EN
  • تاريخ النشر: 29 نوفمبر, 2009

سباق الأفضل عربيا بين الجزائري يحيي والمصري تريكة

تقديم: مريان باسيل تاريخ الحلقة : السبت 28/11/2009 ضيف الحلقة : سامي عبد الإمام

تقديم: مريان باسيل تاريخ الحلقة : السبت 28/11/2009 ضيف الحلقة : سامي عبد الإمام

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، وأرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن

مريان باسيل: نرحب بكم متابعي شاشة كل العرب MBC في هذه الحلقة من صدى الملاعب، وأرحب بضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، مسا الخير كابتن سامي عبد الإمام: مسا النور مريان باسيل: كل عام وانت بخير، مرة ثانية سامي عبد الإمام: مرة ثانية، وانتي بخير مريان باسيل: في هذه الحلقة نتابع: -بعد إنعاش أمله في التأهل العراقي عدنان حمد يؤكد لصدى الملاعب المنتخب الأردني قادر على التواجد في كأس أسيا 2011 في قطر -استفتاء صدى الملاعب لأفضل لاعب عربي لعام 2009 يزداد سخونة والجزائري عنتر يحيى يتفوق على المصري محمد أبو تريكة -بعد تأهله إلى نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة وفاق صطيف الجزائري يستضيف غداً الملعب المالي في ذهاب نهائي كأس الاتحاد الإفريقي -مسلسل لماذا مستمر معكم عبر صدى الملاعب والليلة سنرصد الأجواء المصرية الجزائرية -أندية الشرقية في الدوري السعودي، الاتفاق والقادسية، لماذا تعاني وهل بقاءها بين الكبار مهدد -ثنائية عراقية جديدة، الحارس محمد كاصد والمدافع علي رحيمة وثنائي عراقي جميل -الجنس اللطيف يدخل على خط التشجيع العربي مريان باسيل: أكد مدرب منتخب الأردن العراقي عدنان حمد أن منتخب النشامة قادر على تخطي الصعوبات التأهل إلى كأس أسيا 2011 في قطر عن المجموعة الخامسة، وأضاف حمد أن الفريق الأردني سيبذل قصارى جهده في المواجهتين المقبلتين مع تايلاند وسنغافورة لنيل إحدى بطاقتي التأهل إلى الدوحة، وكان المنتخب الأردني قد أنعش أمله في التأهل بعد فوزه الأخير على نظيره الإيراني بهدف دون رد، راضية الصلاح تابعت المباراة راضية الصلاح: العرب في تصفيات كأس أسيا بين طموح للتأهل أو تحسين الصورة أو إثبات الذات، منتخب النشامة الأردني والذي لم يظهر بصورة جيدة في التصفيات بهزيمتين وتعادل استطاع إنقاذ نفسه بالفوز على المتصدر الإيراني العنيد الذي لم يخطئ طيلة مشوار التصفيات، الأردنيون دخلوا بشعار الفوز لا غير على ملعبهم وبحضور جماهيرهم الكبيرة والكبيرة جداً، المباراة كانت بمثابة الفرصة الأخيرة للنشامة للمحافظة على حظوظهم بنيل إحدى بطاقتي التأهل فيما سعى الضيوف إلى إعلان التأهل المبكر من الأراضي الأردنية في حال الفوز، المباراة شهدت مشاركة العديد من اللاعبين المحترفين في أندية مختلفة كانوا الورقة الرابحة للمدرب العراقي عدنان حمد الذي دخل متفائلاً بعد الفوز الذي حققته سنغافورة على تايلاند ما يعني أن المنافسة في المجموعة الخامسة لن تعلن مبكراً وستستمر إلى آخر المشوار، إذن ثقة كبيرة بالنشامة الذين قدموا مباراة جيدة في إيران بالرغم من عودتهم بهزيمة وفرصة أكبر للعودة من جديد، الكتيبة البيضاء قدمت أداءً كبيراً منذ البداية واستطاعت كسر كل الهجمات الإيرانية الخطيرة بفضل دفاعها القوي بالرغم من قوة واندفاع الضيوف الذين أعاقوا الهجمات الأردنية وحالوا دون ترجمتها إلى أهداف لينتهي الشوط الأول سلبياً لكن بتفوق واضح للنشامة في الأداء، الشوط الثاني حمل مفاجأة كبيرة للأردنيين أعادوا بها سيناريو مباراة الذهاب لكن هذه المرة من جهة عربية بطلها عامر ذيب الذي سجل هدفاً جميلاً بنفس الزمان مع اختلاف المكان ليجمد رصيد إيران بهزيمة هي الأولى في مشوارها فيما أبقت الأردن على حظوظها الحسابية في التأهل، راضية الصلاح، صدى الملاعب مريان باسيل: وإليكم ترتيب المجموعتين الرابعة والخامسة بعد أربع جولات من تصفيات كأس أسيا 2011، المجموعة الرابعة سوريا متصدرة بـ10 نقاط، الصين فيتنام ولبنان ولا نقطة، المجموعة الخامسة إيران متصدرة بـ7 نقاط، سنغافورة تايلاند والأردن 4 نقاط، معنا من العاصمة الأردنية عمان مدرب المنتخب الأردني العراقي عدنان حمد، مسا الخير كابتن عدنان عدنان حمد: آلو نعم مريان باسيل: مسا الخير، سامعني؟ كل عام وانت بخير عدنان حمد: مسا الخير وكل عام وانتو بخير مريان باسيل: تسلم كابتن، كابتن طبعاً بعد فوز المنتخب الأردني على إيران في عمان ما زال أمامكم طبعاً مباراتين، المباراة الأولى راح تكون في تايلاند في شهر يناير، التحضيرات لهذا اللقاء كابتن عدنان حمد: بدايةً تحياتي للأخ الصديق العزيز سامي عبد الإمام وأقوله كل عام وانت بخير سامي عبد الإمام: وأنت بخير مريان باسيل: وانت بألف خير، بيسلم عليك عدنان حمد: الحقيقة نعم أعتقد فوزنا على إيران فتح الأجواء للمنتخب الأردني للتنافس بقوة على بطاقة التأهل، كما تعرفين نحن المنتخب الأردني خسر خمس نقاط كان يجب ألا يخسرها في بداية المشوار بتعادله مع تايلاند في عمان وخسارته مع سنغافورة مريان باسيل: نعم عدنان حمد: ولكن أعتقد المباراة الأخيرة أعادت الفرصة بقوة وأعادت الروح للمنتخب الأردني، يعني نرى حتى في المباراة الأولى اللي خسرناها مع إيران 1-صفر أيضاً الفريق قدم مباراة جيدة ولكن مباراة عمان أعادت الفريق بقوة إلى التنافس على إحدى بطاقات التأهل، ونعم أمامنا مباراة صعبة في تايلاند ستكون حاسمة لكن إن شا الله بهذي الروح وبهذا المستوى اللي ظهر عليه المنتخب الأردني مع إيران إن شا الله ستكون إحدى بطاقات التأهل للمنتخب الأردني مريان باسيل: إن شا الله كابتن، طبعاً التشكيلة راح تبقى مثل ما هي أمام منتخب إيران أم هل في تغييرات عدنان حمد: لا هو بشكل عام احنا استقرينا تقريباً على التشكيلة يعني أعتقد إنه إذا ما حافظ اللاعبين على وضعيتهم وإن شا الله ما تكون إصابات أعتقد التشكيل سيكون، نحافظ على التشكيل في مباراتنا المقبلة مريان باسيل: نفس التشكيل، طيب يعني الآن تحتاجون إلى تعادل مع تايلاند والفوز على سنغافورة هل ستأتي الحسابات وفق ما تريدون، وهل انت متفائل يعني بدنا نسمع شوية تفاؤل عدنان حمد: لا أكيد احنا متفائلين حتى قبل مباراة إيران كان عندنا نقطة واحدة من ثلاث مباريات، كان عندنا تفاؤل وكنا نشعر أن الفريق تغيرت صورته، تغير وضع اللاعبين، روحيتهم، وبالفعل اللاعبين كانوا على مستوى الثقة اللي كنا نتحدث بها، نعم احنا ممكن نحتاج إلى تعادل أو فوز على تايلاند حتى تبقى الفرصة الأخيرة في عمان في مباراتنا الأخيرة مع سنغافورة وأيضاً تعرفين تايلاند وسنغافورة تنتظرهم مباراتين أمام أيضاً إيران والأردن مريان باسيل: نعم عدنان حمد: فأنا أعتقد الحظوظ جيدة وممكن التعادل مع تايلاند والفوز على سنغافورة ممكن يعطينا إحدى بطاقات التأهل إن شاء الله مريان باسيل: بالظبط، إن شا الله، طيب كابتن الإعلام الأردني كيف عم يتعامل مع الموضوع، مع المنتخب الأردني، هل أنت مرتاح يعني في تشجيع عدنان حمد: أكيد يعني بعد المباراتين الأخيرتين أمام إيران هناك تغير كبير في الثقة على مستوى الإعلام، على مستوى الشارع الأردني، عودة الجماهير كما شاهدتي في التقرير هناك جماهير في الملعب، يعني جمهور كبير جداً حضر وكان عامل مؤثر وحاسم أيضاً في دعم الفريق، أنا أعتقد المباراة المقبلة ستشهد دعم كبيرة من ناحية الإعلام ومن ناحية الجمهور مريان باسيل: نعم، طيب بنرجع السؤال لإلك كابتن، هل أنت سعيد مع المنتخب الأردني عدنان حمد: بكل تأكيد أنا سعيد جداً وأعتقد إنه يعني لحد الآن خضت مباراتين مع المنتخب الأردني أمام إيران في إيران وفي عمان وأنا أعتقد تغير كثير شكل المنتخب الأردني وأنا سعيد بذلك مريان باسيل: نعم، نشكرك كابتن عدنان حمد وبنتمنالك التوفيق ولمنتخب النشامة أيضاً التوفيق، شكراً جزيلاً لك عدنان حمد: شكراً جزيلاً مريان باسيل: كابتن سامي، هل برأيك يعني عن جد التحسن سيستمر حتى مباراة تايلاند وسنغافورة سامي عبد الإمام: مريان يمكن لو تتذكرين حتى المباراة أمام إيران، الأردن وإيران في إيران أنا كنت متوقع الأردن تفوز، لو تتذكرين في إيران قلتلك ممكن يفوزون، لسبب، المدرب عدنان أنا أعرفه شخصياً، مدرب قادر على إنه يستنهض همة اللاعبين، يمتلك لاعبين جيدين، المنتخب الأردني الآن فيه نجوم كبار، أعتقد هي صدمة البداية شوية أثرت على المعنويات مريان باسيل: خسارة خمس نقاط سامي عبد الإمام: لكن مع هذا التحسن بدأ في إيران، المباراة الخسارة 1-صفر أمام إيران وكان أداءه جيد جداً المنتخب الأردني، توجه بفوز لاحق، الآن المنتخب الأردني أموره في إيده وليس في يد الآخرين، بإمكانه أن يلعب على أربع نقاط، نقطة من تايلاند وثلاث نقاط من سنغافورة على أرضه، وبإمكانه حتى أن يراهن على ست نقاط، تايلاند قوية ولكن المنتخب الأردني قوي، المطلوب فقط من اللاعبين الهجوم يشد حيله أكثر، في ثلاث مباريات سجل هدفين، واحد منهم في مرمى إيران طبعاً، أعتقد إنه المواهب موجودة، الانسجام موجود، بحاجة لخلينا نقول شوية، خلينا نقول ها الخطابات الرنانة، استنهاض الهمم، اللاعبين بحاجة لأن يستفز قدراتهم، قادرين هما على التسجيل على تايلاند وقادرين على سنغافورة وقادرين على حجز بطاقة التأهل مريان باسيل: إن شا الله يسمع منك سامي عبد الإمام: إن شا الله مريان باسيل: بدأنا الشهر الماضي استفتاء على موقع صدى الملاعب على الإنترنت حول أفضل لاعب عربي لعام 2009، التصويت منكم مشاهدينا لاختيار لاعبكم المفضل، أحمد الأغا معه المزيد استفتاء صدى الملاعب لأفضل لاعب عربي لعام 2009 يزداد سخونة والجزائري عنتر يحيى يتفوق على المصري محمد أبو تريكة أحمد الأغا: قبل عدة أيام بالتصويت على أفضل لاعب عربي لعام 2009 بالاستفتاء الذي أطلقه موقع صدى الملاعب الإلكتروني بقائمة ضمت 21 لاعباً من أشهر وألمع نجوم الكرة العربية كانت بعض الأسماء تحتل مراكز متقاربة من بعضها بنسب الأصوات لكن ما رأيته اليوم هو تغير كبير بالنسبة للأسماء التي تغيرت مراكزها بنسب جديدة، الجزائري عنتر يحيى حافظ على ترتيبه الأول لكن نسبة تصويته انخفضت لتصل إلى 24%، أحد الأسماء التي تغيرت بشكل ملحوظ كان السوري فراس الخطيب الذي كان يحتل المركز الثاني بعد عنتر فبات متأخراً بـ5% بعدما ارتفعت نسبة تصويت المصري أبو تريكة المصري إلى 20% فصار ثانياً، رأفت علي الأردني الذي لم يكن من ضمن الخمسة الأوائل بات في المركز الثالث بنسبة أصوات بلغت أكثر من 17%، السعودي محمد نور لم يحافظ على تقدمه فتراجع أيضاً إلى المركز الخامس بـ6.5%، بعض الأسماء الأخرى تقدمت بشكل ملحوظ كالتونسي أسامة الدراجي الذي احتل المركز الرابع بنسبته التي وصلت إلى 8% والسعودي أسامة الهوسوي التي وصلت إلى 4%، تغير كبير شهده التصويت الذي يشهد إقبالاً كبيراً وهو ما أحدث الفرق والتغير الملحوظ على الأسماء التي كانت بالمقدمة، فيما برزت أسماء أخرى كانت بالمؤخرة وسنذكر مرة أخرى بأن هذه النسب ليست ثابتة لأن الاستفتاء لم ينتهي بعد، أحمد الأغا، صدى الملاعب مريان باسيل: الاستفتاء مستمر حتى الآن وراح ينتهي آخر العام، حتى الآن الأصوات كالآتي: عنتر يحيى من الجزائر بأكتر الأصوات حوالي 34% من الأصوات، أبو تريكة ما زال في المركز التاني عنده 30% من الأصوات، وفي المركز الثالث ما زال رأفت علي من الأردن لاعب نادي الوحدات لديه 11% من الأصوات، الأصوات الباقية موزعة على اللاعبين الـ18 المتبقين، إذا أردتم طبعاً التصويت باستفتاء أفضل لاعب عربي عام 2009 ما عليكم سوى الدخول على موقع صدى الملاعب على الإنترنت www.mbc.net/sada وطبعاً أكيد لازم تصوتوا للاعب المفضل لديكم، كابتن رجعنا شفنا الجزائر ومصر، عركة راح تصير حتى على الاستفتاء سامي عبد الإمام: هي طبعاً هذي استفتاءات طبيعية، ما فيها تورية، ما فيها تدخلات من فنيين يحللون وينتقدون، استفتاءات جماهيرية طبيعية، من حق كل جمهور أن يرفع من نسبة مشاهديه، من حق المصريين أن يرفعون من معنويات أبو تريكة ويقولون إن هو أحسن لاعب، ومن حق الجزائريين يحتفلون بعنتر يحيى اللي وضعهم في كأس العالم ربما لعشرين سنة ممكن يحتفلوا بيه، هذي استفتاءات جماهيرية مريان باسيل: طيب رأفت علي بالمركز التالت وفي محمد نور وفي سامي عبد الإمام: طبعاً الآن المنتخب الأردني كنا نتكلم عليه قبل شوي، المنتخب الأردني الآن يعيش في أيام حلوة زاهية، هو مقبل على مباراة قوية، أيضاً اللاعبين بحاجة إلى رفع معنوياتهم، بحاجة لإظهار التأييد إلهم، ليس في الملعب مجرد تصفيق وإنما حتى من خلال استفتاءات محترمة في البرامج مثل صدى الملاعب مريان باسيل: بس انت بتلاحظ كابتن إنه بيجوز المشجعين يعني بيتأثروا بالإعلام أكتر لاختيار لاعبهم، يعني وين مثلاً المنتخب موجود هلا خلينا نركز عليه هلا، لكن أيام عادية بينسوا سامي عبد الإمام: طبعاً هي شوفي هي مثل الأواني المستطرقة، أحياناً نجم يصعد ونجم يخفض، فريق يصعد وفريق يخفض، الجمهور طبعاً مطالب أن يكون مع فريقه باستمرار، ربما يمكن لو نتذكر الجمهور الإنجليزي، الجمهور الإنجليزي فريقه خسران 4-صفر وهو يشجعه لآخر المباراة، أعتقد فعلاً إنه الفرق بحاجة إلى مساندة جماهيرها، النجوم بحاجة لمساندة جماهيرهم حتى آخر لحظة، حتى لو كان في حالة معنوية هابطة، ربما هاي التصويت هذا يرفع من معنوياته ويخليه يؤدي أداء أفضل مريان باسيل: طبعاً في عندنا 20 اسم كابتن انت مين بترشح سامي عبد الإمام: والله خليني محايد أحسن، أنا أرشحك انتي مريان باسيل: بركي المرة الجاية بتكون مين بترشح مصطفى ولا مريان سامي عبد الإمام: لا خلينا بعيدين مريان باسيل: بعد الفاصل نتابع: بعد تأهله إلى نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة وفاق صطيف الجزائري يستضيف غداً الملعب المالي في ذهاب نهائي كأس الاتحاد الإفريقي، مسلسل لماذا مستمر معكم عبر صدى الملاعب والليلة سنرصد الأجواء المصرية الجزائرية مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، إلى إياب نصف نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية الترجي التونسي تأهل إلى المباراة النهائية بعد تعادله مع الاتحاد الليبي بهدفين، وسيلاقي في النهائي وفاق صطيف الفائز على الرجاء المغربي بهدفين دون رد، سلام المناصير وقصة الوفاق بعد تأهله إلى نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة وفاق صطيف الجزائري يستضيف غداً الملعب المالي في ذهاب نهائي كأس الاتحاد الإفريقي [مقطع من مباراة وفاق صطيق والرجاء البيضاوي] سلام المناصير: لقاء مثير يجمع قطبي الكرتين الجزائرية والمغربية بشعار الظفر ببطاقة العبور إلى النهائي المنتظر، وفاق صطيف يستضيف الرجاء البيضاوي في مواجهة إياب نصف نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة، مباراة حامية من قبل أن تبدأ، كون لقاء الذهاب انتهى في كازابلانكا بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، حسابات دقيقة وخيارات عديدة دخل بها الفريقان، صاحب الأرض بكامل النجوم كاد أن يتفاجأ بهدف التقدم للضيوف لولا براعة المتألق فوزي شاوشي، الصطيف يستفيق بعد صيحات الجماهير الغفيرة ويشن الفواصل الهجومية على المرمى المغربي، محاولات كثيرة لم يكتب لها النجاح باستثناء ما حصل في الدقيقة 33، عبد الملك زيايا ينهي حالة الجمود بهدف جميل، على العكس تماماً الرجاء لم يتراجع إلى الخلف بل تقدم بكامل قوته إلى الأمام، وأخطر شباك شاوشي كثيراً، والمشجعة المغربية هذه تتساءل أين هي اللمسة الأخيرة، أربع دقائق على بدء الشوط الثاني ووفاق صطيف يحسم المباراة مبكراً، نجم المباراة بلا منازع عبد الملك زيايا يعود للتهديف من جديد ولكن هذه المرة برأسية متقنة، أخطأ الحارس فكان الثمن هدفاً ثانياً في مرماه، وكاد أن يفعلها زيايا ويسجل الهاتريك، يتلاعب بمدافعي الرجاء البيضاوي ولكن الحارس ينجح في الإنقاذ هذه المرة، إذن وفاق صطيف إلى النهائي المرتقب والرجاء البيضاوي يودع من أوسع الأبواب ويعيد علامات الاستفهام التي تتساءل عن تراجع الكرة المغربية من أندية ومنتخبات وطنية على حد سواء، إجابة ننتظرها أن تأتي ولو بعد حين، سلام المناصير، صدى الملاعب مريان باسيل: إذن الترجي ووفاق صطيف في نهائي كأس شمال إفريقيا للأندية البطلة، طبعاً موعد المباراة لم يتحدد حتى الآن، موعد المباراة كابتن بديسمبر، صح، الذهاب والإياب، 11 أو 12 ديسمبر سامي عبد الإمام: المفروض بس لحد الآن بشكل رسمي ما أعلنت، المسابقة هي مسابقة جديدة للسنة الثانية فقط تقام، ولكن رغم عمرها القصير الأداء ساخن جداً، الأندية مريان باسيل: الترجي ووفاق صطيف سامي عبد الإمام: بالظبط، الأندية تسعى بقوة للفوز بها حتى الموسم الماضي الإفريقي فاز على الجيش الملكي، تعادلوا في المباراتين وفاز بركلات الترجيح، إذن بطولة رغم عمرها القصير إلا إنه مستواها الفني عالي جداً مريان باسيل: طيب النهائي كيف راح يكون، أو خلينا نحكي عن مشوار الترجي ووفاق صطيف للوصول للنهائي سامي عبد الإمام: والله وفاق صطيف أعتقد هو مدين إلى عبد الملك زيايا، سجل هدفين في هذه المباراة وسجل أيضاً هدف لفريقه في مباراة الذهاب اللي انتهت بالتعادل 1-1، جميع أهداف وفاق صطيف سجلها عبد الملك زيايا، أيضاً في كأس الاتحاد الإفريقي يمكن لاحقاً حنتكلم عنه مريان باسيل: بالظبط سامي عبد الإمام: أيضاً هو مسجل أهداف فريقه ويتصدر بـ13 هدف، أعتقد أنه على جمهور وفاق صطيف مع وجود هذا اللاعب الرائع متفائلين جداً وحظوظهم أقرب برغم إنه الترجي فريق كبير مريان باسيل: طيب وصول الترجي كيف سامي عبد الإمام: الترجي أيضاً كان تأهله ليس سهل على الاتحاد الليبي، الفرق الليبية برغم عدم إحراز ألقاب لكن تكون فرق عنيدة، تأهل أيضاً فاز 2-1 على ملعبه وتعادل 2-2 في ليبيا، إذن ما كان التأهل أيضاً سهل، التأهل صعب، أعتقد هو هذا بالإضافة إلى قوة المنافس أيضاً يدل على إنه مشوار الفرق ما كان مفروش بالورود والنهائي أيضاً ما راح يكون مريان باسيل: النهائي راح يكون صعب أول شي الذهاب راح يكون في الجزائر والإياب في تونس سامي عبد الإمام: بالظبط، الآن مع الأجواء اللي تعيشها الكرة الجزائرية ومع التألق اللافت لزيايا أعتقد أرشح وفاق صطيف مريان باسيل: نبقى مع أخبار وفاق صطيف الجزائري حيث سيلاقي يوم غد الأحد ضيفه الملعب المالي في ذهاب نهائي كأس الاتحاد الإفريقي ويغادر بعدها إلى مالي لخوض لقاء الإياب في الخامس من ديسمبر المقبل، يبدو كابتن مثل ما قلت تأهل الجزائر مثل ما عمل إشي إيجابي سامي عبد الإمام: طبعاً الروح المعنوية ترتفع، الجماهير تتحمس، احنا يمكن من سنة تحدثنا قلنا لماذا لا تتأهل الجزائر مثلاً، نجوم موجودين، مدربين موجودين، غابت من فترة طويلة عن الألقاب والآن عادت لتنافس مستحق على هذه الألقاب، مرة أخرى أيضاً بالنسبة لوفاق صطيف هذا اللاعب المهاجم الكبير، أنا أخشى إنه يحرزون ألقاب ويخسرون هذا اللاعب لأنه أكيد عيون الأندية الكبيرة الآن عليه بعد هذا الكم الهائل من الأهداف، سجل 13 هدف في كأس الاتحاد الإفريقي وأوصل فريقه إلى النهائي، النهائي لن يكون سهل أكيد لأنه أمام الملعب المالي، الملعب المالي فاز على إنبي المصري وهو من الفرق القوية، الإياب حيكون في مالي وليس في الجزائر، هذي كلها ستزيد من صعوبة المشوار ولكن مع هذا لما ترتفع الروح المعنوية ولما يكون الفريق يؤدي بانسجام تكون إله أرجحية، أعتقد إنه الفريق مريان باسيل: الفريق الآن عنده روح معنوية عالية سامي عبد الإمام: عالية والآن مطالب أعتقد فنياً، اسمحيلي المدرب أحسن مني ومن الناس كلها اللي تتكلم، بس أعتقد هذا المهاجم زيايا بحاجة إلى إسناد حتى يخففون الضغط الدفاعي عنه مريان باسيل: نعم، الزميل حمادي القردبو لم يتوقف عن كتابة سيناريو لماذا، لماذا اليوم ستناقش الأجواء المصرية الجزائرية بكل هدوء وحيادية، نتابع مسلسل لماذا مستمر معكم عبر صدى الملاعب والليلة سنرصد الأجواء المصرية الجزائرية حمادي القردبو: لماذا، لماذا نتبادل تهاني العيد والشتائم يتبادلون، لماذا القضايا المقدسة يهمشون وبالصهاينة بعضهم لبعض ينعتون، لماذا أضحى كيل السباب للأخ واجباً وطنياً فتوارى العاقلون، لماذا رجمنا بالحجارة إخواننا والحجاج لرجم الشيطان يستعدون، لماذا تسيس الرياضة، لماذا ندعي الروح الرياضية ونحن عن جسور التواصل مبتعدون، لماذا تخوفنا من الأسلحة البيضاء ونحن لأسوأ من ذلك منتظرون، لماذا بقيت المبادرات الحسنة حبيسة أعمدة الصحف بينما لم يسكت المغردون، لماذا لا نرتقي بمستوى المواطن البسيط وعلى العكس نحن لأدنى من مستواه نازلون، لماذا تناسينا التنافس الكروي وحولنا القضية إلى كسر عظم وغابن ومغبون، لماذا تسيس الرياضة، لماذا ندعي الروح الرياضية ونحن عن جسور التواصل مبتعدون، لماذا جمعت مباراة حاسمة تونس والمغرب للتأهل إلى مونديال ألمانيا فغاب الجنون، لماذا أقصى البحريني السعودي في مباراة فاصلة ولم يتناحر المتنافسون، لماذا أقصت فرنسا أيرلندا بهدف غير شرعي فلم يتدخل السياسيون، لماذا تنافس الأوروبيون في مباريات فاصلة فكنا وحيدين عن الصف خارجون، لماذا تسيس الرياضة، لماذا ندعي الروح الرياضية ونحن عن جسور التواصل مبتعدون، لماذا اختاروا السودان لتنظيم المباراة وهم على تنظيمها متأففون، لماذا لم نفكر بجالياتنا بالبلدين وهم لأهوال الرعب يتذوقون، لماذا لا نفكر أن شحن الجماهير قد ينفجر في ديربي محلي ونحن ساهون، لماذا ننسي المشتكي قسوة الحياة بالفرحة إن فزنا وبالكراهية إن ودعنا وفي جميع الحالات نحن خاسرون، لماذا تسيس الرياضة، لماذا ندعي الروح الرياضية ونحن عن جسور التواصل مبتعدون، لماذا لا نتسامح ونرتقي ونصفي قلوبنا فقط لأننا مسلمون، لماذا لا نتسامح ونرتقي ونصفي قلوبنا فقط لأن حجاجنا محرمون، لماذا أيها الجزائريون، لماذا أيها المصريون، حمادي القردبو، صدى الملاعب مريان باسيل: عن جد طبعاً حمادي قصده يعمل مسلسل سامي عبد الإمام: أنا كنت أعد لماذا، لكن الصراحة روعة الكلام الحقيقة نسيت العد مريان باسيل: بشكل قافية سامي عبد الإمام: إي عملها بشكل قافية وحتى انتقاء ممتاز للكلمات أحييه ع التقرير، نسيت العد، استغرقت ويا الكلام مريان باسيل: أكيد هذا التفكير أو هاي الأسئلة تتوارد بأذهان الكل كابتن يعني حتى بيجوز بمصر والجزائر بيفكروا إنه ليش احنا عم نعمل هيك، ليش سامي عبد الإمام: أنا أقولك، في مثل مصري بيقول عملوها الكبار ويقعوا فيها الصغار، أظن ها الشكل المثل، أعتقد ها المرة عملوها الصغار ووقعوا فيها الكبار، العملية تسخين من صغار الإعلاميين سواء على المنتديات أو على الصحف، أصغر من صغار الإعلاميين حقيقة، نفر محسوب على الإعلام الحقيقة، هادولي بدأوا يسخنون الأجواء إلى أن وصلت إلى ما وصلت إليه وبعدين وقعوا فيها الكبار اللي المفروض ما يقعون فيها مريان باسيل: نعم سامي عبد الإمام: عموماً أعتقد إنه يمكن أحد الكتاب المصريين وأظن إذا ما خانتني الذاكرة الأستاذ حسن المستكاوي، كتب مرة من شهور بعد القرعة قال مشكلتنا نحنا نلعب في الحرب ونحارب في اللعب، نخوض حروبنا كأنها لعبة وناخذ مبارياتنا كأنها حرب، هذا خلل في العقلية، أعتقد إنه هي تبقى مباراة كرة قدم، من فاز من خسر هذا شيء ربما يعني كعرب ما يهمنا، اللي يهمنا إن المتأهل عربي وهذا شعار رفعه صدى الملاعب بكل جدارة وحاول يعممه، أعتقد إنه ما حدث مأساة مريان باسيل: إن شا الله ننساها كابتن بس سامي عبد الإمام: عملوها الصغار وإن شا الله نتجاوزها مريان باسيل: ننساها ونتخطاها ونتجاوزها، بالظبط، بعد الفاصل نتابع: كيف هي إنجازات الكرة العربية في عام 2009، أندية الشرقية في الدوري السعودي، الاتفاق والقادسية، لماذا تعاني وهل بقاءها بين الكبار مهدد مريان باسيل: أهلاً بكم من جديد، عام 2009 كيف كان لمنتخباتنا وفرقنا العربية، هل الإنجازات فقط الإخفاقات، أم حدث العكس، أحمد الأغا عبر عن هذا الموضوع بصورة صامتة لكنها معبرة كيف هي إنجازات الكرة العربية في عام 2009 هل بوهانج أفضل من الاتحاد؟ مصر والجزائر والروح العربية؟ أسود بلا عرين؟ تونس، حلم أم خيال خارج المونديال؟ أمل سنين وحلم ملايين ضاع بسهولة؟ السودان لم يقدم فخرج من ميدان المونديال؟ مريان باسيل: حزنا كتير، احنا حزنانين على حالنا already بس، عزاءنا الوحيد إنه المنتخب الجزائري طبعاً تأهل إلى مونديال 2010 سامي عبد الإمام: حتى التأهل كان بطريقة يعني ما كنا نتمناها، عموماً سلام الله يسامحه اختار لنا ها التقرير في ثاني يوم العيد، للأسف هاي سنة كبيسة جداً على الكرة العربية، ما في، المنتخبات الآسيوية out، الإفريقية واحد فقط، ولا أي لقب محلي سوى لقبين، الماسة الآسيوية وأفضل مراقب، وهذي ألقاب يعني بعيدة جداً عن الطموح مريان باسيل: نتمنى إنه تتصلح الأمور إن شا الله سامي عبد الإمام: يا رب 2010 إن شا الله أحسن مريان باسيل: إن شا الله، الاتفاق والقادسية ممثلا أندية المنطقة الشرقية في الدوري السعودي يواصلان المعاناة في دوري المحترفين، الزميل عمار علي قلب أوراق الفريقين في التقرير التالي معاناة الاتفاق والقادسية أندية الشرقية في الدوري السعودي، الاتفاق والقادسية، لماذا تعاني وهل بقاءها بين الكبار مهدد عمار علي: علمتنا والآن تبخل بنا، وأنا أتحدث عن الدوري السعودي بأكمله وليس فريقاً محدد، حين تم اختياره كأقوى دوري عربي للعام الماضي والأسباب تعرفونها لكني أذكركم بأهمها، وهي قوة الفرق جميعها فلا فرق بين من يقع في المؤخرة ولا بالمقدمة، وأقصد هنا الخوف موجود من الجميع ولا ضمان بأي مباراة مهما كان اسم الفريق، ولكن الموسم هذا قسمت الفرق إلى قوية وضعيفة، والمشكلة عند الأندية التي كانت تشكل علامة فارقة بهذا الدوري وأولها الاتفاق، ولا أظن بأن أحداً قد نسي فارس الدهناء بالموسم الماضي أو بدوري أبطال آسيا، أما اليوم فهو بمؤخرة الترتيب وبنقطتين فقط دون أن يفوز بأي لقاء قط، وكأي فريق عربي فقد رميت الكرة على المدرب الذي تم الاستغناء عنه وهو إجراء أسهل من شرب الماء لدى دولنا العربية، والأخرى التشكيك بإدارة الأندية من دون قيد أو شرط، ولا كبير ولا صغير وهو موضة جديدة نستعد لأن تكون كسابقتها معتاد عليها، أما اللاعبون فإنهم منزلون ولا يتحملون أي شيء لأي إخفاق، والموضوع لا يقف عند الاتفاق فحسب بل بدأت بهذا النادي لأنه ترك بصمة لدي بدوري أبطال آسيا، والكلام يتعدى ليصل إلى القادسية والرائد ونجران والذين حققوا حتى اللحظة فوزاً واحداً فقط، فأين الحلول لكم، وهل تبقى شماعة التمويل وأختها الأخرى الخاصة بالمدرب هي المتداولة لتخفيف المواقع المتأخرة، أما السؤال الأهم هل سيحافظ الدوري السعودي على قوته كما كان بالعام الماضي والأعوام الأخرى التي سبقته من ناحية قوة الفرق وعدم ضمان نقطة من أي فريق أم تغيرت الأمور لتحسب فرق المقدمة لحد الآن نقاط لقائها مع القاع، عمار علي، صدى الملاعب مريان باسيل: تعليقك كابتن، هل في سبب سامي عبد الإمام: أعتقد هو عمار لمح لقضية التمويل وقضية المدربين، هذا جزء كبير من الواقع، المفارقة هي في مستوى الاتفاق، الاتفاق ليس جديد عليه إنه قضية التمويل ولا قضية الإدارة ولا قضية اللاعبين ومع هذا كنا نشوفه منافس، كنا نشوفه على الأقل حصان أسود في المنافسات، خليجياً وآسيوياً ومحلياً، الآن نشوفه في حال يعني لا تسر عدو ولا حبيب، بالنسبة للقادسية يمكن كونه جديد على الدوري وقد ما تكون استعداداته بالمستوى مريان باسيل: طيب سؤال أهم كابتن يعني عرفنا عن القادسية إنه جديد على الدوري والاتفاق مفيش أسباب، بس قوة الفرق السعودية أين أصبحت سامي عبد الإمام: القوة لا تزال موجودة مريان باسيل: بس بالمقدمة سامي عبد الإمام: إي للأسف، الآن تقريباً الثلاث الأوائل ووراها ثلاثة مطاردة إلها من نصف الدوري وبعدين فرق ثانية في المنطقة الدافئة وفرق تصارع مريان باسيل: نعم سامي عبد الإمام: في آخر الموسم حنشوف هذي الفرق الصغيرة ستقاتل على النقطة، لماذا لا يبدأ القتال من الآن؟ لماذا الانتظار كلاعبين وكمدربين، حتى آخر أسابيع حتى نشعر بأهمية النقطة مريان باسيل: لحتى نفيق ونتفاجأ سامي عبد الإمام: صحيح مريان باسيل: بعد الفاصل نتابع: ثنائية عراقية جديدة، الحارس محمد كاصد والمدافع علي رحيمة وثنائي عراقي جميل، الجنس اللطيف يدخل على خط التشجيع العربي علي رحيمة: دايماً أطلع أنا وياه حتى إذا هو يعني محتاج شي أنا موجود وياه محمد كاصد: أنا ما استبعد كل مرة يجيبلي علي رحيمة: امبارح رحنا نتسوق في المول تسوقنا بـ600 دولار أو 700 دولار إله ولزوجته ولوالده ولوالدته سلام المناصير: يمكن ما نام الليلة علي رحيمة: لا نام محمد كاصد: علي ذهب أسامة سميسم: مواعيده مظبوطة محمد كاصد: مظبوطة احنا ما عندنا شي سلام المناصير: أنيق هو علي رحيمة: شي أكيد محمد كاصد: يعني شو الشي ينزل يلبس عليه علي رحيمة: دايماً يذلني يا إلا ياخذلي خيط سلام المناصير: ليش علي رحيمة: ما أعرف، في الفترة الأخيرة صارت عنده طفلة اسمها فاطمة وأنا قبل أربع أشهر صار عندي ولد اسمه حسين محمد كاصد: قال احجزها ليا لحسين، قلتله ما تغلى عليك سلام المناصير: بيجوز بعد الأطفال ما يتفقوا علي رحيمة: لا غصبن عليهم ما دام أنا موجود غصبن عليهم يتزوجوا محمد كاصد: احنا اتفقنا بيني وبينه خلاص إله علي رحيمة: إذا ما قبلوا بالغصب محمد كاصد: خلاص شو اللي يقوله أبو حسين يتذلل أسامة سميسم: راح احترف بقبرص أربع أيام وقال قتلتني الغربة علي رحيمة: الغربة قتلته؟ أربع أيام والغربة قتلته؟ أنا صار لي خمس سنوات محترف برة العراق محمد كاصد: هو بقطر عرب، أنا لوحدي ما بعرف أحكي إنجليزي ولا بعرف أحكي شي علي رحيمة: الله يوفقه إن شا الله بمسيرة الرياضة إذا كانت بالعراق أو خارج العراق محمد كاصد: أتمنى له التوفيق يعني إن شا الله احتراف خارجي، ويا رب يسهل أمره ويساعده وعائلته، وابنه الله يسهل أمره إن شاء الله ويتزوج ياخد فاطمة إن شا الله مريان باسيل: حلو مثل الإخوان بيتخانقوا مين بيفتح الباب، أنا هيك بعمل بالبيت كمان سامي عبد الإمام: الحلو إنه هما مدافع وحارس مرمى، هذا يعكس حتى الانسجام داخل الملعب، بس المشكلة الاثنين عجوزين، فالمشكلة إذا تيجي الكرة وسطهم مين ياخذها مين يشتتها، لازم مدافع ثالث يخلصها، أعتقد إنه ها المعلومة يمكن يعرفون إنه النادي القبرصي كان أخذوا علي حسين رحيمة يحترف وياه في قبرص عشان تنيناتهم واحد يونس التاني مريان باسيل: نادراً ما نشاهد السيدات تحضر في ملاعبنا العربية لكن في بعض الدول بدأ الجنس اللطيف يحرص على التواجد والمتابعة خصوصاً في الاستحقاقات المهمة، الزميلة راضية الصلاح اختصت بهذا الموضوع وأعدت لنا هذا التقرير راضية الصلاح: عادت من جديد بعد غياب وأضفت جواً مميزاً على الأجواء، أصبح حضورها ضروري هي المرأة التي تميزت في تشجيع منتخبها، واهتمت بكل تفاصيل، مندفعة جريئة دقيقة حزينة سعيدة لا يهم فالأهم أنها هنا، لا تقترب منهن بعد الخسارة، واسألهن عن خطة اللعب، فيجبنك باحتراف، لهن جو لا ينافسهن فيه الرجال، فيه تلون وعزفن أحلى الألحان ورقصن وصرخن والأهم أنهن فرحن فرحة لا يعوضها طقم من الألماس، المرأة جزء لا يتجزأ في المناسبات الكروية الكبيرة عربيات أو أجنبيات لبين النداء، وفي مباراة مصر والجزائر فوجئن بحضورهن الكبير والإيجابي والناعم، هي انطلاقة جديدة للعودة إلى الملاعب وإمتاع الجماهير بلوحات تزينها ألوان اختارتها النواعم بكل دقة، راضية الصلاح، صدى الملاعب مريان باسيل: حلو بس احنا كمان بنافسكم بشي كتير مهم، احنا بنزغرت انتو ما بتعرفوش تزغرتوا سامي عبد الإمام: بعض الدول الأوروبية أعتقد في ألمانيا تحديداً بدأوا يشجعون يعطون امتيازات أكثر للي يجي بصحبة عائلته، زوجته وأطفاله لأنه لما الشخص يروح برفقة زوجته وأطفاله يكون ميال إلى التشجيع المثالي أكثر من العنف مريان باسيل: ليش بيخاف من مرته، تزعل سامي عبد الإمام: لا، أكيد ما يريد يسوي مشكلة عشان تضرب مرته ولا أطفاله، لكن الحضور الجماهيري النواعم، في مباراة الجزائر ومصر ما أثروا، ولعت مريان باسيل: ولعت، لا طبعاً احنا بنحب نشوف السيدات وبنحب نشوف العوائل كمان يحضروا المناسبات المهمة سامي عبد الإمام: الدوري والمنتخب وليس فقط المنتخب، حتى مباريات الدوري نشوف حضور العوائل أكيد حيأثر في تهدئة الجمهور أكيد مريان باسيل: طبعاً، نحنا الجنس اللطيف، تشاهدون غداً الأحد على قنوات ART Sports نهائي كأس الاتحاد الإفريقي بين وفاق صطيف الجزائري والملعب المالي، وأيضاً مباراتين ضمن الأسبوع 12 من الدوري اليوناني، وصلنا إلى نهاية هذه الحلقة من صدى الملاعب، نشكر ضيفي في الاستوديو الكابتن سامي عبد الإمام، شكراً كابتن سامي عبد الإمام: شكراً مريان باسيل: كل عام وانتم بخير مرة تانية سامي عبد الإمام: مرة تالتة مريان باسيل: شكراً لسلام المناصير ومدين رضوان، مصطفى الأغا ما تنسوا يعود غداً، ألقاكم الأسبوع المقبل، باي.