EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2011

رونالدو العجيب يكسر الزجاج ويسبق بنادق الليزر

فاجأ برنامج صدى الملاعب في حلقة أمس الأحد مشاهديه بعرض مقاطع من فيلمٍ جرى تصويره في العاصمة الإسبانية مدريد عن الفتى الذهبي البرتغالي كريستيانو رونالدو، وقدراته البدنية الفذّة.

فاجأ برنامج صدى الملاعب في حلقة أمس الأحد مشاهديه بعرض مقاطع من فيلمٍ جرى تصويره في العاصمة الإسبانية مدريد عن الفتى الذهبي البرتغالي كريستيانو رونالدو، وقدراته البدنية الفذّة.

التقرير الذي أعده حيدر الوتار بدأ بمقدمةٍ له لخَّص فيها فكرة الفيلم "بقيادة أيادٍ أمينة، وسيارة كشف متينة، جيء بقاهر الظلام وكاسر الزجاج ومسابق الرياح كريستيانو رونالدو، ليقص شريط فيلمه الأول، رونالدو وتجربة الحد الأقصى، الفيلم الذي استغرق إنتاجه أكثر من 6 أشهر، سخر كثيرا من تكنولوجيا الاستشعار الحركي لتحليل كيف يفعل رونالدو ما يخفق في تحقيقه الآخرون".

وفي التقرير أيضا يحكي حارس مرمى عن رونالدو، فيقول "صدقا لقد فوجئت بقدرات كريستيانو رونالدو خلال هذه الاختبارات، صحيح أنا فقط حارس مرمى، لكني تفاجأت عندما حطم كريستيانو رونالدو الزجاج بكرته، وتبقى المفاجأة الكبرى عندما كان رونالدو بحوزته الكرة أسرع من أن يتعرض لإصابةٍ بواسطة بنادق الليزر التي كانت تحاول إصابة كرته المتدحرجة بين قدميه".

رونالدو نفسه علق على الفيلم قائلا "الفيلم مثير للغاية، ومن الجميل أن أرى جسمي وعضلاتي وعظامي كيف تعمل أثناء المباريات، كانت التجربة مسارا للمتعة".

يذكر أن مصطفى الآغا أعلن في الحلقة أن الفيلم الذي تبلغ مدته 40 دقيقة سوف يعرضه البرنامج في فبراير المقبل.

الطريف أن نقاشا دار عقب انتهاء التقرير بين الآغا وضيفيه فهد خميس وعلي الزين اتفقوا فيه على أن أحد أهم عيوب النجم البرتغالي الكبير هو الغرور، وروى الآغا قصة له مع النجم عندما كان يلعب في مانشستر يونايتد الإنجليزي، حيث قال "كل لاعبي مانشستر يونايتد وقَّعوا لي على تي شرت إلا رونالدو، كان حابب يعمل فيها حركات، فأخذناها دون توقيعه".