EN
  • تاريخ النشر: 18 ديسمبر, 2009

في ندوة صحفية أمام وسائل الإعلام سعدان يكشف أسباب استبعاد لحسن من تشكيلة الجزائر

عقد صباح الخميس رابح سعدان -مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم- ندوة صحفية تعد الأولى من نوعها منذ تأهل الخضر إلى مونديال جنوب إفريقيا

عقد صباح الخميس رابح سعدان -مدرب المنتخب الجزائري لكرة القدم- ندوة صحفية تعد الأولى من نوعها منذ تأهل الخضر إلى مونديال جنوب إفريقيا، بعد مقابلة 18 نوفمبر الفاصلة بأم درمان ضد المنتخب المصري، وجاءت الندوة الصحفية يوما واحدا فقط، بعد أن كشف الشيخ سعدان عن قائمة محاربي الصحراء التي ستشارك في نهائيات كأس إفريقيا للأمم المقررة الشهر الداخل بأنجولا، وهي القائمة التي عرفت مفاجأة من العيار الثقيل باستبعاد مهدي لحسن متوسط ميدان نادي راسينج سانتاندار الإسباني، في الوقت الذي كان الجميع ينتظر استدعاءه، خاصة بعد أن أكد محمد روراوة ذلك قبل أيام.

وأخذ الحديث عن لحسن الجزء الأكبر من أسئلة الصحفيين للمدرب سعدان الذي لم يخف تذمره من الضغط الكبير الذي مورس على اللاعب المذكور، الأمر الذي جعله يتردد من جديد في تلبية نداء المنتخب الوطني الجزائري، كما أن رابح سعدان وجه اتهامات غير مباشرة لبعض الصحفيين، وحتى الرياضيين، الذين قال إنهم تحولوا بين عشية وضحاها إلى خبراء ومحللين حشروا أنفوهم في قضية لحسن، مؤكدا أن اختيار العناصر التي تدافع عن المنتخب الوطني -والتي تلعب له في أي وقت من الأوقات- هو من صلاحية المدرب الوطني وحده دون سواه، حيث طلب من هؤلاء -بصريح العبارة- تركه يعمل في حرية وعدم التدخل في عمله.

وقال رابح سعدان: إن لحسن لديه مشاكل شخصية جعلته يتريث في الالتحاق بالخضر، لكن الشيخ المعروف بصراحته لم ينف كذلك تأثر اللاعب بالجدل الذي دار حول التحاقه بالخضر، وقال: إن اللاعب كان يطالع كل الكلام الذي يقال حوله، لدرجة تجدد المخاوف لديه بإمكانية استقباله ببرود من طرف زملائه اللاعبين، كما أن اللاعب جدد تأكيده على أنه يرفض أن يتسبب في فتنة داخل المنتخب أو يأخذ مكان لاعب آخر داخل التشكيلة، وهو الموقف الذي عبر عنه مهدي لحسن سابقا لما كان يفضل الالتحاق بالخضر بعد المونديال، لكن رابح سعدان كان له رأي آخر، وأكد خلال الندوة الصحفية أن اللاعب المذكور سوف يكون حاضرا في التشكيلة التي ستلعب مونديال جنوب إفريقيا، لحاجة المنتخب الماسة إلى لاعب من طرازه.

ومن جهة أخرى دافع سعدان في ندوته الصحفية التي حضرها عدد كبير من رجال الإعلام، عن مهاجم وفاق سطيف -عبد المالك زياية- الذي استدعي هو الآخر لتدعيم القاطرة الأمامية للخضر، وقال إنه أكبر واحد يعرف جيدا إمكانات زياية الذي كان يدربه في وفاق سطيف الذي قاده سعدان للفوز ببطولة دوري أبطال العرب، ومن وقتها وسعدان مقتنع بأن زياية سوف يأتي الوقت الذي يحجز مكانته في المنتخب الأول، وقد جاء هذا الوقت الآن.

وبشأن تحضيرات الخضر لكأس إفريقيا القادمة بأنجولا، قال سعدان: إن الفريق سوف يدخل في تربص تحضيري بكاستيلي جنوب فرنسا، التي سينتقل إليها الفريق يوم 26 ديسمبر الجاري، على أن يستمر التربص إلى غاية السابع من يناير/تشرين ثان المقبل، تاريخ سفر الخضر على متن طائرة خاصة إلى أنجولا لمواجهة منتخب مالاوي في أولى مواجهات الخضر الإفريقية التي أوقعتهم في المجموعة الأولى، التي فيها أيضا البلد المنظم ومالي، مما جعل "سعدان" المعروف بواقعيته، يعتبر المجموعة صعبة جدّا، كما كشف سعدان حصوله على عديد من أشرطة مباريات منتخب مالاوي، التي يقوم حاليا بدراستها لمعرفة طريقة لعب الخصم، تحسبا لمفاجآته في اللقاء الأول المنتظر بينهما.