EN
  • تاريخ النشر: 14 أكتوبر, 2011

حقق العلامة الكاملة بتصفيات المونديال رؤية صداوية: نشامى الأردن أطربوا وأقنعوا وأمتعوا

الأردن وسنغافورة

الأردن تتصدر مجموعتها برصيد 9 نقاط

دون أية منكهات أو بهارات؛ فنشامى الأردن أطربوا وأقنعوا وأمتعوا بمدربهم العراقي عدنان حمد، وكالمثل الذي يضرب على السفرة الدمشقية، على كل ضرس لون، تعبيرا عن تنوع الطعام واختلاف أصنافه وأشكاله ومذاقه؛ فنوعوا بإفراح الجماهير العربية والأردنية بشكل خاص بنكهة القهوة الأردنية

رصد تقرير لبرنامج "صدى الملاعب"؛ الذي يذاع يوميا على mbc، إنجاز المنتخب الأردني "النشامي" في الدور الأول من التصفيات الأسيوية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم لكرة القدم 2014م في البرازيل، وذلك بعد تحقيقه العلامة الكاملة والفوز بالمباريات الثلاث على العراق والصين وسنغافورة.

وذكر التقرير أن نشامى الأردن أطربوا وأقنعوا وأمتعوا بمدربهم العرقي عدنان حمد، حيث تمكنوا من تحقيق الفوز في مبارياته الثلاث؛ ليدخلوا الفرحة على الجماهير العربية عامة والأردنية بشكل خاص.

ورأى التقرير أن لاعبي الأردن تطور أداؤهم بصورة تدعو للحسد، فضلا عن أن المنتخب بات أكثر تنظيما وتركيزا، بالإضافة إلى الروح المعنوية الكبيرة للاعبين والحماس والعزيمة والاندفاع، والاستبسال والقتال على أرض الملعب.

وأشاد التقرير بالعراقي عدنان حمد مدرب الأردن، واصفا إياه بالخبير القدير الذي قاد الأردن بكل أريحية للعلامة الكاملة؛ التي تعد أفضل نتائج المنتخبات العربية في التصفيات، متمنيا أن يظل التفوق الأردني في الدور القاني من التصفيات، وأن يواصل مسيرته الجيدة في مشوار المونديال.

وفيما يلي التقرير:-

أحمد الأغا: "دون أية منكهات أو بهارات؛ فنشامى الأردن أطربوا وأقنعوا وأمتعوا بمدربهم العراقي عدنان حمد، وكالمثل الذي يضرب على السفرة الدمشقية، على كل ضرس لون، تعبيرا عن تنوع الطعام واختلاف أصنافه وأشكاله ومذاقه؛ فنوعوا بإفراح الجماهير العربية والأردنية بشكل خاص بنكهة القهوة الأردنية، لاعبون باتوا بخيارات الأندية العربية، بأداء وتطور يحسدون عليهما، تنظيم وأداء وتركيز عال وروح معنوية وحماس وعزيمة، واندفاع ودفاع واستبسال وقتال، عروض رائعة ونتائج أروع وباب فتحوه لم يغلق بالأجيال، فائز أكبر بالتصفيات الأسيوية المؤهلة للبرازيل بعلامة كاملة بـ9 نقاط من 3 جولات أمام العراق والصين وسنغافورة، بإنجاز لم يحققه سوى الأسترالي، متفوقين على أقوى منتخبات القارة الصفراء؛

رؤية ثاقبة ونظرة واعدة وحنكة ودهاء، إدارة حكيمة بقيادة الأمير علي بن الحسين، صدر واسع وصبر عكس قوة التحمل الأردنية، جماهير وفية مؤيدة وداعمة وقفت وقفة واحدة بشيبها وشبابها أطفالها بنسائها

كاليابان وكوريا الجنوبية وإيران، يصلون للعلامة الكاملة بـ6 أهداف لهدف وحيد دخل الشباك، نتمنى له أن يبقى وحيدا، مدرب عراقي خبير قدير قاد بكل نجاح فبات علامة فارقة، ويعتبر الأفضل في المنطقة، مساحة واسعة عمل فيها وعليها، جهد مضن وعرق سال وعمل طويل، التزام وتفاعل وتعاون، حصاد مثمر بعد طول غياب، جدول أعمال ولفترة طويلة أحدث التغيير، رؤية ثاقبة ونظرة واعدة وحنكة ودهاء، إدارة حكيمة بقيادة الأمير علي بن الحسين، صدر واسع وصبر عكس قوة التحمل الأردنية، جماهير وفية مؤيدة وداعمة وقفت وقفة واحدة بشيبها وشبابها أطفالها بنسائها؛ فلهذا يستحق أن ترفع له القبعة على مشروع الوطن".