EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2011

تكلفة السحابة نحو نصف مليون دولار سحب صناعية لتبريد الأجواء فوق ملاعب قطر

قطر تواصل ابتكار الجديد

قطر تواصل ابتكار الجديد

ستكون الفرصة متاحة أمام عشاق كرة القدم لمتابعة مباريات مونديال 2022 المقرر في قطر تحت سحب صناعية. بحسب ما أعلن علماء في جامعة قطر.

ستكون الفرصة متاحة أمام عشاق كرة القدم لمتابعة مباريات مونديال 2022 المقرر في قطر تحت سحب صناعية. بحسب ما أعلن علماء في جامعة قطر.

وذكر العلماء أنهم عملوا على تطوير طريقة لصنع سحب صناعية تعمل على تبريد الملاعب أثناء المونديال الذي فازت قطر بشرف تنظيمه في ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وقال سعود عبد الغني، رئيس قسم الهندسة الميكانيكية والصناعية في الجامعة، إن "السحب الصناعية سيتم التحكم بها وتحريكها عن بعد ومصنوعة من هيكل كربوني خفيف الوزن يحمل غلافا عملاقا من مادة تحتوي على غاز الهيليوم، يتم تغذيته بأربعة محركات تعمل على الطاقة الشمسية، وستحلق عاليا كي تمنع الأشعة الشمسية المباشرة وغير المباشرة من التحكم بدرجة الحرارة في الملاعب المفتوحة".

وكانت قطر تعهدت بتبريد الملاعب خلال الصيف الحار في منطقة الخليج العربي في وقت خرجت أصوات تطالب بإقامة المباريات في فصل الشتاء تفاديا لدرجة الحرارة العالية في هذه الفترة التي تقارب 50 درجة مئوية، مما يثير قلق اللاعبين والمشجعين.

ويعتقد علماء في جامعة قطر أنهم صمموا السحب التي يمكنها أن تظلل الملاعب المعتمدة وملاعب التدريب من الحرارة العالية. وتردد أن السحابة الواحدة تكلف مبلغ نصف مليون دولار أمريكي.

وسيتم تطوير المشروع بالتعاون مع واحة العلوم والتكنولوجيا في قطر.

يذكر أن قطر كان تفوقت على الولايات المتحدة في التصويت النهائي لاختيار البلد المضيف لمونديال 2022 في الثاني من ديسمبر/كانون الأول الماضي.