EN
  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2012

ساعة الحقيقة؟

مصطفى الآغا

مصطفى الآغا

عند الساعة السابعة بتوقيت السعودية ستنطلق ساعة الحقيقة الأوروبية بصافرة البداية لمباراة الافتتاح في بطولة الأمم في القارة العجوز بين بولندا الشريكة في الاستضافة واليونان التي كانت في يوم من الأيام بطلة ( بقدرة قادر ) فهي من أضعف دول المنطقة، ومع ذلك توجت بطلة عام 2004 في البرتغال بقيادة مدرب اسطوري ألماني الجنسية والعقلية هو أوتو ريهاغل

  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2012

ساعة الحقيقة؟

(مصطفى الآغا Twitter @Mustafa_agha) عند الساعة السابعة بتوقيت السعودية ستنطلق ساعة الحقيقة الأوروبية بصافرة البداية لمباراة الافتتاح في بطولة الأمم في القارة العجوز بين بولندا الشريكة في الاستضافة واليونان التي كانت في يوم من الأيام بطلة ( بقدرة قادر ) فهي من أضعف دول المنطقة، ومع ذلك توجت بطلة عام 2004 في البرتغال بقيادة مدرب اسطوري ألماني الجنسية والعقلية هو أوتو ريهاغل الذي حقق لليونان معجزة لا أتصور أنها يمكن أن تتكرر؛ إذ قاد منتخبا يشارك للمرة الثانية في تاريخه فقط في بطولات أمم أوروبا وتوجه على عرش أقوى قارات العالم كرويا ( وحتى لا يغضب عشاق الكرة اللاتينيةفمنتخبات ألمانيا وإيطاليا وفرنسا وإسبانيا وإنجلترا توجت بطلة للعالم 10 مرات مقابل 9 مرات لأمريكا اللاتينية منها 7 مرات للبرازيل والأرجنتين ومرتين للأوروغواي، قبل أن يشتد عود بقية أوروبا مثل هولندا والتشيك والمجر وروسيا والبرتغال.

والدوريات الأوروبية لا تقارن بشقيقاتها في أمريكا الجنوبية فالإنجليزي والألماني والإسباني والإيطالي هي الأقوى في العالم، ولهذا فمن الطبيعي أن يختلف البعض حول من هو الأقوى، كأس العالم أم كأس أمم أوروبا وبالتأكيد سنصل للتصريح (المختلف على صحته ودقته للإسباني تشافي) الذي قال إن بطولة قارته أهم، لأنه لا يوجد فيها فرق ضعيفة مثل كأس العالم ولأن كل المشاركين قادرون على التنافس على اللقب...

ونتذكر كيف فازت الدانمرك وبعدا اليونان فيما لم يتوج أي منتخب (صغير) بطلا للعالم.

وكالعادة ينقسم العرب بين ألماني وإيطالي وإسباني وإنجليزي وبرتغالي وهولندي وفرنسي وهي المدارس الأشهر والأكثر متابعة عربيا؛ إذ لا أتصور أن هناك من يموت في "دباديب" كرواتيا أو أيرلندا أو بولندا.

ابتداء من اليوم لا صوت سيعلو فوق صوت أوروبا، وكان الله في عون من لا يحبون كرة القدم، لأن أصواتهم ستخفت وتتلاشى تحت وطأة "المجانين"....