EN
  • تاريخ النشر: 05 سبتمبر, 2011

ريكارد لصدى: ياسر قيمة إضافية والمنتخب أهم من اللاعبين

أكد الهولندي فرانك ريكارد مدرب المنتخب السعودي لكرة القدم في لقاء خاص مع صدى الملاعب أجرته الزميلة دانا صملاجي خلال وجود الأخضر في معسكر إعدادي في أبو ظبي قبل لقاء عمان في افتتاح المرحلة الثالثة من تصفيات أسيا المؤهلة إلى مونديال 2014 أنه لم يهرب من الإعلام السعودي وضغوطه عليه قبل لقاء عمان، وأنه كمدرب يحب أن يتدرب المنتخب في الرياض، لكنه لجأ إلى معسكر أبو ظبي لتشابه الجو فيها مع مسقط، بعكس الرياض، فضلا عن الإمكانيات بأكثر من ملعب للتدريب، وهو أمر ممتاز.

أكد الهولندي فرانك ريكارد مدرب المنتخب السعودي لكرة القدم في لقاء خاص مع صدى الملاعب أجرته الزميلة دانا صملاجي خلال وجود الأخضر في معسكر إعدادي في أبو ظبي قبل لقاء عمان في افتتاح المرحلة الثالثة من تصفيات أسيا المؤهلة إلى مونديال 2014 أنه لم يهرب من الإعلام السعودي وضغوطه عليه قبل لقاء عمان، وأنه كمدرب يحب أن يتدرب المنتخب في الرياض، لكنه لجأ إلى معسكر أبو ظبي لتشابه الجو فيها مع مسقط، بعكس الرياض، فضلا عن الإمكانيات بأكثر من ملعب للتدريب، وهو أمر ممتاز.

وحول اختياراته للاعبي المنتخب التي أثارت الكثير من الجدل، خصوصا انضمام ياسر واستبعاد محمد نور تحديدا، قال ريكارد "قلت سابقا بأن ياسر القحطاني مميز، لكن بنفس الوقت لدينا مجموعة مميزة من اللاعبين المهاريين، وياسر سيقدم بالتأكيد قيمة إضافية للمنتخب".

وعن طريقته في كسر حاجز الزمن للتعرف على اللاعبين وتعريفهم بأسلوبه قال "أتكلم دائما مع اللاعبين بهدف خلق روح جماعية، يستجيبون بشكل جيد، ويقدمون جهدا مميزا، وهو أمر مطمئن، أتمنى أن تكون الفرصة مواتية أمامنا لمعرفة بعضنا أكثر يوما تلو الآخر وخطوة تلو الأخرى، لدينا هدف كبير لتحقيقه، والرحلة بدأت بخطوتها الأولى.

وفي إجابة على سؤال عن الفارق بين الأخضر عام 1994 الذي لاقاه ريكارد حينما كان لاعبا في صفوف المنتخب الهولندي والأخضر الحالي الذي يدربه قال "التوقيت وعمر اللاعبين، فئة الشباب تنمو بشكل كبير فهو جيل مختلف تماما، بالإضافة إلى الكثير من الفوارق؛ فعالم الكرة بشكل عام يتغير من وقت لآخر، الكرة الآن تستخدم التكتيك أكثر، وهو ما تعتمده المنتخبات، واللاعب عليه احترام تكتيك المنتخب الذي ينتمي إليه، يمكن القول بأن ماهية المنتخب هي الأهم من ثم يأتي اللاعب ليقدم قيمة إضافية لمنتخب بلاده.

وعما إذا كان توقع يوما بأن يصبح مدربا لمنتخب السعودية قال ريكارد "لا يمكنك التنبؤ بما تتوقع من الحياة، لكن إن كان هناك فرصة وأعجبتك كثيرا ورأيت فيها تحديا كبير لك فعليك بكل تأكيد اغتنامها.

وفي نهاية الحوار قال ريكارد إنه لا يتابع مباريات برشلونة الذي دربه من قبل وصنع معه اسمه المميز في عالم التدريب بانتظام، وإنما "إذا كان لدي الوقت الكافي لذلك".