EN
  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2012

سر عداء رادان للمهاجم السوري

احمد العنزي

احمد العنزي

رغم ايجابيات مدرب القادسية الكرواتي رادان إلا ان لديه اخطاء فادحة ابرزها مجاملته لبعض اللاعبين بشكل غريب جدا، وعلى رأسهم المهاجم احمد عجب على حساب لاعب جاهز ومميز هو المحترف السوري عمر السومة

  • تاريخ النشر: 31 يناير, 2012

سر عداء رادان للمهاجم السوري

(أحمد العنزي) للمرة الثانية اكتب مقالتي عن مدرب القادسية الكرواتي رادان، فالمدرب للامانة احدث نقلة نوعية في طريقة لعب القادسية وبدأنا نرى نقلات وهجمات وفرصا حقيقية تسنح لمهاجمي الفريق، فمنذ تسلمه للفريق هذا الموسم لم يخسر سوى مباراتين، واحدة مؤثرة كلفته خسارة بطولة وهي كأس ولي العهد وقد لا نلومه فيها لسبب ذكرته في المقالة السابقة وهي ارهاق لاعبي الاصفر من المشاركات المتلاحقة مع المنتخب الكويتي، وخسارته المباراة الثانية كانت مؤثرة ايضا لكنه تدارك الوضع في لقاء الاياب امام الكويت، وتغلب عليه بأربعة اهداف نظيفة في بطولة كأس الأمير، فالحق يقال المدرب اثبت جدارته حتى الآن مع الفريق ولكن العبرة في النهاية وجني البطولات

يجب البحث عن سر عداوة المدرب رادان للمحترف السوري عمر السومة

!

ورغم ايجابيات المدرب الكثيرة إلا ان لديه اخطاء فادحة وواضحة وضوح الشمس ويجب عليه تداركها قبل فوات الاوان، لعل ابرزها مجاملته لبعض اللاعبين بشكل غريب جدا، وعلى رأسهم المهاجم احمد عجب وليسمح لي بوعجب وانا امون عليه، فعجب ليس كعجب السابق وهو يعلم ذلك فهو منذ دورة الخليج في عمان وهو بعيد عن مستواه، رغم انه حاول في بعض الفترات العودة الى مستواه ولكن كانت على حساب لاعب جاهز ومميز هو المحترف السوري عمر السومة فحسب وجهة نظري ووجهة نظر الكثير من متابعي الكرة ان السومة مشروع نجم وهداف من طراز فريد في الفترة المقبلة ولكن لا اعلم حتى الآن تفضيل المدرب رادان لأحمد عجب على حساب مهاجم هداف ينهي المباراة من انصاف الفرص وهو عمر السومة، شيء محير وغريب لم اجد له حلا حتى الآن!

الهداف عملة نادرة تبحث عنها كل فرق العالم فكل مدرب وفريق اول اختياراته مع توقيع عقده لتدريب اي فريق سيكون بطلب محترف مهاجم وهداف ومنهم السيد رادان، فما بالك بمهاجم هداف ومراوغ ذي تسديدات صاروخية ويسجل من جميع الاتجاهات سواء كانت من قدمه اليسرى او اليمنى الى جانب ضربات الرأس علاوة على ذلك أخلاقه العالية!

انا لا اطلب من الإدارة التدخل وفرض اسماء عليه لأنه تدخل في اختصاصاته علاوة على نتائجه المميزة التي تشفع له في الفترة الحالية، ولكن يجب البحث عن سر عداوة المدرب رادان للمحترف السوري عمر السومة!

السومة لاعب خلوق ومميز وهو بالدرجة الأولى محترف فأنا شخصيا اعلم ان السومة تلقى الكثير من العروض المغرية وكان آخرها من الفرق اليابانية بعد ان ابدع مع المنتخب السوري الاولمبي ضد الياباني الا الافندي رادان غير مقتنع! واعتقد ان القادسية اذا ما فرط في مهاجم من طراز فريد كالسومة سيعض اصابعه ندما، واتمنى من رادان ان يفتح عيونه ويتابع السومة في مباريات منتخب سورية الاولمبي المقبلة ويحكم ضميريا على هذا اللاعب.

عمر السومة من وجهة نظري سيكون خليفة لمواطنه فراس الخطيب الذي ابدع في الملاعب الكويتية ولكنني ارى ان السومة يفوق فراس ببنيته الجسمانية التي تفيده في تسجيل الاهداف بالرأس!

اعتقد ان المدرب رادان لو فكر قليلا وابتعد عن المجاملة ووفق في منح فرصة للسوريين فراس الخطيب وعمر السومة سيشكلان ثنائيا خطيرا في هجوم القادسية ستعود بأذهان الجماهير القدساوية الى منتصف الثمانينات كيف شكل الثنائي المرعب جاسم يعقوب والملك فيصل الدخيل في تلك الفترة ثنائيا خطيرا على مستوى النادي والمنتخب!

اعقلها وتوكل يا رادان وابعد المجاملة عنك وامنح الخطير السومة الفرصة الحقيقية كما منحتها لعجب وغيره فالسومة اخلاقه عالية لا تسمح له برفع صوته عليك واشراكه كبقية بعض اللاعبين! وصدقني يا رادان ستستفيد من السمعة الطيبة بجني البطولات،واترك عنك الاستفادة من عمولة المحترفين التي هي سبب محاربتك للسومة.