EN
  • تاريخ النشر: 11 أغسطس, 2009

الشباب لعب بدون لاعبيه الدوليين ركلات الترجيح تبتسم للحزم.. والليث يودع كأس النخبة

وصف مصطفى الأغا مقدم برنامج "صدى الملاعب" بطولة النخبة التي تقام بمدينة أبها السعودية أنها "مولعة نار" رغم كونها دورة تنشيطية تشارك فيها الفرق الكبيرة بالصف الثاني، وذلك بعد تأهل الحزم لنهائي البطولة على حساب الشباب بركلات الجزاء.

وصف مصطفى الأغا مقدم برنامج "صدى الملاعب" بطولة النخبة التي تقام بمدينة أبها السعودية أنها "مولعة نار" رغم كونها دورة تنشيطية تشارك فيها الفرق الكبيرة بالصف الثاني، وذلك بعد تأهل الحزم لنهائي البطولة على حساب الشباب بركلات الجزاء.

كما أرجع نجم السودان السابق وضيف صدى الملاعب "فوزي التعايشة" تأهلَ الحزم للنهائي إلى غياب النجوم الدوليين عن الفريق الملقب بالليث الأبيض.

كانت المباراة قد انتهت بالتعادل الإيجابي بهدفين لكل فريق، افتتحها فيصل السلطان للشباب، ثم تعادل وليد الجيزاني للحزم من ركلة جزاء، وفي الشوط الثاني تقدم المحترف المغربي في صفوف الحزم صلاح الدين عقال من ضربة حرة مباشرة نفذها في المرمى بطريقة ولا أروع.

ولكن الشباب عاد للمباراة مرة أخرى عن طريق السلطان الذي سجل قبل النهاية بلحظات ليحتكم الفريقان لركلات الحظ الترجيحية التي ابتسمت للحزم الذي يدربه المصري محسن صالح، وأدارت ظهرها للشباب الذي لعب بدون 8 من لاعبيه الأساسيين لانضمامهم لمعسكر المنتخب التحضيري في مدينة صلالة العمانية.

كان الحزم قد افتتح مبارياته في البطولة بالفوز بهدفين لهدف على الهلال الذي شارك في البطولة بفريقه الأوليمبي، ثم خسر اللقاء الثاني أمام الوحدة بركلات الترجيح، ليتأهلا معا لنصف النهائي على حساب الهلال.

أما الشباب فقد افتتح لقاءاته في البطولة بفوز ساحق على أبها برباعية نظيفة، ثم خسر بهدفين لثلاثة أهداف أمام الاتفاق الذي ودع من الدور الأول بعد الخسارة بهدفين لأربعة أمام أبها.