EN
  • تاريخ النشر: 02 أبريل, 2011

رؤية صداوية: الإتي يتذوق طعم الهزيمة أمام السكري

الاتحاد مني بأول هزيمة بالدوري هذا الموسم

الاتحاد مني بأول هزيمة بالدوري هذا الموسم

رصد تقريرٌ لبرنامج "صدى الملاعب" الذي يذاع يوميا على MBC الهزيمةَ الأولى التي تلقاها نادي الاتحاد أمام ضيفه التعاون بهدفٍ نظيفٍ في المباراة التي جرت بينهما أمس الجمعة في الدوري السعودي الممتاز لكرة القدم.

رصد تقريرٌ لبرنامج "صدى الملاعب" الذي يذاع يوميا على MBC الهزيمةَ الأولى التي تلقاها نادي الاتحاد أمام ضيفه التعاون بهدفٍ نظيفٍ في المباراة التي جرت بينهما أمس الجمعة في الدوري السعودي الممتاز لكرة القدم.

وأوضح التقرير أن الاتحاد كان يحتاج للفوز والحصول على النقاط الثلاث من أجل مواصلة الابتعاد بوصافة الترتيب والتقدم خطوة للاقتراب من المتصدر الهلال في انتظار أي هدية يقدمها له.

وأشار إلى أن من توقع سهولة مهمة الإتي أمام السكري فهو مخطئ، خاصةً أن التعاون فريق كبير ويقدم مستويات جيدة، وفاز على الأهلي في الجولة الماضية، كما أنه حقق الفوز على الشباب في الجولة الأولى.

ورأى التقرير أن هناك علامات استفهام كثيرة على أداء الاتحاد أمام التعاون، خاصةً غياب الجزائري عبد الملك زياية مهاجم الفريق عن التشكيلة الأساسية.

وفيما يلي تقرير الصدى:-

مدين رضوان: "الاتحاد يسعى لمواصلة الابتعاد بوصافة الترتيب والتقدم خطوة للاقتراب من المتصدر في انتظار أي هديةٍ يقدمها إتي الشرقي، من قال إن مهمته ستكون سهلة لحصد الـ3 نقاط من التعاون فهو مخطئ؛ فالسكري لم يأتِ للنزهة وهو المنتشي بفوزه الأخير ويسعى بدوره لمواصلة انتصاراته وإيقاف زحف العميد، كرات الاتحاد كلها في العالي وقذيفة أبو هشهش مرت على بعد سنتيمترات قليلة حتى أن كل مدرب وضع يده على رأسه منها، ولتكون هذه الفرصة هي الأخطر على مدار الشوط الأول، الحاضر الغائب نايف هزازي جرب حظه لكن كرته لم تهز سوى الشباك الخارجية، علامات استفهام وضعها العميد على الأداء ليبدأ الثاني بحرارة أكبر لكن من قبل الضيوف وانفراد كامل لبدر خميس لكنه أضاع السهل بمواجهة مبروك زايد، المدافع الهداف أسامة المولد رد على التهديد والدفاع خلص في اللحظات الأخيرة ، مدرب الاتحاد أجرى تغييراته وزجّ بعبد الملك زياية لمساعدة هزازي في زيادة الضغط بخط المقدمة، وفي كل مرة مشجعو الإتي ينتظرون الفرج، وحتى من على بعد أمتار قليلة لم يفلح أحد، وفي ظل غفلة من دفاع النمور والجميع يتفرج ارتقى عبد العزيز الطاقي ورأسه المصابة ليحرز أول الأهداف، ويلزم الجماهير القليلة الحاضرة الصمت والحسرة. عندما تقول الاتحاد والتعاون فإن الفارق كبير من ناحية الخبرة ومن النواحي المالية والكفة تميل للإتي، لكن الفارق الذي صنعه القادم من القصيم هي روح عالية لعب بها وتعاون عليها لاعبو التعاون ليعود بنقاط غالية من فم نمر جريح خرج لأول مرة بدون نقاط هذا الموسم".