EN
  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2010

خسارة النجم الساحلي وتعادل الإفريقي رؤية صداوية: الكل يلعب لصالح الترجي بالدوري التونسي

الترجي تخطى مستقبل المرسي بهدفين لهدف

الترجي تخطى مستقبل المرسي بهدفين لهدف

رصد برنامج "صدى الملاعب" نتائج الجولة الثانية عشر من بطولة الدوري التونسي لكرة القدم، والتي صبّت في مصلحة الترجي الذي ابتعد في الصدارة برصيد 29 نقطة بفارق أربع نقاط عن أقرب منافسيه النجم الساحلي، وذلك بعد أن لعبت كل الأندية لصالحه.

  • تاريخ النشر: 20 ديسمبر, 2010

خسارة النجم الساحلي وتعادل الإفريقي رؤية صداوية: الكل يلعب لصالح الترجي بالدوري التونسي

رصد برنامج "صدى الملاعب" نتائج الجولة الثانية عشر من بطولة الدوري التونسي لكرة القدم، والتي صبّت في مصلحة الترجي الذي ابتعد في الصدارة برصيد 29 نقطة بفارق أربع نقاط عن أقرب منافسيه النجم الساحلي، وذلك بعد أن لعبت كل الأندية لصالحه.

فاز الترجي في افتتاح الجولة على مستقبل المرسى بهدفين لهدف لعزز صدارته، فيما سقط منافسه النجم الساحلي أمام الملعب التونسي 1-3، فيما تعادل الإفريقي مع قوافل قفصة 4-4.

وفي بقية نتائج الجولة فاز الصفاقسي صاحب المركز الرابع على ضيفه حمام الأنف 3-1، والبنزرتي على حمام قابس 2-صفر، والترجي الجرحسي على شبيبة القيراون 1-صفر، وأمل حمام سوسة على الأولمبي الياحي بنفس النتيجة.

وفيما يلي تقرير الصدى:-

حمادي الجردابو: "الأسبوع الماضي استفاد النجم الساحلي من هزيمة الترجي المتصدر ليقلص الفارق بينهما إلى نقطة، وبعد فوز الترجي على مستقبل المرسى كان لزاما على النجم هزم مضيفه الملعب التونسي ليتحين هزيمة أخرى قد تهديه الصدارة، لاعبو النجم نزلوا بكل ثقلهم لضمان التقدم سريعا لكنهم أهملوا الدفاع فتداركهم رضوان بن وناس بهدف جميل مبكر، تبعثرت حسابات وصيف الدوري ووقْع المفاجأة كاد يعمِّق الفارق لصاحب المركز الثالث، الملعب التونسي فاز مرة واحدة في مبارياته الخمس الأخيرة وانهزم في الجولة الماضية ليسعى لاعبوه جاهدين لاستعادة العافية والحفاظ على مركزهم الثالث، النجم الساحلي احتاج وقتا طويلا ليهضم هدف الدقيقة الـ11 فنشط هجومه واقترب من إدراك التعادل إلى أن منحه الحكم ركلة جزاء في الدقائق الثلاث الأخيرة من الشوط الأول، البرازيلي دانييلو أعاد فريقه في المباراة والأمل عاد قويا لجماهير النجم لكن الفرحة لم تكتمل ليستعيد الملعب التونسي التقدم ويعود إلى غرف الملابس منتعشا، هدف مباغت في وقت صعب وعودة اللعب تعلن هدفا قاتلا رغم أن الوقت كان مبكرا، المتألق إيهاب المساكني استفاد من ضعف دفاع النجم فراوغ كما أراد واختار الزاوية المناسبة للتسديد وضمان فوز فريقه، الضغط كان أقوى من أن يتحمله لاعبو النجم فوجدوا أنفسهم عاجزين عن تدارك تأخرهم بهدفين، فاستعاد الترجي فارق النقاط الأربع في الصدارة، وتأكد من الفوز باللقب الشرفي بطلا لمرحلة الذهاب، لا يزال السباق طويلا لكن دفاع النجم يحتاج عناية مركزة من المدرب حتى لا يفقد الأمل في المنافسة على اللقب سريعا".