EN
  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2010

ردود الفعل على هزيمة الخضر.. وغانا تحقق أول فوز إفريقي

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: حماده وقندوز، التاريخ: 13 يونيو

تقديم: مصطفى الأغا، الضيوف: حماده وقندوز، التاريخ: 13 يونيو

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين:
-تفاؤل كبير بين الجزائريين والعرب قبيل المواجهة الأولى أمام سلوفينيا

  • تاريخ النشر: 14 يونيو, 2010

ردود الفعل على هزيمة الخضر.. وغانا تحقق أول فوز إفريقي

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة أصداء العالم سينطلق وكالعادة بالعناوين: -تفاؤل كبير بين الجزائريين والعرب قبيل المواجهة الأولى أمام سلوفينيا -وبهدايا جزائرية.. سلوفينيا تقتنص أول ثلاث نقاط لها في كؤوس العالم وتضع الجزائر في الخانة الصعبة -أصداء الخسارة أمام سلوفينيا من قلب الحدث ومن أماكن تأثيره في الشارع الجزائري وضمن مبنى MBC -غانا تحقق أول فوز إفريقي في المونديال الإفريقي على حساب الصرب القوية -ألمانيا تلقن أستراليا درسا قاسيا وتكشر عن أنيابها رغم أنها ليست مرشحة -ويوم الإثنين سنتابع مواجهة أسيوية إفريقية ولقاء حامل اللقب مع باراجواي ولقاء هولندا مع جارتها الدنمارك -دونجا يطرد الصحفيين من تدريبات البرازيل وأوروجواي تنتقد التحكيم المونديالي والصحافة الإنجليزية تهاجم الحارس روبرت جرين -مصريون شجعوا الجزائريين على الأرض الأردنية وكلنا عرب ونفتخر -واليوم راح نعرف هوية الفائز الثاني بشيفروليه كروز من جنرال موتورز مع أصداء العالم وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله هذي تحية مني أنا مصطفى الأغا ونلتقيكم يوميا من هلا ليخلص كأس العالم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل ما في غيرها MBC وبرنامجكم أصداء العالم، العالم كله عيونه على جنوب إفريقيا وإن شا الله كل عيونكم بتكون على هذا المكان على أصداء العالم وشاشة MBC وهون بها البرنامج اللي هو الأضخم ربما في العالم اللي بيعطي كل يوم سيارة شيفروليه كروز، هذي الشيفروليه السودا في منها سودا وبيضا وحمرا وخضرا وصفرا وامبارح اللي فاز هيثم شمرين لاعب الوحدات الأردني السابق عايش في اليمن، ما عنده سيارة طلعله سيارة، بس تبعتوا اسم الفريق اللي بتشجعوه برازيل جزائر ألمانيا اللي بدكم إياه يعني تشجعوا فريق هيك عليه العين حيجيكم سؤال عنه عشان نعرف إذا بتعرفوا الفريق ولا ما بتعرفوه، شو اللون اللي لابسينه، إذن هذي السيارة إلكم واليوم في سيارة جديدة وعلى موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada عندكم هناك لعبة جديدة ومثيرة أنا بضمن لكم فيها صوت وصورة إلي لكن مع كاسترول اللي هي فيكم تبعتوا لبعض تتنبأوا بنتائج المباريات تشتغلوا ببعض تطقوا براغي لبعض، وطبعا في لعبة تانية فيها 40 ألف ريال يعني وين ما لفيتوا معنا مع MBC ومع موقعنا حتلاقوا جوائز وشغلات تعجبكم، في أربع كرات دهب رسمي موقع عليها ميسي كمان كله عندنا، بنرحب بضيوفنا لها الليلة كابتنين واحد بالملعب والتاني بالكلمة، كابتن محمود قندوز، لا توقف الله يخليك عم بيشوفوا أديش إنه طويل، والكابتن محمد حمادة محمد حمادة: ما في شي سيارة bonus إلي وإله؟ مصطفى الأغا: في، طبعا كابتن محمود قندوز قائد الجزائر السابق أهلا وسهلا فيك، والكابتن محمد حمادة نجم الكلمة اللي كان معنا وتركنا وراح على أوربت، هلا نحنا وأوربت سوا حبايب وإخوان محمد حمادة: الله يخليك مصطفى مصطفى الأغا: هلا بك، بنروح مع البرومو الابتدائي [كلنا جزائريون] مصطفى الأغا: فايزين خسرانين متعادلين باطحين مبطوحين نحنا جزائريين، كدة ولا لا، اليوم تابعنا تلات مباريات في اليوم الثالث من نهائيات كأس العالم، ضمن المجموعة الثالثة لعبت الجزائر أولى مبارياتها أمام سلوفينيا، وضمن المجموعة الرابعة لعبت غانا مع الصرب، ثم لعبت ألمانيا الماكينة مع أستراليا اللي محسوبة على آسيا، قبل الحديث عن مباراة الجزائر مع سلوفينيا في بلوكواني نهنئ زملاءنا طاقم الجزيرة الرياضية بقيادة زميلنا السابق في MBC الأخضر بريش والكابتن طارق دياب وزملاءهم على سلامة الهبوط في جوهانسبرج بعدما هبطت طائرتهم الخاصة بصحبة 14 زميل كانوا كلهم رايحين لتغطية المباراة في بلوكواني، الطائرة هبطت بدون عجلات الله لطف فيهم بنقولهم ألف حمد الله ع السلامة وألف مبروك إنه رجعتوا سالمين غانمين وطبعا دايما بنتمنى السلامة لكل زملاءنا وحبايبنا السابقين واللاحقين أيضا في الجزيرة الرياضية، أجواء ما قبل المواجهة مع موفدتنا لتغطية النهائيات راضية الصلاح وعبد المجيد زيتون -مقابلة صعيبة -good luck slovenia, good luck Algeria -إن شا الله نربحو 3-صفر وإن شا الله نغلبو تاني مع الإنجليز -probably 2-1 to slovenia happy for that -I’m here for the game supporting one of the most important team today in Africa which is Algeria besides of course bafana bafana -I wish you all the luck and hope you win and we all behind you مصطفى الأغا: طبعا كان معنا كتير لقطات مع راضية عن قبل المباراة لكن في حديث كتير عن المباراة، إذن كلا المنتخبين الجزائري والسلوفيني كان يرى في الآخر فرصة تحقيق النقاط الكاملة، سلوفينيا خسرت مبارياتها الثلاث في ظهورها الوحيد في كأس العالم 2002 واليوم حققت أول انتصار، حمادي القردبو [مقطع من مباراة الجزائر وسلوفينيا] حمادي القردبو: بعد انتظار دام 24 سنة ظهر الجزائري من جديد في مونديال الأقوياء، العودة سبقتها إصابات كثيرة وتخوف وتشاؤم من الكثيرين إلا أن بداية المباراة أكدت صحة ما قاله الشيخ رابح سعدان لا تخافوا سنشرف الجزائريين والعرب، أداء جميل وضغط وسيطرة والهدف الجزائري يُطبخ على نار هادئة، الخصم السلوفيني لم يغامر واحتاج وقتا ليهدد شباكنا الجزائرية، تصويبة رائعة والأروع منها صد الشاوشي الذي طمأن الجزائريين على أن خطوطهم الخلفية في أمان، استمتعنا بالمباراة وحلمنا بأن يتحقق أملنا في الخروج بنقاط المباراة الثلاث المهمة لننفرد بصدارة المجموعة، محاربو الصحراء سيطروا أكثر وثقة محاربي الصحراء جعلت من السلوفيني يبدو خصما متواضع الإمكانيات، سيطرة جزائرية والشيخ رابح سعدان يلتجئ لعبد القادر غزال عساه يأتي بالفرج ويهدي الجزائريين فرحة الهدف الحلم، عبد القادر غزال استعد للمونديال بقصة شعر جميلة لكن كراته الرأسية جانبت المرمى وعبد القادر غزال نال ورقة صفراء مباشرة بعد دخوله، سيناريو مبشر بتعادل على الأقل إلا ان الدقيقة 75 بعثرت كل الأوراق وعصفت بكل الأحلام، غزال ظن نفسه مارادونا ونسي الورقة الصفراء وعبد القادر غزال يصبح ثاني لاعب يطرد في المونديال ليجني على نفسه وعلى منتخب بلاده، حتما وكما قال الشيخ إن قلة خبرة غزال واندفاعه أوقعه في المحظور إلا أن الفاتورة باهظة جدا، خبرة الرابح جعلته يتوقع الأسوأ وزملاء عنتر يحيى لا يتراجعون ويحافظون على ضغطهم بكل قوة، الأداء لم يتراجع لكن التركيز تشتت لينجح روبرت كورين في إعلان خيبة آمالنا وفي إسعاد الجماهير السلوفينية، الوقت هو الدقيقة 79 بعد ست دقائق فقط من إقصاء غزال والشاوشي يخطئ في صد الكرة، خطأ الشاوشي قد يصعب هضمه لكن خطأ غزال سيسبب مضاعفات خطيرة على المستقبل القريب للمشاركة الجزائرية في المونديال، خطأ قاتل لكنها ليست نهاية الدنيا، فـ16 منتخبا سيبقون ومثلهم سيودعون أما الأهم فهو ألا نرمي المنديل سريعا، حمادي القردبو، أصداء العالم مصطفى الأغا: الحقيقة قبل ما نحلل مبنى MBC كله تابع لقاء الجزائر مع سلوفينيا بقلب عربي، كاميرا أصداء العالم بصحبة زميلتنا رزان إسحاق تواجدت بين أقسامه والتقرير لدانا صملاجي [مبنى MBC] دانا صملاجي: بأمل وتفاؤل تابع كل عربي اليوم لقاء محاربي الصحراء أمام سلوفينيا وبما أن شعار قناة كل العرب MBC هو أن نرى الأمل في كل مكان قرر كل من تواجد داخل المبنى إيقاف أعمالهم وتوجهت أنظارهم إلى مجريات اللقاء بعد أن اختاروا أصداء العالم مرافقهم ولباسهم الخاص، نبدأ مع جديد قسم نيوميديا المسئول عن الموقع الإلكتروني لصدى الملاعب وأصداء العالم الذي كان متفائلا مع بداية المباراة ليبدأ الشوط الثاني بتوتر ملحوظ خالد ممدوح: عاملين تغطية شاملة لكأس العالم، نتابع المباريات دقيقة بدقيقة، إعلاميين كبار بيكتبوا تحديث وتحليل للمجموعات والمباريات أول بأول، إلى جانب عاملين في game لعبة أسئلة لصدى الملاعب وفي جوايز كتير موجودة في الموقع دانا صملاجي: ومن قسم النيوميديا إلى قسم خدمات الموبايل وآخر مستجداته وإن اقتصرت رسائله اليوم استثنائيا على الوقوف إلى جانب ممثل العرب الوحيد -طبعا زي ما انتي شايفة الموضوع حامي مع الجزائر أكيد مع الجزائر، احنا بنقدم services مختصة بكأس العالم، في عندنا SMSs لـfull coverage لكل مجريات كأس العالم وبشجع المشاهدين يشتركوا فيها -طبعا عم نشتغل على أصداء العالم لنتابع الحدث لحظة بلحظة، وليكون في update دائما على موقع أصداء العالم، نتائج المباريات وكل الفعاليات بكأس العالم في الوقت الحالي، طبعا بتمنى إنه الجزائر بتفوز دانا صملاجي: كم تمنينا لو أنهى كل مشجع للأخضر يومه بذات الحماسة التي بدأ بها إلا أنها كرة القدم التي لا تؤمن بالتوقعات وبالمقابل لا تعترف بالمستحيل، دانا صملاجي، أصداء العالم مصطفى الأغا: الله غالب، ترتيب المجموعة الثالثة بعد خسارة الجزائر، سلوفينيا بالصدارة بتلات نقاط مقابل نقطة لإنجلترا ومثلها لأمريكا ولا شيء للجزائر، أنا حبيت قصدا إني أفصل ما بين تقرير الجزائر والحديث عن الجزائر حتى نهدي النفوس لأنه شوي كنا معصبين، نسمع رأي محايد بالأول اللي هو ليس جزائري، أنت لست محايد أنت مع الجزائر لكن على الأقل لست جزائريا محمد حمادة: شوي جزائري لأنه زوجتي من أصل جزائري من جهة الأم، على كل حال مصطفى نبتعد قليلا عن العاطفة لنقول إنه رأينا حتى اليوم بأمانة ثماني مباريات والمباراة الأقل مستوى على الإطلاق هي ما بين الجزائر وسلوفينيا، دعنا نقول حقيقة، رأينا المباراة التجريبية للمنتخب الجزائري وقلت بالحرف الواحد عندما خسر المنتخب أمام أيرلندا بالثلاثة ليت العيب في الكاميرا مصطفى الأغا: صحيح هذي المقالة قرأتها في ستاد الدوحة محمد حمادة: تماما، يعني وضعت عيني بمثابة كاميرا ورأيت ما الذي يحدث، عندما خسر بالثلاثة أردت أن تكون عيني هي اللي غلطانة مش الأداء هو اللي غلطان، ولكن للأسف تكرر الأداء في مباراة اليوم، نقول فنيا عندما يصرح الكابتن رابح سعدان لصحيفة l’équipe الفرنسية وتصدر اليوم بعنوان كبير جدا وهو أنني شاهدت مباراة فرنسا وأوروجواي وسأتبع النهج الذي انتهجه منتخب أوروجواي أمام فرنسا، بمعنى دفاع مكثف، 4-5-1 في الشق الدفاعي مصطفى الأغا: محمود عم بيأرجينا الصور بس على غير محل، يعني أنا مش شايف إنه الصور كانت موجودة اللي بتحكي عنها، يا ريت تأرجينا ضمن الشاشة محمد حمادة: أقول إنه دفاع مكثف لا أحد يمنعك على الإطلاق أن تلعب دفاع مكثف حتى ألمانيا عندما كانت متقدمة في مباراة اليوم مصطفى الأغا: إذن مع سلوفينيا بدك تلعب دفاع، أمام البرازيل شو بدك تعمل محمد حمادة: بس بدي أوصل لشيء معين، في الشق الدفاعي مصطفى حتى عندما تكون متقدما بأربعة أهداف كما حدث بين ألمانيا وأستراليا كان المنتخب الألماني يتراجع بالشق الدفاعي بتسعة أفراد ما في مشكل ولكن في الشق الهجومي ما الذي فعله، لا شيء على الإطلاق لأنه، بعطيك فكرة بسيطة جدا، للمرة الأولى مصطفى الأغا: معلش محمد شايفين عبد القادر غزال يعني دخل خلال ربع ساعة أخد إنذارين وطلع مطرود محمد حمادة: صح ولكن ما الذي فعله ككل المنتخب الجزائري في المباراة، أنت تعلم مصطفى إنه في الشق الهجومي أقول المرة الأولى التي مرر فيها المنتخب الجزائري أربع مرات متتالية أربع تمريرات متتالية جاءت في الدقيقة 29، حتى الدقيقة 29 كان المنتخب الجزائري بشكل عام يأخذ الكرة من خط الدفاع يرميها إلى الأمام، مثل هذه الخطة العقيمة بدائية جدا المنتخب لا يمكن أن يفوز على أي خصم بمثل هذه الطريقة العشوائية في الهجوم مصطفى الأغا: طيب سنعود لأنه نحنا لسة عندنا حديث بالأجزاء التانية، كابتن قندوز أنت امبارح كنت متخوف 3-5-2، اليوم بدي مشاعرك بكل صراحة ووضوح مثل ما عودتنا قول محمود قندوز: هذي رياضة والرياضة ما عندهاش حدود، مفيش خطوط حمراء في الرياضة، أنا أقول بدنا نساعدو منتخبنا، مثل ما قال الأخ قال مع سلوفينيا ما كانش خطة دفاعية الجزائر من الكوت ديفوار ما جابوش جول واحد مصطفى الأغا: جابوا واحد في الإمارات محمود قندوز: ما أعتقد سعدان يلعب بخطة دفاعية، اليوم خسروا مباراة ما لازمش يخسروها، أمس يعني حتى قلتلك يتعادلوا مصطفى الأغا: نعم صحيح محمود قندوز: سلوفينيا أنا شفته اليوم شفتهم الأول أقصوا روسيا يعني اليوم أسوأ مباراة لعبوها سلوفينيا مصطفى الأغا: صحيح محمود قندوز: وأنا أرجح هذي لأنه الخبرة تاعنا راجعة لنقول ع المناخ اللي يلعبوا الساعة 1.30، والأوروبيين صراحة نقول الجو الحار مصطفى الأغا: لماذا خسرت الجزائر كابتن، سعدان يتحمل المسئولية؟ محمود قندوز: لا مصطفى الأغا: عبد القادر غزال يتحمل، شاوشي يتحمل، من يتحمل؟ محمود قندوز: شوف بعد الطرد تاع غزال زياني كان قادر يجيب الهدف مصطفى الأغا: صحيح محمود قندوز: نسينا شاوشي وشو عمل في الشوط الأول يعني عمل مباراة كويسة مصطفى الأغا: ترى ليش خسر الفريق محمود قندوز: يا مصطفى لو يتيح لك فرص عديدة وما تسجلهم يعني عندك خصم مش بطال مصطفى الأغا: بس شو الفرص العديدة، هي فرصتين تلاتة ما في غيرهن محمود قندوز: خلاص يعني هما جاتهم فرصة واحدة جابوها مصطفى الأغا: محمد محمد حمادة: تحديدا مصطفى عندما تلعب بمثل هذه الطريقة الدفاعية المكثفة تعتمد على شيئان بالنسبة إلى الهجوم وتسجيل الأهداف، إما المرتدات وإما من ركلة ثابتة، في الدقيقة الثانية تحديدا الحاج ينفذ ركلة حرة من خارج منطقة الجزاء وتصدى لها الحارس هاندونوفيتش، الفرصة الثانية التي سنحت بالنسبة إلى المنتخب الجزائري كان في الدقيقة 35 وأيضا من ركلة ركنية نفذها كريم زياني وأودعها رفيق حليش ولكن بجوار القائم مباشرة، باستثناء ذلك لا شيء على الإطلاق مصطفى الأغا: طيب سنعود لكما كباتن، خلينا نروح لفاصل من الإعلان، أخدنا وقت ولسة حنروح على جنوب إفريقيا لنتابع: أصداء الخسارة أمام سلوفينيا من قلب الحدث ومن أماكن تأثيره وتحديدا في الشارع الجزائري، وسنرى كيف يرى الشارع الجزائري الخسارة وأداء منتخب بلادهم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: قلتلكم فايزين خسرانين متعادلين كلنا جزائريين، موفدتنا لتغطية البطولة راضية الصلاح ومعها عبد المجيد زيتون راحوا لبلاكواني ورصدوا ردود الفعل على الخسارة الجزائرية أمام سلوفينيا -في رأيي الشخصي يعني لعبنا مقابلة ممتازة لكن الحظ ما كانش معنا -عندنا لعبوا دفاعي، خطة دفاعية كل شي دفاعي -إن شا الله نعوضوه وخلاص نشكر اللاعبين على المجهودات اللي بذلوهم -غزال ما كانش محضر نفسيا باش يدخل المقابلة، دائما كان يلعب لعب أساسي واليوم أشوفه يلعب لعب غير أساسي -الحقيقة مباراة اليوم كانت في متناول الفريق الجزائري لأنه المنتخب السلوفيني لم يظهر بذلك الوجه الذي كنا ننتظره، كان الفوز في المتناول لكن أعتقد التغييرات التي أحدثها سعدان كانت هي السبب وراء هزيمة فريقنا الوطني -نشكر سعدان، سعدان عمل عمله، الآن أريد أن أقول للعرب خسرنا المعركة لكن لم نخسر الحرب هناك أمريكا وإنجلترا سوف نشرف العرب أحسن تشريف -هي المنافسة واحد يربح وواحد يخسر واحنا toujours نقولو viva l’algerie -كان بعض اللاعبين الأداء تاعهم كان جيد والمقابلة كنا مستنيين نتيجة أحسن، معلش كان عندهم حظ شوي أكتر منا -الماتش كان ملاح كانوا لعبوا ملاح هي على كل حال عجبونا -غزال ما كانش لاعب محترف اليوم، ما نقدرش تكون لاعب تدخل وتلعب عشر دقائق وتاخد زوج بطاقات -اليوم لعب غلطة تاع سعدان في تغييرات في الهجوم، لو دخل بودبوز اللاعب هذا يغير المقابلة في دقيقتين -يا سعدان حابين نشوفو بودبوز -algeria was good and also slovenia even a little bit better -just we are happy because this is our first win -we really enjoyed the game, Algeria is very good -we’ll support Algeria against States and against England -very tough game I think but we had luck and we won -it’s a big day for slovenia -نحبو نقولو مبروك للفريق السلوفيني على المقابلة اللي أدوها والتلات نقاط اللي أخدوها بكل روح رياضية viva slovenia viva algerie مصطفى الأغا: أقسم بالله إنه هادول مشجعين من الطرفين أحيانا يمكن في كتير ناس بنشوفهم هون وهون، راح نروح لمدينة بريتوريا الجنوب إفريقية موفدة أصداء العالم راضية الصلاح معنا من هناك، مسا الخير راضية والله يعطيكي العافية، خلينا نشوف الضحكة على وشك، شفنا الجمهور الجزائري كان عم بيبارك لسلوفينيا، أعطينا شو الانطباعات اللي صارت، شو في عندك أخبار عن الخسارة، ردود فعل، روراوة، سعدان، لاعبين، أنا سمعت اليوم يزيد منصوري اللي ما لعب لام الشاوشي وقال يجب على الشاوشي أن يتحمل مسئولياته وهو لا يلعب على المستوى الدولي، مجيد بوقرة قال نحنا هدفنا ساذج الهدف اللي سجل علينا ونحن أهدينا الفوز لسلوفينيا، وعبد القادر غزال قال الحكم ظلمني في الكارت الأول واعتذر للجماهير، شو في جديد عندك راضية الصلاح: والله مصطفى يعني هي أكتر شي ردود الأفعال كانت على المباراة مثل ما قلت انت، المباراة كانت جزائرية منذ البداية، المنتخب الجزائري قدم مباراة ممكن جميلة مقارنة بالمباريات اللي متعود يقدمها، ربما مثل ما قلت انت ممكن كان غلطة ساذجة من حارس المرمى وكذلك من الدفاع ربما مصطفى، لكن في قناعة تامة إنه المنتخب الجزائري قدم مباراة أحسن من المباريات اللي قدمها من قبل مصطفى مصطفى الأغا: راضية من ردود فعل الناس اللي كانوا معك، شفنا ناس مختلفين، شي قال سعدان وشي قال تغييرات سعدان وشي قال لأ الفريق كويس، شي قال إنه معلش لو خسرنا مرة ممكن نربح، في تباين راضية الصلاح: والله شوف مصطفى الناس ربما كلهم اتفقوا على شي واحد إنه خطة المدرب في الأخير يعني ربما التغييرات اللي قام بيها سعدان آخر شي كانت غير مقنعة وهذا سبب كبير في خسارة اليوم للمنتخب الجزائري في من حمل اللاعب غزال المسئولية تامة على أساس إنه اللاعب المحترف مش ممكن ياخد بطاقتين صفراوتين في مدة عشر دقائق مصطفى الأغا: سعدان صرح، سعدان قال شي، سعدان، روراوة راضية الصلاح: والله اللي اتكلموا عليه إنه الأداء تاع المنتخب الجزائري كان قوي اليوم، ربما هما كانوا يعتبروا أنه مباراة سلوفينيا هي بوابة التأهل إلى الدور الثاني، لكنهم يتطلعوا لمباراة إنجلترا وأمريكا في المستقبل لأنه المنتخب الجزائري بأداءه اليوم ممكن يعمل شي مصطفى وكانت غلطة هي اللي كلفت المنتخب الجزائري الخسارة حتى السلوفينيين مصطفى يعني اليوم اتكلموا بكل صراحة وقالوا إنه هي ضربة حظ، سلوفينيا فازت بالحظ وزي ما قلنا مصطفى الجزائريين كلهم قالوا إنه السبب الوحيد كان مصطفى الأغا: راضية خليكي معي لأنه الكابتن قندوز راح يقول شيء، لكن الكابتن سعدان عم بيقول كلام بعد المباراة إنه لسة عنده ثقة بالشاوشي، إنه عبد القادر غزال لسة ما عنده الخبرة وإنه الفريق كله ما عنده خبرة بكأس العالم، يمكن كأس العالم الجاي، إلى أي مدى يعني أنت شفتك مش مقتنع باللي عم بتقوله راضية محمود قندوز: أنا أمس اتكلمت معاك وقلتلي سلوفينيا، قلتلك المشكلة مش في سلوفينيا المشكل في اللاعبين احنا عندنا لاعبين ما لعبوش كتير، في المصابين وفي ناقصين مباريات يعني الواحد قبل ما يحل تكتيكيا أو جماعيا يشوف المشاكل اللي عنده في الفريق، الشي التاني يا مصطفى، راضية الحين تقولك مباراة كبيرة، يعني اليوم اللي يشوف المباراة هل التقنيين ولا الناس العاديين، الشي التالت نحس إنه الشارع مصطفى الأغا: يعني مباراة سيئة تراها محمود قندوز: احنا نشوفو يعني مش أي واحد يقولك يعني بصراحة نقول، الشارع لو نقول هو يقرر في المنتخب هذا، يعني الحين يتكلموا على غزال، اتكلموا على منصوري منصوري راح، اتكلموا على فلان راح، يعني المدرب هو اللي عنده خبرة وهو اللي يقرر، غزال اليوم انطرد ولكن مش هو اللي خسّر المباراة مصطفى الأغا: مين اللي خسّر المباراة محمود قندوز: لا، بعد الطرد زياني كان مصطفى الأغا: مين اللي خسّر محمود قندوز: أني نقولك الفريق يا مصطفى ما تقدم ولا متر هذي السنة ما تقدم الفريق مصطفى الأغا: هذا الكلام المفيد، من وقت اللي اتأهل ما تقدم ولا سنتي محمود قندوز: سعدان كام مرة يقول معندناش المستوى العالمي، الشارع برة يتكلم محمد حمادة: هذا كلام سليم، ما عنده المستوى العالمي، خلينا نحكي منطق شو بدي بالعاطفة، بالنهاية مصطفى إحصائية بسيطة، كم مرة سجل أو سدد المنتخب الجزائري بين التلات خشبات على مدى المباراة، مرتين، مرتين ولعب مباراة كبيرة؟ يعني لو لعب مباراة سيئة شو يعني شو اللي كان ممكن يحصل، إذن تسدد مرتان فقط أنت لا تستحق الفوز على الإطلاق مصطفى الأغا: طيب طيب محمد حمادة: وأمام أضعف حلقة من بين المنتخبات الثلاثة مصطفى الأغا: معلش نحنا هلا راح نروح كمان لمكان تأثير النتيجة اللي هو الشارع الجزائري مع مراسلنا هناك رفيق بخوش لنشوف ردود الفعل من الجزائر رفيق بخوش: ما لم يضعه الجزائريون في الحسبان، خسارة ثقيلة ليست في هدفها الذي هز الشباك الخضر وإنما في عواقبها على المقابلتين القادمتين أمام متنافسين عملاقين كأمريكا وإنجلترا، تمنوا لو كانت التغييرات التي أدخلها الشيخ رابح سعدان على الفريق في محلها وخروج غزال من اللقاء ولعب الخضر بعشرة لاعبين كانت الضربة القاسية التي قضت على المحاربين، خيبة أمل أطلت على الشارع الجزائري الذي تحسر وتأسف، استاء وانتقد ولكنه لم يفقد تفاؤله بالمحاربين، جمهور يقول إن فرص تدارك الخضر لما ضيعوه قائمة وهذه الخسارة ليست إلا كبوة لجواد مؤهل لتشريف العرب -اللاعب غزال أثر كثيرا على معنويات اللاعبين الجزائريين مما ساهم بشكل كبير في سيطرة الفريق السلوفيني على بقية أطوار المقابلة، بالتأكيد استغلها أحسن استغلال عن طريق خطأ من الشاوشي -لم تكن هناك فعالية للهجوم هذا نتيجة عن الكرات التي لم تصل للهجوم وغياب اللعب العميق خاصة لو نلاحظ الهدف اللي سجله المنتخب السلوفيني كان عن طريق جملة كروية رفيق بخوش: الجمهور الجزائري لا زال متمسكا بحبال الأمل والتفاؤل رغم الخسارة، جماهير جزائرية متيقنة أن الخضر يملكون أوراقا رابحة خلال المباريات القادمة، رفيق بخوش، أصداء العالم، الجزائر مصطفى الأغا: طبعا نحنا كلياتنا واقفين مع الجزائر، محمد حابب تقول شي ع السريع بس محمد حمادة: الحقيقة 11 تسديدة للجزائر اتنين بين الخشبات التلاتة وسبعة لسلوفينيا أربعة بين الخشبات التلاتة، أخيرا يعني كلمة بسيطة، استحواذ الكرة 48% للجزائر و52% لسلوفينيا، كل ها المعطيات تؤكد إنه المنتخب الجزائري كان يمكن أن يتعادل ولكنه لم يكن يستحق الفوز، أخيرا مش بس وحده غزال هو الذي يتحمل المسئولية، حتى نوعية الهدف التي جاءت عن طريق كورين كان المفروض بلاعب الارتكاز اللي هو حسن يبدا هو الذي يلحق بكورين حتى لا يسدد أو على الأقل قلب الدفاع الآخر الذي هو بوقرة كان يمكن أن يتقدم خطوتين حتى يمنعه من التسديد، المسئولية على الجميع وليس على شخص واحد مصطفى الأغا: نعود إلى بريتوريا مع موفدة أصداء العالم راضية الصلاح، راضية هل هناك تفاؤل في المعسكر الجزائري خصوصا بعد نتيجة إنجلترا مع أمريكا؟ راضية الصلاح: مصطفى في تفاؤل كبير في المعسكر الجزائري ربما هو نفس السيناريو اللي حدث في كأس إفريقيا بعد خسارة الجزائر مع مالاوي ودخولها بروح قوية مع الكوت ديفوار، ربما نفس الوعود يقدمها المنتخب الجزائري وعلى رأسها المدرب رابح سعدان لأنه المباراة الجاية إن شا الله راح تكون بروح وزي ما تكلم أنه لا نحمل المسئولية لشخص واحد وإنما هي مسئولية جماعية مصطفى وإن شاء الله في المباراة الجاية ربما يكون في تحسن، لكن في الجمهور الجزائري يطالب بدخول رياض بودبوز في المباراة المقبلة والجماهير الجزائرية تؤكد على هذه النقطة مصطفى الأغا: راضية ذكرتي بودبوز وأنا شفت ردة الفعل على الكابتن قندوز، شو رأيك، شفتك مش مبسوط محمود قندوز: أنا قصدي لو مثلا اليوم تعادلنا، هل هذا مصطفى الأغا: اليوم ما تعادلتوا اليوم خسرتوا انتو محمود قندوز: المفروض يا مصطفى مش الشارع اللي يحرك كرة القدم، المدربين عندنا مدرب يعني ما يقدر يغير مصطفى الأغا: يعني أنت ضد بودبوز يفوت؟ محمود قندوز: الحين نقولك واللاعب بودبوز الأسبوع الجاي تحت الضغط، دة بصراحة مش منتخب محمد حمادة: مصطفى لا يمكن للاعب لوحده أن يغير شكل المنتخب ولكن الأهم من ذلك بودبوز يلعب على الجهة اليمنى، مهارات تحلو للعين، ماهر ولكنه في نهاية المطاف لا يمكن أن يعني يد واحدة لا تصفق مصطفى الأغا: يا أخي مارادونا غير فريق بزماناته محمد حمادة: بس يلعب إلى الجهة اليمنى كجناح أيمن مصطفى ومهاراته لا يعلا عليها، مثل حاتم بن عرفة تماما التونسي الذي يلعب مع منتخب فرنسا، ولكن أكرر مرة جديدة المنظومة ككل يجب أن تتغير وليس من خلال زج لاعب واحد مصطفى الأغا: خليني بس أروح لراضية بسؤال أخير، راضية بدي منك تتابعيلنا أيضا موضوع المنتخب الجزائري ولو لقاء مع روراوة أو مع سعدان، خاص غير اللي سمعناه راضية الصلاح: إن شا الله مصطفى الأغا: وأتمنى إنه نحنا فعلا نضل متفائلين بالمنتخب الجزائري لأنه يجب مثل ما قال التقرير ألا نرفع الراية البيضاء أبدا راضية الصلاح: كل الجماهير متفاءلة مصطفى بالمباريات الجاية وإن شا الله بعثتنا في بولوكواني إن شا الله بكرة نكون في ديربن ونحاول نجيب أخبار المنتخب الجزائري وما لازمش نحمل المسئولية لشخص واحد هي مسئولية جماعية وإن شا الله يتحسن الوضع في المباريات الجاية إن شا الله مصطفى مصطفى الأغا: طيب أشوف ضحكتك من شان نتفاءل هيك يا أمورة راضية الصلاح: لا متفائلين إن شا الله مصطفى الأغا: شكرا إلك راضية الصلاح وشكرا لعبد المجيد زيتون، كابتن ع السريع بس شو لازم يعمل سعدان، ينفض الفريق نفض ولا شو محمود قندوز: صعب مصطفى الأغا: يرجع 4-4-2؟ محمود قندوز: لا صعب حتى نقولك مصطفى الأغا: شو نرفع الراية البيضا خلاص نستسلم ونرجع ع البيت؟ محمود قندوز: لا يحاول ولكن لازم نعترفو في كرة القدم في مستويات، هو يقول ما عندناش مستوى عالمي، شو احنا نقوله العكس؟ هو المدرب هو المسئول مصطفى الأغا: بصراحة كابتن في ناس بيقولوا لديك مشكلة مع سعدان تريد تصفيتها هنا محمود قندوز: أنا؟ لا لا أمس يقول سعدان مثلا سألوه سؤال على مباراة إنجلترا يقولهم إن شا الله في 2014 يكون عندنا فريق، ولا لا؟ أنا نقول شوف في كرة القدم كل واحد يعرف مستواه مصطفى الأغا: ع السريع محمد محمد حمادة: انت تقول تغير الخطة، انت ضليت تلات أيام تعمل ديكور لها الاستوديو لحتى تطلع بكأس العالم مصطفى الأغا: صار تلات شهور محمد حمادة: فجأة بأول يوم تريد أن تغير الديكور، ما ممكن على الإطلاق بمعنى إنه هذا الفريق لعب على خطة معينة وتدرب عليها لم تنجح، يعني دغري بينتقل إلى خطة أخرى من دون أن يتدرب عليها، هذا ما حصل لفرنسا، فرنسا لعبت بطريقة معينة خلال المباريات التدريبية واتغيرت فجأة في أول مباراة التي قادها في البطولة ولم ينجح على الإطلاق مصطفى الأغا: خلينا ننتقل وننط لفاصل من الإعلان بعده راح نتابع: غانا تحقق أول فوز إفريقي في المونديال الإفريقي على حساب الصرب القوية، ألمانيا تلقن أستراليا درسا قاسيا وتكشر عن أنيابها رغم أنها ليست مرشحة [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أصداء العالم، العالم كله عيونه على إفريقيا وانتو إن شا الله عيونكم على ها البرنامج، بها البرنامج كل يوم في سيارة شيفروليه كروز هاي السيارة الحلوة السودا هاي، أصداء العالم ونجوم أصداء العالم 15 و16 معكم النجمة السوبر ستار مي حريري مكان الاتنين الحلوين هادول، نوديهم ونجيب بدالهم الأحلى والأجمل والأرق واللي امبارح مرتي محمد حمادة: من شان هيك عابس مصطفى الأغا: رفقات مرتي بالشغل بيحشو براسها حكي، يقولولها كان كتير امبارح منطلق مع منى أمارشا، لسة مع مي حريري ولسة مع ريم عبد الله ومعنا كمان حليمة بولاند 20-21، ريم عبد الله 24-25، طلعت زكريا حيكون موجود ولسة، أول فوز إفريقي في المونديال الإفريقي كان من نصيب غانا، فريق البلاك ستارز النجوم السود، أحمد الأغا اللي بيورجيني النجوم كل الأيام، بنتابع [مقطع من مباراة غانا والصرب] أحمد الأغا: تعطش لبداية قوية ومثيرة بلقاء الشباب، أسميته الشباب لأن أغلب المشاركين من المنتخب وحتى الصربي هم من فئة الشباب، قالوا عن غانا بأنها قليلة الخبرة فقلت عنها بأنها ستكون عبئا ثقيلا على الصربي وهذا ما ترجم بتلقيه الضربات تلو الأخرى من واثق كان يمشي بخطى ثابتة ويحاول رسم طريق عبور أول امتحان له لكنه اصطدم بدفاع صلب لا يقل عن غيره أهمية، ضربة أولى وثانية وثالثة نالت من الصربي وأفقدته التركيز الذي نال من ماركو بانتيليتش وأزعج المدرب أنتينيتش كثيرا بعد محاولات خجولة وتطورت إلى الرد مع ازدياد الثقة، في الثاني ظهرت ملامح الفائز وبدأت بالتشكل رويدا رويدا رغم أن التقدم مر أمام أيويل الذي أبعده برأسه، أما الصربي فلم يكن أمامه سوى معادلة الحسبة فالرد هو الأمثل لكن التركيز لم يفارقهم، الحظ وقف إلى جانبهم برأسية أسموا جيان التي أبعدها القائم الأيسر، الخطر الغاني اقترب كثيرا وواصل رفضه للتعادل حتى جاء الفرج والمنعرج الأول الذي غير وقلب الأمور رأسا على عقب بطرد ألكسندر لوبوفيتش بالإنذار الأصفر الثاني، وهنا تمنيت لو أن الطرد حصل من البداية فشاهدنا صربيا مختلفا وكأنه أخذ جرعة منشطة ليسد النقص فكان الحل بالهجوم الذي فصل بين تكتيله بالهدف هو الحارس المبدع كينجسام، المنعرج الثاني كان من كوزمانوفيتش بمنطقة الجزاء التي أبعد فيها كرة بيده استحق على إثرها بطاقة صفراء وركلة جزاء على فريقه وكانت من نصيب أسامواجيان الذي كرر إنجاز 2006 أمام التشيك وأهدى القارة السمراء أول فوز لمنتخب إفريقي وأول ثلاث نقاط، فيما الحظ عانده ووقف إلى جانب الصربي مرة ثانية ليبعد له كرة كان الوسيط فيها القائم الأيسر نفسه، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: حلو الموسيقى وحلو الشغل، غانا محمد حمادة: مباراة كبيرة لمنتخب غانا أصغر معدل أعمار في الدورة هو للمنتخب الغاني، متوقع لهذا المنتخب أن يكون من أفضل المنتخبات الإفريقية، لم يكن مخطئا ومنهم آلان جريس اللاعب الفرنسي الشهير، المهم بقي المنتخب الغاني يرفض الفوز حتى من بعد ما طرد لوكوفيتش في الدقيقة 74 ولم يرتسم الفوز إلا من خلال ركلة جزاء بسبب لمسة يد وجيان ترجم هذي الفرصة في الدقيقة 84، المنتخب الصربي صعب وصعب جدا حتى عندما كان يلعب بعشرة أفراد تمكن من تهديد مرمى كينجستون أكثر من مرة، ولكن في نهاية المطاف الفريق الأفضل هو الذي فاز بعد مباراة قوية مصطفى الأغا: إذن تتفق أن الفريق الأفضل فاز محمد حمادة: من قال أن المنتخب الأفضل هو الذي خسر في المباراة الأولى أعني الجزائري لم يكن منطقيا على الإطلاق أيا كان على كل حال مصطفى الأغا: نعم، كابتن فوز غانا على الصرب هل يعطي دفعة معنوية للجزائر أم يعطي محمود قندوز: من دون علاقة، شوف مصطفى الأغا: فريق إفريقي عم بيفوز، العالم كلها واقفة مع غانا على أساس أنها إفريقية، أنا بوقف مع كوريا واليابان على أساس آسيويين محمود قندوز: الدافع العربي اللي كانوا يتكلموا عليه مصطفى الأغا: يعني أنت كيف ترى فوز غانا؟ محمود قندوز: فريق كويس بالتحضير مش بالحظ، سيطروا على المباراة بصراحة مصطفى الأغا: ما حدا بيعذبني بالكون غير محمود قندوز: يعني مثلا صربيا هذي مش أي فريق مصطفى الأغا: فريق قوي محمود قندوز: أيوه وكانوا 11 أنا أتصور كانوا يفوزون، يعني تحس محضرين، فرديا وجماعيا مصطفى الأغا: هي الحقيقة صربيا وكانت يوغسلافيا السابقة هي منبع اللاعبين تصدير للعالم كله محمد حمادة: يقال من لا يتقن لعب الكرة سواء كرة سلة أو كرة يد أو حتى كرة مضرب ليس يوغسلافيا مصطفى الأغا: صحيح محمد حمادة: هذي مقولة مشهورة محمود قندوز: زيادة غانا لعبت مع الكاميرون مرة زمان يعني كانوا يقولون البرازيل تاع إفريقيا، ولكن الزيادة هالحين هو القوة البدنية مصطفى الأغا: لاحظ إنه غايب أحسن لاعب يعني شوف هذا إيسيان محمد حمادة: حتى بالنسبة للمنتخب الغاني لو كان موجود أيضا مونتاري وإيسيان أيضا الجرعة ستزداد مصطفى الأغا: طيب، ضمن المجموعة الرابعة قدم المنتخب الألماني نفسه اليوم كأفضل ما يكون التقديم على حساب منتخب محسوب على آسيا هو أستراليا، الدرس الحقيقة كان قاسي كتير، سلام المناصير بيحكي لنا إياه [مقطع من مباراة ألمانيا وأستراليا] سلام المناصير: منذ مونديال 86 وتحديدا بعد الخسارة أمام الجزائر 82، ألمانيا عودتنا على سجلها الخالي من الهزائم في مباريات الافتتاح، ولكنها اليوم تواجه أستراليا المنتخب الذي يوصف بالعنيد والمتأهل بسهولة عن القارة الآسيوية، المواجهة بين الطرفين ليست الأولى بل هي الثانية في كؤوس العالم بعد لقاء 74، أستراليا تبدأ مجازفة بالهجوم والقائد فليب لام ينقذ الموقف على دفعتين، يواكيم لوفا أحس بالخطر فوجه لاعبيه بالمبادرة والمباغتة، كلوزا يفوت الفرصة الأولى ولكن لوكاس بوديليسكي لم يضيع تعب الآخرين في إيصال الكرة له على طبق من ذهب، ألمانيا تتقدم بالهدف الأول بعد مرور ثماني دقائق فقط على المباراة، ميروسلاف كلوزا يضيع الثانية والثالثة ولكن هذا اللاعب إن أضاع بقدمه فإنه لا يخطئ الشباك برأسه الذهبية، كلوزا يحتفل بالهدف الـ11 المونديالي في ثالث مشاركة عالمية له، فيربيك يحتار ماذا يفعل ولوفا يبحث عن التعزيز والاطمئنان، سيناريو الشوط الأول يتكرر، الكنغر يبدأ ضاغطا بقوة في محاولة لتقليص الفارق ومن ثم السعي إلى تعديل الأوضاع، أستراليا تحرم من ركلة جزاء ومن بعدها تتلقى ضربة موجعة في اليوم الأحمر في القارة السمراء، نجمها تيم كاهل يغادر بالكارت الأحمر، تشكيلة لوفا الأصغر سنا في تاريخ ألمانيا تصل المرمى الأسترالي كثيرا ولكن اللمسة الأخيرة لم تحضر إلا في الدقيقة 86، مولار يعلن الثلاثية الألمانية، الماكينات لم تهدأ ولم تقتنع بالنتيجة وهي تبحث عن فوز تاريخي على أستراليا وهو ما تحقق بالرباعية التي اختتمها البرازيلي الأصل كاكاو في الدقيقة 70، احذروا ألمانيا رسالة بعثها المدرب لوف إلى بقية المنتخبات وهو يقول تجاوزنا أستراليا بالأربعة ولن نتهاون بقادم المباريات حتى نعوض إخفاقات البطولتين السابقتين، لا تنسوا دعوا ألمانيا في مقدمة المرشحين للفوز باللقب، سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: تصوروا أستراليا اللي مرعبة العالم بآسيا، ألمانيا إذن في صدارة المجموعة الرابعة بتلات نقاط وهو نفس رصيد غانا ولكن بفارق الأهداف، تحل صربيا ثالثة وأستراليا رابعة، كابتن ألمانيا كشرت عن أنيابها محمد حمادة: من بين 16 منتخب اللي شفناهم حتى اليوم الأفضل على الإطلاق ألمانيا، يعني عرض رائع يعني اسم جوفانشتايجر لوحده يخوف فكان عندك 11 جوفانشتايجر بالمباراة، الحقيقة كل فنون اللعبة موجودة ولكن أريد أن أضيف هنا مصطفى، واحد أصله من تونس ولكنه أكل وشرب واتعلم وولد في ألمانيا وهو سامي خضيرة، وواحد تركي اللي هو طبعا أوزيل مصطفى الأغا: والبرازيلي كاكاو محمد حمادة: والبرازيلي كاكاو واللي بدك إياه، بس المهم بالموضوع بالفعل معظم المنتخبات عموما في كأس العالم تبدأ بداية بطيئة وتتدرج في مستواها، ومن البداية أراد المنتخب الألماني أن يفرض مصطفى الأغا: قطع رأس القط من ليلة العرس محمد حمادة: برافو عليك مصطفى الأغا: عندنا ها المثل على أساس الواحد رجال بيقطع راس القط من ليلة العرس، أنا مرتي جابت نمر وقطعت راسه، اليوم قاعد على أعصابي محمد حمادة: أنا متأكد إنه بلبنان وسوريا وين ما تروح أعلام البرازيل وسوريا مصطفى الأغا: نعم، كابتن هل ألمانيا تعملقت على حساب تواضع الأستراليين؟ محمود قندوز: لا كرة شاملة وقوة وسرعة وفعالية مصطفى الأغا: أنت لعبت ضد ألمانيا صح؟ محمود قندوز: نعم لعبت مصطفى الأغا: وفزت على ألمانيا، يعجبك ها الحكي ها؟ بيفرفش، أخيرا فكوا الاتنين، يوم الاثنين راح نتابع تلات مباريات في كأس العالم، تنتين ضمن المجموعة الخامسة هولندا تواجه الدنمارك في مواجهة أوروبية أوروبية جيران، بعدين اليابان فريقنا مع الكاميرون، بعدين ضمن المجموعة السادسة راح تلعب إيطاليا مع باراجواي، القراءة إيطالية للبلبل الطلياني أحمد الأغا أحمد الأغا: للذين ينتظرون حامل لقب كاس العالم المنتخب الإيطالي والعاشقون للأزوري نقول لهم بأن الانتظار لن يطول ظهوره في 14 من هذا الشهر وأمام باراجواي في ثالث لقاء يجمعهما، حملة الدفاع عن اللقب بدأت بعودة ليبي الذي وضع ثقته بالعديد من الوجوه التي حملت اللقب معها إلى جنوب إفريقيا، المعادلة رفضها ليبي بأن كبار السن قد يشكلوا عائقا أمام لياقة الآخرين ودم الشباب، وأوضح أن الكبر يعني الخبرة والشخصية وأما الخلط بين الشباب والكبار هي السر الإيطالي الملائم والذي سيأتي بالنتائج، يذكر أن كنافارو وصل إلى 36 عاما فيما زامبروتا أصغر بأربعة أعوام وكنافارو بأقل عام من الأخير، بيرلو سيغيب للإصابة إلى جانب دروسي فيما تأكدت مشاركة جيلاردي، وإن كان الإيطالي يمني نفسه بفوزه القديم فإن ثقة المنافس بقدرته على تخطي الجميع أكبر من أي شيء بهذا الجيل الذي يعتبر نفسه أفضل جيل مر على تاريخ باراجواي، بالإضافة إلى أنه يعيش نشوة الفوز على البرازيل والأرجنتين في التصفيات، كبانا سيغيب للإصابة برأسه بعد تعرضه لطلق ناري وكالدوزو أيضا، الاعتماد على لوكاسباريوس وسانتا كروز، ستاد جرين بوينت بكيب تاون سيحدد علامات الاختبار الأصعب للأزوري بهذه المجموعة، أحمد الأغا، أصداء العالم مصطفى الأغا: وع السريع محمد حمادة، هولندا الدنمارك محمد حمادة: بوجود بيرسي والمجموعة ككل روبن وشنايدر، هولندا من كبيرات الدورة في هذه المرحلة مصطفى الأغا: هولندا الدنمارك محمود قندوز: هولندا مصطفى الأغا: اليابان الكاميرون محمد حمادة: الكاميرون، اليابان في حالة يرثى لها، من رآها تخسر أمام كوريا الجنوبية بهدفين مصطفى الأغا: يعني هي كوريا مع اليونان شفناها بتفرم، كابتن محمود قندوز: تعادل مصطفى الأغا: أيوه إديلو، هلا بنرجع للتقرير اللي عمله البلبل الطلياني أحمد الأغا، إيطاليا باراجواي محمد حمادة: دايما عودتنا إيطاليا بداية بطيئة جدا في 90 ما حدا بيقول على الإطلاق إنه ممكن تفوز حتى في 2006 ولكن ما رأيته في المباريات التجربية أمام المكسيك تحديدا أعتقد لن يعطس المنتخب الإيطالي، أتوقع فوز باراجواي مصطفى الأغا: والله؟ أعطيني الزوم، توقع فوز الباراجواي على إيطاليا والمنتخب الإيطالي لن يعطس محمد حمادة: على كل حال هذا تعبير بنعرفه كلياتنا، في نهاية المطاف اللي ما بيعطس بيموت مصطفى الأغا: إيطاليا باراجواي محمود قندوز: إيطاليا مصطفى الأغا: والله؟ اختلف معك محمود قندوز: فازوا عليهم في 30 إيطاليا محمد حمادة: مصطفى هي توقعات وتكهنات ولكن في نهاية المطاف ربما تكون كرة في العارضة تغير مجرى المباراة ككل ولكن على ضوء ما قدمته إيطاليا أمام المكسيك لا أتوقع أنها تفوز مصطفى الأغا: طيب، في عندكم موقع اسمه castrolfootball.com هذا الموقع أرجيني يا محمود، هذا الموقع أنا فاتح عليه شي خطير مرة، شي رهيب، كاسترول إندكس اليوم الصفحة اللي أنا فاتحها فيكم تشوفوا أفضل لاعبين بمباراة الجزائر وسلوفينيا، رفيش حليش الدفندر طلع أحسن لاعب بالجزائر، نذير بلحاج وبوقرة والشاوشي تصوروا أخد 3.96%، كريم زياني آخد 7.41%، طبعا فيكم تشوفوا توقعات المباريات وحنفرجيكم توقعات المباريات هاد مباراة اليابان والكاميرون 35% لليابان التعادل 28% الكاميرون 37%، إذن النسبة متقاربة، مباراة إيطاليا مع باراجواي 43% لإيطاليا 33% للتعادل وباراجواي 24% كمان نسبة قريبة، الدنمارك مع هولندا 21 للدنمارك 27 للتعادل و52% لهولندا محمد حمادة: أحيانا تضع كل توقعات على اعتبار آخر مباراة ولكن قد يظهر بمظهر آخر مصطفى الأغا: بس الصراحة كاسترول إيندكس لازم تتابعوه ولازم نحكي عليه، خلينا نروح لفاصل من الإعلان، بعد الفاصل: من جنوب إفريقيا ارتفاع أسعار التذاكر لحضور المباريات دفع بالجنوب إفريقيين للبحث عن بديل، واللقطة الأحلى والأجمل في هذا اليوم، وسلام بحث لنا آخر أخبار العالم بعد الفاصل [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع اصداء العالم ومعنا بعثة قوامها ستة أو سبعة أشخاص موجودين في جنوب إفريقيا منهم عمار علي وبشير كامل، تابع كل صغيرة في هذا البلد، بعد ما تابعنا الأحداث في الملاعب طبعا الآن راح نتابع الأجواء خارج الملاعب، في مشكلة ببطاقات الدخول ناس فقاري هنيك فيبدو لي عمار وبشير لقوا لهم الحل عمار علي: لسنا بملعب ولا بمسرح حتى لكن الأجواء هي الأحلى، فبعد أن وصل سعر التذكرة لمباريات الفرق الكبيرة إلى 2000 وأكثر من ألفين بالعملة المحلية أي 200 دولار تقريبا فإن الحل قد وجد بأماكن أخرى، ساحة مكشوفة وشاشة عملاقة جدا تلبي كل ما في بالك إذا كنت سائحا أو كنت مناصرا، ونبدأ بالسعر الذي يهم الجميع حيث الدخول إلى هنا بخمسين رنتا فقط أي ست دولارات لا غير والمفاجآت لم تكتمل بعد إذ يستقبلك على باب الدخول وجوه قد اختاروها بعناية فائقة ليست كالوجوه التي تجدها عند بوابة الملعب أبدا، فضلا عن ذلك فإن البطاقة تشمل وجبة خفيفة لمن يتبعون الحمية بهذه الأيام وهي متنوعة الخيارات وليست بشكل واحد، أما الفسحة التي وجدت بين المقاعد فإنها تكفي لأطفالك بأن يلعبوا ويمرحوا ولا يزعجوك عند مشاهدة من أحببت من الفرق المشاركة، كل هذا نذكر بست دولارات فقط، والأمر لم ينتهي بعد إذ تحصل على قبعة جميلة مع كل بطاقة مباراة تكون بشكل ولون آخر، أما النهاية فهي الأجمل حيث تنطلق الموسيقى ولك المجال واسعا بأن تعبر عن فرحك بكل طريقة تجدها سانحة، فإذا كان دخلك محدودا فلا تخشى المونديال أبدا فإنه لفقراء وليس للأغنياء فقط، أصداء العالم، عمار علي، جوهانسبرج مصطفى الأغا: إذن هذه كواليس العالم برعاية كوكاكولا واللقطة الأحلى والأجمل لها اليوم، قندوز روح حبيبي محمود قندوز: أنا كنت نشوف بس اللاعبين ما راح يستغلوا الجو هذا مصطفى الأغا: يستغلوه محمود قندوز: وين يستغلوه، تمرين غرفة أكل ضغط مصطفى الأغا: هلا بعد ما هيك يصيروا محللين واضواء والحال حالة، اللقطة الأحلى والأجمل لها اليوم هي حريم المونديال مع أطيب حرمة في أصداء العالم، دانا صملاجي وكوكاكولا [اللقطة الأحلى لهذا اليوم] مصطفى الأغا: والله بعد اللقطات اللي شفناها أنا رايح على جوهانسبرج محمد حمادة: كلنا رايحين مصطفى الأغا: يلا نشوف أخبار المونديال مع سلام المناصير -لا مكان للصحفيين في تدريبات السامبا، البرازيلي كارلوس دونجا يصدر قرارا صارما لا رجعة عنه ويعلن فيه سرية تدريبات منتخب بلاده للحفاظ على أسراره وأوراقه، لكن البعض يؤكد أن اتخاذ هذا القرار جاء على خلفية المشاجرة التي حدثت قبل يومين بين اللاعبين دانيال ألفيز وخوليو باتيستا -إسبانيا حضرت لجنوب إفريقيا لخطف اللقب العالمي الأول، صانعو ألعاب الماتادور فابريجاس يقول إن بلاده متعطشة للكأس العالمية الغائبة عن خزائن البلاد، نجم الأرسنال العائد من الإصابة أكد أن سياسة بطل أوروبا في المونديال هي السير خطوة خطوة -لم ننتظر طويلا كي نسمع الانتقادات الموجهة لحكام المونديال، منتخب أوروجواي كان أول من أعلن الانتقاد صراحة عقب مباراته الأولى والتي انتهت بالتعادل من دون أهداف مع فرنسا، جوزاليس لاعب الأوروجواي اتهم الحكم الياباني ميشومارا بأنه جامل الفرنسيين كثيرا ومؤكدا حتى قرار الطرد اتخذ بلحظة استعجال -اذهب إلى منزلك ولا مكان لك مع الكبار، الصحافة الإنجليزية كعادتها لا ترحم من يخطئ وكيف الحال بالحارس روبرت جرين الذي أفسد فرحة الإنجليز بنيل أول انتصار في المونديال، الصحافة الإنجليزية خصصت العناوين البارزة للحارس المسكين ونعتته بأبشع الصور والأوصاف، ابن الثلاثين الذي لعب 11 مباراة دولية فقط رد على هذه العناوين قائلا ليست لدي مبررات لأن هذه هي الحياة سلام المناصير، أصداء العالم مصطفى الأغا: الحقيقة أصعب صحافة في العالم هي الصحافة الإنجليزية أنا عشت هناك وأعرف هذا الكلام، كابتن قندوز أسألك هني يطالبون جرين بإنه يروح ع البيت، هذا الكلام قد ينطبق على شاوشي ولا لا، نفس الغلطة مع إنه غلة جرين أكبر شوي، يبقى ولا يمشي الشاوشي كابتن محمود قندوز: والله هذا بإيد المدرب مصطفى الأغا: شو رأيك محمود القندوز: الكل يعمل خطأ، وحارس إنجلترا عمل خطأ مصطفى الأغا: طيب، كابتن كل يوم نسمع قصة من جماعة إسبانيا شي يقولك احنا مرشحين للقب وشوي يقولك مو مرشحين، كل واحد بيقول شغلة محمد حمادة: بالتأكيد لتخفيف الضغط ولكن عموما مصطفى لطالما إسبانيا كانت زميلة للإخفاقات في المناسبات الكبرى إلى أن انفكت العقدة قبل سنتين وأحرزت بطولة أوروبا مصطفى الأغا: طيب موضوع الأوروجواي، الحكام جاملوا فرنسا؟ محمد حمادة: لا أبدا مفيش أي مجاملات وطرد اللاعب الأوروجواياني للإنذار الثاني كان أمر طبيعي مصطفى الأغا: كابتن هل أنت مع وجود الصحافة في تدريبات، دونجا ما بده صحافة في تدريبات الفريق محمود قندوز: يعني شغلهم مصطفى الأغا: يعني مع وجودهم ولا عدم وجودهم محمود قندوز: مع وجودهم عادي شو المشكلة محمد حمادة: لكل شيخ طريقته لا تلوم هذا على قرار معاكس لقرار المدرب الآخر مصطفى الأغا: طيب راح نروح لفاصل جديد من الإعلان، بعد الفاصل: راح نعرف مين هو الفائز التاني بالسيارة [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: هذه ريم عبد الله راح تكون معنا يوم 24-25، النجمة السعودية حتكون معنا هون بالبرنامج، راح نعرف بتشجع مين، هلا السيارة اللي بتطلع هون حيشيلها واحد، يلا يا محمود وريني، حيطلع هلا الرقم، امبارح ربح أردني في اليمن الكابتن هيثم شمرين فاز بالشيفروليه، الرقم 963 سوريا والله، 9639471722، من عندنا، يا رب يطلع من أقاربنا محمد حمادة: واسطة مصطفى الأغا: والله لو بالواسطة كانت كل عيلتي ركبوا سيارات، تشاهدوا على قنوات الجزيرة الرياضية يوم الاتنين تلات مباريات من كأس العالم، هولندا والدنمارك، اليابان والكاميرون، وإيطاليا وباراجواي، الحقيقة اليوم نحنا عندنا فقرة اسمها العالم يتكلم عربي هادي كمان برعاية كوكاكولا بس لهلا ما شفنا منهم ولا شي، راح نروح ع الأردن معنا هناك مراسلنا محمد قدري حسن اتعرف على شباب مصريين عملوا حملة لمؤازرة الجزائر، شيء جميل وبنتمنى ها الأجواء دايما تعم من المحيط إلى الخليج محمد قدري حسن: بهذه العبارات الجزائرية قاد هذا المشجع المصري تجمعا للمصريين المقيمين هنا في عمان لمتابعة أجواء عودة منتخب الجزائر إلى نهائيات كأس العالم بعد غياب امتد لقرابة ربع قرن، مباراة الجزائر مع سلوفينيا حظيت هنا في عمان كما في كل مكان من أرجاء وطننا العربي الكبير بمتابعة كبيرة، المصريون هتفوا للجزائريين شجعوهم وبحماس، أليس هذا هو المنتخب العربي الوحيد في مونديال جنوب إفريقيا 2010، الأردنيون بدورهم شجعوا الجزائريين وبحرارة والفرحة بعودة الجزائر لكأس العالم لم تكتمل بعد خطأين فادحين متأخرين كلفا أبناء رابح سعدان الخسارة التي كان بالإمكان تفاديها، خسرت الجزائر جولة لكنها لم تخسر بعد فرصة المنافسة وإن كانت المهمة أصعب أمام إنجلترا ثم الولايات المتحدة، لبرنامج أصداء العالم عبر MBC محمد قدري حسن، أجواء متابعة كأس العالم، العاصمة الأردنية، عمان مصطفى الأغا: ويبدو لي إنه معي حدا على الخط، ألو -ألو مصطفى الأغا: السلام عليك أنا مصطفى الأغا من MBC حضرتك مين -أنا معن عثمان من سوريا مصطفى الأغا: من أي مدينة -من مدينة بني ياس مصطفى الأغا: اخفي صوت التليفزيون، معن شو بتشتغل -مدرس جغرافيا مصطفى الأغا: أين تقع جزر شرشبيل مسلسل السنافر يا معن، انت اليوم إن شا الله، عندك سيارة ولا ما عندك -لا والله ما عندي مصطفى الأغا: صار عندك سيارة يا معن شيفروليه كروز، مبروك -شكرا كتير إلكم، أهلي فرحانين جدا مصطفى الأغا: مين بتشجع -حطين مصطفى الأغا: معن حركب السيارة من هون لبني ياس أوصلك إياها، مبروك -الله يبارك فيك وفي MBC مصطفى الأغا: شكرا إلكم يا شباب وباي باي.