EN
  • تاريخ النشر: 30 نوفمبر, 2009

سطيف يقترب من التتويج.. والزمالك يواصل السقوط

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عبدالرحمن محمد، تاريخ الحلقة: 29 نوفمبر

تقديم: مصطفى الأغا، الضيف: عبدالرحمن محمد، تاريخ الحلقة: 29 نوفمبر

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-وفاق سطيف الجزائري يقطع نصف المشوار بنجاح نحو لقب كأس الاتحاد الإفريقي بهدفين في شباك الملعب المالي.
-الترجي ينجو من فخ البنزرتي ويبقى متصدرا للدوري التونسي.

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق وكالعادة بالعناوين: -وفاق سطيف الجزائري يقطع نصف المشوار بنجاح نحو لقب كأس الاتحاد الإفريقي بهدفين في شباك الملعب المالي. -الترجي ينجو من فخ البنزرتي ويبقى متصدرا للدوري التونسي. -الفرنسي هنري ميشيل هو الخاسر الأكبر بنتائج اليوم في الدوري المصري، والزمالك يتلقى الهزيمة الخامسة من عشر مباريات. -وقبل عشرة أيام على كأس العالم للأندية الأهلي الإماراتي ممثل العرب الوحيد ما زال يعاني في دوري بلاده والدقيقة القاتلة تهديه التعادل أمام جاره الوصل. -في الدوري الأردني السقوط الأول للوحدات بطل الرباعية أمام الحسين إربد والصدارة تنتظر لقاء الفيصلي. -الدوري الفلسطيني على صفيح ساخن والجمهور يتجاوز المتوقع. -قائد الأخضر السعودي ونجم النصر والأهلي السابق يفتح قلبه لصدى الملاعب ويرد على منتقديه، حسين عبد الغني وكلام صريح. أينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل كمان MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، تواصلوا معنا عبر رسائل الـSMS على الأرقام اللي هلا راح تطلع على الشاشة، عبر الأرقام لرسائل الـSMS، أما إيميلي الشخصي هون بيصير حديث شخصي ماله علاقة في البرنامج، فأتمنى اللي حابب يحكي، اللي حابب يصوت عبر منتدانا على الإنترنت، موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، هونيك فيكم تصوتوا لأفضل لاعب عربي وليس في إيميلي الشخصي، طبعا ترليون تحية لهاني، اليوم خسران فريقه، أهلا وسهلا، مدريدي ها؟ يا عيب الشوم، احمر، بنرحب بضيفنا لها الليلة الكابتن عبد الرحمن محمد عبد الرحمن محمد: مرحبا يا مصطفى مصطفى الأغا: هلا أبو عوف عبد الرحمن محمد: هلا والله مصطفى الأغا: شو أخبارك عبد الرحمن محمد: بخير مصطفى الأغا: آه، مولعة اليوم الحلقة، ها عبد الرحمن محمد: مولعة نعم مصطفى الأغا: نقولكم كل عام وانتو بخير للعيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة عبد الرحمن محمد: وانت بخير وبصحة وبعافية مصطفى الأغا: شو ها قلب الحب اللي حاطه مش بس بيحبني لإلي بيحب بلده عبد الرحمن محمد: أكيد طبعا مية في المية بدوري أهني صاحب السمو رئيس الدولة ونائبه وحكومة الإمارات وشعب الإمارات على هذا العيد السعيد مصطفى الأغا: شكرا إلك، والأخ شادي الخطيب، ما بيقرب لمرتي لأن مرتي من محل وهو من، بيقولك كل عام وانت بخير عبد الرحمن محمد: وانت بخير وصحة مصطفى الأغا: راح نبدأ البرنامج مع فرحة عربية جزائرية، تحضير مباراة ذهاب كأس الاتحاد الإفريقي اللي جمعت بين وفق سطيف الجزائري والملعب المالي، المباراة جرت أحداثها طبعا في الملعب الشهير عين الفوارة والكلام لعمار علي [مقطع من مباراة وفاق سطيف والملعب المالي] عمار علي: لن نتفاءل كثيرا لكننا سنقول مبروك لفريقنا العربي بكأس الاتحاد الإفريقي الذي ختم مشوار الذهاب بنهائي هذه الكأس بنجاح كان سيكون نجاحا ساحقا لو استغل لاعبونا كم الفرص التي أتيحت لهم أمام الملعب المالي، هذا النادي الذي ليس له اسم كبير لكن جانب الأمان منه خطير جدا، وعلى كل حال دعونا نحتفل بشبابنا بهذا اليوم وننسى لقاء الإياب قليلا، والذي سيكون أبناء الفوارة قادرين على كسبه كما كسبوا ود كل المباريات وصولا إلى هذا الختام، أما أهدافنا فقد سجلها هداف البطولة هذه عبد الملك زيايا الذي تمكن من تسجيل ركلة جزاء منحها حكم اللقاء عند مطلع الشوط الأول تكفل بها الملك على مرتين الأولى بيد الحارس والأخرى كانت بالشباك، وزيايا هو بطل اللقاء بكل شيء بالتسجيل وبالإهدار حيث أهدر كرات لا تصدق أمام المرمى، لو أجاد منها أهدافا لكان لقاء الذهاب نزهة لرفاقه، والحال بكلا الشوطين الأول والثاني، فتارة انفراد والأخرى أمام الشباك الخالية من الحارس لكن الحظ لم يقف معه إلا بكرتين، ونقول حمدا فهذا أفضل من لا شيء بهكذا مباريات، وإذا كانت الأولى من ركلة جزاء فإن الأخرى من حركة لاعب كبيرة قادها لوحده وصولا إلى الشباك المالية التي تلقت هدفين برحابة صدر ونفدت من عشرات الكرات الأخرى، وإذا قلت بأن عبد الملك كان بطلا لهذا اللقاء بكل شيء فهو بطله فعلا حين سجل هدفي الفوز وأهدر كل الكرات السانحة فضلا عن عدم لعبه للقاء الذهاب بمالي حيث حصل على البطاقة الحمراء للعبه الكرة بعد صافرة الحكم فاستحق البطاقة الصفراء الثانية لتتبعها الحمراء والتي لن تدع لاعبا هدافا يشارك بمباراة الختام مع فريقه، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: طبعا صار في كلمة جديدة هي ألف مليون ترليون جزائرليون مبروك لوفاق سطيف، ومعي عبر الهاتف عبد الحكيم سرار رئيس نادي وفاق سطيف، مسا الخير ومبروك كابتن عبد الحكيم سرار: الله يبارك فيك، مسا الخير أخ مصطفى، أقدم التهاني الخالصة بمناسبة عيد الأضحى لكل الشعب العربي والشعب المسلم مصطفى الأغا: كل عام وانت بخير، سأدخل مباشرة بالأسئلة، صحيح هي 2-صفر لكن هناك عشرات الفرص المهدرة وهناك خروج لزيايا من مباراة الإياب، بأي عين ترى الإياب الآن لأنه الذهاب خلصنا منه 2-صفر عبد الحكيم سرار: هي المباراة انتهت 2-صفر وضيعنا لاعب من الطراز العالي عبد الملك زيايا اللي هو هداف الفريق، أهم شي أن النتيجة آمنة نوعا ما ولكن علمتنا كرة القدم بأن فيها مفاجآت وأنها مجنونة، إن شا الله بعد أربع أو خمس أيام نلعب المباراة الثانية في مالي وحنحضر الفريق مرة أخرى وإن شا الله نفوز بهذا الكأس كما تعودنا إن شا الله بيوصل للنهائي في أي منافسة، إما كأس الجزائر أو كأس العرب أو كأس إفريقيا للأندية البطلة حتى كأس الكاف إن شا الله ما يخرج من إيدينا إن شا الله مصطفى الأغا: أديش نسبة تفاؤلك بمباراة الإياب، أديش تخوفك من الملعب المالي، أنا أعرف إنه لاعبينك عم يسمعوك هلا، أستاذ عبد الحكيم عبد الحكيم سرار: آلو مصطفى الأغا: عم تسمعني عبد الحكيم سرار: آلو مصطفى الأغا: آلو، آلو عبد الحكيم سرار: آلو مصطفى الأغا: آلو، أنا أقول آلو وانت تقول آلو، يا أستاذ عبد الحكيم، طيب عيدولنا الاتصال فيه عبد الرحمن محمد: أول شي نبارك لنادي الوفاق الفوز هذا، كنت أتمنى إن كل الفرص مصطفى الأغا: ونبارك للجزائر كمان عبد الرحمن محمد: طبعا للجزائر لأن هذا النادي إذا فاز باسم الجزائر مصطفى الأغا: الناس صارت تتحسس تبارك للجزائر ولا تبارك لمصر عبد الرحمن محمد: المهم، إذا باركنا للنادي معناتها نبارك للشعب الجزائري ككل، لأن هذا يمثل الشعب الجزائري ونادي من النوادي الجزائرية، كنت أتمنى إنه يحقق كل الفرص اللي حصلها على الأقل لو طلع في المباراة بثلاثة أهداف مصطفى كان بيريح لعيبته نفسيا مصطفى الأغا: وكمان بيريحنا عبد الرحمن محمد: وعلى الأقل بيضمن البطولة بدون ما يتعب نفسه في المباراة القادمة مصطفى الأغا: والله أنا ما بعرف هيك حاسس قلبي مأموص مثل ما بيقولوا إخواتنا المصريين لأنه يعني سنحت كذا فرصة واللي جاب الفرص الحقيقة زيايا مولع ها الأيام عبد الرحمن محمد: صحيح يعني وسجل هدفين مصطفى الأغا: نعم عبد الرحمن محمد: حتى ضربة الجزاء سجلها بمرتين يعني مصطفى الأغا: نعم عبد الرحمن محمد: ولكن أنا أعتقد أن شباب وفاق سطيف قادرين إنه يحققون نتيجة إيجابية مصطفى الأغا: خليني أحكي من جديد مع الأخ عبد الحكيم سرار رئيس نادي وفاق سطيف، من جديد بنقولك مرحبا، يبدو الاتصال، هل سيسافر الكثير من الجزائريين إلى مالي عبد الحكيم سرار: الفريق يمشي بطائرة خاصة وفي طائرة خاصة أخرى للأنصار وفي بنشوف السفريات العادية عبر المغرب الشقيق مصطفى الأغا: هل من تسهيلات من قبلكم أو من قبل الحكومة عبد الحكيم سرار: بلا شك الحكومة مندمجة مية بالمية في الحركة الرياضية وكرة القدم خاصة، على مستوى المحافظة هناك تدعيمات كبيرة للمناصرين باش ييجوا معنا المباراة مصطفى الأغا: أستاذ عبد الحكيم هل ترى إنه صار الآن في يعني عبء على وفاق سطيف كون الجزائر في كأس العالم ووفاق سطيف يجب أن يكون بطل كأس الاتحاد الإفريقي، طبعا بعد ما راح منك أيضا دوري أبطال إفريقيا عبد الحكيم سرار: لازم ناخدو الكأس ذلك أن في فريقنا في خمس لاعبين بالفريق الوطني، عبد الملك زيايا يعتبر هو اللاعب الخامس اللي سيذهب مؤخرا للفريق الوطني، الكرة الجزائرية بدأت صحوة بأتم معنى الكلمة ولا بد لنا نحن كفريق أن نقول بأن الجزائر بخير بنواديها وحتى بفريقها الوطني مصطفى الأغا: أشكرك والحقيقة كل التوفيق لنادي وفاق سطيف، عبد الحكيم سرار رئيس النادي شكرا لك عبد الحكيم سرار: أخ مصطفى مصطفى الأغا: قول، معك عبد الحكيم سرار: إن كل الجزائريين يعشقونك ويحبونك كثيرا مصطفى الأغا: هلا بتكون خدمتني كتير بها الكلام، تزعل الطرف التاني، شكرا إلك، الأخت لويزا ربحاوي، إن شا الله أكون قريت الاسم صح، أهلا وسهلا، تجينا كتير رسايل من الجزائر، بتحيي البرنامج وأيضا تحية لوفاق سطيف، منية من مصر عم بتقول هناك شيء ما غلط في عملية التصويت على أفضل لاعب عربي في موقع صدى الملاعب، المسؤول عن الموقع مصري خالد ممدوح، وكل من يعمل في الموقع مصريين، فأنا أستبعد إنه يكون في أي شيء غلط يعني ممكن بالعكس، لو تصوتوا لعنتر ممكن يروح لأبو تريكة، لكن طبعا مية بالمية ما في أي شيء غلط، ومع هيك حأكد لكم شغلة بكرة وإن شا الله كمان بنحكي مع مدير الموقع، راح نروح لتونس، اليوم جرت ست مباريات ضمن المرحلة 11، لم نشهد أي مفاجأة باستثناء نجاة الترجي المتصدر من فخ البنزرتي، فيما تعادل الصفاقسي مع حمام الأنف 1-1، امبارح فاز الإفريقي على أمل حمام سوسة، وفاز اليوم النجم على قوافل قفصة 3-صفر، قصة المتصدر مع ابن تونس حمادي القردبو [مقطع من مباراة الأهلي والمقاولون] أحمد الأغا: صدارة لا سواها وابتعاد عن أقرب المنافسين هو ما خطط له الأهلي المصري ووضعه أمام عينيه للظفر باللقب الأغلى وخطط جيدا أمام المقاولون العرب الذين دخلوا بكل قوة لأن خصمهم كبير ويحتاج إلى مجهود يماثل قوته لموازنة الأمور أو حتى لإضعافه بصدمة مبكرة قد تستمر معه حتى النهاية، الصدمة كادت أن تتحقق للمقاولون لكنهم أخطأوا الحسابات ليهدر تعبهم، الأهلي أحس باقتراب الخطر من خصمه العنيد الذي بذل جهدا مضاعفا بإزعاجه وعذبه كثيرا فلم يكن الحل أمامه لكبح جماح المقاولون إلا بهدف يهدئ أموره ولو قليلا وما هي إلا لحظات حتى هدأ محمد فضل من وتيرة المقاولون بهدف في شباكهم، هدف رغم أنه زاد من شهية الأهلي للأهداف إلا أنه فتح باب النار عليهم من المقاولون الذين قاولوا على هدف يعيد ترتيب الأمور لكن الحظ وقلة التركيز لم يقفا إلى جانبهم رغم أنهم استغلوا كل شيء حتى غياب الأسماء الكبيرة التي لم تشارك مع الأهلي من أحمد فتحي لأبو تريكة وإينو وعماد متعب لم تساعدهم، معاناة المقاولون استمرت حتى الثاني بإضاعة العديد من الفرص وهنا دخل الأهلي على الخط بإضاعته للفرص أيضا ليستمرا بالإخفاق حتى شارفت الدقيقة 61 على المرور إلا أن أحمد حسن بمساعدة حارس المقاولون داود كايتا لم يدعاها تمر بدون أن يسجل بها الهدف الثاني وحسم به الأمور للأهلي بنقاط اللقاء، وابتعد الأحمر بالصدارة عن أقرب المنافسين، أحمد الأغا، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: طبعا الأهلي بوطني ببرتغالي بمكسيكي ماشي أموره عبد الرحمن محمد: الأهلي بمن حضر طبعا مصطفى الأغا: شكلها هيك، يعني حتى بدون الحضري الأهلي بمن حضر عبد الرحمن محمد: صحيح هو الآن ماضي قدما بالفوز مصطفى الأغا: ابتسامتك هذي شكلك أهلاوي عبد الرحمن محمد: من زمان مصطفى الأغا: من زمان؟ عبد الرحمن محمد: نعم أيام دربني الشيخ طه إسماعيل الله يذكره بالخير ويطول بعمره مصطفى الأغا: هاي قبل الأبيض والأسود عبد الرحمن محمد: أيام الهكسوس كان مصطفى الأغا: ذكرتك بعصام سالم، هو معنا ع الخط عبد الرحمن محمد: خليه معانا ع الخط، هو زملكاوي أنا بعرف إنه زملكاوي مصطفى الأغا: خلينا بس نشوف مباراة الزمالك مع اتحاد الشرطة الحقيقة يعني اللي دايما كل ما بيطلع معنا عصام سالم بنقوله هارد لك، يبدو المباراة يعني كملت المسلسل، مسلسل المعاناة اللي طبعا على فريق الزمالك وكانت مباراة الفرصة الأخيرة المدرب الفرنسي اللي جاي للإنقاذ هنري ميشيل، بنتابع [مقطع من مباراة الزمالك واتحاد الشرطة] سلام المناصير: قلناها في الأسبوع الماضي، إذا بقي الزمالك على هذا الحال فالقادم سيكون أسوأ، والمدرب الفرنسي هنري ميشيل يقول أنا أعد فريقا للسنوات المقبلة ولا تهمني الخسارات في هذا الموسم، والإدارة برئاسة ممدوح عباس تعقد اجتماعا في القريب العاجل لبحث إخفاقات الفريق الأخيرة، كل هذا الكلام كان قبل مواجهة اتحاد الشرطة، ولكن ما حدث في هذه المباراة هل سيتسبب بإقالة المدرب أم سيحصل على تمديد آخر، الجواب سيأتي بعد قليل، أحمد حسام ميدو ومحمود فتح الله يعودان إلى الكتيبة الزملكاوية بعد غياب عن اللقاءات السابقة، في الوقت الذي كانت فيه هذه الجماهير تنتظر هدفا يعيد إليهم شيئا من الثقة المفقودة تأتي أولى الصدمات، الأرض تبتسم لأصحابها وتمنح اتحاد الشرطة الأسبقية في هذه المباراة بهدف النيجيري بوبا، الوضع يتعقد على الزمالك فبدلا من البحث عن الفوز أصبحت المهمة نيل التعادل، فرص تضيع والشوط الأول ينتهي بتأخر الضيوف بهدف دون رد، كم هي جميلة ووفية هذه الجماهير، تشجع وتؤازر وتنتظر هدف التعديل، ضغط نفسي كبير يعانيه لاعبو الزمالك، فقد التركيز وحضر التسرع فغاب الهدف والمدرب لا يحرك ساكنا، هجمة مرتدة لاتحاد الشرطة تحسم المواجهة قبل النهاية بعشرين دقيقة، الغاني صامويل كيرا يضع الكرة بهدوء في مرمى الحارس عبد الواحد السيد، إذن حسمت المباراة، هزيمة هي الخامسة للزمالك والرصيد بعد عشر جولات 11 نقطة فقط، وضع لا يحسد عليه ثاني أكثر فرق الدوري فوزا باللقب المحلي بعد الأهلي، حزن وبكاء في الملعب والمدرجات على حد سواء، أما مصير المدرب فسيأتيكم على لسان زميلنا عصام سالم عاشق الزمالك والملقب من قبل مصطفى الأغا بمستر هارد لك، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الأغا: والله سلام عم بيلعبها صح، معي مستر هارد لك عصام سالم عبر الهاتف من بيته في أبو ظبي، طبعا عادة أنا كلامي وسؤالي قصير، لكن عصام أول شي بنقولك كل عام وانت بخير، هارد لك من جديد، عصام عصام سالم: وانت بخير يا مصطفى ومش عارف ألاقيها منك ولا من سلام المناصير الصراحة مصطفى الأغا: طيب عصام عصام سالم: ولا من عبد الرحمن محمد مصطفى الأغا: لا، عصام يعني هنري ميشيل ترك الفريق في 2007-2008 بنص الموسم، جاء كرول وجاء هولمان وجاء دوكاستيل، ما ضل حدا ما إجا، شو، وبعدين الآن يقال هنري ميشيل، طيب المشكلة عند مين، عند المدرب؟ هيك صاروا عشرين مدرب ما عملوا شي عصام سالم: يا مصطفى هو طبعا هنري ميشيل كان أكبر قرار خاطئ ارتكبه مجلس إدارة نادي الزمالك أن يعيد هذا المدرب إلى الزمالك مرة أخرى مصطفى الأغا: إي عصام سالم: لأن هنري ميشيل ترك الفريق أو هرب من الفريق قبل الموسم الماضي يعني بعد انتهاء فترة الإعداد مباشرة وقبل أن يبدأ الموسم وبينما كان الكل يتوقع موسما جيدا من الزمالك إذ بالمدرب يهرب ويتولى تدريب منتخبه مصطفى الأغا: لا خلاف، جبتوه، الناس سكتت، قبله كرول وهولمان وبعدين، هل المشكلة في المدرب عصام سالم: لا مش في المدرب وحده طبعا، هو ثبت إنه ليست المشكلة في المدرب وحده ولكنه لم يكن الخيار الأمثل لهذه الأجواء يا مصطفى يعني الفريق مدعم بعدد كبير من اللاعبين طبعا على رأسهم أحمد حسام وعمرو زكي ومجموعة، وطبعا شيكابالا ومحمود فتح الله لاعبين دوليين على أعلى مستوى ومع ذلك لم يتمكن هنري ميشيل من تصحيح أوضاع الفريق مصطفى الأغا: إذن عصام لماذا لا تعترف يا عصام، شيكابالا اليوم بكي طلب التبديل، الجمهور كان عم يشتم، يا عصام هل المشكلة في، انسالي قصة المدرب، هل هناك مشكلة أخرى شو هي عصام سالم: لا اللاعبين طبعا أبعد ما يكون عن مستواهم الطبيعي يا مصطفى مصطفى الأغا: ما شفناهم، يا عصام شفنا عمرو زكي مثل النمر بمباراة الجزائر عصام سالم: نعم لكن حقيقة الأمر معظم اللاعبين ليسوا في حالاتهم، المعنويات في الحضيد كما نقول، النتائج متراجعة لا تخدم أبدا لتصحيح الأوضاع، الآن الفريق يحتل مركز متأخر جدا ومهدد بالهبوط مصطفى الأغا: ساعدتكم نتائج اليوم كمان، يعني لو النتائج مشيت عكس ما تشتهون كان لسة رجعتوا أكتر من العاشر عصام سالم: عموما صدر قرار اليوم اللي يرضي كل جماهير الزمالك اليوم بإقالة هنري ميشيل وتصحيح الأوضاع وكل الآراء الآن تتجه صوب تعيين حسام حسن يا مصطفى مدربا للفريق في المرحلة المقبلة مصطفى الأغا: بس حسام له تجارب هو إنسان شوي عصبي نرفوز عصام سالم: لا يمكن حسام أكثر هدوءا من آخرين لكن لديه حماس شديد جدا يعني حريص على أداء اللاعبين وأعتقد إن الزمالك محتاج إلى إعادة الروح مرة أخرى يا مصطفى في الفترة المقبلة مصطفى الأغا: ماشي انت ضيف معنا بصدى الملاعب، راجعين بنشوف بعد شهر شهرين شو بنحكي، شكرا لك عصام سالم مدير تحرير الرياضة بالاتحاد الإماراتية والزملكاوي رقم واحد اللي أنا بعرفه بحياتي عصام سالم: شكرا يا مصطفى مصطفى الأغا: شكرا يا باشا، بس حنأرجيكم ترتيب الفرق كيف صارت بعد عشر جولات، الأهلي بالصدارة بـ26 نقطة، بتروجيت 20، الإسماعيلي 19، طلائع الجيش 18، الإنتاج الحربي 15، إنبي 13، واتحاد الشرطة 12، وحرس الحدود 12، والمقاولون 11، والزمالك 11، والجونة لو ما خسر اليوم كان الوضع أكتر شوي، كلمتين عبد الرحمن محمد: أنا أقول أحمل المسؤولية إدارة نادي الزمالك وليس المدرب ولا اللاعبين مصطفى الأغا: في مشكلة في الزمالك عبد الرحمن محمد: في مشكلة موجودة وما قادرة الإدارة تحلها، أنا أتفق مع عصام إن عودة ميشيل ما كانت لصالح الزمالك مصطفى الأغا: ومجيء حسام عبد الرحمن محمد: أنا كنت مع الكابتن محمود سعد في مكان ما، فلذلك قالي في مشكلة حتى لو كان بالمعسكر، المعسكر اللي عملوه مصطفى الأغا: طبعا هذا المكان الما اللي حكى عنه، كان يحلل معه في قناة دوري وكاس، منيح المكان الما عبد الرحمن محمد: صحيح بس لا عشان ما تقول يسوي دعاية حق هذا مصطفى الأغا: ناصر الهاتمي مدير القناة صديقنا وحبيبنا عبد الرحمن محمد: بس أنا أقولك كان في مشكلة في معسكر نادي الزمالك في العين، بين المدرب والإدارة مصطفى الأغا: نعم عبد الرحمن محمد: ما كان مرتاح من المعسكر اللي كان موجود في الإمارات مصطفى الأغا: طيب، خالد صميدي عم بيقول وصل سلامي لفهد خميس وقوله قهر إنه، ما بعرف إذا كان بوصل سلامات، الأخ عجبني محمد فهد من السعودية بقرا رسالته، عم بيقول أزعجونا مصر والجزائر يا أخي السعودية طلعتها البحرين من السعودية وكان السعوديين أكثر جماهير موجودة تساند البحرين في نيوزيلاندا، صح، صح ولا لا عبد الرحمن محمد: صحيح مصطفى الأغا: طيب، جماهير الجهاد إنه نادي سوري في هولاندا عم بيقولوا هل ممكن فتح ملف الإساءات لهذا النادي السوري، ممكن جدا طبعا، وجهيدة من الجنوب الجزائري بتحيي كل طاقم العمل وتتمنى عام سعيد للجميع، بتقول أبو عوف جزائري، نعم نعم، في كأس العالم جزائري ما هيك عبد الرحمن محمد: أكيد مصطفى الأغا: أكيد عبد الرحمن محمد: الفريق الوحيد بنشجع مين مصطفى الأغا: ما بعرف، دكتور مفتاح عثمان من الجزائر عم بيقول يوم السبت 28/11 الساعة 9.28 بتوقيت جرينتش قامت مراسلتكم سماح عمار بشتم الجزائر عبر قناة أخرى وبكلمات، سماح أنا أعرف اللي بقلبها تجاه الجزائريين، يعني هي في صدى الملاعب تمشي على نهج صدى الملاعب، في غير محلات هي لا تمثل صدى الملاعب، راح نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: وقبل عشرة أيام على كأس العالم للأندية الأهلي الإماراتي ممثل العرب الوحيد ما زال يعاني في دوري بلاده والدقيقة القاتلة أهدته بعض الفرح، وفي الدوري الأردني السقوط الأول للوحدات بطل الرباعية أمام الحسين إربد والصدارة تنتظر الفيصلي [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أحمد العنيزي عم بيقول إذا كنت شجاع اقراها يا أغا، لماذا تقحم النساء الجميلات بالبرنامج، بناء على طلب الضيوف، هذا واحد منهم عبد الرحمن محمد: هاي البوسة حقك انت، للعيد مصطفى الأغا: كل شي إلا تسأل عبد الرحمن، بيورطك، يا ابن الحلال عبد الرحمن محمد: هي قالت أنا أحب مصطفى مصطفى الأغا: ضمن المرحلة السابعة من الدوري الإماراتي جرت اليوم مباراتين، الأولى قسى فيها بني ياس على الشباب برباعية، والثانية كانت ديربي دبي بين الأهلي اللي راح يلعب بكأس العالم للأندية والوصل، قصة المباراة مع سلام المناصير [مقطع من مباراة الأهلي والوصل] سلام المناصير: غيابات بارزة من كلا الطرفين لكنها لم تؤثر على ديربي دبي المثير، الأهلي يستضيف الوصل في استاد مكتوم بنادي النصر تنفيذا للعقوبة المفروضة على حامل اللقب، شعار واحد اتفق عليه الفريقان، نيل النقاط الثلاث ورفع الرصيد إلى عشر نقاط كونهما يملكان الرصيد ذاته وهو سبع نقاط من ست جولات مضت، وضع لا يسر عشاق الأحمر والأصفر على حد سواء، والكل يأمل بأن تكون البداية الحقيقية من هذه المواجهة النارية، الوصل لم يتأخر في تقديم العيدية لجماهيره الوفية، في الدقيقة 14 النيران الصديقة تمنح الإمبراطور الوصلاوي هدف التقدم، هدف بكل تأكيد أشعل المباراة، ولأن الضغط زاد على اللاعبين اللعب الخشن تواجد كثيرا في هذه المواجهة، مهدي علي ينصح لاعبيه بالاندفاع والتركيز والتعويض بأسرع وقت قبل أن تزداد الأمور سوءا، باري ومادنشي ومن خلف سالم خميس ومحمد فوزي وجميع المحاولات تفشل أمام العائد بقوة بعد العقوبة الحارس ماجد ناصر، الوصل ينجح في النصف الأول وينتظر امتحانا أصعب في الثاني، يدافع بشراسة عن مرماه ويهاجم بهدوء، الوقت يمر والأهلي ما زال يعاني وكاد البرازيلي أوليفيرا أن ينهي المباراة بهدف ثان لو تعامل مع الكرة بحرص أكثر، أوليفيرا فشل في حسم الأمور ومواطنه باري يخطف التعديل للأهلي في الوقت بدل الضائع من المباراة، في الدقيقة 94 باري الخالي من الرقابة يهدي الجماهير الحمراء نقطة التعادل، تعادل جاء بشق الأنفس وأعاد علامات الاستفهام من جديد على الكتيبة الحمراء التي تستعد بعد أيام قليلة لتمثيل الإمارات في كأس العالم للأندية في أبو ظبي، سلام المناصير، صدى الملاعب مصطفى الأغا: صدارة الفرق الإماراتية جزراوية بـ16 نقطة راح يلعب الاثنين مع الشارقة، الوصافة عيناوية بـ14، بني ياس تالت بفارق الأهداف، يليهم الوحدة رابعا بـ12، الشارقة خامس بـ11، الوصل والأهلي بـ8 نقاط سادس وسابع، أبو عوف عبد الرحمن محمد: نعم الأهلي أنا أعتقد على الكابتن مهدي علي إنه يصلح وضعية الفريق بشكل كبير جدا مصطفى الأغا: شو يصلح فيه، ما هو إجا إنقاذ عبد الرحمن محمد: حتى لو جاي إنقاذ ولكن ها الحين حاليا هو بيدخل في معمعة بطولة أندية العالم فعليه إنه يتحمل هذي المسؤولية بشكل كبير جدا مصطفى الأغا: شو مشكلة الأهلي عبد الرحمن محمد: أنا أعتقد الأهلي يعني ما فيه التوليفة الجميلة اللي عملها دون دوني، أعتقد الفترة اللي مسك فيها فريق الأهلي ما كان متوفق، رغم إن هو مدرب جيد وحتى لما كان مع الاتفاق ما توفق مع الاتفاق وما توفق مع نادي الأهلي، حاليا نحنا ننظر لمستقبل نادي الأهلي في بطولة أندية مصطفى الأغا: يعني تبع كل بيت في سلة مهدي علي المدرب عبد الرحمن محمد: لا المدرب مع اللاعبين، لازم الكل يتكاتف مع بعض لتصليح وضعية الأهلي وهو مقبل خصوصا أول مباراة مع أوكلاندا النيوزيلاندي، عنده مباراة مهمة جدا مصطفى الأغا: هاي مقدورة يعني عليها إن شا الله عبد الرحمن محمد: مش مقدورة مصطفى، نيوزيلاندا شفناها طلعت البحرين، فما في مباراة سهلة، وضع دفاع فريق الأهلي في حرج جدا مصطفى الأغا: طيب شو يعملوا يعني، ما في غير تنظيم دفاعي عبد الرحمن محمد: لازم يكون في تنظيم دفاعي مصطفى الأغا: ربما خطة تكتيكية عبد الرحمن محمد: أكيد يعني في تدريب لازم يكون تدريب مكثف للمدافعين في الفترة الجاية مصطفى الأغا: طيب، الأخ يوسف أسامة من مصر عم بيقول شكرا على نزاهتك ولا يهمك الحاقدون، أخ تاني بيقول لو أنت تملك الجرأة كنت انتقدت سماح عمار كونه، هي كونها، محسوبة عليكم ومن أي محطة بتستقبلوا على أساسها مراسلة ما بعرف شو، لكن للأسف ما بقي رجال، رجال ونص يا أخي، لكن سماح عندما تخرج عبر هذا البرنامج فنحن مسؤولين عنها، وقت ما تخرج في غير محطات هذا مشكلته مش مشكلتي أنا، ومع هيك بقولكم هي بتحب الجزائر وأنا أشهد، راح نروح للدوري الأردني اللي شهد اليوم نتيجة لافتة تمثلت بخسارة حامل اللقب الوحدات أمام الحسين إربد بهدفين لهدف في سقوط هو الأول للبطل من خلال ست مباريات، فيما تعادل اليرموك مع البقعة 1-1، الكل ينتظر لقاء الفيصلي، أحمد الأغا [مقطع من مباراة الحسين أربد والوحدات] أحمد الأغا: فرصة كبيرة كانت أمام الوحدات الأردني في لقاءه السابق أمام اتحاد الرمثا ليتقدم نحو الصدارة لكنه لم يفعل بالإضافة إلى أن الرمثا فرض عليه واقع التعادل، فرصة أخرى كانت أمام شباب الحسين لتعديل الأوضاع لكن أمره حير الكثيرين فما إن انطلقت صافرة البداية حتى انتفض قبل أن يبدأ مسلسل الهجمات التي لو سجل نصفها لكانت نتيجة كبيرة مبكرة، لكنه ما لبث أن تغيرت أحواله مع الرد من شباب الحسين الذي وصلته كرة على طبق من ذهب من أرضية الملعب السيئة فكاد أن يحقق أنس زبون المراد لكنه تسرع فأهدر بغرابة رغم أنه فاجأ الجميع، الهدوء الذي حل على الوحدات سمح للشباب باستلام الدفة ووجهت سفنها نحو المرمى الذي كاد أن يستقبل الهدف الأول لولا أن عامر شفيع كان راسيا بشكل جيد، السفن الخضراء لم تكن بأفضل أحوالها وكأنها كانت تنتظر رياح التغيير لتهب عليها فاستمرت بمعاناتها حتى الثاني الذي تلقت به هدفا عن طريق الخطأ صعب الأمور عليها جدا، أخطاء وهدوء وخلل في الخط الدفاعي وإهدار وتسرع وقلة تركيز أمور لم يتعامل معها الوحداتي أو حتى هرب منها فتلقى الهدف الثاني من أنس زبون، الشباب أدى وأقنع بمعنويات مرتفعة فأحرز أهداف مع غياب الروح للوحدات التي عادت له بركلة الجزاء التي حصل عليها في الدقيقة 90 ورغم أنها متأخرة إلا أنها كانت كافية للعودة من جديد لكن باسم فتحي أصاب القائم بدلا من الشباك، ورغم ذلك لم يفتقد الأمل ليقلص أحمد عبد الحليم الفارق في الدقائق الأخيرة، أحمد الأغا، صدى الملاعب. مصطفى الأغا: صراع كبير على المقدمة في الأردن والصدارة لشباب الأردن بـ12 نقطة، بفارق نقطة عن الحسين إربد، الفيصلي ثالثا بعشر نقاط ولكن من خمس مباريات، ونفس رصيد الجزيرة من ست مباريات، والوحدات خامسا بـ9 نقاط، رسائل كثيرة تقول مشكلة الوحدات في إدارته، هذا اللي عم بيقولوه، كابتن عبد الرحمن محمد: أنا أعتقد الوحدات اليوم في بداية المباراة أول ربع ساعة كان بإمكانه إنه ينهي المباراة، حصل على عدة فرص مصطفى الأغا: بالوقت الضايع جاب ضربة جزاء طلعها برة وجاب جول عبد الرحمن محمد: يعني هذا هو، ولكن أيضا الحسين إربد كان قوي وكان يعني منافس في مباراة اليوم وقدر إنه يحقق نتيجة إيجابية خلته في المركز الثاني، ورغم كل هذي مصطفى الأغا: شو مشكلة الوحدات برأيك عبد الرحمن محمد: ما عنده مشكلة الوحدات مصطفى، لها الحين هو في المنافسة، بينه وبين الأول ثلاث نقاط مصطفى الأغا: لكن هناك من يقول هناك نزاعات داخلية عبد الرحمن محمد: يمكن هم قريبين للنادي أكثر ويعرفون إذا في نزاعات لكن أنا أعتقد إن فريق الوحدات قادر إنه يرجع وينافس على البطولة مصطفى الأغا: طيب، شكرا إلك، رشا من جدة بتسلم عليك عبد الرحمن محمد: الله يسلمها مصطفى الأغا: وطيف من السعودية عم بيقول قول للتايب يرجع للهلال، الهلال بمن حضر والشباب الآن سعيد بالتايب، وثقاف الثقاف من اليمن عم بيقول كل عام وأنتم تتحدثون عن اليمن، والله بالقلب الإخوان اليمنيين، والله وكل يوم باكل مندية، بعد الفاصل، كل يوم لأنه مرتي ما عم تطبخ: الدوري الفلسطيني على صفيح ساخن والجمهور يتجاوز المتوقع، وقائد الأخضر السعودي ونجم النصر والأهلي السابق حسين عبد الغني يفتح قلبه لصدى الملاعب ويرد على منتقديه [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب، وعدناكم إنه نغطي الدوري الفلسطيني، بنعطيه حقه، اليوم راح نتحدث عن مباريات الجولة الـ11، تابعنا أربع مباريات في النتائج فاز هلال القدس على الظاهرية 4-1، وشباب الخليل على شباب الأمعري بنتيجة لافتة 2-1، ووادي النيص على بيت أمر 3-1، وصاحب الأرض شباب الخضر خسر أمام ضيفه مؤسسة البيرة 2-صفر، عمار علي عاشق فلسطين عمار علي: نبدأ من نهاية مباريات الدوري الفلسطيني التي أثارتنا قبل أن تثير جماهيرها الحاضرة، ليست نهاية الدوري طبعا بل هو الأسبوع الحادي عشر والجماهير تتفاعل وكأن الدوري يختم بهذا اليوم، ولا أتحدث عن نتيجة مباراة شباب الأمعري وشباب الخليل، فأي كان النتيجة فإنها تحسب لمن ملأوا المدرجات بأجواء يعرفها القاصي قبل الداني عن فلسطين المحتلة، وعلى العموم شباب الأمعري يفتتح التسجيل بظرف عشرين دقيقة فقط والهيجان بكل مكان حتى تهت بين صخب التشجيع فلم أعرف لمن الهتاف، وشباب الخليل يعادل مع الشوط الثاني وكنت أنتظر الهدف هذا بفارغ الصبر لأرى الفرحة هل ستكون كسابقتها أم أقل، فإذا المدرجات تنقلب رأسا على عقب، ولو كنت حكما لأعطيت كل واحد من الحاضرين هدفا باسمه لأنهم جاءوا في وقت نرى المدرجات خاوية على عروشها تستنجد بمن هب ودب لكي يملأوا ربعها وليس كلها كما يحدث هنا، أما هدف الفوز لشباب الخليل فقد جاء من ركلة جزاء قفز معها الفريق هذا إلى المركز الرابع بالدوري الفلسطيني فيما بقي شباب الأمعري عند المركز الثالث، وفي مباراة أخرى قسى هلال القدس على شباب الظاهرية بأربعة أهداف مقابل هدف واحد، والحق يقال بأن القبعة ترفع لكم يا أهل فلسطين وأنتم تعيشون الحياة بمرها قبل حلوها وكرة القدم أول روافد الحياة لديكم وإن حرمتكم الأيام منها، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: كل الحب لفلسطين وأهل فلسطين وصراع كبير على المقدمة في الدوري الفلسطيني الصدارة بقبضة جبل المكبر بـ25 نقطة لكن من عشر مباريات مقابل 23 لهلال القدس وشباب الأمعري من 11 مباراة، شباب الخليل رابعا بـ19 وثقافي طولكرم خامسا بـ18 نقطة، وأبو عوف سنتحدث فقط عن المنظر اللي شفناه، شوف، صحيح أرضية الملعب مش حشيش طبيعي لكن شفت الجمهور عبد الرحمن محمد: عجبني الحضور الجماهيري والتفاعل الجماهيري مع كل هدف يسجل في مباراة اليوم مصطفى الأغا: تتمنى أحيانا لو كان هذا الجمهور عبد الرحمن محمد: صحيح مصطفى الأغا: شوف الظروف، أديش صعوبة الظروف عبد الرحمن محمد: رغم كل ها الظروف، يعني يحسب للجمهور الفلسطيني إنه يحضر ها المباريات رغم كل ها الظروف ولكن اليوم كان فرصة كبيرة لشباب الأمعري أن يتصدر البطولة لو فاز في المباراة مصطفى الأغا: لو عبد الرحمن محمد: في ظل غياب البطل مصطفى الأغا: راح نعمل إن شا الله حلقة كاملة لفلسطين، أخت من قطر بنقولك شكرا جزيلا لك، الأخ عقيد رويل من السعودية عم بيقول ليش مرتك ما تطبخ، لأنه الطبخ شغلتي مو شغلتها يا حبيبي، وفي أخ عم بيقول في برنامج راح أظهر شخصيتي أنا المهزوزة وغير القيادية أمام زوجتي، ليش مين هو القيادي أمام زوجته، أنت قيادي أمام زوجتك عبد الرحمن محمد: أنا أقود السيارة مصطفى الأغا: قيادة مين يا حبيبي، دي المدام والأجر على الله، قائد الأخضر السعودي ونجم النصر والأهلي السابق حسين عبد الغني التقاه مراسلنا في السعودية الزميل ماجد التويجري طبعا وفتح حسين عبد الغني وبحبش في قلبه ماجد، اليوم حنعطي الجزء الأول من لقاء حسين عبد الغني وإن شاء الله يوم الاثنين الجزء الثاني، حديث شيق مع نجم كبير مع حسين عبد الغني وبنتابع المونتاج مع حمادي القردبو حسين عبد الغني: كنت أفضل إن أنا أرجع للنادي الأهلي لكن حصل إنه النادي الأهلي ما حب إنه أنا أرجع للنادي، عرض علي النصر، جيت لقيت حفاوة كبيرة من الجماهير، من الإدارة، من اللاعبين، يعني شيء طبيعي هذا عالم كرة القدم وهذا الاحتراف يعني، وهذه نظرة الناس للاحتراف المفروض إنه تكون يعني إنه كتير ما بيرضوا إنه اللاعب ينتقل من نادي لنادي، أنا قبل ما ألعب في النادي الأهلي كنت بحب النادي الأهلي، بالفعل كنت أنا عاشق لهذا النادي ولا زلت وحظل بإذن الله، لكن أنا أنتمي لنادي النصر، الآن كل ولائي وتفكيري ينصب في نادي النصر، يعني هاذي مشاعري لكن هذا عمل في الأول والأخير ماجد التويجري: طيب لو قلتلك ماجد في النصر، محمد نور في الاتحاد، هل هذه الأسماء تراها رموز في أنديتها حسين عبد الغني: طبعا على الرغم إنه في أسامي ثانية بردو رموز ماجد التويجري: أكيد، أنا قصدي رموز، هل نقدر نقول الرمز في يوم من الأيام يقدر يلعب في مكان ثاني ولا لا حسين عبد الغني: والله شوف أنا بقولك شي، إذا الإنسان، يعني خلينا نتكلم بعامية أكثر ونخلي الموضوع أكثر شفافية، إذا اللاعب لقى أو شاف إنه غير مرغوب فيه في النادي وإنه النادي ما يحتاجه من حق أي لاعب إنه يشوف، خلينا نتكلم بوضوح أكثر، أنا زي ما قلت التشبيه هذا إذا الإنسان في بيته ما كان مرحب فيه ممكن يروح بيت ثاني ماجد التويجري: هل كان صعب عليك الشعور هذا إنه تطلع للمدرج الآن وتحيي جمهور النصر اللي حاضر وتحيي جمهور الأهلي حسين عبد الغني: كنت بين نارين رسائل على الجوالات بتجيني من جمهور نادي النصر ومن جمهور نادي الأهلي اللي بصراحة الاتنين أشكرهم يعني، طبعا جت رسايل فيها شوية تعصب أو شي لكن جت رسايل كثير ريحتني، إنه هذي كرة القدم واحنا بالعكس سواء لعبت ضد الأهلي أو شي انت موجود في القلب، هذا الشي ريحني كثير، لكن طبعا ما أخفيك إنه كان أكيد في ضغط، يعني كنت في ضغط نفسي كبير، لكن الحمد لله يعني يمكن اللحظة الصعبة لما بالفعل يعني وكان الوقت انت عارف أنا من سنتين ما لعبت مباراة في ملعب استاد الأمير فيصل، فكانت أول زيارة ليا وضد النادي الأهلي كانت من اللحظات الصعبة، يعني يمكن أقولك حياتي الكروية أو اللحظات اللي مرت بيها حلوة ومرة كانت أصعب لحظة بحياتي بالفعل لحظة نزولي الملعب ماجد التويجري: قطعيا لا تفكر في الرجوع للنادي الأهلي، في تجربة احتراف، في عمل إداري حسين عبد الغني: لا شوف طبعا أنا يمكن مبدئيا أو حاليا يعني ما حاطت في راسي التوجه يعني بعد الاعتزال أن أتجه لسواء إداري أو مدرب أو شي، أنا بحاول دايما أبتعد عن الحياة الرياضية لأنه بالفعل اللي بيعيش الحياة هذي فيها أشياء كثيرة صعبة إن الواحد يتأقلم معاها وانت عارف أنا من الناس بصراحة اللي ما أحب إنه، أحب الأمور مرتبة، أحب إنه كل إنسان ياخد حقه، أحب إنه يكون الجو صحي في كل مجال لكن عندنا يعني للأسف عندنا الأمور مشحونة يعني بشكل كبير وأحب أطلع في أي مكان أكون فيه رافع راسي ما أحب أكون بمكان وراسي في الأرض، أنا من الناس اللي ما أكره ماجد التويجري: في حدا يكرهك حسين عبد الغني: أكيد طبعا ماجد التويجري: موجودين تعرفهم حسين عبد الغني: أكيد طبعا ماجد التويجري: مين حسين عبد الغني: مو كره بقدر ما هو يعني ماني عارف كيف أجيبها لكن ممكن في ناس يعني خلينا نجيبها كدة بصراحة يعني خلينا نقول إنه في ناس يحبوا إنه يكونوا هما الوحيدين في الصورة مصطفى الأغا: طبعا يوم الاثنين في الجزء الثاني يتحدث حسين عبد الغني عن نادي النصر وعن النجم الأول في العالمي ومن سيعتزل أولا هو أو محمد الدعيع وراح يحكي عن المنتخب، أبو عوف عبد الرحمن محمد: كلام جميل من الكابتن حسين عبد الغني فعلا يعني كلام منسق لأن أنا عرفته وأعرف بأنه فعلا لاعب خلوق ولاعب متميز أيضا في أرضية الملعب، ولكن يمكن الأسئلة اللي دارت عن نادي النصر ونادي الأهلي حاليا لو اتكلمنا عن الاحتراف مصطفى ما في أكون لنادي خلاص، هذا الموال إنك انت ولد النادي مصطفى الأغا: بس بتحترف بكذا فريق واليوم يقولوا نصراوي عبد الرحمن محمد: نصراوي لأني بديت مع نادي النصر، وحاليا مع نادي النصر ولكن في عالم الاحتراف ما في يقولون هذا ولد النادي، ممكن ينتقل ويرجع لنادي الهلال وممكن يروح الاتحاد إذا يعني مع تمنياتي له بطولة العمر إن شا الله يكون في فترة أطول في ملاعب الكرة مصطفى الأغا: طبعا كل عام وانتو بخير، كل عام وانت بخير أبو عوف، كل عام وانت ببلدك بخير، بنهنيك بالعيد الوطني مرة تانية عبد الرحمن محمد: وانتو بخير وصحة مصطفى الأغا: ورسالة من الكابتن محمد توفيق مدرب مصري بكرة السلة بنادي القادسية السعودي بيقول أتمنى منك يا أغا أن تساهم في تبريد الأجواء المصرية الجزائرية، سأبقى حتى آخر نفس نحاول نصلح بين الاتنين لأنه هادول اتنين عرب عبر شاشة عربية بنقولكم خليكم معنا وشكرا لصالح بو شرار وشكرا لكل من ساهم في هذا العمل اليوم تعذبنا فيه شوي، كل عام وانتو بخير، وباي باي.