EN
  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2010

ركلة أسامواه قتلت إيميليا!

اقترب المونديال من لحظة النهاية دون حوادث كبيرة، لكنه لسوء الحظ لن يمضي من دون ضحايا، والضحية هذه المرة شابة من غانا لم يتحمل قلبها إهدار أسامواه جيان ركلة الجزاء الحاسمة في الثواني الأخيرة أمام أوروجواي لتلقى مصرعها على الفور.

  • تاريخ النشر: 08 يوليو, 2010

ركلة أسامواه قتلت إيميليا!

اقترب المونديال من لحظة النهاية دون حوادث كبيرة، لكنه لسوء الحظ لن يمضي من دون ضحايا، والضحية هذه المرة شابة من غانا لم يتحمل قلبها إهدار أسامواه جيان ركلة الجزاء الحاسمة في الثواني الأخيرة أمام أوروجواي لتلقى مصرعها على الفور.

الواقعة المؤسفة كُشف عنها بعد أيام من حدوثها؛ حيث أعلن في غانا عن وفاة إيميليا أدوا أسيدوا (23 عاما) عقب انهيارها لحظة إهدار أسامواه جيان ركلة الجزاء، بينما كان آخر ما تلفظت به صرخة "أوه.. أسامواه".

وكشف زوج القتيلة عن عودته إلى المنزل في المساء ليجدها تجلس بمفردها خارج المنزل؛ لأنها لا تتحمل الضغط العصبي الناتج عن مشاهدة المباراة، وبعدما أعدت لزوجها طعام العشاء عادت لتنتظر خارج المنزل من جديد، غير أنها هرعت إلى الداخل عند سماعها صيحات احتساب ركلة الجزاء، ليكتمل السيناريو الحزين؛ حيث انهارت لحظة ارتطام الكرة بالقائم ليهرع بها زوجها إلى المستشفى، لكنها توفيت سريعا، رغم تأكيدات جميع أقاربها عدم معاناتها سابقا من أي مشكلات في القلب.

من جهة أخرى؛ أعلن أساموا جيان عن نيته زيارة عائلة الفقيدة لتقديم واجب العزاء، والمساهمة ماديا في تحمل تكاليف جنازتها.