EN
  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

سيطرة مصرية على تشكيلة "صدى الملاعب" لمنتخب إفريقيا

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبد الإمام ، تاريخ الحلقة: 6 فبراير/شباط

تقديم: مريان باسيل، الضيف: سامي عبد الإمام ، تاريخ الحلقة: 6 فبراير/شباط

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو كابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن
سامي عبد الإمام: مسا النور

  • تاريخ النشر: 07 فبراير, 2010

سيطرة مصرية على تشكيلة "صدى الملاعب" لمنتخب إفريقيا

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، أرحب بضيفي في الاستوديو كابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن سامي عبد الإمام: مسا النور مريان باسيل: أهلا وسهلا فيك، في هذه الحلقة نتابع: -الوحدة الإماراتي يجتاز تشرشل الهندي ويتأهل لدوري أبطال آسيا للمحترفين -في الدوري المغربي الوصيف الدفاع الحسني الجديدي يخسر من أولمبيك أسفي، والمغرب التطواني يفوز على حسنية أغادير -العراقي ثائر جسام مدرب الوحدات الأردني يفتح قلبه لصدى الملاعب ويقول ماضون إلى الصدارة ونخشى جميع الفرق دون استثناء -بعد إسدال الستار على أمم أفريقيا سيطرة مصرية على تشكيلة صدى الملاعب لتشكيلة منتخب أفريقيا -صدى الملاعب تواجد بأربع مدن أنجولية نتذكر معكم أيامنا وتغطياتنا لهذا الحدث الكبير بحلوها ومرها -النادي العربي الأكثر شعبية حسب استفتاء موقع صدى الملاعب الذي شارك فيه أكثر من مليون زائر والغلبة كانت للأهلي الليبي مريان باسيل: إذن تحية جديدة مشاهدينا، نبدأ من الدور التمهيدي المؤهل لدوري أبطال آسيا، انضم اليوم الوحدة الإماراتي إلى دور المجموعات بخماسية في شباك ضيفه أخوة تشرشل الهندي ليلعب في المجموعة الثانية [مقطع من مباراة الوحدة وتشرشل] سلام المناصير: المؤازرة الجماهيرية تواجدت في ستاد آل نهيان في العاصمة أبو ظبي، الوحدة الإماراتي بمعنويات عالية يدخل أجواء المواجهة المنتظرة، مواجهة تحدد مصير العنابي في دوري أبطال آسيا، البعض قال إن المباراة محسومة لأن الفريق القادم من أرض الهند لن يشكل خطورة على أهل الدار فأصحاب السعادة عادوا بسعادة من حمص بانتصار على الكرامة العنيد فبالتالي هذه المباراة ستكون مجرد بروفا بسيطة ليس إلا، من تكلم بهذه النظرية انصدم في الدقيقة 40 بالتحديد، الياباني إيتو دان يمنح الضيوف هدف التقدم بعد أن لعب أخوة تشرشل بالمنطق واستغلوا أول فرصة حقيقية لهم في المباراة، هدف كان كافياً لإحداث انتفاضة إماراتية، هجوم مكثف ومتواصل يثمر عن هدف التعديل للوحدة بواسطة البرازيلي بيانو قبل نهاية الشوط الأول بلحظات، شوط أول ينتهي بالتعادل وأصحاب الأرض استفادوا من الدرس جيداً، دقيقة واحدة على بدء النصف الثاني ومحمود خميس يعطي الأفضلية للوحدة، السيطرة الإماراتية تتواصل في أرض الميدان واسماعيل مطر يواصل دور صناعة الفرص والأهداف وهذه المرة يرسل الكرة لعبد الرحيم جمعة والأخير يشكره على الهدية والتي منحت فريقه الثلاثية، مطر يصنع من جديد ورأسية بيانو تعلن الرباعية في الدقيقة 65، الفريق الهندي لم يستسلم ولعب بكل ما يملكه حتى تمكن من إحراز ثاني أهدافه بواسطة سينج، قبل النهاية بست دقائق البديل محمد الشيحي يقول لإسماعيل مظر كفاك صنعاً للأهداف خذ الكرة واحسم المباراة بالهدف الخامس، إذن الوحدة ينجح في الاختبار الثاني ويستحق بجدارة التواجد بين الكبار في البطولة الآسيوية لكن السؤال الأهم هل ستكون المشاركة للمشاركة فقط أم هنالك كلام ثاني هذه المرة، أما أخوة تشرشل فودعونا بابتسامة حزينة فيما بقت ابتسامة زميلنا شربل ساطعة ومشرقة، سلام المناصير، صدى الملاعب مريان باسيل: هاي ابتسامة شربل، طبعاً ابتسامة شربل دايماً منورة هون بالاستوديو، رجعوا زعلانين طبعاً الأخوة الهنود، خلينا نروح نذكر أول شي بالشكل النهائي للمجموعة الثانية اللي عم يلعب فيها الوحدة الإماراتي، ذوب آهن الإيراني والاتحاد السعودي وبونيودكور الأوزبكي والوحدة الإماراتي في المجموعة الثانية، معي عبر الهاتف من أبو ظبي الكابتن عبد الله سالم إداري نادي الوحدة الإماراتي، مسا الخير كابتن عبد الله سالم: يا مرحبا مسا الخير وتحياتي لكي وتحياتي للكابتن سامي مريان باسيل: شكراً كابتن، طبعاً مبروك أول شي انضمام الوحدة لدور المجموعات، الوحدة عم بيقدم عروض رائعة هذا الموسم سواء كان في الدوري المحلي أو اليوم أيضاً رأيناه في أبطال آسيا يتأهل إلى المجموعات، كيف شعوركم بهذا التأهل؟ عبد الله سالم: والله الحمد لله نحمد الله على هذا الفوز اليوم، فوز الكرامة كان صعب وفوز اليوم أيضاً كان صعب، الفريق الهندي قدم مباراة بالنسبة لنا تعتبر جيدة، قدرنا نتعامل مع المباراة بالشكل المطلوب والحمد لله تأهلنا أعتقد مستحق لفريق الوحدة اللي قدم مستوى كبير الحقيقة هذا الموسم مريان باسيل: كابتن إيش صار بين الشوطين، شفنا بالشوط الأول يعني كان انتهى بالتعادل بهدف لهدف، وبالشوط التاني أربعة أهداف للوحدة ما شا الله طبعاً، يعني إيش صار بين الشوطين، هل كان في تغييرات، هل المدرب مثلاً تحدث إلى اللاعبين؟ عبد الله سالم: والله مثل ما قلتلك سيناريو المباراة اللي يشوفه كان يتوقع الفريق الهندي اليوم ما راح يكون صيد سهل في مباراة اليوم، توقعنا السيناريو هذا، ما توقعنا إن احنا يعني انصدمنا بالهدف الأول للفريق الهندي، بين الشوطين كان في تعليمات للاعبين إن احنا نكون هاديين أد ما نقدر والمباراة نتعامل معاها بجدية أكثر وعقلانية، والحمد لله بداية الشوط الثاني قدرنا نسجل الهدف الثاني مريان باسيل: والكل طبعاً كان سعيد يعني الكل سجل اليوم في هذه المباراة وخصوصاً يعني إسماعيل مطر كان سعيد بتسجيله للهدف الأخير، وهو من صنع العديد من الأهداف في هذا الفوز، طبعاً هلا الوحدة سيستمر في دور المجموعات لكن هل سيقدم أيضاً هذه العروض القوية، هل نتوقع منه نتائج جيدة في الدور المقبل، بالنظر طبعاً كمان للفرق الموجودة في مجموعته عبد الله سالم: والله ما في شك إن في مشاكل راح تواجهنا بالبطولة هذي، المعادلة راح تكون صعبة لكن إن شا الله احنا عادين عدة يعني 22 لاعب جاهزين بصورة جيدة الحمد لله، هي معادلة صعبة لكن إن شا الله أتمنى الفريق الوحداوي يكون أدها إن شا الله مريان باسيل: طبعاً كابتن يعني البعض يقول أن الإمارات لديها أربعة مقاعد في دوري أبطال آسيا لكن ممكن إنها تخرج من الدور الأول، هل ردكم سيكون مختلف هذا الموسم عبد الله سالم: ما في شك كابتن سامي شو رأيه في الموضوع هذا مريان باسيل: هذا السؤال مو لكابتن سامي سامي عبد الإمام: لا لا مريان باسيل: احنا بنحب طبعاً نشوف الفرق العربية في دور المجموعات وفي دور متقدم أكثر مش يطلع سامي عبد الإمام: لا هو ها السنة غير، والسنة غير راح تكون برغم إنه التأهل للسنة الثانية على التوالي حيكون، كان على حساب فريق هندي المرة السابقة، لكن الوحدة السنة غير، شكله في الدوري غير، شكله في دوري أبطال آسيا حيكون غير بكل تأكيد برغم صعوبة المجموعة مريان باسيل: نعم، كابتن عبد الله ممكن تخبرنا هل لديكم اسم للاعب الآسيوي الرابع الذي سيكون معكم في دوري آسيا عبد الله سالم: الحمد لله احنا مستقرين بالقائمة اللي عندنا، هو متواجد مع الفريق حالياً وراح يكون ضمن القائمة الآسيوية المقبلة إن شاء الله، قائمتنا واضحة وإن شا الله ما فيها تغيير مريان باسيل: طيب شكراً لك كابتن عبد الله سالم إداري نادي الوحدة الإماراتي ومبروك تأهل الوحدة وشكراً جزيلاً عبد الله سالم: شكراً أخت مريان وسلامي لكابتن سامي مريان باسيل: تفضل كابتن سامي عبد الإمام: إخوة إسماعيل مطر فازوا على إخوة تشرشل، فوز مستحق بكل تأكيد، الوحدة مريان باسيل: بس كان في تخوف في الشوط الأول كابتن، صح؟ سامي عبد الإمام: هو كان على اعتبار إنه الفريق الهندي سيلعب لأنه هي مهمة انتحارية بالنسبة للفريق الهندي فراح يلعب بأي شكل من الأشكال، لا يحبذ طبعاً أن يلعب مدافع لأنه في ها الحالة حيترك الوحدة يلتهمه براحته، حاول إنه يحرجهم وأعتقد إنه الهدف جاء في غفلة، ما ممكن لأي لحظة من اللحظات نتخيل إنه الفريق الهندي يفوز على الوحدة، لأنه الوحدة متكامل الصفوف، عنده الحلول في جميع الخطوط، شفنا لاعبين سجلوا من خط الظهر، لاعبين سجلوا من الوسط، لاعبين سجلوا من الهجوم، الوحدة اللي اجتاز الكرامة في سوريا بهدف إسماعيل مطر ما ممكن أن يخسر أمام فريق هندي في أبو ظبي مريان باسيل: على أرضه سامي عبد الإمام: بالتأكيد، عموماً الفوز مستحق مريان باسيل: طيب والدور المقبل كيف راح يكون بالنسبة للوحدة سامي عبد الإمام: دوري المجموعات هذي إلها حسابات غير، حتى اللعب بطريقة الذهاب والإياب، كل فريق حيلعب ست مباريات، بعض المباريات حتتداخل مع مبارياته في الدوري، إلها حسابات أخرى ولكن أعتقد إنه الوحدة بهذا المستوى بهذي اللاعبين بوجود بينجا، بيانو، إسماعيل مطر، الشحي، لاعبين كلهم والعقلية الإدارية والمدرب الجيد اللي كان مدرب لمنتخب النمسا، أعتقد إنه قادر على التعامل مع المجموعة برغم قوتها مريان باسيل: نعم، نتمنى التوفيق لكل الفرق العربية المشاركة، إلى الدوري المغربي في أسبوعه 17 حيث جرت أربع مباريات، حسنية أغادير خسر أمام ضيفه المغرب التطواني بهدف، الفتح الرباطي يفوز على ضيفه أوليمبك خريبكة بهدف، وأوليمبك أسفي يتفوق على الدفاع الحسني الجديدي بهدفين لهدف، فيما ما زالت مباراة الجيش الملكي والكوكب المراكشي مستمرة حتى الآن، والنتيجة حتى الآن التعادل السلبي، مباراة أسفي مع الدفاع الحسني مع مدين رضوان [مقطع من مباراة الدفاع الحسني وأوليمبك أسفي] مدين رضوان: أوليمبك أسفي يريد تعويض خسارته في آخر أربع مباريات وبدوره الدفاع الحسني الجديدي يحتل المركز الثاني ويبحث عن مواصلة ملاحقته للمتصدر بعد تعادله في آخر مباراة، الشوط الأول شهد نقطة تحول هامة على مسار المباراة بحرمان الدفاع الحسني من خدمات مهدي فرناس بعد نيله البطاقة الحمراء واحتساب الحكم ركلة جزاء سجل منها حسام الدين صهاج أول أهداف أوليمبك أسفي، طرد السنغالي لاتاريمباي في الشوط الثاني زاد الطين بلة وصعب مهمة الدفاع بتسعة لاعبين ليستفيد حسام الدين من النقص ويسجل ثاني أهدافه، سيطرة لأصحاب الأرض وتأثير النقص بدا واضح بهجمات متتالية وفرص بالجملة ضاعت، هدفاً ملغي للضيوف بداعي التسلل في الدقيقة 72 كان سيعطي أملاً كبير بالعودة للمباراة وانتظر إبراهيم الوقت بدل الضائع ليقلص الفارق بعد تهاون مدافعي أسفي في تشتيت الكرة، الدفاع الحسني الجديدي يحافظ على مركز الوصافة ويواصل إهدار النقاط والابتعاد عن المتصدر وفوز صعب ومستحق هو الرابع من مسيرة أوليمبك أسفي في الدوري، مدين رضوان، صدى الملاعب مريان باسيل: ونذكركم مشاهدينا أنه الجيش الملكي والكوكب المراكشي انتهت المباراة بالتعادل السلبي بين الفريقين، من جهته فاز المغرب التطواني على مضيفه حسنية أغادير بهدف دون رد، جاء الهدف متأخراً في الدقيقة 70 بقدم مامادو يكامارا ليصبح المغرب التطواني في المركز التاسع بـ22 نقط وحسنية أغادير بقي في المركز السادس بـ23 نقطة، وإليكم ترتيب الدوري المغربي، الوداد البيضاوي متصدر بـ36 نقطة، الدفاع الحسني الجديدي 34، الرجاء البيضاوي 28 من 16، المغرب الفاسي 24، الكوكب المراكشي 23 من 16، كابتن الملفت اللي لاحظناه طبعاً في الترتيب إنه من المركز الرابع للعاشر الفرق كتير قليل أو من المركز التالت للعاشر الفرق نقطة أو نقطتين، والمتصدرين طبعاً بعد كتير سامي عبد الإمام: طبعاً الوداد مرتاح في الصدارة خصوصاً بعد خسارة الدفاع الحسني الجديدي وطبعاً لما تلعبين أمام فريق برغم إنه بالمركز 13 اللي هو أوليمبك أسفي، لما تلعبين أمامه بتسع لاعبين أكيد راح تعانين وعلى أرضه، الفوز ذهب لمن بذل الجهد أكثر، ذهب لمن ضبط في الملعب أكثر، وبالتأكيد هذا الفوز الثلاث نقاط بشرى لأوليمبك أسفي تحفزه إنه يبتعد من المؤخرة وأيضاً إلى الوداد اللي خلته يوسع الفارق في الصدارة، أعتقد أيضاً إن حسنية أغادير الغريبة إنه هو أخد نقطة من المغرب التطواني وها المرة على أرضه يخسر، صحيح إنه الفارق بيناتهم ليس كبير بين السادس والتاسع، ولكن مع هذا لما تخسر على أرضك وانت كنت متعادل على أرض منافسك أيضاً تعتبر نتيجة مخيبة، النتيجة المخيبة الأكبر يمكن هي الجيش الملكي والكوكب المراكشي، الجيش الملكي مريان في 17 مباراة مسجل سبع أهداف فقط، يمكن صحيح هو أقوى دفاع عليه خمس أهداف أيضاً أقوى دفاع في البطولة لكن أيضاً سبع أهداف في 17 مباراة يعني علامة استفهام كبيرة هذا الفريق العملاق الآن هو يقبع في المركز العاشر مريان باسيل: طيب من ماذا يعاني كابتن سامي عبد الإمام: أعتقد المشكلة قد لا تكون في خط الهجوم فقط، المشكلة في صناعة الأهداف، أكيد عندهم عدم قدرة في صناعة الأهداف وبالتالي الفريق يدفع الثمن مريان باسيل: نعم، سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: العراقي ثائر جسام مدرب الوحدات الأردني يفتح قلبه لصدى الملاعب ويقول ماضون إلى الصدارة ونخشى جميع الفرق دون استثناء، بعد إسدال الستار على أمم أفريقيا سيطرة مصرية على تشكيلة صدى الملاعب لتشكيلة منتخب أفريقيا [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد ننتقل إلى الدوري الأردني فبعد قيادة الوحدات للفوز الثامن على التوالي أكد المدرب العراقي ثائر جسام أن فريقه يسير بأمان في الدوري الأردني وحذر في حديث للزميل قدري حسن مراسل صدى الملاعب في عمان حذر من الاستهانة من الفرق الصغيرة، نتابع العراقي ثائر جسام مدرب الوحدات الأردني يفتح قلبه لصدى الملاعب ويقول ماضون إلى الصدارة ونخشى جميع الفرق دون استثناء ثائر جسام: طموحنا إنه أي مباراة نلعبها نحاول إنه نجتازها وإن شاء الله الفريق اللي حيكون أكثر صبور وأكثر استحواذ للفرق أكيد هو اللي راح ياخذ الدوري إن شاء الله قدري حسن: الدوري صعب؟ ثائر جسام: أكيد الدوري صعب لأنه مثل ما قلتلك يعني الفيصلي بده يفوز واحنا بدنا نفوز، يعني سجال قدري حسن: مطاردة مستمرة ثائر جسام: مطاردة مستمرة قدري حسن: إلى متى ثائر جسام: والله احنا نشوف لمتى، يمكن تكون مباراتنا مع الفيصلي هي الفيصل لكنه مثل ما قلتلك ممكن أي فريق يوقف إحدى الفريقين الوحدات أو الفيصلي، لكن إن شاء الله قلتلك الأيام القادمة أو الدوري القادمة راح يصير فارق بإذن الله قدري حسن: تخشى الفرق الصغيرة إذا كان هناك فرق صغيرة؟ ثائر جسام: أكيد الفرق الصغيرة فرق طموحة وشفت انت مباراة اليوم، يعني الجو والمطر أثروا بشكل كبير قدري حسن: كابتن بالنسبة لمباراة الود أمام سنغافورة كيف تراها ثائر جسام: والله فرصة الأردن إن شاء الله كبيرة بالتأهل لأنه اجتاز الصعب يعني بقية المباريات أكيد في الأردن والأردن صعب إنه يلعب في ملعبه، فإن شاء الله نتمنى إنهم يجتازوها بإذن الله ويصعدون للنهائيات قدري حسن: ظاهرة إقالة المدربين ثائر جسام: والله هي إقالة المدربين هذي ظاهرة مو جديدة بالملاعب يعني حتى على مستوى كل العالم هناك إقالات للمدربين، والمدرب إذا حقق نتائج أكيد يكون وضعه جيد، وإذا مثل ما قلتلك نتائجه كانت سيئة أكيد راح الإدارة تفكر بالإقالة لكن الاستقرار مطلوب وكل ما كان هناك استقرار كان هناك أداء وكان هناك نتائج قدري حسن: كم فوز مع الوحدات حتى الآن؟ ثائر جسام: الحمد لله والشكر لله صار ثامن فوز على التوالي مريان باسيل: مرة بيفوز الوحدات ومرة الفيصلي، اليوم الفيصلي فاز على الجزيرة وصار الفارق بين الوحدات والفيصلي نقطة واحدة، يعني الوحدات في الصدارة، لإمتى راح يضلهن هيك سامي عبد الإمام: الدوري الأردني تقريباً الأقل فارق بالنقاط بين المتنافسين، حتى يدخل أيضاً شباب الأردن أحياناً في المنافسة ويكون الفارق نقطة نقطتين ولهذا غير مطمئن أبداً إن هو يستمر إلى الأسابيع الأخيرة، خصوصاً لما تلعبين مع فرق ممكن تعرقل الفريق، اللي يريد يبتعد من منطقة الهبوط وياخد نقطة منك، يلعب ويقفل منطقته ويمنع التسجيل وياخذ نقطتين منك، التعادل يمنح الفريق الآخر أفضلية، أعتقد المنافسة حتبقى مستمرة، يعني هو الكابتن ثائر واحنا نحييه متفاءل إنه يوسع الفارق، أنا أعتقد إنه الفارق راح يبقى قريب جداً حتى يمكن ينحسم بالأسبوع الأخير مريان باسيل: ممكن تكون المباراة الأخيرة بين الوحدات والفيصلي؟ سامي عبد الإمام: هو الفائز منهم راح يقطع خطوة كبيرة نحو حسم اللقب لكن أعتقد إنه بالظبط حللها صح إنه ممكن الفرق الصغيرة هي اللي تحدث الفارق لأن مواجهتهم قد تنتهي بالتعادل أو قد تنتهي بالترجيح مريان باسيل: بس لما يكون المدرب عم بيفوز بتمان مباريات متتالية فأكيد يعني يكون أصعب على الفرق الأخرى سامي عبد الإمام: طبعاً يفوز بأداء وبنتيجة ويفوز بمستوى فني متميز ولكن مع هذا لا يجب أن يغفل على إمكانية إنه آخرين يحدثون مريان باسيل: مثل ما قال إنه ما في فرق صغيرة سامي عبد الإمام: العصي الصغيرة قد تعرقل سير العرب بكل تأكيد مريان باسيل: بالظبط، نتمنى طبعاً الفوز للكل سامي عبد الإمام: للي يستحق مريان باسيل: منتخب مصر دخل التاريخ من أوسع أبوابه، الفراعنة نالوا الكأس الثالثة على التوالي وحصدوا النجمة السابعة في أرض أنجولا بعد الفوز بلقب كأس أفريقيا 27 على حساب المنتخب الغاني بهدف حمل بصمة نجم البطولة وهدافها محمد ناجي جدو، نستمتع من جديد احنا وياكم بأجواء المباراة النهائية مع الزميل حمادي القردبو [مقطع من مباراة مصر وغانا] حمادي القردبو: قبل انطلاق النهائي الموعود بساعات قليلة لم أقو على التفكير في غير مباراة لواندا، تساؤلات عديدة لكن الشك لم يراودني، كم سيصمد شباب غانا وهل ستحسم النتيجة مبكراً، حامل اللقب قوي متكامل، خياراته متعددة بميزة بدلاء ذهبيين، والنجوم السوداء مفاجأة استفادت كثيراً من ظروف البطولة، هل هو القائد أحمد حسن سيضيف رابع أهدافه أم هو المتعب عماد متعب سيسعد الملايين بثالث أهدافه في البطولة أم أن الكرة ستنصف زيدان بعد أن أعلم للملأ عشقه لها، كنت طماعاً في البداية وأملت أن يزور كلاهما الشباك لكن مرور الوقت وصمود الدروع الغانية جعلني وكل المصريين والعرب نقنع بهدف يسهل المهمة، الغاني ليس سهلاً ولا هيناً، الغاني محترف ناضج رغم صغر سن لاعبيه، والغاني ند قوي لم يتأثر بضغط المباراة النهائية، هل الحل في التصويبات البعيدة بعد أن تأكد أن خطوط الغاني منظمة متماسكة صعبة الاختراق، الوضع أضحى محيراً وغير مطمئن، فهل سنحتاج خبرة الحضري أم أن دخول جدو هو الورقة الرابحة، دخل جدو مع الدقيقة 70 فأحست غانا بالخطر وضاعفت ضغطها علها تتقي ويلات ما هو آت، المباراة أقرب للرتابة لكن دقائقها الأخيرة ضاعفت الإثارة وعندما بدأ الجميع يستعد للوقت الإضافي وربما لركلات الترجيح جاء الفرج، فتى ذهبي وهداف لا يشق له غبار اختصاصه مسابقة الزمن وتسجيل الأهداف، فتى لا يزال في بدايته لكنه كلما لعب سجل وأضحى أفضل هداف في البطولة وأفضل لاعب بديل على أمل أن يصبح أفضل لاعب أساسي لا يمل من التهديف، مصر بطلة أفريقيا للمرة السابعة والثالثة على التوالي، إنجاز تاريخي والإنجازات بالجملة، أفضل لاعب وأفضل هداف وأفضل حارس مرمى وحتى اللعب النظيف لم يشذ عن القاعدة ليكون من نصيب أحمد فتحي، لقب أفضل حارس هو الثالث على التوالي للحضري، والحضري وأحمد حسن هما الوحيدان اللذان رفعا اللقب الأفريقي أربع مرات وحتماً لن يكفينا الوقت لنلم بكل الأرقام ولذا سنقول مبروك لمصر ولكل العرب وإن شاء الله الأفراح دائمة، حمادي القردبو، صدى الملاعب مريان باسيل: يوم كبير كان طبعاً لكل العرب وأيضاً المصريين بمتابعة هذه المباراة، وين حضرتها كابتن؟ سامي عبد الإمام: ع التليفزيون أكيد، كنت في البيت، مريان بس الهجمة لو أعيدت الكرة من الحارس الحضري إلى الشباك الغانية بدون أن يلمسها لاعب غاني، ست نقلات محسوبة مريان باسيل: ممكن كانوا عم يستنوا الوقت الإضافي ما كانوا حسبين إنه بيجوز سامي عبد الإمام: وأيضاً معناها إنه الهجمة كانت مرسومة ونقل الكرات كان مقصود والهجمات متفاهمين على هذه الجملة، وهذي أحياناً تشوفين الفريق لحتى يوصل الكرة إلى منطقة جزاء منافسيه يمرر الكرة أحياناً 15 مرة وتنقطع وترجع مريان باسيل: بس السيناريو مشي perfect سامي عبد الإمام: بخط مستقيم حتى يكاد يكون من جهة اليسار إلى أن وصل، هذا معناه إنه لدى المنتخب المصري أكثر من طريقة للوصول إلى المرمى، العرضيات، نقل الكرات، وأيضاً الهجوم المستقيم وهذا يعني من المباريات القليلة اللي نشوف فيها الكرة كلها تبدأ من جهة اليسار إلى أن توصل، بالظبط شوفي مريان باسيل: من الحارس وبعدين سامي عبد الإمام: ست تمريرات وكلها من جهة اليسار، جدو إلى متعب إلى جدو والتسجيل، هجمة مرسومة تدل على إنه المنتخب المصري يلعب كمنظومة، منظومة حلوة، لو شلتي جدو ممكن أي لاعب آخر يلعب، لو شلتي عماد متعب زيدان يلعب بنفس الدور مريان باسيل: هذا بفضل المدرب كابتن سامي عبد الإمام: بالتأكيد، حلاوة المنتخب المصري في هذه البطولة يمكن أكثر من المباريات السابقة إنه كان يلعب كمنظومة ولهذا ما تأثر بغيابات اللاعبين الأساسيين، أبو تريكة وعمرو زكي لأنه لعب كمنظومة تشيلين جزء وتحطين جزء وتتحرك بنفس الاتفاقية وبنفس الانسجام، وهو هذا مصدر قوتهم ومصدر إعجابنا بيهم أكيد مريان باسيل: نعم، عم بيقولولي زيدان اللي صنع الجول كابتن مش متعب سامي عبد الإمام: لا زيدان عفواً، يعني المهم من جدو لمسة إلى نفس اللاعب وفي الشباك مريان باسيل: طبعاً أكيد حسن شحاتة هذي أحلى لحظة بحياته سامي عبد الإمام: يمكن أيضاً، احنا لا ندعي فقط الكابتن شحاتة وحده، معاه جهاز فني متكامل، الحضري هذا التألق برغم هذا العمر يدل على إنه مدرب الحراس ممتاز وأيضاً المدربين المساعدين لشحاتة مريان باسيل: طبعاً ألف مليون ترليون، راح أقول زي مصطفى، مبروك لمصر، نذهب إلى فاصل بعده نتابع: بعد إسدال الستار على أمم أفريقيا سيطرة مصرية على تشكيلة صدى الملاعب لتشكيلة منتخب أفريقيا، صدى الملاعب تواجد بأربع مدن أنجولية نتذكر معكم أيامنا وتغطياتنا لهذا الحدث الكبير [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، بعد متابعتنا لكأس الأمم الأفريقية من أهداف، من تمريرات، من أداء، من لاعبين، قمنا باختيار فريق الأحلام الأفريقي، هذا الفريق اللي بيتكون من أفضل لاعبين في البطولة بحسب اختيار ضيفنا خالد بيومي ومدين رضوان كمل الموضوع في تقرير مدين رضوان: الأفضل بالأمم الأفريقية المنصرمة في منتخب واحد، من أقنع ومن أبدع ومن صنع الفارق، نقاش يقسم مشجعي كرة القدم في كل مكان، وأربع جماهير غاية لا تدرك، الكثير من اللاعبين في البطولة نافس واجتهد، لم ينال شرف التواجد على الرغم من النجاح والإنجاز، نبدأ مع السد العالي عصام الحضري علامة مسجلة بموقع الحراسة، لم يدخل مرماه سوى هدفان في البطولة، براعته في التصدي وفوزه مع منتخب بلاده أربع مرات بكأس أفريقيا فضلاً عن نيله أفضل حارس في ثلاث مناسبات أهله وبكل جدارة لحماية عرين المنتخب الأفريقي، في الدفاع الأنجولي خوسيه ألبرتو مابينا ورغم أن أنجولا غادرت من الدور الثاني لكن اسم هذا المدافع برز بتواجده بالهجوم إلى جانب دوره الدفاعي، إلى جانبه المقاتل الجزائري مجيد بوقرة قوته البدنية والتزامه وقدرته في قطع الماء والهواء على نجوم أمثال العاجي دروجبا وتغطيته لكافة أرجاء الملعب وتسجيله لهدف بوقت قاتل كانت أسباباً كافية للتواجد، في الدفاع أيضاً المصري وائل جمعة مدافع لم يعط حقه الإعلامي على الرغم من تواجده الدائم في تشكيلة المعلم شحاتة، أفضل مدافعي البطولة ومثالاً للعطاء، ننتقل إلى خط الوسط المصري أحمد حسن أساس المنتخب لم يختلف على تواجده أحد، الصقر ضرب الأرقام القياسية عرض الحائط بهذه البطولة ونحتاج لحلقة كاملة لسرد إنجازاته، فاز كأفضل لاعب بالبطولة مرتين، أسطورة حقيقية ومصدر إلهام للجيل القادم، مع الصقر يقف زميله في الفريق أحمد فتحي حقق معه الكثير تميز بالتزامه بالدور الدفاعي والهجومي وكان علامة فارقة بتمريراته، وفي الوسط أيضاً نجد الغاني إيمانويل بادو ظهر نجمه بقوة على الرغم من صغر سنه، صانع للأهداف وساهم بشكل كبير لوصول غانا للنهائي، في الهجوم أندريه آيو وأساموا جيان ثنائي غاني سببا أرقاً كبيراً للمدافعين وأساموا صاحب ثلاثة أهداف من أصل أربعة سجلتها غانا، فيما أندريه آيو سجل هدفاً وصنع اثنين، وأخيراً محمد ناجي جدو شارك احتياطي وحسه التهديفي العالي صنع الفارق وتوجه هدافاً للبطولة، حقق خمسة أهداف تاريخية سرعان ما حولته إلى لاعب كبير بعد نجاح هائل، قد يتفق البعض ويختلف البعض الآخر لكن نتمنى أن نكون وصلنا إلى تقارب في وجهات النظر، مدين رضوان، صدى الملاعب مريان باسيل: شو رأيك كابتن بالأسماء اللي اختاروهم سامي عبد الإمام: طبعاً اللي اختارهم نجم في التحليل لا غبار عليه، بس أنا أعتقد إنه جدو سجل الأهداف يعني يمكن السؤال ليه جدو متألق مع منتخب مصر ولا يلعب نفس الدور مع فريقه في الدوري، لأنه هناك من يمرر بشكل ممتاز، من يصنع الفرص بشكل ممتاز، يعني أتمنى وجود عماد متعب أو محمد زيدان في خط الهجوم على اعتبار إن هما اللي كانوا يمولون، يصنعون الفرص إلى جدو ويساندوه ويسحبون عنه المدافعين، أعتقد إنه واحد منهم كان يستحق يكون، بس عموماً مريان باسيل: هو حط في المهاجمين أساموا الغاني ممكن يلعبوا مع بعض يعني سامي عبد الإمام: أساموا هداف جيد ولكن ما كان يمرر، ما كان يصنع، هو ككابتن وضع يمكن أحمد حسن في صناعة الألعاب والتمريرات ومثل ما قلتلك لا غبار على اختياراته ولكن أغنية فرقة آبا تقول الفائز يأخذ كل شيء مريان باسيل: the winner takes it all سامي عبد الإمام: أخذوا الحارس والدفاع والوسط والهجوم مريان باسيل: بس في بوقرة من الجزائر، في من غانا، يعني أكتر من لاعب سامي عبد الإمام: هما خدوا كل الألقاب حتى كانوا متواجدين يعني في الدفاع والحراسة والوسط والهجوم، بس ما ممكن يكون الـ11 لاعب موجودين مريان باسيل: معناه فريق مصري بيصير سامي عبد الإمام: بالظبط مريان باسيل: كان صدى الملاعب على مدار تقريباً شهر متواجد في أربع مدن أنجولية، لواندا، بانجيلا، كابندا ولوبانجو، طبعاً كان متواجد ويبقيكم على اطلاع مع آخر مستجدات كأس الأمم الأفريقية، وكان فريق نجوم وفرسان صدى الملاعب متواجدين ومتواصلين معكم يومياً من خلال تقاريرهم وتغطيتهم المتميزة، نتابع عمار علي: دورة أنجولا ستبقى بذاكرة الجميع كثيراً ليس كما بقيت الدورات الأخرى، ولعل حسنتها الوحيدة هو فوز منتخبنا العربي المصري بلقبها وغير ذلك فإنها كانت من النوع الثقيل جداً بكل أحداثها، حيث بدأت بحادثة اعتراض منتخب توجو لإطلاق نار ومن بعدها انسحاب المنتخب هذا نتيجة لذلك وبالتالي فإن الاتحاد الأفريقي عاقب المنتخب التوجولي بعدم السماح لهم بالمشاركة لدورتين قادمتين، أما أنجولا فإنها بالإضافة إلى الفقر الذي تستطيع أن تشاهده بكل مكان سواء بلواندا أو بنجيلا فإنها من الدول الفاحشة الغلاء حيث أثرت على كل صحفي زارها وكل وسيلة إعلام تأهبت لتغطية الحدث، فكان منهم أن يشتكوا جميعاً، أما على سير الفرق والمنتخبات فإن المستوى لا يقارن بما شهدته البطولتين السابقتين أبداً لكنها بالأخير عادت لتكون عربية وهذا هو المهم، أما ملاعب أنجولا فحدث ولا حرج، حتى شهدنا ببعض المباريات تبديل أحذية المنتخبين كلها لسوء الأرضية كما عرف الجميع، ولعل أهم شيء انتظرناه بهذه البطولة بأن ترطب الأجواء التي أفسدها الدهر بين المنتخبين العربيين المصري والجزائري لكن الأمر سيان ولم يتغير من الوضع شيء كما فقدنا تونس من الدور الأول وإن كانت لم تخسر أي لقاء من لقاءاتها، وعلى صعيد البرنامج فإننا فقدنا أيضاً أحد أهم محلليه حين أشهر رسمياً الناقد والمحلل الرياضي واللاعب الدولي السابق محمود قندوز حين أشهر اعتزاله رسمياً التحليل بأي برنامج رياضي آخر بعد ما تلقاه من انتقادات لرأيه الشخصي، وهي سابقة لم تحدث أيضاً بالدورات السابقة، أما المكاسب فهي كثيرة من البطولة هذه وإن ذكرنا مساوئها مسبقاً، فأولها أحمد حسن أكثر لاعب لعب مباريات دولية وصلت لتكون 172 مباراة دولية، فضلاً عن الاكتشاف الجديد محمد ناجي جدو وهو أسطورة سيكون لها المجد كهداف وكلاعب قدم للوطن العربي ولوطنه الكثير، فضلاً عن عملاق التدريب والمختص ببطولة أفريقيا بأي اتجاه من اتجاهات أفريقيا المعلم حسن شحاتة، أما على صعيدنا نحن كصدى الملاعب فقد برز لنا نجمان سطعا أيضاً بسماء أنجولا بعز الظهر، الأخوين راضية الصلاح وبرفقتها منهل وضاح والأخ سلام المناصير وبصحبته بشير كامل، والذين فعلوا المستحيل لكي تصل الكلمة من كل شبر بهذا البلد لكم بأدق تفاصيلها، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: طبعاً في كتير أشيا يعني 30 يوم وكانوا مع الأحداث، شو أكتر شي لفت انتباهك كابتن سامي عبد الإمام: أعتقد يمكن حتى ما سمعناه من سلام برة الاستوديو اللي هي معاناة الإعلاميين ويمكن معاناة الجمهور سواء في التنقل، يمكن العالم شاف ملاعب حلوة ولكن وراء أسوار الملاعب كانت مآسي، كانت معاناة بالمعنى الحقيقي، يمكن رئيس الاتحاد الأفريقي حياتو ويمكن حتى غيره دافعوا عن أن تتم البطولة في هذه الدولة قالوا صار في ملاعب صار في فندق، هذا غير كافي، انتي الجمهور ما راح يستمتع، بعد مباراة راح يتمشى، يروح مطاعم متنزهات يستمتع بوقته خارج المباراة، لأن الحياة ليست كرة قدم فقط، 90 دقيقة تنتهي وبعدين أروح أعاني بقية اليوم من الحر من الناموس من المواصلات من الغلاء، ربما الأمراض، فإذن أنا أعتقد إنه أمام الاتحاد الأفريقي أن يسعى إلى توفير أمور أكبر من مجرد ملاعب حلوة، حتى الملاعب نفسها يمكن عمار ذكر الأرضية، كابتن حسن شحاتة اشتكى من أرضية الملعب اللي جرت عليه المباراة النهائية، ما تدربوا عليه قبل يوم ولما لعبوا عليه كانوا يعانون، فأعتقد إنه البطولة شهدت بشرى حلوة اللي هي احتفاظ المنتخب المصري باللقب وحصد إنجازات عديدة وأرقام قياسية، ولكن كمستوى ما أعتقد أحد يمكن استمتع مثل ما يستمتعون في البطولات الأخرى مريان باسيل: احنا استمتعنا هون بيجوز استمتعوا بالاستوديو والمشاهدين سامي عبد الإمام: التغطية وطبعاً جالسة بالبيت ومرتاحة ولكن اللي كانوا في الميدان عانوا كثير مريان باسيل: ألف عافية، سنذهب إلى فاصل بعده نتابع: في إنجاز هو الأول عربياً مصر في المرتبة العاشرة في تصفيات الفيفا لمنتخبات العالم، النادي العربي الأكثر شعبية حسب استفتاء موقع صدى الملاعب الذي شارك فيه أكثر من مليون زائر والغلبة كانت للأهلي الليبي [فاصل إعلاني] مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، إنجاز عربي غير مسبوق في التصنيف الأخير للفيفا لمنتخبات العالم، المنتخب العربي المصري بطل أفريقيا في المرتبة العاشرة، حمادي القردبو معه التفاصيل حمادي القردبو: كأس الأمم الأفريقية الثالثة على التوالي إنجاز تاريخي غير مسبوق وكأس الأمم الأفريقية بأنجولا ستعني تكريماً وإنجازات سينهمر غيثها على الكتيبة المصرية بوقت غير قصير، أول الغيث بعد العودة مظفرين أبطالاً إلى بلدهم كان المركز العاشر في أول تصنيف عالمي للمنتخبات تصدره الفيفا هذا العام، لا جديد في المراكز التسعة الأولى فإسبانيا مسيطرة والبرازيل وهولندا يتربصان، أما المستفيد الأكبر فهو المنتخب المصري الذي تقدم 14 مركزاً ليتربع على المركز العاشر ويكون التصنيف هو الأفضل في تاريخ مصر والعرب، أما أفريقياً فهو يبقى الثاني بعد الإنجاز في عام 94 من القرن الماضي عندما احتل نسور نيجيريا المركز الخامس، عديد المنتخبات الأخرى استفادت من كأس أمم أفريقيا وفي مقدمتها نيجيريا وغانا وزامبيا ومالاوي، المنتخب الجزائري تراجع خمسة مراكز لنجده في المركز 31 وهو الذي اكتفى بالمركز الرابع في أنجولا وتكبد ثلاث هزائم ضد مالاوي ومصر ونيجيريا مقابل فوزين وتعادل، وبفارق كبير يحل المنتخب التونسي في المركز 55 بعد ثلاثة تعادلات في أنجولا، نبقى مع المنتخبات العربية، المنتخب السعودي تقدم أربعة مراكز ليحتل المركز 59 رغم أنه لم يخض مباريات رسمية منذ توديع تصفيات المونديال، المركز الخامس عربياً يحتله المنتخب البحريني وبفارق مركز واحد عن المنتخب السعودي، وبعده المغرب والعراق وقطر والكويت وعمان وسوريا، حمادي القردبو، صدى الملاعب مريان باسيل: هذا إنجاز طبعاً عربي، في المركز العاشر منتخب عربي في تصنيف الفيفا، ماذا يعني ذلك كابتن وكيف بتشوف كمان التغييرات الأخرى في المنتخبات العربية سامي عبد الإمام: بالتأكيد المنتخب المصري قفز وزاد رصيده 237 نقطة أعتقد وتعدى الألف نقطة، أكثر من 1060 نقطة، فبالتأكيد سبع انتصارات، النقاط تمنح طبعاً حسب المنافسات اللي تخوضيها، لما تكون كأس عالم النقاط غير، لما تكون كأس قارية لما تكون تصفيات، وبالتأكيد كأس أمم أفريقيا كانت من التصنيفات العالية، فبالتالي هذه قفزة مستحقة ويمكن هدية دولية جت على اعتبار أنه الألقاب المحلية والألقاب الأفريقية نالوها بجدارة، الآن جت هدية دولية، بالنسبة لمنتخب الجزائر بعد ثلاث خسارات كان متوقع مريان باسيل: تراجع سامي عبد الإمام: أكيد تراجع ترتيبه على اعتبار إنه الآخرين يتقدمون لأنه انتي ممكن يبقى نفس ترتيبك لكن لما يجي فريق من خلفك يتقدم انتي تتراجعين بكل تأكيد، أعتقد إنه يمكن المنتخب السعودي والمنتخب العراقي لو يخوضون تصفيات آسيا ممكن أيضاً الانتصارات اللي حققوا ترفع ترتيبهم ولكن كونهم متأهلين تلقائياً إلى نهائيات أمم آسيا ما راح يشاركون في مباريات دولية خلال هذه الفترة من التصفيات، عموماً نتمنى لجميع المنتخبات العربية تحسن نتائجها وتحقق انتصارات وترفع تصنيفها في الفيفا لأنه وفق هذا التصنيف حتى توزيع الفرق على قرعة البطولات القارية يعتمد على التصنيف، اللي تصنيفه أعلى يكون في موقع أفضل في القرعة مريان باسيل: نعم، يقوم موقع صدى الملاعب على الإنترنت بالعديد من الاستفتاءات اللي بيصوت عليها مشاهدينا، وآخر هذه الاستفتاءات تم الإعلان عن نتيجتها نهاية الأسبوع الماضي كانت حول أكثر نادي عربي شعبية، مليون و100 ألف زائر صوتوا لأنديتهم وكان التنافس ليبي سوداني جزائري، بعدين التنافس انحصر بين الأهلي طرابلس والهلال السوداني، والنتيجة حوالي 900 ألف صوت بين الناديين، الغلبة كانت للأهلي الليبي بـ452955 صوت مقابل 408124 صوت للهلال، عمار علي معه المزيد عمار علي: نادي أهلي طرابلس الليبي يحدث الإعجاز بجمهوره وناديه ولاعبيه وحتى إدارة النادي التي استحقت أن تكلل وأن تتوج على عروش الأندية العربية كلها كأفضلها وأكثرها جماهيرية، نعم إنها الخضراء والبيضاء تسير من ليبيا وحتى مقر صدى الملاعب هنا في MBC لتقول لنا بأن جمهورنا هو الأعرض والأكثر شعبية ليس على الورق فحسب بل جمهورنا يمشي وراءنا لو كنا نلعب فوق السحاب وتحت البحار فإن جماهيرنا ستكون هناك، وهذا ما رأيته وشاهده كل من تابع موقع صدى الملاعب للأيام التي مرت حيث جند جمهور الأهلي كل محب لهم وكل عاشق يهوى ألوانه التي يعرفها العرب قبل الليبيين وآسيا قبل أفريقيا، حيث وصل عدد من صوتوا بموقعنا ليكونوا 100 ألف بعد المليون وكسور أخرى، لكن أغلبها كانت تأتي من الخضراء ليبيا برقم قارب 500 ألف مصوت، وهو عدد مهول لكنه قليل بمن يعشقون الأهلي، هذا النادي الذي تأسس بشهر سبتمبر من العام 1950 من القرن الماضي، وقد كان موجوداً قبل التاريخ هذا لكن اسمه كان الاستقلال نسبةً للشباب الذين تجمعوا لكي يأسسوه ضد الاحتلال في ذلك الزمان، أما تاريخه الحاضر فهو مشرف على كل الأصعدة سواء عربياً وأفريقياً وعلى صعيد منافسات ليبيا، حيث حصد لقب الدوري هناك عشر مرات نال بعدها النجمة الذهبية فيما كان بطلاً لكأس ليبيا خمس مرات وغيرها من الألقاب الأخرى، ويذكر أن لاعبي الأهلي قد شاركوا أيضاً بهذا التصويت حيث وصلتنا صور قبل بث التقرير هذا وهم يشاركون قبل أيام بالتصويت، أما المركز الثاني فكان من نصيب الهلال وهو كاسمه العالي لا يحتاج لأحد لنقول عنه الكثير فهو الهلال السوداني ويراه الجميع، وإن كان بعيداً من كوكبنا فقد استحق المركز الثاني ضمن نفس الاستفتاء حين حصد قرابة 400 ألف صوت وأكثر، أما بقية الأندية فإنها اختلفت فيما بينها حيث حصل البعض على 1% وآخرون على نسبة أكثر من الواحد فيما لم يحصل البقية على نسبة الواحد أيضاً وظلوا تحت الصفر، وعلى كل حال نبارك لمن حصدوا الأرقام ونقول لمن لم يصلوا إليها بأن الأيام القادمة ستكون حافلة بالكثير من الاستفتاءات فكونوا جاهزين، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: لازم نقول مبروك للـ452955 اللي صوتوا للأهلي الليبي، طبعاً تفوق على الهلال السوداني، يعني كابتن ماذا يعني ذلك، فوز الأهلي الليبي بهذا الاستفتاء كشعبية سامي عبد الإمام: طبعاً هو أثبت جماهير النادي الأهلي أنهم يحبون فريقهم، يريدون أن يرفعوا من مستوى فريقهم في مثل هذه الاستفتاءات، استفتاءات صدى الملاعب هي دعوة للتأييد، دعوة لمساندة الفرق، دعوة لمساندة اللاعبين وهي دعوة مجانية ليست SMS تدفعين عليها فلوس، مشاركة مجانية وبالتالي أي مشجع يحب لاعب، يحب ناديه الدعوة أمامه مفتوحة للمساندة والتعبير عن حبه، التعبير عن دعمه لهؤلاء اللاعبين وهذي النتائج ترفع كثيراً من الروح المعنوية للاعبين والأندية وتضعها في المكانة اللي تستحقها، عموماً الجمهور الليبي مشكور لمساندته لفريقه والجماهير الثانية عتبنا عليها لأنه المفروض تساند فرقها بشكل أكبر مريان باسيل: بس أكتر من مليون زائر، إذن مشاهدينا تنتهي هذه الحلقة من صدى الملاعب، نشكر كابتن سامي عبد الإمام على وجوده معنا، ما تنسوا مصطفى الأغا معكم في الغد، إلى اللقاء