EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2009

أكد أن مستقبل اللاعب في خطر سرار يتبرأ من تهمة "تهريب" حاج عيسى من السعودية

حاج عيسى بألوان ناديه الجديد

حاج عيسى بألوان ناديه الجديد

تبرَّأ عبد الحكيم سرار رئيس نادي وفاق سطيف من الاتهامات التي وجهت له -خاصةً من طرف الصحف السعودية- في قضية اللاعب لزهر حاج عيسى؛ حيث أشارت إليه أصابع الاتهام بأنه هو من قام بتحريض باجيو العرب على الهروب من نادي الاتفاق في إطار سياسة الضغط على مسؤولي النادي السعودي من أجل تسريع ضخ مبلغ 400 ألف دولار في خزينة نادي وفاق سطيف، وهي تمثل حقوق النادي من صفقة انتقال صانع ألعابه إلى نادي الاتفاق السعودي.

  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2009

أكد أن مستقبل اللاعب في خطر سرار يتبرأ من تهمة "تهريب" حاج عيسى من السعودية

تبرَّأ عبد الحكيم سرار رئيس نادي وفاق سطيف من الاتهامات التي وجهت له -خاصةً من طرف الصحف السعودية- في قضية اللاعب لزهر حاج عيسى؛ حيث أشارت إليه أصابع الاتهام بأنه هو من قام بتحريض باجيو العرب على الهروب من نادي الاتفاق في إطار سياسة الضغط على مسؤولي النادي السعودي من أجل تسريع ضخ مبلغ 400 ألف دولار في خزينة نادي وفاق سطيف، وهي تمثل حقوق النادي من صفقة انتقال صانع ألعابه إلى نادي الاتفاق السعودي.

وقال عبد الحكيم سرار لعدة صحف جزائرية الخميس إنه ليس له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بالموضوع، وإن الوفاق غير معنى تماما بقضية هروب اللاعب من الاتفاق، "والتي يتحملها حاج عيسى لوحدهوذهب سرار بعيدا بالقول إن حاج عيسى بهذه الخطوة يعرض مساره الكروي للخطر، وقد تنزل عليه عقوبات صارمة من طرف الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا)؛ كونه وقع عقدا احترافيا مع نادي الاتفاق، هذه العقوبات قد تصل حد إنهاء مساره الرياضي، الأمر الذي يجعل الحاج عيسى مجبرا لا مخيرا على العودة في أقرب فرصةٍ ممكنة إلى السعودية وبالضبط إلى صفوف ناديه الجديد.

وفي الوقت الذي هوَّن فيه سرار من قضية 400 ألف دولار التي قال إنها سوف تضخ قريبا في خزينة وفاق سطيف بحكم "الثقة الموجودة بين إدارتي الناديين الجزائري والسعوديفإن نائبه على رأس وفاق سطيف حسان حمار أكد أن الفريق لن يمنح وثيقة خروج اللاعب حاج عيسى إلى إدارة الاتفاق قبل أن يحصل الوفاق على مستحقاته من الصفقة.

من جهته أكد شقيق اللاعب حميد حاج عيسى مجددا أن لزهر غادر بالفعل غاضبا من السعودية بسبب عدم تلقيه مبلغ 200 ألف دولار المتفق عليها، كما أن اللاعب الذي كان يحظى بعناية خاصة أيام كان بالجزائر وجد نفسه هذه المرة وحيدا في السعودية في ظل لا مبالاة من مسؤولي الاتفاق.. الأمر الذي جعله يتخذ قرار المغادرة بعد أن نفذت الأموال التي كانت معه؛ حيث كان يصرف من جيبه الخاص في الفندق الذي يقيم فيه.