EN
  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2012

سجال حي بين الدغيثر ومشجعي النصر عبر صدى

عبد العزيز الدغيثر ضيف صدى الملاعب

عبد العزيز الدغيثر ضيف صدى الملاعب

شهدت حلقة اليوم من صدى الملاعب سجالا كلاميا حيا بين عبد العزيز الدغيثر ضيف الحلقة وعضو مجلس ادارة نادي النصر السعودي السابق وبين مشاهدي البرنامج من مشجعي النصر.

  • تاريخ النشر: 15 فبراير, 2012

سجال حي بين الدغيثر ومشجعي النصر عبر صدى

شهدت حلقة اليوم من صدى الملاعب سجالا كلاميا حيا بين عبد العزيز الدغيثر ضيف الحلقة وعضو مجلس ادارة نادي النصر السعودي السابق وبين مشاهدي البرنامج من مشجعي النصر.

السجال بدأ مع تصريح الدغيثر تعليقا على غياب جماهير النصر عن حضور مبارياته أن الجماهير محبطة من نتائج الفريق "أعرف جماهير نادي النصر وأعرف النادي من أكثر من 30 عام لم يحبط جماهير النصر مثل ما حصل في هذا الوقت وهذه الإدارة ولكن أقول فوز اليوم رغم أنه متوقع وليس طموح النصر".

وردا على سؤال لمصطفى الاغا حول "شو سويتم أنتم لما كنتم في الادارة؟" قال الدغيثر "حققنا كأس الأمير فيصل وما كان عندنا راع ولعبنا بالبطولة العربية".

بعد ذلك انهالت الرسائل على الاغا اغلبها يهاجم الدغيثر وبعضها يدافع عنه حيث أتهمه احدهم بانه يهيج الجماهير ضد إدارة الأمير فيصل بن تركي وسأله آخر بتحدي عما فعلوه عندما كانوا في الادارة وان لهم  30 سنة ما عملوا شيء، وقال ثالث يدعى نواف البيشان ان الدغيثر في عهده ما فزنا ببطولة فرد عليه الدغيثر "هذا معلوماته مغلوطة وأقول له خليك مع نفسك بس".

مشاهد رابع يدعى أحمد الرويلي من عرعر قال في رسالته "أنت أكثر واحد تستفز المشاهد يا دغيثر". فرد عليه ضيف صدى "لا يشوف الدغيثر عشان لا ينام مرتاح ولا يستفز".

آخر المهاجمين مشاهد يدعى نواف البيشي قال موجها كلامه للدغيثر "نعرف التاريخ أكثر منك ونعرف كرة وأنت كنت تحرك مدرج الطيارات وما ضيع النصر إلا أنت ومن هو على شاكلتك يا ريت تترك التاريخ لأنه لو فتحنا التاريخ لن نجد لك مكانا فيه".. فرد عليه الدغيثر بقوله "والله أقول له الفخر أقول له إذا أمشي مدرج الطيارات فالطيارات هي أرقى وأفظع علم وصل إليه البشرية فالطيران شرف لكن أنا ما أمشي طيارات أنا أمشي قوادم ما تفهم".

لكن الرسائل لم تخل من دفاع عن الدغيثر ووجهة نظره حيث وصفه مشاهد يدعى فهد العويقل بانه "حلاوة صدى الملاعب وأنت الرجل الذي يمتلك فلسفة زايدة وندعوه للجوف وأنت اللي بتحكي بجرأة".

وأثنى مشاهد آخر على اراء الدغيثر الجريئة طالبا الحصول على رقم هاتفه او توصيل رقم هاتف المشاهد اليه، وهنا داعب مصطفى الاغا الدغيثر بقوله "تحب اقوله رقم هاتفك على الهواء".