويعود إلى الديار، فهو متأخر بهدفين الأول جاء باستغلال هيروشي مساحة دفاعية مكشوفة وسدد في المرمى مباشرة، أما الثاني فمن علامة الجزاء بعد أن أعيدت مرة وهنا انتفض الشمشون الكوري بشكل فاجأ به كل أسيا بتقليص الفارق عبر لينكلون جون، وقبل نهاية الوقت الأصلي بثوان عدل هوانج يون الفارق، أما المفاجأة الكبرى والعجيبة فكانت في الثوان الأخيرة من الوقت الإضافي وعبر جونج سيونج ريونج الذي قلب الطاولة بالثالث وبالحمراء أقصى الياباني من المنافسة وأعاده إلى بيته بخيبة كبيرة- أحمد الأغا، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: منظمين طول عمرهم هاى الدول، أبو عوف اليابان تخسر من كوريا الجنوبية بمباراة ملحمية، وأيضا الصين تخرج أمام كوريا الشمالية، بالكوريتين مولعين. عبد الرحمن محمد: من أحلى المباريات اللي شفتها مباراة كوريا الجنوبية مع اليابان، الكوري الجنوبي بعد ما كان متأخر 2-0 قدر يرجع للمباراة ويغير النتيجة ويصعد لكأس العالم، أعتقد هذه الفرق تلعب بشكل منظم ومدروس وكل شيء مخطط له مصطفى. مصطفى الأغا: ومع هيك أحيانا يعوزون بس توقفوهم....(مشيرا لجمال علي) كوريا الجنوبية والشمالية كأس عالم وهاي كأس. جمال علي: بالضبط هذا ما حبيته أنه الفريقين أيضا وصلوا لكأس العالم وبجدارة.... مصطفى الأغا: كوريا الشمالية تأهلت على حساب السعودية جمال علي: نعم، شرق أسيا تفوق على الغرب بالحالات التنظيمية والجانب البدني والالتزام التكتيكي العالي، ما زلنا بغرب أسيا نتفوق عليهم مهاريا، ولكن المهارة وحدها لا تكفي. مصطفى الأغا: شو قلت أنت من شوية على الشو؟ عبد الرحمن محمد: بمجموعة الإمارات كوريا الشمالية. مصطفى الأغا: أه بس أنا قصدي عالسعودية. عبد الرحمن محمد: أه لما صعدت مع السعودية، طلعت الإمارات قصدي. مصطفى الأغا: في كم سلام من فهد الخثعمي، حيان دمشقي صديقه للكابتن عنده محل، شو قلت لي المحل الجبنة وعازمني...قال عازمك. عبد الرحمن محمد: أنا بدي هذا وأبغي يعني قلنا مكسرات و.... مصطفى الأغا: مكسرات شو عم بقول لك جبنة ولبنة تقول لي مكسرات. عبد الرحمن محمد: لحالكم أنتوا قلتوا مصطفى الأغا: جبنة وزيتون... مصطفى الأغا: رشيد مختار بيقول أين أخبار السودان...يا أخي أمبارح كان أخبار السودان واليوم كمان راح نحكي عن السودان تكرم عينك وعين السودان، السعودي الغامدي بيقول احبكم أكتر لو مددتوا وقت البرنامج...ساعتها ما حدا راح يشتغل معي كلهم راح يروحون عالبيت، سامية نور الدين باحثة اجتماعية من السودان عم تقول تهنيء المنتخب السعودي هي والأخت هيفاء بدر. مصطفى الأغا: بنروح لشغلة جديدة، أكيد يعني خسارة مصر بطلة إفريقيا 3 مرات ورا بعض أمام النيجر المغمورة، ولا حتى خسارة الجزائر بطلة في كأس العالم أمام إفريقيا الوسطى كمان المغمورة، هيك راح يمروا مرور الكرام، راح نشوف ردود الفعل على الخسارتين مع راضية صلاح. راضية صلاح: ربما كان تاريخ 10-10-2010 مميزا لدى الكثيرين، لكنه لم يكن كذلك على بعض المنتخبات العربية التي أضاعت هيبتها أمام منتخبات لم نكن ننتظر منها الكثير، مشوار الجزائر ومصر في تصفيات أمم إفريقيا لم يكن 10 على 10 بل كان لأقل مما كنا نتوقعه، الأثناك الموندياليون يقعون في فخ إفريقيا الوسطى، والفراعين أبطال إفريقيا يتفاجئون بشبح اسمه النيجر، هل هو سوء الطالع أم هو كابوس صحت عليه الجماهير الجزائرية والمصرية، مادة دسمة وصحف اليوم طرحت ألف سؤال، أين ولى زمن الأيام الجميلة؟ جريدة الهداف تحدثت عن مفاجأة مدوية لم تكن في الحسبان...الموندياليون يسقطون أمام أضعف منتخبات إفريقيا، الأثناك لم تداوي جرحها بمجيء المدرب الجديد تحت عنوان" لا شيخ ولا جنرال، راح مصل المونديالأين الخلل، أين الدواء لهذا العقم المتواصل- حسب الهداف- أهي وعود مغيبة أو للحديث بقية. مصادر الهداف تحدثت عن تدعيم العارضة الفنية بالمدرب الفرنسي إفيهوناغ، الذي تمنى دائما تدريب الأثناك، جريدة الشروق أسمت المباراة بمهزلة بانجي تحت عنوان" أضعف فريق في العالم يعبث بالمحاربين" وتحدثت الشروق عن الطرف الثاني في المعادلة المنتخب المغربي الذي تنفست جماهيره الصعداء بحلم اختطاف تأشيرة التأهل، هي موجة موحدة خرجت بها أغلب الصحف الجزائرية، ولم يختلف الحال كثيرا على مصر التي صحت على كابوس اسمه "سقوط الفراعنة في فخ النيجرالأهرام عرضت بالتفصيل الأجواء للمباراة وآمال الفراعنة في التأهل، وتحدثت عن نية الجهاز الفني في إقالة المدرب حسن شحاتة بعد هزيمة بطل إفريقيا، فيما رفضت بعض الأصوات هذا الحل ورأت أن الموضوع لا يتعلق بالجهاز الفني، تحت عنوان "الخبراء يرفضون شماعة السحر ويطالبون بسرعة تصحيح أوضاع المنتخبواختارت جريدة اليوم السابع عرض تصريح المدرب حسن شحاتة الذي اعتبر الهزيمة قأسية ولا تليق بسمعة مصر لكنه في ذات الوقت لم يندم على ضمه لأسماء جديدة- راضية صلاح، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: أولا كرة القدم ما فيها كبيرة، ثانيا ها الهزة ما بعرف مطلوبة للفريقين ولا لأ لكن الحقيقة مفجعة لنيجر وإفريقيا الوسطى، سمعان أنت فيهم؟ عبد الرحمن محمد: اليوم بس سمعت فيهم بعد ما فازوا على الجزائر ومصر، يعني ما سمعت بفريق اسمه النيجر يعني أنا أعتقد أنه هذه مفاجأة كبرى للفريقين وغير مقبولة بأي أعذار كانت. مصطفى الأغا: هما مش قابلينها يعني الإعلام البلدين والجماهير... عبد الرحمن محمد: ولا اللاعبين ولا المدربين، أنا أعتقد أنه تساهلوا في أنهم ما احترموا الخصم بشكل كبير جدا، ولكن اللي يشفع لمصر أنه جنوب إفريقيا تعادلت مع سيراليون. مصطفى الأغا: حظها، كابتن؟ جمال علي: يعني الغريبة أنه الفريقين هما اللي كانوا يتصارعون على بطاقة التأهل وواحد منهم وصل اللي هو الفريق الجزائري... مصطفى الأغا: واحد بطل وواحد رابح كمان بالبطولة السابقة بإفريقيا... جمال علي: نعم مصر بطلة الثلاث بطولات الأخيرة يعني هي سيدة إفريقيا حاليا على مستوى القارة، لكن إحنا نشوف الفريقين المتذيلين المجموعة الخسارتين بعد التعادل على الأرض، يعني أنا من الناس كنت أتوقع حقيقة أنه الفريق ممكن أن ينهضون من خلال هاي المباراتين وهذا ما نتمناه المباراة القدمة، البطولة الآن بعد ما بقى بها كبير وما بها فريق صغير، بنشوف فرق ما نسمع فيها... مصطفى الأغا: في أسوازيلاند وبوتسوانا... جمال علي: يعني أسماء ما كنا نعرفها لكن شوف تقدم كرة قوية رغم أنها كانت سابقا لا يحسب لها أي حساب. مصطفى الأغا: شكرا لعبد الفتاح من اليمن بيقول تحية خاصة للضيفين، والأخ يوسف عيسى من السودان طبعا..أهلا وسهلا فيك، في أخ مش كاتب اسمه من اليمن بيقول ضيفك الإماراتي مغرور.. عبد الرحمن محمد: مغرور؟ مصطفى الأغا: والله هو في شيء تحديدا ها الرجل أدروش واحد عننا، لو فهد خميس ماشي الحال بس... ليش مغرور أبو عوف؟ عبد الرحمن محمد: لازم هيك في الحياة تدري يكون في شوية غرور. مصطفى الأغا: بنروح لفاصل من الإعلان بعده: صدى الملاعب يقرأ في تعملق منتخبات السودان، وليبيا، وتونس، والمغرب، ونجما البرازيل باتو وداني ألفيش يتحدثان لصدى الملاعب. (برومو حديث النجمان البرازيليان باتو وداني على صدى الملاعب) مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، وكل الشكر للمبدع بشير كامل اللي عمل برومو الفنان سلوم حداد وأيضا صور هذه اللقطات للمنتخب البرازيلي. مصطفى الأغا: قبل شوي تحدثنا عن خسارة منتخبي مصر والجزائر لكن هناك منتخبات تعملقت على نفسها وعلى ظروفها مثل السودان وليبيا، وفى منتخبات أخرى أعادت إلى نفسها الروح مثل تونس، ورابعة فازت وتألقت هي المغرب..عمار علي وقراءة عربية إفريقية مفرحة. عمار علي: تكلمنا عن الخاسرين وسوف نكثر عن الفائزين ونجعل نصيب الأسد لهم، فالفرحة تنسينا شيء من الأسى لخسارة بعضنا، وإذا بدأت بشيء فاعذروني لأنني سوف أتكلم عن السودان الذي قابل أقوى المرشحين وعلى أرض المنتخب الغاني الذي وصل إلى الدور ربع النهائي بكأس العالم الماضية، صقورنا أذهل العالم بتعادل كان بطعم الشهد وليس الفوز، ليكونوا ثانيا بعد من تعادلوا معهم بنفس النقاط وبفارق الأهداف، والأمل بأن يكون الفوز حليفنا بالخرطوم إن شاء الله لنغني "غانا الهوى غاناومن بعد ذلك يأتي المنتخب العربي الوحيد الذي تصدر مجموعته من بين بقية الفرق العربية التي تشارك بتصفيات إفريقيا وهو المنتخب الليبي الذي أدخل السرور إلى قلوبنا بفوز عريض على زامبيا التي قلتها يوم أمس وأقولها اليوم أيضا بأنها من أقوى الفرق السمراء التي يخافها الكثيرون لكن فرسان المتوسط والأدغال كانوا لها فزعزعوها عن بكرة أبيها وأخذوا الصدارة منها والحق يقال بأن فوزنا عريض ولو جاء بهدف وحيد، أما ثالث الأفراح فتأتي رياحها من المغرب ومن مدن فاس ومكناس والتي ابتهج أهلنا هناك بعطر الفوز الذي غاب عنه منذ زمن طويل، والأمل بأن تكون التشكيلة الشبابية التي فازت على تنزانيا هي الروح التي ستعيد إلى المغرب أيامها المجيدة التي يتذكرها البرتغال منذ عام 86 وحتى يومنا هذا والتي فاز بها أسود الأطلسي بثلاثية كبيرة، ولعل آخر الأفراح خضراء كتونس الخضراء التي نغصت أهلها وهي تفوز خارج الديار فقط وتخسر على أرضها، والمهم هي النقاط التي جنتها من يد توجو يوم أمس والتي وضعت شبابنا بالمركز الثاني على أمل اعتلاء صدارة الترتيب وقهر حاجز الأرض التي نتعادل أو نخسر عليها- عمار علي، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: اليوم كنت ضيف بقناة جون السودانية المتخصصة بالرياضة، بنقول مبروك هذا للإخوة السودانيين، كانوا عم يشكرونا أنه وقفنا..قلت له لا نرفض الشكر لأن هذا منتخبنا يعني أمبارح أنا كنت سوداني لأن السودان تلعب مع غانا وطلعت روحنا بالدقيقة الأخيرة، كنا ليبيين عندما كانوا يلعبوا مع زامبيا، كنا جزائريين ضد إفريقيا الوسطى، وكنا مصريين أمام النيجر، وكنا مغاربة وتوانسة...كابتن جمال، السودان؟ جمال علي: حقيقة أنا مبهور جدا بالفريق السوداني وهذا عزز أنه نتيجته الأولى والفوز على الكونغو ما كان محض صدفة وأغلق المساحات أمام الفريق الغاني وأحرجه في ملعبه. مصطفى الأغا: ليبيا؟ جمال علي: ليبيا أنا فرحان أنه تفوز وأتمنى تترشح تترشح لأن ليبيا عندها استضافة 2013 على ملعبها وضروري ظهورها بالنسخة القادمة. مصطفى الأغا: تونس؟ جمال علي: تونس عودة الروح... مصطفى الأغا: عودة الروح لأنه لسه... جمال علي: نعم لسه. مصطفى الأغا: المغرب؟ جمال علي: المغرب هذا الفوز اللي يليق بالمغرب وتاريخه والخزين الكبير من اللعيبة المحترفين الموجودون بكل الأندية الأوروبية تقريبا. مصطفى الأغا: بنرجع لأبو عوف بنحكي عن المغرب؟ عبد الرحمن محمد: عودة المغرب مرة أخرى للفوز وهذا شيء جيد. مصطفى الأغا: يعني المغرب مع إفريقيا الوسطى وتنزانيا والجزائر و...أنت قلت لي أنه بدها تنحصر بين المغرب والجزائر. عبد الرحمن محمد: في النهاية بدها تنحصر بين المغرب والجزائر. مصطفى الأغا: ليبيا؟ عبد الرحمن محمد: ليبيا أعتقد عودة مبهرة ونتيجة جيدة بالنسبة لليبيين وفى تطور مستمر المنتخب الليبي. مصطفى الأغا: إخواننا في تونس؟ عب الرحمن محمد: نتيجة مبهرة خارج البلاد بالذات منتخب لا يستهان فيه مثل توجو. مصطفى الأغا: والسودان حبايبنا؟ عبد الرحمن محمد: أبرز نتيجة بها الجولة للمنتخب السوداني أنه تعادل ضد غانا في غانا... مصطفى الأغا: إذن هو الأبرز في.. عبد الرحمن محمد: في هذه الجولة نعم أبهرني أمبارح. مصطفى الأغا: نعم صرت مستخدم كلمة أبهرني 4 مرات....فهد بيقول نفسي بولد يشبه عبد الرحمن بالمحاورة، وقال مصطفى بالذكاء...أنا ما بدي تشد إيدك يعني. عبد الرحمن محمد: في المحاورة في الملعب يعني؟ مصطفى الأغا: لا في الحوار، شو الموضوع؟ رد عليه للرجل. عبد الرحمن محمد: خلاص إن شاء الله بحط صورتي قدامك على طول، خلي الحرمة تتوحم وتشوف الصور. مصطفى الأغا: الأخ من إيران عم بيقول أبو عوف مهو مغرور بس هو صريح جدا...هو صريح بس قال لك عنده شوية... عبد الرحمن محمد: شو الغرور...ملح الحياة. مصطفى الأغا: عندما حل المنتخب البرازيلي ضيفا في الإمارات ليواجه إيران كانت كل العيون تتركز على 3 نجوم هما روبينيو ودانيال ألفيش وباتو، دانا صملاجي ورزان إسحاق وبشير كامل، تعانوا جميعا على لقاء نجمين من هؤلاء الثلاثة. النجم البرازيلي باتو: سعداء بتحقيق الفوز، لقد كانت فرصة جيدة لكي نلعب بعيدا عن الضغوطات. والمباراة تجربة جديدة تضاف إلى رصيدنا الدولي. رزان إسحاق: وما تعليقك على خسارة البرازيل في كأس العالم؟ اللاعب باتو: أعتقد أننا طوينا الصفحة ونفكر في المستقبل. دانا صملاجي: بعد اللقاء الودي مع إيران في أرض عربية هل تفكرون باللعب مستقبلا ضد منتخبات أو أندية عربية؟ دانيال ألفيش(نجم البرازيل): لقد كانت تجربة رائعة واستمتعنا بها والفكرة جيدة لجميع اللاعبين نتمنى أن تتكرر في المستقبل. دانا صملاجي: هل توقعتم مشاهدة عدد كبير من الجمهور عاشق لمنتخب السامبا؟ دانيال ألفيش: قد لاحظنا حب الجماهير الكبير لمنتخبنا نظرا لشهرته وقوة لاعبيه وهذا شيء أسعدنا كثيرا، نتمنى أن نكون قد قدمنا الكرة البرازيلية بما يعجب الجماهير. دانا صملاجي: كما تعلم كانافارو يلعب الآن في الدروي الإماراتي، هل تفكر مستقبلا باللعب لحد الأندية العربية؟ داني ألفيش: نعم، هذا أمر جيد، ربما يخبئ لي المستقبل شيئا مماثلا وربما سألعب في يوم من الأيام لأحد الأندية العربية. مصطفى الأغا: قبل ما يخلص دانيال، مشان كان أبو عوف مستشار النصر لكرة القدم، قال لك بوقع معاه ما هيك.. عبد الرحمن محمد: أه من الحين وهو وافق. مصطفى الأغا: لو وافق أديش بدك تعطيه؟ عبد الرحمن محمد: بنبيع كل اللعيبة ونشتريه.. مصطفى الأغا: أنتم بالنصر متعودين تبيعوا بالجملة، وتشتروا بالعشرة...بيبيعوا بالعشرة أمبارح كان فهد خميس علقان وقال لعلي الزين... عبد الرحمن محمد: خبرني علي الزين ويقول لي شبطنا ببعض أنا وفهد. مصطفى الأغا: طبعا كل الشكر لزميلنا ظفر الله المؤذن اللي ترجم لنا هاي الفقرة. البرازيلي باتو، يعني روبينيو، دانيال، مش كتير أسماء معروفة لآخرين ولكن ولادة الكرة البرازيلية بمنحدره. جمال علي: طبعا البرازيل أنا أشوفه فريق متجدد وهناك أكثر من منتخب يلعب حتى بالمباريات التجريبية والاستعدادات بشوف التشكيلة باستمرار هي متغيرة لحين ما تقترب المنافسة، بالنسبة لباتو وروبينيو المسألة طبيعية لاستقطاب مهاجمين هما يستقطبون أكثر جمهور نتيجة تسجيل أهداف ونتيجة المتعة اللي يقدموها، ولكن داني ألفيش وجوده في برشلونة أعطاه مساحة إضافية من المعجبين. مصطفى الأغا: مين بيعجبك بالبرازيليين أبو عوف؟ عبد الرحمن محمد: مين بيعجبني...ما يعجبني روبينيو. مصطفى الأغا: ليش؟ عبد الرحمن محمد: ما أعتقد قدم شيء للمنتخب البرازيلي. مصطفى الأغا: بس لعيب الولد. عبد الرحمن محمد: أنا مش من أنصار روبينيو ولكن باقي اللعيبة يعني ألفيش يعتبر واحد من أقوى ظهير أيمن موجود وأعتقد أنه لاعب متمكن من نفسه والضربات الحرة متمكنة، باتو يعجبني لأنه فعلا حريف وعنده المهارة العالية لأني من أنصار البرازيل، أحب البرازيليين كتير كتير. مصطفى الأغا: طبعا البرازيل والأرجنتين مباراة للتاريخ والذكرى وكل الإشادات الحلوة، أعتقد العرب من كل أنحاء الوطن العربي هيتوجهوا إلى الدوحة دوحة العرب، أنا بروح الشيخ حمد بن خليفة بن أحمد رئيس اتحاد قطر لكرة القدم حبيبنا عازمني على المباراة، باخدك معي، وإن شاء الله نذهب ونحضر هذه المباراة في قطر الشقيقة وأيضا مع الأخ طارق نعمة عازمني بس ضلني فترة ما بحكي معه. بنروح لفاصل بعده: ما هما أصعب وأطرف موقفين في حياة النجم السوري السابق نزار محروس، والدرة المقهورة في باب الحارة، الفنانة ليليا الأطرش ومساحة رياضية. مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، أخ من اليمن عم بيقول أحب كل الإماراتيين كلهم مهضومين إلا ضيفك. عبد الرحمن محمد: الحمد لله. مصطفى الأغا: عشان ما رشحت اليمن. عبد الرحمن محمد: عشان بس ما رشحت اليمن ضد الكويت، وشو طلع الصح؟ مصطفى الأغا: شوف ضربات جزاء. عبد الرحمن محمد: لا لا شو طلع الصح بالأخير، مين خد البطولة. مصطفى الأغا: مواقف في حياتهم، اليوم راح نتوقف مع محطة نجم سوريا السابق ونجم مدربيها حاليا نزار محروس وموقفين صعب وجيد، يبدو أن الاثنين إلهن علاقة بالأردن، بنتابع. نزار محروس: المواقف السلبية والإيجابية للرياضيين طبعا دائما مليئة بحياتهم للرياضيين. عملين أحدهما سلبي والتاني إيجابي وكان ممتاز، اللي هو تدريبي لنادي الفيصلي الأردني بفترة دخلت عليهم بقلب الموسم، كان أكثر من 2 لاعبين لعشر لاعبين غيروا الفيصلي، لاعبين أسأسيين واشتغلت مع مجموعة من الشباب فا خلال 3 شهور فقط بعد انتهاء الموسم ما استمريت لأنه كان أنه استمر موسم تاني ووجدت أنه الأمر صعب تحقيق المطالب اللي طلبتها ولقيت أنه دخولي في معترك المنافسات كان أمر سلبي، وهذا درس وكان علىّ أستفيد منه، رغم أنه حققنا بعض الومضات مع الفريق إلا أنه مدرب دائما يطمح لأكبر من هيك. على النقيض حالة إيجابية جدا هي تدريبي لشباب الأردن، هو فريق مغمور وممتاز بإدارة ممتازة، وحققت معه نتائج الحمد لله رب العالمين أول شيء طبعا هو اللي اتكرم علينا بنتائج أكثر من ممتازة وفزنا بكأس الاتحاد الأسيوي ولبطولة الدوري والكأس مرتين، وكأس الكؤوس وطلعنا مرة مركز تاني كمان يعني الحمد لله كان في 6 بطولات مع فريق مغمور، ليش لأنه كان في انتظام بشكل جيد للاعبين واشتغلنا لفترة طويلة واعدينا الفريق وجبنا كل شيء واللي طلب من الإدارة نفذوه، وبالتالي كانت الحياة فيها مواقف إيجابية بعتز فيها لهلأ وحتى بالأردن بيعتزوا فيها وهذا شيء يأتي مع تضافر جهود الجميع وبنشكرهم على ها التجربة الناجحة. نزار محروس. مصطفى الأغا: كل التحية للنجم والأخ الكبير نزار محروس، أبو خلود كلمتين عن نزار... جمال علي: يعني كابتن نزار كان نجم بارز وذكرنا بالوحدة والنجاح السوري ولكن أنا أعتقد أنه النجاح الأكبر هو اللي حققه مع شباب الأردن وما زال شباب الأردن يبحث عنها. مصطفى الأغا: أبو عوف؟ عبد الرحمن محمد: هذه الفقرة جميلة جدا تعجبني دائما، أما كابتن نزار هو آخر ما أنجبت الكرة السورية في الزمن اللي كان موجود فيها وهو ناجح أيضا كمدرب وأتمنى له التوفيق. مصطفى الأغا: بتشاهدوا يوم الثلاثاء على قنوات الجزيرة الرياضية: أربع لقاءات ودية: السعودية مع الجابون(مكتوب بلغاريا شباب كأنه هاي مش تبع اليوم هاي تبع بكرةوأمريكا مع كولومبيا، والإكوادور مع بولندا. وبتشوفوا 14 مباراة من تصفيات الأوروبية المؤهلة لكأس أمم أوروبا، 14 مباراة يا جماعة الخير على الجزيرة الرياضية...ما شاء الله عليهم إخواتنا وحبايبنا في الجزيرة مكوشين وعم بيتابعوا كل شيء ويقدموا كل شيء باحترافية ومهنية عالية جدا، بنحيي زميلنا ناصر الخليفة. مصطفى الأغا: ضيفتنا الأخيرة اليوم هي النجمة السورية ليليا الأطرش اللي عرفناها هي زوجة لعصام بباب الحارة، يعني كانت زوجة بعدين صاروا مع درة وبعدين صارت مع درتين، يعني درة على درتين...الله يعينها، شو هي مساحة الرياضة في حياة الفنانة والنجمة ليليا الأطرش، الجواب مع دانا صملاجي وبشير كامل. دانا صملاجي: أنتي بتحسي حالك رياضية؟ ليليا الأطرش: هلأ بصراحة أنا بحس حالي كسولة شوي وبس بحب الرياضة بس ما بقدر أبدا ألتزم فيها. بحكم شغلنا بتعرفي دائما في عندنا أوقات ضغط وأوقات سفر...بس بتمنى أنه أكون أنا حدى عندي وقت أنى أعمل رياضة، راح حاول بس الحمد لله صايرة ما رياضية بس يعني جسمي الحمد لله رشيق. دانا صملاجي: في علاقة بين الفن والرياضة، لازم الفنان دائما يكون على تواصل بالرياضة؟ ليليا الأطرش: هو يفترض أكيد الفنان يكون رياضي وعنده روح رياضية كمان وأنا الحقيقة ممكن تلاقي أنه خليني أحكي لأنه أنا فنانة مثل أي شخص بتابع رياضة وبتابع المونديال وبنبسط على كل شيء بيصير من ردود أفعال الناس يعني هاي المغامرة هاي الحماس أنا بحب كتير الجو الرياضي. دانا صملاجي: أي نوع رياضة بتحبي؟ ليليا الأطرش: هلأ أنا بحب كتير السباحة، ووقت كنا بالمدرسة كنا بنلعب كتير كرة سلة، بس أنا شوي بميل للسباحة أكتر. دانا صملاجي: كلنا تابعنا(وورلد كابفا أنتي مين كان فريقك المفضل. ليليا الأطرش: الحقيقة أنا كنت برازيلية للعضم، ولكن البرازيل طلعت وخسرت، فا أنا زعلت يعني، صرت آخر شيء بآخر أيام كنت مع أسبانيا، الحمد لله ماشي الحال. تحية لصديقي العزيز مصطفى الأغا ولكل اللي عم يتابع برنامج صدى الملاعب، حابة قلكن تابعونا على طول مع مصطفى بصدى الملاعب،"ليليا الأطرش". مصطفى الأغا: كل ما قاله جمال علي باللهجة العراقية المحببة هذه ما يليق تكون درة على حدى، قلت ولا ما قلت. جمال علي: قلت مين يصير تجي درة عليها هاي، ممكن هي تصير درة على واحدة ممكن. عبد الرحمن محمد: حكى ولا مو حكى مصطفى الأغا: حكى. شكرا أبو عوف. عبد الرحمن محمد: موتشو موتشو بريجارداميجو مصطفى الأغا: بلش يستعرض لنا اللغة البرازيلية، البرتغالية...شكرا جمال علي. جمال علي: شكرا لك مصطفى. مصطفى الأغا: وكل الشكر لفريق صدى الملاعب، بكرة عندنا لقاء مع أين هم مع اللاعب السعودي السابق سعد مبارك، زميلنا وحبيبنا ماجد أجرى لقاء إعلامي مع الإعلامي الكبير تركي بن السديري إن شاء الله سنعرضه خلال حلقاتنا القادمة وعلى أكثر من جزء، شكرا إلكم وإلى اللقاء.