EN
  • تاريخ النشر: 12 سبتمبر, 2011

روح رياضية "فيسبوكية" بين جماهير الوداد والأهلي

روح رياضية سادت لقاءي الوداد والأهلي

روح رياضية سادت لقاءي الوداد والأهلي

مثلما انتهت مباراة أمس بين الوداد المغربي والأهلي المصري بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، في خامس جولات مرحلة المجموعات لدوري أبطال إفريقيا، وتأجُّل حسم المتأهلَيْن من المجموعة الثانية إلى الجولة الأخيرة- سادت حالة رائعة من الروح الرياضية بين جماهير الناديَيْن من قراء موقع "صدى الملاعبخلال تعليقاتهم على الخبر المنشور على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكولم يَشُبْها سوى تدخلات خارجية أغلبها لإثارة جماهير الأهلي، وقليل منها لمناوشة جماهير الرجاء.

مثلما انتهت مباراة أمس بين الوداد المغربي والأهلي المصري بالتعادل الإيجابي بهدف لمثله، في خامس جولات مرحلة المجموعات لدوري أبطال إفريقيا، وتأجُّل حسم المتأهلَيْن من المجموعة الثانية إلى الجولة الأخيرة- سادت حالة رائعة من الروح الرياضية بين جماهير الناديَيْن من قراء موقع "صدى الملاعبخلال تعليقاتهم على الخبر المنشور على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكولم يَشُبْها سوى تدخلات خارجية أغلبها لإثارة جماهير الأهلي، وقليل منها لمناوشة جماهير الرجاء.

ومن بين حوالي 80 تعليقًا على خبرَيْ المباراة: (الأول المختصر والثاني المستفيض)؛ أثنت أغلب تعليقات القراء المصريين على الروح الرياضية الرائعة التي أبدتها جماهير الوداد في الملعب؛ فقال مشارك أطلق على نفسه عصام لورد: "شكرًا من أعماق قلبي لجماهير المغرب عامةً وجماهير الوداد خاصةً على ضربها أروع الأمثال في الروح الرياضية؛ وذلك بتحيتها لاعبيها ولاعبي الأهلي أيضًا.. شكرًا لكم على هذه الروح الرياضية الرائعة".

وعلى نهجه سار المشارك عمر العسيلي من مصر؛ إذ قال: "مش مهم نتيجة المباراة.. أروع شيء لحظة خروج تريكة في الدقيقة الـ90 وتحية الجماهير له".

مشاعر التقدير المصرية لجماهير الوداد كانت السمة البارزة في تعليقاتهم؛ فقال حمادة سيد: "شكرًا لجمهور الوداد من شعب مصر.. لقد علَّمتم الجميع كيف تكون الروح الرياضية".

ومن المغرب، جاءت الردود تحمل فخرًا وسعادة بإشادة المصريين، لكن بعضها لم يَخْلُ من مرارة تضييع فرصة حسم التأهل في الدار البيضاء والانتظار حتى الجولة الأخيرة ولعبة الاحتمالات؛ فقال مشارك يحمل لقب هوثمان بارادايس: "هذا هو جمهورنا.. شجِّع فريقك واحترم خصمكفيما حمل تعليق مشارك آخر يدعى سفيان نجمي مشاعر متضاربة بين الحزن والتشفي في الوداد: "الوداد أهدى التأهل للأهلي.. أتمنى أن يقبلوا الهدية". واكتفى مشارك ثالث -هو رشيد بلفقيه- بعبارة فرنسية من كلمتين؛ هي: "bone matche"، وتعني: "مباراة حلوة".

التعليقات المناوشة جاء بعضها من الجزائر للمصريين، مثلما هي عادة الجمهور الرياضي في البلدين في الفترة الأخيرة؛ حيث قال مشارك يدعى كاك جوجو: "والله كنت مع الوداد؛ لأن الوداد كان أفضل.. أتمنى أن يفوزوا على المولودية هنا في الجزائر حتى يتسنى لهم التأهل رفقة الترجي. وليكن في علم الأهلي، الترجي سيفوز عليكم بثنائية، فتحيا شمال إفريقيا عقدة مصر الأبدية".

وبعضها الآخر جاء من السودان؛ حيث مشارك يدعى عثمان عبد الرحمن قال في تعليقه:"أنا سوداني مريخي، أتمنى خروج الأهلي".