EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2010

"لا أساس من الصحة لما يثار حول نقل البطولة" رئيس اتحاد الكرة في اليمن يؤكد الجاهزية لاستضافة خليجي 20

أكد الشيخ أحمد صالح العيسي -رئيس الاتحاد اليمني لكرة القدم- أن اليمن قطعت شوطًا كبيرًا في مرحلة الإعداد والتحضير لاستضافة بطولة خليجي 20 المقررة في مدينة عدن خلال الفترة (22 نوفمبر – 6 ديسمبر) 2010م، وأن نسبة الإنجاز في العديد من المنشآت الرياضية والمرافق الخدمية والإيوائية تجاوزت أكثر من (75%)، وسيتم الانتهاء من جميع المنشآت قبل موعد انطلاق البطولة.

  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2010

"لا أساس من الصحة لما يثار حول نقل البطولة" رئيس اتحاد الكرة في اليمن يؤكد الجاهزية لاستضافة خليجي 20

أكد الشيخ أحمد صالح العيسي -رئيس الاتحاد اليمني لكرة القدم- أن اليمن قطعت شوطًا كبيرًا في مرحلة الإعداد والتحضير لاستضافة بطولة خليجي 20 المقررة في مدينة عدن خلال الفترة (22 نوفمبر – 6 ديسمبر) 2010م، وأن نسبة الإنجاز في العديد من المنشآت الرياضية والمرافق الخدمية والإيوائية تجاوزت أكثر من (75%)، وسيتم الانتهاء من جميع المنشآت قبل موعد انطلاق البطولة.

ولفت إلى أن ما يثار من زوبعة إعلامية حول عدم الجاهزية ليس له أي أساس من الصحة، وأن البطولة مقرة في اليمن بموجب قرار أصحاب السعادة والسمو رؤساء الاتحادات الخليجية لكرة القدم خلال مؤتمرهم غير العادي الذي عُقد بصنعاء خلال الفترة (23-25) ديسمبر 2009م والذي جاء بناء على تقرير اللجنة الثلاثية المكونة من أمناء سر اتحادات السعودية والإمارات وسلطنة عُمان، الذي أكد التحضيرات المكثفة لدورة الخليج العشرين، وأن المنشآت الخاصة بالبطولة أصبحت شبه جاهزة.

وأوضح العيسى أن الملاحظات التي أبدتها اللجنة الخليجية خلال زيارتها الأخيرة لليمن في 5 إبريل الجاري سيتم الأخذ بها وتجاوز أي قصور في سير العمل خلال الـ 45 يومًا القادمة، خاصة في بطء العمل في أحد الملاعب الرئيسية ،حيث سيتم تكثيف العمل والإسراع في وتيرة التنفيذ بما يضمن إنجاز المشروع بحسب البرنامج الزمني المعد مسبقًا، وبحسب العقود المبرمة مع الشركات المنفذة للمشروع والتي تؤكد تسليم المنشأة قبل موعد البطولة.

ونوَّه بأنه خلال الزيارة القادمة للجنة الخليجية بعد شهر ونصف ستظهر منشآت خليجي 20 بصورة مختلفة؛ حيث سيتم افتتاح العديد من الملاعب خلال شهر مايو المقبل، ومنها ملعب نادي التلال بحقات بمدينة صيرة البالغ تكلفته 850 مليون ريال، وملعب نادي شمسان بمديرية المعلا البالغ تكلفته 250 مليون ريال، وملعب نادي الشعلة بمديرية البريقة البالغ تكلفته 300 مليون ريال، وملعب نادي شباب المنصورة بمديرية المنصورة البالغ تكلفته 250 مليون ريال،. وغيرها المرافق الخدمية الأخرى.

واستطرد العيسى مؤكدا أن استاد 22 مايو الدولي بعدن أصبح شبه جاهز؛ كونه ملعب حديث وتم افتتاحه عام 2003م، ولكن لجنة الإعداد والتحضير لبطولة خليجي 20 حرصت على تأهيله بشكل أفضل بتكلفه أربعة مليارات وأربعمائة مليون ريال؛ كونه الملعب الرئيسي للبطولة، وسيقام عليه حفلا افتتاح واختتام البطولة، وقد تم الانتهاء من تنفيذ المنصة الرئاسية بالملعب، وكذلك تأهيل غرف اللاعبين والحكام، ويجري العمل حاليًا في إنشاء كابينات التعليق والاستوديو التحليلي.. وسيتم قريبًا البدء بتنفيذ طبقة الترتان في أرضية الملعب تمهيدًا لتعشيبه، وكذلك البدء بتركيب المقاعد بالمدرجات حيث سيكون الملعب جاهزًا ما بين الفترة (30 يونيو إلى 17 يوليو) 2010م من حيث الأرضية ومقاعد المدرجات والغرف الملحقة، وما يتبقى المواقف والساحات والمساحات الخضرات المحيطة بالملعب، التي سيتم تنفيذها خلال فترة ثلاثة شهور، بحيث يتم الافتتاح للاستاد بصورة نهائية منتصف أكتوبر المقبل.

وأشار إلى أن العمل في منشآت خليجي 20 سواء المنشآت الرياضية أو المرافق الخدمية يسير وفقًا للبرنامج الزمني، ولا يوجد ما يثير الخوف والقلق، خاصة وأن التحضيرات تحظى باهتمام ومتابعة مباشرة من فخامة رئيس الجمهورية؛ كون البطولة الخليجية ستقام لأول مرة في اليمن، وهو ما يتطلب تحقيق استضافة متميزة.

مستغربا من إثارة الشائعات والتشكيك من قدرة اليمن على استضافة البطولة في الوقت الذي يجب أن يكون هناك مواقف داعمة لليمن، خاصة وأن الهدف الذي أنشئت من أجله البطولة الخليجية هو تأهيل البنى التحتية الرياضية، وقد واجهت العديد من دول الخليج صعوبات كبيرة في استضافة دورات الخليج، لكن مع توفر المنشآت فقد حققت النجاح والتميز في الاستضافة.