EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2010

سعدان الأفضل عربيا..وحمد مدرب الإنجازات يحل ضيفا

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عدنان حمد، التاريخ: 22 مارس

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عدنان حمد، التاريخ: 22 مارس

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-عدنان حمد أسطورة كروية عراقية صنع المجد لبلده العراق ولبلده الثاني الأردن وما زال يعد بالكثير

  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2010

سعدان الأفضل عربيا..وحمد مدرب الإنجازات يحل ضيفا

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -عدنان حمد أسطورة كروية عراقية صنع المجد لبلده العراق ولبلده الثاني الأردن وما زال يعد بالكثير -ماذا قال الأردنيون على عدنان حمد الذي أوصلهم لنهائيات أمم أسيا من الباب الضيق -وماذا قال معارضو عدنان حمد وعلى ماذا يعترضون عليه -ثنائية عراقية جديدة تجمع بين صديقين لدودين صالح سدير وهوار ملا محمد اللذين دربهما عدنان حمد -من هو أفضل مدرب عربي حالياً حسب استفتاء صدى الملاعب، اليوم سنعلن النتائج النهائية والاستفتاء الجديد -كلام كبير بحق بعض الإعلاميين من نجم كبير هو ياسر القحطاني، ماذا قال عن حادثة محمد نور وما هي رسالته لمحمد نور -رحلة صدى الملاعب إلى ليبيا وتحديداً للأهلي طرابلس تشجيع خرافي لنادي القرن العشرين في ليبيا -واليوم سنعرف هوية الفائز الأول برحلة الأحلام إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا مع كاسترول وصدى الملاعب خليكم معنا ولا تروحوا لبعيد أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل ما في غيرها MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، اللي حابب طبعاً إنه يشارك معنا برسائل على الأرقام اللي هلا طالعة على الشاشة، أو عبر موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، اللي حابب يروح لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا يروح على موقعنا في مسابقتين، واحدة لكاسترول وواحدة لفيزا كارد، نأوا اللي بدكم إياها واشتركوا وسافروا، أكيد صرتوا بتعرفوا إنه معنا اليوم ضيف عزيز غالي حبوب أنا من قلبي بحبه الكابتن عدنان حمد، طبعاً شو بدنا نقول أسطورة كروية تمشي على الأرض، أهلا وسهلا فيك، ما راح أقول مدرب الأردن ولا مدرب العراق عدنان حمد: الله يخليك مصطفى الأغا: عدنان حمد مجرد اسمك هيك لحاله هو trade mark عدنان حمد: الله يخليك أستاذ مصطفى مصطفى الأغا: شو رأيك باللي عملك إياه بشير كامل العراقي اللي بيحبك بعد عدنان حمد: عن جد حلو مصطفى الأغا: عرف يضرب ع الوتر؟ عدنان حمد: ضرب ع الوتر مصطفى الأغا: أي وتر ضرب عليه؟ عدنان حمد: وتر الوطن مصطفى الأغا: كل العرب وطنك عدنان حمد: الله يخليك مصطفى الأغا: أهلا وسهلا، طبعاً لازم نعترف إنه ضيفنا اليوم هو واحد من أساطين كرة القدم العراقية، رجل له بصمات وين ما راح، صاحب إنجازات مشهودة من مواليد، صحيح 1 شباط فبراير 61؟ عدنان حمد: 62 مصطفى الأغا: عمار علي عم بيقول 72، زميلنا عمار علي وهذا التقرير عن الكابتن عدنان حمد عمار علي: عدنان قحطاني عراقي ظلمه الزمان قبل أن تظلمه صحف لكنه بقي نخلة يشار لها بالبنان، عدنان حمد والبداية والنهاية بهذا الرجل متشابهة إلى حد بعيد إذ يربطهم الإنجاز بكل حذافيره حتى صار موسوعة للبطولات لكن الإعلام غدره فلم يعطه حقه، ونبدأ من العراق حين شرع حمد مع أشهر نادي بهذا البلد الزوراء وحقق معهم لقب الدوري والكأس بعام 96 ونهائي كأس الكؤوس الأسيوية عام 99 أمام شيزون الياباني، في عام 2000 حلق عدنان ليكون مع المنتخبات وحقق مع شباب العراق بنهائيات كأس أسيا التي أقيمت بإيران حقق اللقب، بعدها مباشرةً شاركوا بكأس العالم التي جرت بالأرجنتين ومن ثم جاءت الطفرة النوعية التي لم يحققها أي مدرب عربي ولا أسيوي حتى حين حصل عدنان مع منتخبه الذي فاز به بلقب أسيا حصل على المركز الرابع بألمبيات أثينا حيث جاء بالمجموعة الرابعة التي جمعتهم مع البرتغال وكوستاريكا والمغرب وقد تصدر المجموعة هذه، وأشهر لقاء لهم كان مع البرتغال بقيادة كريستيانو رونالدو حيث فازوا عليهم بأربعة أهداف لهدفين ومن بعدها قابل استراليا بالدور ربع النهائي وتأهلوا أيضاً بالفوز عليها لكن القطار توقف عند باراجواي بالدور نصف النهائي، أما مع منتخب العراق الأول فقد حصل لهم على بطولة غرب أسيا التي أقيمت بسوريا 2002 كما حصل هو شخصياً على لقب أفضل مدرب أسيوي وعربي لعام 2004، انتقل عدنان بعد إنجازه لوطنه ليكون مدرباً محترفاً خارج العراق حيث عمل ودرب بالأردن لفترة من الزمن ومن بعدها انطلق مع الفيصلي الأردني ليحصل معهم على كأس الاتحاد الأسيوي ودوري أبطال العرب ولمشواره الناجح بالمملكة الأردنية الهاشمية تم اختياره لتدريب منتخب النشامة الذي كان ينوي التأهل إلى نهائيات كأس أسيا التي ستقام بقطر العام القادم، وفعلاً كان نجاح لدفة القيادة وللاعبي الأردن حين فازوا على سنغافورة بواقع هدفين لهدف واحد ليحلوا ثانياً على مجموعتهم التي جاءت بها إيران أولاً فيما خرجت كل من تايلاند وسنغافورة، وإذا قارنا ما تقدم من مشاركات وإنجازات حققها عدنان حمد للكرة العربية فإن إنصافه لم يأتي من العرب أنفسهم بل جاء من الفيفا فقط حين اختارته لجنة الإحصاء والتاريخ التابعة للفيفا كأفضل مدربي العالم خلال 14 عاماً خلت وبجانبه جاء العربي الوحيد حسن شحاتة من إفريقيا، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: الحقيقة راح أعطيكم سر صغير، أنا ما حضرت ولا سؤال لعدنان حمد لأنه اليوم أنا حاطه لنحتفل فيه عدنان حمد: الله يخليك مصطفى الأغا: لأن بتعرف انت برنامجنا لا في أفخاخ ولا في شي، من هو عدنان حمد عدنان حمد: باختصار إنسان عراقي، مواطن عراقي قدمت لبلدي ما قدرت أن أقدمه في الزمن الصعب والظروف الصعبة، أصبحنا أصحاب قضية بعدين كنا بنلعب كرة القدم حالنا حال الخلق في كل العالم لكن أنا أعتقد العراقيين في الزمن الصعب اللي مر عليهم وزمن الاحتلال وتمزيق البلد، أصبحت عندهم قضية ليست فقط لعب كرة قدم مصطفى الأغا: يزعلون عليك إذا قلت احتلال عدنان حمد: نعم مع الأسف يعني يزعلون علي خلاص يعني الزمان القادم مو زمانهم، زمن العراقيين اللي يحبون بلدهم واللي يريدون يصنعون لبلدهم الحرية الحقيقية والسلام الحقيقي مصطفى الأغا: أنت لا تتدخل بالسياسة وأنت تقول هذا الكلام؟ عدنان حمد: هو المشكلة إن هما ما يفهمون إنه أنا مو سيأسي ولكن هذا الكلام كل عراقي يحس بقضيته، بلدك محتل وبلدك ممزق وبلدك ممكن يسير إلى الهاوية، فكل عراقي مطلوب منه يتحدث مصطفى الأغا: طيب ليش بيحاربوك، لأنك عم بتقول ها الكلام؟ عدنان حمد: نعم للأسف ولكن أنا أعتقد الشعب العراقي كله يحبني وكله مقتنع بكلامي ويعرف بأنه هذا الكلام مصطفى الأغا: ما هي أحلى اللحظات بحياتك كروياً عدنان حمد: لحظات كثيرة ولكن أنا أعتقد لحظات أولمبيات أثينا، أعتقد إنه هذي يعني رغم الكل يستغرب مصطفى الأغا: هذي هي عدنان حمد: نعم يعني الكل يستغرب إنه منتخب يأتي من بلد ممزق ومحتل ولا زالت الدبابات الأمريكية تمشي في شوارع بغداد ولكن الشباب العراقي الأبطال حصلوا على رابع العالم في أولمبيات أثينا، فأنا أعتقد دائماً الإنجاز يولد من رحم المعاناة ومن رحم الصعوبات مصطفى الأغا: لن أسألك عن أسوأ لحظة لأني بعرفها، من بعد الحديث هذا أكيد عدنان حمد: لا إن شا الله ماكو لحظات سيئة إن شا الله مصطفى الأغا: طبعاً عدنان حمد محبوب مو بس للعراقيين محبوب من الأردنيين كمان وإله باع كبير مع الكرة الأردنية، درب الفيصلي، أوصل المنتخب الأردني لنهائيات كأس أمم أسيا 2011 في قطر من الباب الضيق، الحقيقة هو استلم المهمة كانت حظوظ المنتخب شبه معدومة، نسمع شو قال الأردنيين لاعبين وإداريين على عدنان حمد والجواب طبعاً مع مراسلنا في الأردن محمد قدري حسن مهند محاذين، مدير منتخب الأردن: كابتن عدنان حمد على المستوى الشخصي إنسان رائع للغاية وإنسان هدوء يتميز بهدوءه، طبعاً وراء هذا الهدوء محمد قدري حسن: عاصفة مهند محاذين: عاصفة من الفكر الفني، شاهدناه وكنا نراقبه عن كثب أثناء متابعته للمباريات، وأنا تجربتي الشخصية كلاعب سابق وكمشاهد لواقع الكرة الأردنية أعتقد إنه من أفضل المدربين العرب الذي يجيد قراءة المباريات ويعرف كيف يتعامل مع المباريات عمرو البلبيسي، نائب رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم: والله الكابتن عدنان طبعاً مدرب كبير وأنا شخصياً بحب أشكره على إنجازه وعلى عمله الدؤوب اللي وصلنا للمرحلة هاي وهو فعلاً إجا في مرحلة صعبة لكن ربنا وفقه وهذا عمل هام جداً وبنشكره عليه محمد قدري حسن: بصراحة من هو المدرب القادم للكرة الأردنية خليل السالم، أمين عام الاتحاد الأردني لكرة القدم: زي ما انت عارف هذا قرار يعود لمجلس الإدارة، فإن شاء الله يتم مناقشته بمجلس الإدارة، عقد الكابتن عدنان ينتهي نهاية الشهر هذا وإن شاء الله يكون في مباحثات مع مجلس الإدارة على تحديد هوية المدرب القادم د. فايز أبو عريضة، نائب رئيس نادي الحسين: أنا أعتقد إن هو غامر بشكل جيد ومغامرة محسوبة يعني حسبها بشكل جيد وهذا بيدل على أن هذا الرجل عنده قدرات فنية عالية وهو حسبها بشكل صحيح، طبعاً هذا لا يمنع أن هناك في أطراف أخرى في جنود مجهولين وراه، إدارة الفريق، الفنيين اللي بيشتغلوا معه فراس القاضي، أمين سر نادي الجزيرة: مدرب قدير، مدرب قبل التحدي في وقت صعب كانت نتائج المنتخب في البدايات ما كانت مساعدة، فأنا بقدر الدور اللي عمله وبقدر الأبعاد اللي قدرها محمد قدري حسن: خيار عدنان حمد كان ممتازاً للكرة الأردنية؟ لؤي العميش، عضو اتحاد الكرة الأردني: لا شك يعني أنا بتخيل، يعني بغض النظر طبعاً إن احنا بنحترم كل المدربين الأجانب أو العرب، بس المدرب عدنان كان إله دور وبصمة مهمة بتشكيل ألفة بين اللاعبين، التقارب معهم، التواصل رنا الحسيني، رئيسة لجنة كرة القدم النسوية: طبعاً هذا إنجاز يسجل للكابتن حمد وهو بتذكر كان في كتير تهجم عليه من الصحافة ولكنه أثبت للجميع إنه ما ركز، هو ما ركز على الصحافة وإنما ركز على الإنجاز وبالآخر أنجز وهذا المهم محمود الجوهري، مدير برامج التطوير في الاتحاد الأردني لكرة القدم: بعد حالة اليأس اللي كنا فيها إنجاز طيب جداً، نوصل للنهائيات لتاني مرة ويكتمل المثلث العظيم بين الناشئين والشباب والمنتخب الأول، كافح وناضل منذ تولي كابتن عدنان المنتخب مصطفى الأغا: كل الشكر لمكتبنا في عمان وبالأخص المصور العراقي كامل تغلب والمونتير الأردني محمد القيسي، شوفوا يعني التآخي، وطبعاً لزميلنا محمد قدري حسن، كابتن أبدأ من حيث انتهى الجوهري، شهادة من الجوهري عدنان حمد: أكيد الكابتن الجوهري صديق عزيز ورجل ذو خبرة ورجل معروف وقدم الكثير لكرة القدم العربية وليس المصرية فقط، وأنا تربطني علاقة طيبة بيه وأعتقد مصطفى الأغا: هي حالات نادرة إنه يكون مدربين كبار ضمن بوتقة عمل واحدة ولكن كل واحد له عدنان حمد: أكيد احنا كل واحد إله عمله، الكابتن الجوهري هو مستشار سمو الأمير علي وأيضاً هو مخطط للاتحاد وبالتالي أيضاً يعني عملي فقط هو لتدريب المنتخب الوطني واحنا متفاهمين جداً يعني دايماً بنتعاون مصطفى الأغا: طيب حندخل ع الأسئلة اللي فيها شوية فليفلة، بس ع السريع، مثلاً دكتور مرشد عم بيقول متى ترجع إلى العراق عدنان حمد: العراق بلدنا وأكيد إن شا الله نرجع في الوقت المناسب مصطفى الأغا: شي ألف سؤال جاي إنه انت بتكره الوحدات عدنان حمد: شوف أستاذ مصطفى لو تنظر لآخر مباراة نصف المنتخب كان من الوحدات مصطفى الأغا: طيب يا أخي ليش ما لعبت رأفت علي عدنان حمد: خمس لاعبين محترفين ولاعبين فقط كانوا من الفيصلي، فإذن هذا أكبر رد إنه نصف المنتخب من الوحدات مصطفى الأغا: طيب اشمعنى رأفت ما يلعب عدنان حمد: أكو لاعبين من الوحدات أنا الوحيد اللي عطيتهم فرصة مصطفى الأغا: مثل مين عدنان حمد: مثل محمد جمال لاعب ارتكاز ومحور مهم في المنتخب أنا المدرب الوحيد اللي عطيته فرصة ليكون لاعب أسأسي وإنه بيقولوا ليش جاب هذا اللاعب، أنا أحترم يعني وجهات نظر الجمهور ومحبتهم للاعبين ولكن مصلحة المنتخب فوق كل اعتبار مصطفى الأغا: محمد من العراق عم بيقول ليش ما توفقت مع منتخب العراق مثل ما توفقت مع منتخب الأردن عدنان حمد: بالعكس مين قال إني ما توفقت مع منتخب العراق مصطفى الأغا: هو اللي قال مش أنا عدنان حمد: التقرير كان يتحدث عن إنجازات طويلة عريضة من 96 مصطفى الأغا: انت بتعرف عن شو الحديث يعني، مباراة قطر وتأهل عدنان حمد: مباراة قطر يعني ليش ما يتحدث إنه هزمنا الصين واستراليا ولكن لكل مباراة ظروفها يعني مصر أخذت تلات مرات بطولة كأس إفريقيا ولكن لم تصعد كأس العالم مصطفى الأغا: من عشرة أديش مبسوط انت بوضعك الحالي عدنان حمد: تسعة مصطفى الأغا: أووو، دق له ع الخشب، راح نروح لفاصل أول من الإعلان، نريح الكابتن عدنان وبعدين راح نسمع معارضينه لعدنان حمد شو قالوا عنه وعلى شو بيعترضوا عليه، وراح نشوف أيضاً نجمين من بلد عدنان حمد، هوار ملة محمد وصالح سدير والاثنين دربهم عدنان [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، المعلنين لما عرفوا إنه عدنان حمد ضيفنا اليوم زادوا، هذا يحسب للبرنامج عدنان حمد: إلي حصة؟ مصطفى الأغا: ما بعرفه مادي أبداً، الإعلام والشارع الأردني بيطالبوا ببقاء عدنان حمد على رأس الهرم التدريبي لمنتخب النشامة وقيادتهم في كأس العالم 2011 في قطر، نتابع من جديد مع مراسلنا في الأردن محمد قدري حسن وسلام المناصير كتب اسمه وحطه ع المونتاج، بنتابع محمد حسيبا، إعلامي أردني: أتوقع إنه الآن الكرة الأردنية يجب أن تبقى مع صاحب الإنجاز لأنه الوقت قصير الآن أمام قطر، بنحتاج لمدرب يبقى لأنه هو عارف المنتخب وعارف اللاعبين ونعطيه فرصة كمان، أيضاً لازم تكون مكافأة صاحب الإنجاز إنه يواصل الإنجاز يوسف السواركة، إعلامي أردني: والله أنا من مؤيدين بقاء الكابتن عدنان حمد لأنه الآن درس نفسية اللاعبين وعرف إمكانيات اللاعبين الأردنيين وهو متابع ومتواجد وقريب من الكرة الأردنية، أنا من الناس المؤيدين لوجود عدنان حمد لخبرته الطويلة ومعرفته باللاعبين وأعتقد إنه معرفته بالكرة العربية المحيطة أيضاً لا بد من وجوده في النهائيات الأسيوية خليل قطيط، إعلامي أردني: أنا مع بقاء الكابتن عدنان حمد خاصة وأن الفترة الماضية اللي تسلم فيها المنتخب الوطني قد أثبت بالفعل قدرته على قيادة المنتخب بشكل سليم، استطاع أن يغير استراتيجية المنتخب، بدأنا نلمس طابع هجومي مخالف لكل الاستراتيجيات السابقة عاطف عساف، إعلامي أردني: أنا من المؤيدين لبقاء عدنان حمد ويجب أن يبقى عدنان حمد فقد أثبت موجودية كبيرة عندما نقل المنتخب نقلة نوعية لم يتوقعها الشارع الكروي نهائياً جواد سليمان، إعلامي أردني: نقول لعدنان حمد شكراً لك على هذا المجهود الكبير الذي بذلته مع منتخب الكرة الأردنية ومن هنا نناشد اتحاد كرة القدم وسمو الأمير علي بن حسين بأن يكون عدنان حمد هو المدير الفني لمنتخبنا الوطني في نهائيات الدوحة وأن يتم تجديد عقد المدير الفني عدنان حمد مصطفى الأغا: بقيان ولا ماشي، شو القصة عدنان حمد: لا هو الموضوع تعرف العقد ينتهي بنهاية هذا الشهر مصطفى الأغا: إي وجددت ولا لسة؟ عدنان حمد: لا لسة مصطفى الأغا: طيب شو، اليوم 23 صرنا، باق؟ عدنان حمد: والله بعد مصطفى الأغا: أعطيني طيب خبر حصري عدنان حمد: والله ماكو بعد مصطفى الأغا: باق؟ عدنان حمد: لحد الآن ماكو شي رسمي مصطفى الأغا: باق؟ عدنان حمد: والله ماكو شي رسمي يعني أنا جاوبتك مصطفى الأغا: لازم نتصل بالأمير علي بن حسين لنعرف باقي ولا، انت بدك تبقى؟ عدنان حمد: هو شوف انت تقود منتخب بظروف صعبة وتفهم نفسية اللاعبين وتخلق روح جديدة في المنتخب وتشعر بمحبة الناس، أكيد من الصعب إنه تبتعد عن هذه الأجواء مصطفى الأغا: أعطيني هيك على بلاطة، انت حابب تبقى معهم عدنان حمد: بشكل عام نعم مصطفى الأغا: لك شروط؟ عدنان حمد: لا لا ماكو شروط مصطفى الأغا: لا عنده شروط، ووصل المنتخب لكأس أسيا، بقيان، لاعب الكرامة والمنتخب الأردني السابق حسن عبد الفتاح إله رأي مغاير بعدنان حمد، بنسمع حسن عبد الفتاح، لاعب الكرامة السوري ومنتخب الأردن السابق: أي لاعب بيتمنى إنه يرجع للمنتخب الوطني ويرجع يكون أحد أفراد المنتخب الوطني ولكن الكابتن ما حدد لظروف صعبة ولا لظروف خاصة، هو كان يحدد إنه الظروف عدم الانتماء للوطن، وهذا شي مستحيل يعني من حسن عبد الفتاح أو من لاعب في نادي الوحدات، أو حتى من أي لاعب أردني، اللاعب المنتمي إلى بلده منتمي، ما كان يحكي عنه وما لازم يصير يحكي عنه، أنت كمدرب أنا بحترم آراءك ما بدك تستدعيني انت حر لكن ما بيصير تكرر الحكي إنه ما عنده انتماء وما في ولاء، ما في هاي شغلة بترجع إنه لبلدي إلي أنا شو أنا، بس هو يعني آراءه هيك، إلي إني أرضى محمد قدري حسن: إلك حادثة معينة دفعت عدنان حمد للحديث عن هذا الموضوع؟ حسن عبد الفتاح: والله ما بعرف في حادثة معينة لا أدري لكن هو وصلتني إنه هو وصله تليفون إنه كنت أنا بعد خلال إصابتي أو ادعائي للإصابة إني كنت ألعب مباراة خمأسية، طبعاً ها الحكي مستحيل وصعب جداً إنه كلاعب محترف كنت في الإمارات ولا في نادي كبير زي نادي الوحدات إني أروح ألعب مباراة خمأسية، فمش صعب إنه يتقبل هذا الحكي أو إنه يتصدق في هذا الكلام محمد قدري حسن: طموحك العودة إلى صفوف المنتخب حسن عبد الفتاح: أكيد إن شا الله ربي يوفقني إن شا الله مصطفى الأغا: حنسأل عدنان، انت قلت ما عنده وطنية لحسن؟ عدنان حمد: لا لا، أنا ما قلت على لاعب إنه ما عنده وطنية، أنا قلت بإنه بشكل عام في كرة القدم في كل مكان قلت بإن كرة القدم بتلعب بالقلب قبل القدم، وهذي حقيقة مصطفى الأغا: نعم عدنان حمد: لا يمكن أن تصنع فريق يحقق إنجازات بدون ما تكون هنالك رغبة كبيرة ومحبة مصطفى الأغا: طيب ليش ما ضميته؟ عدنان حمد: ضميته بالعكس من أول يوم جيت للمنتخب ضميت حسن مصطفى الأغا: وبعدين عدنان حمد: وحسن قبل مباراة إيران أصيب وابتعد عن المنتخب مصطفى الأغا: حترجعه للمنتخب؟ عدنان حمد: إذا بقيان أكيد أكو مرة مصطفى الأغا: طيب ليش شايل منك الشاب عدنان حمد: ما بعرف هو شو السؤال اللي انسأله حتى يشيل مني مصطفى الأغا: قاله ليش ما ضمك قال إنه واصله تليفون وما تليفون عدنان حمد: لا لا هو اللي صار إنه هو من أول يوم جيت للمنتخب وهو لاعب أسأسي ومهم، ولعب مباريات تجريبية كثيرة، قبل مباراة إيران اللي هي كانت يوم 14/11 استدعيته وكان هو حتى بنادي في الإمارات وأصيب ثاني يوم في التدريب وابتعد عن مصطفى الأغا: شو قصة التليفون عدنان حمد: ما بعرف ما أريد أعلق على ها الموضوع بس هو كان لاعب مصطفى الأغا: في حدا وصلك كلام عنه؟ عدنان حمد: لا لا يمكن أن أصدق كلام، أنا مدرب محترف وبعرف عندي جهاز طبي متمكن وقادر أن يعطيني المعلومات الدقيقة عن اللاعبين يعني لا يمكن أن أحكم على لاعب مصطفى الأغا: يعني ما قالولك إنه لاعبان خمأسية بالطريق وما بعرف مين عدنان حمد: لا لا هذا كلام مش صحيح، أنا اعتمدت على تقارير طبية دقيقة وموثوقة وموجودة وموثقة في الاتحاد مصطفى الأغا: إذن بالنسبة إلنا case closed، انتهى الموضوع والكابتن أنا بعرف كابتن عدنان حمد عدنان حمد: هي موثقة الأمور بالاتحاد والكل يعرف بيها مصطفى الأغا: طيب، شوي بنطلع من موضوع الأردن ونروح لثنائية عراقية جديدة ها المرة بين صديقين لدودين هوار ملا محمد وصالح سدير، اتفقوا واختلفوا على شو، ما بنعرف، صديقهم سلام المناصير التقاهم وهذه الثنائية هوار ملا محمد: أخ عزيز إلي صالح سدير صالح سدير: أكيد لما تكون عندك صديق أعز من أخوك وأقرب الناس إلك هوار ملا محمد: ما يريد أذية على هوار بشغلة مو زينة صالح سدير: أسراره الخاصة ما تطلع، يعني تمر بينا شغلات سلبية بس نتجاوزها بسرعة هوار ملا محمد: مو دايماً، هو مرات يخطأ أني أخطأ صالح سدير: يعني بنزعل أني وياه ونمشي نقعد أنا وياه سلام المناصير: مين الأكثر يخطأ هوار ملا محمد: أني سلام المناصير: بتعترف يعني هوار ملا محمد: نعم أعترف الصراحة صالح سدير: حسيته هو أكثر شخص يفهمني هوار ملا محمد: مواعيده زينة بس مرات يشلع قلبي من نطلع وهاي صالح سدير: اخترت هوار، يحكيلي كل شي سلام المناصير: ماكو خط أحمر صالح سدير: أبد هوار ملا محمد: يصرف ونفسيته طيبة مو بس ويا هوار يمكن ويا كل الناس صالح سدير: هوار نفسيته ما شفتها على شخص هوار ملا محمد: ياكل وياي بس يخاف صالح سدير: مو بكثرة هوار ملا محمد: يخاف يسمن سلام المناصير: سيدي عندك وزن صالح سدير: حتى لو ما عندي وزن يقول عندك وزن أنا عارفه هوار ملا محمد: هو يتخبى لما أقول له صالح انت سمنان كيلو أو كيلوين صالح سدير: يقول لا عندك وزن شوف شوف عندك وزن هوار ملا محمد: أقوله هذا اللبس حلو يسمع كلامي الصراحة صالح سدير: أهم شي عنده مظهره، إذا بنقعد بمكان ما يليق بينا ما نقعد هوار ملا محمد: صالح دايماً يخطط على شغلة ويخلي بعقله خلاص صالح سدير: وأكثر شي أحبه فيه إنسان مرتب هوار ملا محمد: هو دايماً يفكر صحيح صالح سدير: بكل شي أسمع منه هوار ملا محمد: بس دايماً يقولي هوار أني مظلوم صالح سدير: هو يقولي أنا ما أقوله، أنا ما أحب أحكي عن نفسي، هو يقولي هوار ملا محمد: أحكي وياه أقول اصبر يعني هذا منتخبنا ولازم نقف مع منتخبنا صالح سدير: فعلاً أنا مظلوم خصوصاً مع المنتخب، لحد ها اللحظة أنا ما واخد فرصتي بصورة صحيحة هوار ملا محمد: هو بس يلاقي بنت الحلال ويحاكي ويا أهله وإن شا الله يتزوج صالح سدير: إذا لقينا شي مناسب إلنا أكيد نتزوج سلام المناصير: وانت؟ هوار ملا محمد: وأني إن شا الله عن قريب صالح سدير: قراراته سريعة، لو هوار يروح من هنا كان يصير يلعب بأوروبا هوار ملا محمد: يعيش حياة سعيدة خارج الرياضة وداخل الرياضة وويا أهله صالح سدير: أتمنى أشوفه يلعب بدوري أوروبي أو يرجع مكانه بالدوريات الخليجية، السعودية قطر الإمارات، لأن أعتقد هذا مكانه مصطفى الأغا: كل التوفيق للكرة العراقية، شو بتضحك وانت تشوف الاتنين، شو عدنان حمد: صالح وهوار ما يفترقون، أولاً احترفوا بالأنصار السعودي، صالح راح احترف بإيران وهوار راح لحقه بإيران، ما يفترقون يعني علاقتهم قوية جداً وما يفترقون ومن اللاعبين الكبار في المنتخب مصطفى الأغا: سؤال خطر على بالي هلا، انت من يم حسين سعيد ولا من يم رعد حمودي عدنان حمد: بلشنا، أني مع مصلحة الرياضة العراقية مصطفى الأغا: حسين سعيد ولا رعد حمودي؟ عدنان حمد: في الموقف اللي صار أنا مع حسين سعيد مصطفى الأغا: البعض يقول حسين سعيد مصالحه على حساب المنتخب عدنان حمد: الدليل إنه اللجنة الأوليمبية اتخذت قرار حل الاتحاد وتراجعت يعني كان قرارها متسرع مصطفى الأغا: طيب ليش أصحابه لحسين سعيد ضده؟ عدنان حمد: أكيد حسين سعيد بقدر ما قدم للكرة العراقية وخدم، أكيد عنده بعض الأخطاء هو ليس مصطفى الأغا: عنه أخطاء فادحة؟ عدنان حمد: لا أنا أعتقد حسين حورب وبالتالي لم يعطوه الفرصة حتى في مسألة محاولة إيجاد مخرج، ما عطوه فرصة مصطفى الأغا: طيب حبايبكم أصحابكم انتو طول عمركم رفقات، شو صار لكم، يعني شرار مثلاً ضد حسين عدنان حمد: هذي يعني حتدخلني بالسياسة مصطفى الأغا: على اعتبار في الأول ما فوتش عدنان حمد: أني ما أخاف، هذا هو الموجود في البلد، هذا التقسيم والصراعات مصطفى الأغا: إذن الخلاف ليس كروي عدنان حمد: لا ليس كروي أبداً، اللي على السطح هو خلاف كروي أو خلاف رياضي، ولكن الخلاف هو بين السيأسيين أو ما يسمى بالسيأسيين والخلاف على المناصب ومسألة الإقصاء والتهميش مصطفى الأغا: والضحية هي كرة القدم العراقية عدنان حمد: والضحية هو الشعب العراقي وليس فقط الرياضة مصطفى الأغا: إذا ضلينا عايشين والبرنامج مشي بعد كل ها التصريحات راح نروح لفاصل إعلاني وإن شا الله بنرجع لكم، بعد الفاصل راح نعرف مين هو أفضل مدرب عربي حالياً حسب استفتاء صدى الملاعب اليوم راح نعلن النتائج النهائية، وكلام كبير بحق الإعلاميين من نجم كبير هو ياسر القحطاني شو قال عن حادثة محمد نور وشو هي رسالته لمحمد نور [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: وأنتم مع صدى الملاعب، بعد استفتاء أفضل لاعب عربي وأكثر نادي عربي شعبية واللي وصلت فيهما أرقام التصويت لما يزيد عن مليون صوت، اليوم سنعلن نتائج استفتاء موقع صدى الملاعب على الإنترنت لأفضل مدرب عربي حالياً، كابتن عدنان حمد كان ضمن الأسماء، راضية الصلاح راضية الصلاح: الحلقة الأخيرة من مسلسل أفضل مدرب عربي لم تحمل الكثير من المفاجآت ووضحت الصورة منذ اليوم الأول، انتظرنا أن تتغير المعادلة وأن يحمل المسلسل اسم بطل آخر لكن الجزائري رابح سعدان صمد إلى آخر المشوار وتوج بمعظم الأصوات بأكثر من 77%، الشيخ أهدى الجزائر التأهل إلى المونديال فأهداه محبوه وساماً غالياً اسمه الأفضل ومهمة أصعب اسمها مواصلة المشوار، أسماء رنانة زينت استفتاء صدى الملاعب وإن لم تتوج باللقب إلا أنها أثبتت نجوميتها في الملاعب كالمعلم حسن شحاتة الذي أهدى اللقب الإفريقي الثالث للمصريين، شحاتة حل ثانياً في القائمة وضيفنا في الاستوديو عدنان حمد ثالثاً لكنه في نظر الأردنيين الذين حملوه على الأكتف يبقى البطل وصانع فرحة النشامة بتأهل غالي لنهائيات كأس الأمم الأسيوية في العاصمة القطرية الدوحة، عدنان العراقي ماركة مسجلة في الملاعب، قائمة كبيرة وإن ذكرنا أسماء الثلاثة الأوائل إلا أننا نعترف بما يقدمه البقية سواء داخل بلدانهم أو خارجها كالسوري نزار محروس الذي حل رابعاً أو المغربي بادو زكي في المركز الخامس والسعودي ناصر الجوهر والتونسي فوزي البنزرتي والإماراتي مهدي علي وكل من حضر اسمه أو لم يحضر تحية خاصة، ومرة أخرى ألف ألف مبروك لشيخ المدربين الجزائريين رابح سعدان لقب أفضل مدرب عربي وبالتوفيق لكتيبته في مونديال جنوب إفريقيا، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: إذن ألف مليون ترليون جزائرليون مبروك لرابح سعدان، عنتر يحيى أفضل لاعب عربي ورابح سعدان أفضل مدرب عربي، بدنا رأي الكابتن كمان مبروك الثالث لكن شو رأيك انت، هذا استفتاء جماهيري عدنان حمد: أكيد هو دة رأي الجمهور، أكيد الكابتن رابح سعدان مدرب كبير وقدم للجزائر هدية الإنجاز الكبير وهو الوصول إلى كأس العالم مصطفى الأغا: أكثر من حسن شحاتة عدنان حمد: لا هو يمكن اهتمام الجمهور إله دور مهم في عملية الاستفتاء، ولكن حسن شحاتة أيضاً مدرب كبير مصطفى الأغا: هاي مشاعر خاصة وأنت بعد الاتنين عدنان حمد: قاد مصر إلى إنجاز تاريخي هو الفوز بكأس أمم إفريقيا لثلاث بطولات متتالية وهو مدرب كبير جداً مصطفى الأغا: مشاعرك الشخصية عدنان حمد: أنا أشعر إنه يعني مصطفى الأغا: هل أُنصفت في هذا الاستفتاء؟ عدنان حمد: نعم تقريباً رغم إنه يمكن الجمهور العراقي يمكن ما إله بعملية التصويت مصطفى الأغا: الجمهور الأردني طيب، ضلينا نقولهم صوتوا يا جماعة الرجل تبعكم، مع المنتخب عدنان حمد: يعني تسع آلاف صوت مش بطالة مصطفى الأغا: طيب عموماً هذي روح رياضية تحسب للكابتن عدنان حمد، لأنه موضوع مهم وأنا بدي رأي الكابتن عدنان، بدي أسمع رأي محايد، نجم الهلال والمنتخب السعودي انتقد بعض الصحفيين اللي استغلوا حادثة الشجار اللي حدثت بينه وبين محمد نور في مباراة الاتحاد والهلال في ختام مباريات الدوري السعودي، وقال لمراسلنا في السعودية ماجد التويجري إنه مشكلة حدثت وانتهت في الملعب، ووجه رسالة خاصة لزميله وصديقه محمد نور، كمان سلام المناصير ع المونتاج، هلكنا سلام ماجد التويجري: ياسر كان كلام اتردد كثير بإنه يمكن لجنة الانضباط يكون لها كلام آخر، إيقافات، اليوم الأنباء اللي سمعناها إنه فقط رادوي مباراة ثانية ياسر القحطاني: زي ما قلت انت لجنة الانضباط تقوم بعملها سواء كانت في وجهة نظرنا صحيحة أو غير صحيحة، في النهاية هي قرارات ويلتزم فيها الجميع ماجد التويجري: أنت من وجهة نظرك على الأحداث اللي صاحبت الموضوع، لجنة الانضباط ظلمت رادوي؟ ياسر القحطاني: ما أقدر أتكلم في المواضيع هذي صراحةً أبو تركي وأنا ما تعودت إني أعلق عليها سواء كان صحيح أو غير صحيح نترك الرأي لصاحب الرأي ماجد التويجري: طيب انت قلت بعد المباراة مباشرةً لا تفخمون الأمور للإعلام، هدوا الأمور وما أدري إيش، لكن في الواقع شي يا ياسر حدث على أرض الواقع والإعلام هو ناقد ياسر القحطاني: اذكر المشكلة ولكن لا تنسى اللي حصل بعد المباراة، لا تنسى ويش بينا وبين بعض احنا اللعيبة يعني أنا دايماً أقولها احنا ليش عندنا التركيز على الجهة السلبية وترك الجهة الإيجابية، اذكر السلبية قدر ما شئت ولكن لا تنسى الجهة الإيجابية دايماً ماجد التويجري: ياسر عشان بس تبادلتو الفلائن وتباوستو بعد المباراة يعني خلاص ينسون؟ في شي حدث بعد، تضاربتو انتو داخل الملعب ياسر القحطاني: طيب أوكي أنا أقولك هذا ضد الإعلام يمكن أنا تضاربت وياك ها الحين ماجد وبعد نص ساعة أحباب، لكن زي ما قلتلك أنا الإعلام ماجد التويجري: طيب إذا جينا على الحدث ياسر، الشرارة كان ياسر، نور، راشد الرهيب، رادوي، مين الشرارة؟ ياسر القحطاني: المباراة فيها 22 لاعب محتمل يكون فيها أي ظرف يكون من خلاله في خلاف في الملعب، ما في شرارة ومو شرارة ما أعتقد، حبايب ماجد التويجري: حبايب بالكلام ياسر؟ ياسر القحطاني: لا والله حبايب من جد يعني، ما في أي شي بيني وبين نور ماجد التويجري: طيب عبر صدى الملاعب شو الرسالة اللي تقولها مثلاً لمحمد نور قائد فريق الاتحاد ياسر القحطاني: أقوله الله يوفقك إن شا الله في المشوار الأسيوي واحنا تعودنا الاتحاد في وضع أفضل وإن شا الله هو في طريق العودة وأرجع وأقول إنه نبقى احنا لعيبة منتخب واحد ولعيبة وطن واحد وهدفنا واحد وأتمنى إن شا الله إنه ما يؤثر على لعيبة الاتحاد الإعلام أو حتى يؤثر على زملائي في الهلال، أو صراحة من بعض النقاد أو المحللين أو الكتاب صراحة اللي صاروا يعني نقطة سوداء الصراحة في صحافتنا السعودية، يعني في بعض النقاد أو الإعلاميين يستغل أي فرصة إنه يتكلم ويتمنى ويدعي، أنا أتوقع إنه يصلي في الليل عشان تصير في مشكلة عشان يبدأ يحفر ويتكلم وفي النهاية احنا ما راح نرد على ها الكلام مصطفى الأغا: هذا كلام ياسر القحطاني، كتير ناس هاجمونا إنه أخدتو رأي ياسر بس، هو ما حكى شي، لو سمعتو واستنيتو ياسر شو حكى، حكى الرجل كلام ضمن مسألته مع محمد نور وأنا واحد من الناس اللي كتبت عن ياسر مقال اليوم في الشرق الأوسط اسمه عذراً كابتن ياسر القحطاني، لكن كتبت فيما أرى، كابتن انت قلت قبل ما نتفرج ع التقرير قلتلي ياسر حبوب عدنان حمد: ياسر لاعب كبير ولاعب مؤدب وتشهد له كل البطولات ودائماً هو لاعب أخلاقه عالية جداً وممكن تحدث هاي الأمور في كرة القدم مصطفى الأغا: نحنا يجب ما نضخمها، لكن بالنهاية حدث بين قائدين عدنان حمد: شو كانت المباراة وشو كانوا اللاعبين، بالفعل في لحظة ممكن اللاعب يفقد أعصابه، ضغط المباراة وضغط الجمهور، أمور كثيرة اللاعب يكون تحت ضغط مصطفى الأغا: طيب ومحمد نور شو رأيك فيه عدنان حمد: نفس الشي يعني واللي حدث ما في شي كبير باعتقادي، ياسر ومحمد لاعبين كبار وأنا أعتقد اللي حدث مصطفى الأغا: لو كنت مدرب المنتخب لمين تعطي قائد للفريق، ياسر ولا محمد عدنان حمد: ياسر أحبه يعني مصطفى الأغا: معناته لا تحب محمد نور؟ عدنان حمد: لا لا بالعكس كل اللاعبين أعتز بيهم بس أحس ياسر لاعب قائد بالملعب مصطفى الأغا: بدي جواب سريع، كتير عراقيين عم بيسألوا من ترشح إنه يكون مدرب منتخب العراق إذا مش انت؟ عدنان حمد: يبحثون عن مدرب أجنبي مصطفى الأغا: من ترشح؟ عدنان حمد: والله ما في مصطفى الأغا: محلي عدنان حمد: ما أعتقد راح يتجهون لمدرب محلي مصطفى الأغا: بدي محلي لو ما اتجهوا عدنان حمد: أني أعتقد لن يتجهوا لمدرب محلي مصطفى الأغا: يا أخي افترض اتجهوا عدنان حمد: ما يتجهوا مصطفى الأغا: راح يتجهوا، أعطيني اسم عدنان حمد: ما يتجهوا مصطفى الأغا: طيب اسم يتجهوا وليدوروا عليه، مين هو؟ عدنان حمد: هما يبحثون أنا أعتقد يعني في ممكن مصطفى الأغا: محلي ما بدي أجنبي عدنان حمد: لا محلي مصطفى الأغا: ولا واحد ينفع؟ عدنان حمد، جمال علي، شنيشل عدنان حمد: في العراق ضد مسألة أن يتولى الآن مدرب عراقي المهمة مصطفى الأغا: هذا هو، هذا المانشيت، عدنان حمد ضد أن يتولى مدرب عراقي مهمة تدريب المنتخب العراقي، نروح لفاصل، بعد الفاصل: رحلة صدى الملاعب إلى ليبيا وتحديداً للأهلي طرابلس تشجيع خرافي لنادي القرن العشرين في ليبيا، واليوم سنعرف هوية الفائز الأول برحلة الأحلام إلى نهائيات كأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا مع كاسترول وصدى الملاعب [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع الجزء الأخير من صدى الملاعب، في استفتاءنا لأكثر نادي عربي شعبية كان اللقب من نصيب أهلي طرابلس اللي شفتو صورته قبل شوي واللي صوتله حوالي نصف مليون زائر متقدم على أندية كبيرة وعريقة مثل الأهلي والزمالك المصريان، الهلال والاتحاد والنصر السعوديين، الكرامة والاتحاد من سوريا، الهلال والمريخ من السودان، أندية كتير كبيرة من تونس والمغرب والجزائر والإمارات وبقية الدول العربية، أمس كنت في ليبيا بدعوة من الأخ ناصر محمد القذافي اللي شفتوه كمان قبل شوي حامل التروفي، هو عضو إدارة الأهلي وحضرت مباراة الأهلي طرابلس مع صفاقسي في كأس الاتحاد، زيارة راح تبقى شخصياً عالقة في ذاكرتي حتى أموت، الحقيقة استقبال رائع جداً من إخوانا في ليبيا، حنتابع هذا التقرير مع أحمد الأغا وبعدين نرجع أحمد الأغا: تساءلوا كثيراً لماذا صدى الملاعب هو الأفضل، تساءلوا لماذا هو الأكثر شعبية وتساءلوا لماذا هو الأكثر احتراماً وتقديراً، تساءلوا لماذا استفتاءاته كسرت كل الأرقام القيأسية وشارك فيها الصغير قبل الكبير والمحب وغير المهتم، تساءلوا لماذا حصد كل الجوائز، تساءلوا لماذا تقدم الجمهور للاستفتاءات بكل احترام ومودة، فتوج الفائزون من شرق الوطن العربي إلى غربه بكل حيادية وشفافية، من كل البقاع الليبية جاءوا ليس فقط ليحضروا مباراة أهلي طرابلس الليبي مع الصفاقسي التونسي بل ليشهدوا نتاج تصويتهم لناديهم الذي توج أكثر نادي عربي شعبية بحوالي نصف مليون صوت متقدماً على الهلال السوداني و19 نادياً كبيراً، جاءوا ليحتفلوا بتسلم الدرع من زميلنا مصطفى الأغا الذي ذهب إلى ليبيا ليسلمهم إياه، جمهور يتمناه أي نادي في العالم، لافتات طولها أكثر من 50 متراً لفت الجمهور بوشاح صيفي، حضروا صغاراً وشباباً وشيبة وشابات وتنظيمهم أكثر من رائع، ناصر محمد القذافي قام بدعوتنا فلبينا النداء فكان البيت في قلب كل ليبي فحملونا عبئاً أثقل بتقديم المزيد، طرقنا الأبواب ففتحت لنا بكل حفاوة باستقبال جارف لأن المحبة والحرفية والمهنية وجدت ضالتها، من أبواب مطار طرابلس إلى مسرح الأحلام الذي شهد أجمل اللوحات الفنية بأمواج خضراء وفية، كانت على الموعد وعزفت أجمل السيمفونيات فشرفوا الرياضة في ليبيا وكان اللون الأخضر طاغياً على كل الألوان، عشق بنوع مختلف يجري في العروق ويروي عطش الأيام، عشق لنادي فنحن لم نختار ولم نصوت وإنما أنتم من صوتم واخترتم، جمهور تفوق على نتائج الأندية والمنتخبات بعكس البعض الذين غابت نتائجهم فغاب جمهورهم، يبقى أن نقول بأن رأس مالنا هو هذا الجمهور العاشق لكرة القدم والرياضة التي يتنفسها فضرب أجمل الأشعار، وكما هو شعارنا نرى الأمل في كل مكان فرأينا الحب للرياضة في كل مكان من أركان وزوايا الجماهيرية الليبية التي تعيش على وقع التطور وتواكبه والتي بدأت ثورة معمارية وإنشائية يقودها سيف الإسلام القذافي، بناء جديد لمستقبل مشرق وواعد ويبدو أن ليبيا تدخل ثورة رياضية جديدة بكل ما تحمله الرياضة من معنى، فهنيئاً لنا بكم وفيكم يزدهر الأمل، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: الحقيقة حابب أشكر، كتبتهم من شان ما أنسى حدا، شكر للشعب الليبي على حفاوة الاستقبال الحقيقة اللي كان بالنسبة إلي أنا شخصياً خرافي، شكراً للأخ محمد القذافي رئيس اللجنة الأوليمبية الليبية اللي شفتوه قبل شوي على حفاوة الاستقبال وعلى اللقاء الطيب، شكراً للإخوان في نادي الأهلي وعلى رأسهم رئيس النادي السابق إسماعيل شتيوي وعضو مجلس الإدارة علاء الشاوشي، الأخ حميد والأخ عبد الله، الأستاذ عبد الفتاح زكري مدير القناة الرياضية الليبية والمصور محمد مسعود اللي كان معي خطوة بخطوة، وأعضاء منتدى الأهلي ومجلة الشبابية والمشرفين في موقع الكرة الليبية وطبعاً الشكر للأخ ناصر محمد القذافي اللي كان السبب في زيارتنا لليبيا بدعوة منه ومن نادي الأهلي، وشكر أيضاً لسعد عبد العزيز المشرف على الكرة الخمأسية للمنتخب الليبي بطل العرب وبطل إفريقيا، ويبدو لي ليبيا تعيش ثورة عمرانية كبيرة يقودها سيف الإسلام القذافي والحقيقة عم بيعمروا الدنيا كلها في ليبيا، يعطيكم العافية بس بمناسبة استضافة القمة العربية إلي ولو طلب صغير يا ريت تخلي اللاعب العربي يحترف في ليبيا لأنه بيتذكروا سامر سعيد ومهدي كريم بيقولوا عملوا العجايب في الأهلي الليبي عدنان حمد: أعتقد لهم تجارب جيدة مع اللاعبين العرب وبالتالي يعني أتمنى مثل ما تمنيت إن يتراجعوا عن هذا القرار مصطفى الأغا: رأيك في الأهلي الليبي عدنان حمد: مثل ما قلت في ثورة يعني مثل ما قال في التقرير في ثورة في كرة القدم الليبية، هناك إمكانيات كبيرة وأنا أعتقد مصطفى الأغا: لو عرضوا عليك تروح؟ عدنان حمد: كرة القدم الليبية الآن أعتقد قادمة على إفريقيا مصطفى الأغا: طيب تسحب لي ورقة كابتن، اسحب لنشوف، يلا شباب، مين على كاميرا 3؟ ما في حدا على كاميرا هات لنشوف، شوف الحظ زغلاش إبراهيم من الجزائر فاز برحلة الأحلام حيروح لنهائيات كأس العالم 2010، راح يحضر ربع نهائي كأس العالم ومن الجزائر والفائز قبل شوية كابتن رابح سعدان من الجزائر، شو قصة الجزائر عدنان حمد: محظوظين هذه السنة مصطفى الأغا: لسة عندكم فرصة تفوزوا مع كاسترول عبر موقع صدى الملاعب على الإنترنت www.mbc.net/sada، إنكم تشاركوا وتربحوا لسة في تلات بطاقات لكأس العالم، حنعيد الاسم زغلاش إبراهيم من الجزائر، ألف مبروك، بتشاهدوا يوم الثلاثاء على قنوات الجزيرة الرياضية مباراة من نصف نهائي كأس ألمانيا فيردر بريمن مع أوجسبورج، وأربع مباريات من دوري أبطال أسيا بختاكور الأوزبكي مع سبهان الإيراني، استقلال الإيراني مع الغرافة القطري، العين الإماراتي مع الشباب السعودي، والأهلي السعودي مع الجزيرة الإماراتي، وتلات مباريات من كأس الاتحاد الأسيوي صحم العماني مع شباب الأردن، والريان القطري مع الرفاع البحريني، والعهد اللبناني مع الجيش السوري، وكذلك إياب نصف نهائي دوري أبطال الخليج قطر القطري مع المحرق البحريني، كابتن الكلمة الأخيرة لك، بعرفك بتحب صدى الملاعب، ليش عدنان حمد: يمكن قلتلك البرنامج خرج عن التقليد مصطفى الأغا: انت قلتلي تحت الهوا، الآن احنا ع الهوا عدنان حمد: خرج عن التقليد، برنامج تحسه صار برنامج للعائلة مصطفى الأغا: انت والعيلة بتابعوه؟ مين أكتر واحد عندك بالبيت بيحب البرنامج؟ عدنان حمد: يتابعوه الكل والله، أنا أعتقد وين ما تروح الكل يتحدث عن صدى الملاعب مصطفى الأغا: بس الاتحاديين عدنان حمد: لا أتمنى ألا ياخدو الأمور بهذا الشكل، يعني بالعكس الاتحاد فريق أخد البطولة الأسيوية، الهلال نفس الشي، النصر النادي العالمي، الكرة السعودية كرة كبيرة متطورة جداً وأتمنى إنه هذي الأمور الصغيرة ما تاخذ من الرياضة مصطفى الأغا: شو أمنيتك عدنان حمد: أمنيتي إنه يعود العراق كما كان بلد العراقيين جميعاً موحداً حراً أن ينتهي ويزول الاحتلال، هذي أمنية كل عراقي مصطفى الأغا: طبعاً كل الشكر لزميلنا صالح أبو شرار هو مشجع وحداتي، كابتن ضيف عزيز وغالي جداً على قلبنا عدنان حمد: شكراً أستاذ مصطفى مصطفى الأغا: أنا واحد من محبينك عدنان حمد: الله يخليك مصطفى الأغا: وهذا الكلام بقوله على الهوا واعتراف مني عدنان حمد: الله يخليك مصطفى الأغا: أنت رجل محترم عدنان حمد: وأنت إنسان عروبي وعروبتك طاغية وهذي ميزة مهمة جداً في تقديم البرنامج ومصطفى الأغا إنسان ليس سوري وإنما هو إنسان عربي مصطفى الأغا: أشكرك جزيل الشكر عدنان حمد: شكراً إلك مصطفى الأغا: شكراً إلكم وبنشوفكم بكرة إن شا الله، باي باي