EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2010

أكّد أن برنامج الإعداد ستظهر نتائجه عند الجد روراوة لصدى: أنا متفائل والجزائر ستشرف كل العرب

في اتصال هاتفي مع صدى الملاعب؛ أعرب محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم عن ثقته في قدرة منتخب بلاده على تمثيل العرب بصورة مشرفة في كأس العالم، مؤكدا جاهزيةَ المحاربين عندما تحين ساعة الجد، أي في اللقاءات الرسمية، وأولها أمام سلوفينيا يوم 13 يونيو/حزيران الجاري.

  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2010

أكّد أن برنامج الإعداد ستظهر نتائجه عند الجد روراوة لصدى: أنا متفائل والجزائر ستشرف كل العرب

في اتصال هاتفي مع صدى الملاعب؛ أعرب محمد روراوة رئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم عن ثقته في قدرة منتخب بلاده على تمثيل العرب بصورة مشرفة في كأس العالم، مؤكدا جاهزيةَ المحاربين عندما تحين ساعة الجد، أي في اللقاءات الرسمية، وأولها أمام سلوفينيا يوم 13 يونيو/حزيران الجاري.

"مصطفى الأغا: على الأقل 300 مليون عربي يتوجهون إلى جنوب إفريقيا وقلوبهم مع الجزائر، أنت بالأمس على التليفون قلتلي إنك متفائل، على أي أساس بنيت هذا التفاؤل؟.

محمد روراوة: والله التفاؤل أولا بالنسبة إلينا كفريق حضورنا في كأس العالم مكسب كبير أولا بعد غياب أكتر من 20 سنة، وثانيا أظن اللاعبين الموجودين اليوم شاعرين بالمسؤولية الكبيرة اللي على عاتقهم فهم ليسوا ممثلين للجزائر فحسب لكن يمثلوا العرب ككل، وعلاوة على هذا يمثلوا أيضا القارة السمراء لأنه لا ننسى إنه احنا منتمين للاتحاد الإفريقي لكرة القدم، وأظن التحضير والإمكانيات المتوفرة اليوم لهذا الفريق إن شا الله.

مصطفى الأغا: هل أنت أستاذ محمد هل أنت مع تخوف الشارع الجزائري من ثلاثية أيرلندا وقبلها ثلاثية الصرب، الفريق بآخر أربع مباريات لم يسجل هدف؟.

محمد روراوة: أظن ما نقدروش نحكم على فريق بحكم نتايج في مباريات ودية أولا وفي ظروف استثنائية، الفريق الجزائري في مقابلة صربيا وحتى في مقابلة أيرلندا كان ما لا يقل عن ست لاعبين أساسيين غائبين.

محمد روراوة: الحمد لله اليوم بالذات يعني بعد العصر دخلوا كل اللاعبين إلى التدريب الحمد لله ورجعوا للتحضير للمباراة المقبلة وحتى مباراة الأشقاء الإماراتيين، مباراة ما بين الجزائر والإمارات في 5 يونيو مباراة تحضيرية فقط، واحنا نفضل إنه نحضر بطريقة دقيقة ونحاول بطريقة الشيخ رابح سعدان إنه يحضر الفريق تدريجيا، المهم إنه نوصل لمباراة سلوفينيا يوم 13 وكل اللاعبين في أحسن الظروف وغير مصابين، انت تعرف إنه احنا راجعين من تدريب في العلو في مرتفعات 1500 متر والنزول إلى المستوى العادي يمكن في بعض المرات بعد الإصابات وبعد كيف نسميه، نسميه إنه اللاعبين ما يكونوش في لياقة بدنية تظهر في حقيقتها.

مصطفى الأغا: طيب لماذا اخترتم العلو أستاذ محمد، هل له أسباب؟.

محمد روراوة: المدارس العلمية في كرة القدم أثبتوا أن التحضير في العلو يمكن بعد النزول للحصول على قدرات بدنية أكتر من العادية ولكن هذا يحصل بعد يوم 11 من النزول من المرتفعات، في مدرسة أكدت إنه بين اليوم الخامس و11 بعد النزول وممكن تكون في يوم ما يمكنش حتى تلعب كرة قدم أو حتى تمشي فوق أرضه، لكن بعد اليوم 11 في منافع كثيرة للاعبين وهذا اللي احنا مركزين عليه والتحضير ساير على البرنامج اللي سطره الشيخ سعدان بالإمكانيات اللازمة وفي الظروف الحسنة وفي جو جدا ممتاز ما بين اللاعبين.

مصطفى الأغا: سمعنا كلام عن قصة يزيد منصوري ورفيق جبور، هل سيبقى منصوري قائد للمنتخب؟.

محمد روراوة: ليس هناك غياب، كل اللاعبين موجودين لكن اللي أكيد راح يقوم بيه المنتخب الوطني هو إنه رايح يلعب بالـ11 أساسيين اللاعبين اللي يكونوا أكثر وجود وأحسن تحضير.

أنا اليوم في اجتماع قلتلهم للاعبين نحن كلنا على أرضية الملعب، انتم 23 لاعب وحوالي 20 مسؤولين من أطباء وتقنيين إلى آخره، كلنا لاعبين فوق الميدان، يعني 11 يلعبون فوق الملعب والباقي كله متضامن معهم، احنا اللي يهمنا يكون تضامن خاص إنه يكون تلاحم بين الأطراف كلهم وتكون إرادة قوية فوق الميدان ويكون في ذهن كل لاعب إنه يدافع على ألوان عربية وليس فقط على الألوان الجزائرية وهذا يعطي مسؤولية كبيرة وندافع على وجود داخل هذه المسابقة وما لديناش أي حاجة نخسرها، الوصول لكأس العالم مكسب كبير احنا ندخل بدون ضغط لهذه المسابقة ولهذا العرس الكروي الكبير".