EN
  • تاريخ النشر: 20 فبراير, 2017

روني يعترف: لن اعتزل .. وحظوظ الشياطين لا تزال كبيرة هذا الموسم

روني فنربخشه

واين روني

أكد وأين روني نجم مانشستر يونايتد والمنتخب الانجليزي أم فريقه لا يزال يملك حظوظا قوية في أكثر من بطولة يشارك فيها وبالتالي لا يمكن القول إن "الريد ديفلز" قدم موسما باهتا هذا العام.

(أبو ظبي - mbc.net) أكد وأين روني نجم مانشستر يونايتد والمنتخب الانجليزي أم فريقه لا يزال يملك حظوظا قوية في أكثر من بطولة يشارك فيها وبالتالي لا يمكن القول إن "الريد ديفلز" قدم موسما باهتا هذا العام.

واعترف روني في حوار حصري نشرته بوابة العين التي تصدر من أبو ظبي إن علاقته بوسائل الاعلام البريطانية شهدت حالات صعود وهبوط، مؤكدا أن الكثير من الإعلاميين لهم أراءهم والحقيقة أن الكثير منها غير عادل "لكنني يجب أن أتعامل مع ذلك، في بعض الأحيان تكون هذه الانتقادات صعبة، ومع ذلك يجب تجاوزها".

ولم يعلق روني الذي لا يشارك أساسيا مع مورينيو سوى في مباريات قليلة منذ بداية الموس التعليق على ما تردده الصحف الإنجليزية حول رحيله للدوري الصيني، لكنه أكد في حواره مع "العين" على أنه لا يفكر في الاعتزال في الوقت الحالي، "أشعر أنني بحالة جيدة ومتأكد من أنني سوف أكون مثل لاعبين كثر يلعبون بشكل جيد رغم كونهم في الثلاثينات، مثل إبرا ومايكل كاريك".

كذلك نفى الولد الذهبي كما يلقبونه في إنجلترا أنه يكون الملل قد تسرب له من كرة القدم، "عليك أن تستمتع بكل الوقت الذي تلعب فيه، لأنه لن يستمر طويلا، هذه نصيحة قدمها لي زملاء كبار عندما كنت لاعبا صغيرا، وهذا هو الفارق، لأنه عندما تكون شابا لا تعتقد أن الأمور ستمر بسرعة".

وحول خططه لحياته بعد الاعتزال قال روني أنه ينوي دخول مجال التدريب، "أود أن انتهي من الحصول على الرخص اللازمة لذلك، وهو ما أفعله في الوقت الحالي، بصراحة اشعر أنه من العار أن ابتعد عن اللعبة عندما اعتزل، مع كل المعرفة التي أملكها حول كرة القدم".

وأعرب روني عن آماله في ختام مسيرته الدولية بقيادة منتخب الأسود الثلاثة، لتقديم مستوى مبهر في مونديال روسيا 2018، وتحقيق النجاح الذي تنشده الجماهير الإنجليزية.