EN
  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2012

ريكارد: الأخضر يحتاج لخطة مثل برشلونة.. وعليه نسيان أحلام "الأفضل"

ريكارد

ريكارد مدرب المنتخب السعودي

طالب الهولندي فرانك ريكارد مدرب المنتخب السعودي لكرة القدم ريكارد السعوديين بالتخلي عن أحلام "الأقوى والأفضل" والعمل بجهد أكبر خلال المرحلة المقبلة والالتزام بالخطة الموضوعة من دون تغيير أو تراجع، من أجل العودة مجددا إلى ساحة المنافسة

  • تاريخ النشر: 29 سبتمبر, 2012

ريكارد: الأخضر يحتاج لخطة مثل برشلونة.. وعليه نسيان أحلام "الأفضل"

طالب الهولندي فرانك ريكارد مدرب المنتخب السعودي لكرة القدم ريكارد السعوديين بالتخلي عن أحلام "الأقوى والأفضل" والعمل بجهد أكبر خلال المرحلة المقبلة والالتزام بالخطة الموضوعة من دون تغيير أو تراجع، من أجل العودة مجددا إلى ساحة المنافسة ضاربا مثل فريق برشلونة الذي اعتلى عرش الأفضل عالميا بفضل التزامه بتنفيذ خطة محددة وواضحة.

وقال ريكارد (49 عاما) في حديث مع صحيفة "الحياة": "هناك نقاط كثيرة في السعودية نحتاج إلى العمل بها من نقطة الصفر".

وأضاف ريكارد الذي يشرف على "الصقور الخضر" منذ 2011: "ظللنا نعيش في أحلام تقول إننا الأقوى والأفضل! تلك المرحلة التي كنت تظن فيها أنك الأفضل من دون أن تفكر في المستقبل انتهت، يجب أن تكون الأفضل وتفكر في المستقبل. لكي تكون الأفضل فعلا عليك بالتخطيط والعمل والتطوير".

وكشف ريكارد عن تلقيه عروضا تدريبية عدة مؤكدا التزامه بعقده مع الاتحاد السعودي "إلا إذا كان للمسؤولين السعوديين رأي آخر".

وأكد ريكارد عدم وجود فروقات كبيرة بين دول الخليج كرويا مشددا على أن دولا كثيرة تقدمت بشكل لافت وأكثر مما يتصور البعض.

وأرجع ريكارد تأخر الكرة السعودية إلى ضعف العمل في قطاعي الناشئين والشباب، ضاربا المثل بالفارق بين إسبانيا وهولندا التي يوجد فيها أكثر من أربعة آلاف مدرب، ودوريات للمراحل العمرية في مقابل 50 مدربا فقط في السعودية، ومن دون أية بطولة دون 12 عاما.

وأضاف: "في السعودية هناك تعداد سكاني كبير لا يقارن بقطر مثلا، لكن من ناحية العمل على الفئات العمرية الدنيا تجد أن قطر قامت بعمل كبير وبعناية هائلة، ومن ضمنها مشروع اسباير، وفوق كل ذلك هناك ايضا عملية التجنيس التي تمنحهم قوة إضافية. هناك أمور كثيرة تحتاج السعودية فيها إلى أن تبدأ من نقطة الصفر".

خطة واضحة

  طالب المدرب الهولندي السعوديين بالسير على خطى نادي برشلونه الإسباني، قائلا: "عندما عملت في برشلونة كان هناك خطة محددة تم وضعها والالتزام بالسير عليها بحسناتها وسيئاتها كافة، حتى أنتجت ما أنتجته من مستويات ترونها حاليا. نحن في السعودية يجب أن نضع الخطة التي ينتظر أن نسير عليها، إضافة إلى الهدف الذي يجب أن نبحث عنه ونلتزم به من دون التأثر بالعوامل الخارجية، ومن الخطأ أن نضع خطة معينة اليوم، قبل أن نقوم غدا بتغييرها والبحث عن خطة بديلة، ومن ثم بعد غد إلى خطة أخرى، بهذا الأسلوب ستراوح مكانك".

واعتبر المدرب الهولندي نتيجة مباراة إسبانيا والسعودية الودية (5-صفر) "طبيعيةفي ظل الفارق الفني الكبير بين المنتخبين، مقللا من الانتقادات الحادة التي طاولته لاختيار الماتادور لمواجهة ودية في المرحلة الحالية.

وتعليقا على نسبة الاستحواذ في المباراة والتي بلغت 90 في المئة للاسبان في مقابل 10 بالمئة لـ"الأخضرقال: "إسبانيا تحقق النسبة ذاتها أمام منتخبات أوروبية كبيرة، وليس فقط أمام السعودية. هذه التقنية تسير في دماء لاعبي الكرة الإسبانية".

يذكر ان السعودية هي الدولة العربية الوحيدة التي تأهلت اربع مرات متتالية الى نهائيات كأس العالم بين 1994 و2006 لكنها عجزت عن التأهل لنهائيات 2010 و2014.