EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2011

تراجع القحطاني واختفاء معاذ رؤية صداوية: العقم التهديفي يهدد مسيرة الأخضر

فرحة لاعبي منتخب السعودية

تراجع أداء مهاجمي الأخضر

هل الهجوم السعودي بخير؟ تساؤل طرحناه تكرارا ومرارا بصدى الملاعب وطبعا الإجابة والحديث يحتاجان مساحات واسعة من التحليل والبحث والنقاش، لكن الأهم الذي لا بد أن نقوله بلا تردد ولا انتظار، الأسماء الكبيرة تراجعت كثيرا والشباب فرضوا السيطرة والاستحواذ

رصد تقرير لبرنامج "صدى الملاعب" على MBC حالة العقم التهديفي الذي يعاني منها المنتخب السعودي، على الرغم من أن خط هجوم الأخضر يضم مجموعة مميزة من اللاعبين في مقدمهم ياسر القحطاني أفضل لاعب في أسيا 2007.

ورأى التقرير أن القحطاني تعرض لضغط كبير في الفترة الأخيرة، الأمر الذي أدى لتراجع أدائه بصورة كبيرة، في ظل تعرضه لأكثر من إصابة،  مشيرا إلى أنه اختار المحطة الإماراتية بالاحتراف في نادي العين للإعداد والعودة للتميز من جديد.

كما تناول التقرير سعد الحارثي نجم النصر، الذي أشار إلى أنه ابتعد عن المهنة التي احترفها منذ انطلاقة نجوميته، وهو ما أدى إلى غياب نجوميته، مشددا في الوقت نفسه إلى أنه قادر على التعويض سريعا لأنه عمره ما زال صغيرا.

وذكر التقرير أن "مالك معاذ" -الذي قهر اليابان، وأفضل لاعب سعودي عام 2007- ابتعد عن مستواه المعروف، وبات بعيدا عن المنتخب، وهو ما اعترف به اللاعب ودفعه لمغادرة الأهلي إلى قلعة النصر أملا في استعادة نفسه.

كما رصد التقرير ثلاث مواهب هجومية صعدت للقمة مؤخرا في مقدمتها ناصر الشمراني -مهاجم الشباب- ويليه نايف هزازي -مهاجم الاتحاد- ثم يوسف السالم، مهاجم الاتفاق.

وفيما يلي التقرير:-

سلام المناصير: "هل الهجوم السعودي بخير؟ تساؤل طرحناه تكرارا ومرارا بصدى الملاعب وطبعا الإجابة والحديث يحتاجان مساحات واسعة من التحليل والبحث والنقاش، لكن الأهم الذي لا بد أن نقوله بلا تردد ولا انتظار، الأسماء الكبيرة تراجعت كثيرا والشباب فرضوا السيطرة والاستحواذ، أفضل لاعب في أسيا 2007 لم يعد في هذه الأيام كما كان، ياسر القحطاني تعرض لضغط كبير فتراجعت الصورة المعروفة عن كاسر الشباك، فاختار المحطة الإماراتية للإعداد والعودة للتميز من جديد، الإصابات نالت منه وتسببت في إبعاده عن الملاعب فترة طويلة، سعد الحارثي ابتعد عن المهنة التي احترفها منذ انطلاقة نجوميته، فغابت نجوميته ولم نر أهدافه، لكنه قادر على التعويض سريعا لأنه لم يجتز الـ27 من العمر، هو من قهر اليابان وهو من نال الإنجازات مع قلعة الكؤوس وهو من اختير أفضل لاعب في الدوري السعودي 2007، إنه الراقي مالك معاذ، مالك الذي اعترف وأكد أنه تراجع عن مستواه لأسباب خاصة، قرر مغادرة أسوار الأهلي واتجه معارا إلى النصر في رحلة البحث عن أمل العودة.

سعد الحارثي ابتعد عن المهنة التي احترفها منذ انطلاقة نجوميته، فغابت نجوميته ولم نر أهدافه، لكنه قادر على التعويض سريعا لأنه لم يجتز الـ27 من العمر

3 أسماء تراجعت وأخرى استغلت الموقف وبرزت بسرعة البرق، الزلزال الشبابي ناصر الشمراني -هداف الدوري في 3 مواسم سابقة- يعيش أجمل أيامه، بعد أن نال فرصة اللعب أساسيا في صفوف الأخضر، إضافة إلى مواصلة اتصالاته وانتصاراته في دوري المحترفين، قال البعض إن الإصابة ستقضي على موهبته ولن تعيده إلى الملاعب مثلما عرفناه. ونايف هزازي يعود كالصاروخ ويهز شباك كل الحراس ولا يرحم المدافعين على الإطلاق، ابن ال21، عاد ليثبت أنه ما زال من فصيلة الكبار وهو يعد بمزيد ومزيد، موهبة شابة انطلقت من القادسية ومثلت الشباب، ولكن التألق والبروز كان مع الاتفاق، فالموسم الماضي أحرز 14 هدفا فاستدعي لصفوف المنتخب في خليجي 20، لكن البرتغالي بيسيرو لم يدفع به أساسيا.. لم يستعجل وانتظر، يوسف السالم يبدأ المشوار بقوة ويقود فريقه الاتفاق إلى الوصافة بـ10 نقاط، لكنه يتساءل متى سأحصل على الفرصة الكاملة، والهولندي فرانك ريكارد استبعده من القائمة الحالية، والآن نعيد السؤال مجددا، هل الهجوم السعودي بخير؟".