EN
  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

رؤية أصدائية: نهائي المونديال يجمع مدرستين مبدعتين

اعتبر برنامج "أصداء العالم" على MBC أن مباراة نهائي كأس العالم 2010 لكرة القدم -التي ستقام غدا في جنوب إفريقيا- تجمع مدرستين مبدعتين ستخلد أحدهما في تاريخ بطولات العالم بصفتها الدولة الثامنة التي تحصل على اللقب.

  • تاريخ النشر: 10 يوليو, 2010

رؤية أصدائية: نهائي المونديال يجمع مدرستين مبدعتين

اعتبر برنامج "أصداء العالم" على MBC أن مباراة نهائي كأس العالم 2010 لكرة القدم -التي ستقام غدا في جنوب إفريقيا- تجمع مدرستين مبدعتين ستخلد أحدهما في تاريخ بطولات العالم بصفتها الدولة الثامنة التي تحصل على اللقب.

ورصد التقرير استعدادات المنتخبين الإسباني والهولندي للمباراة النهائية، ونقاط القوة في المنتخبين، وركز على كل من أنيستا وأكزافي وفيا في إسبانيا وشنايدر وروبن في هولندا.

وفيما يلي تقرير أصداء العالم على المباراة النهائية:

حمادي القردبو: "دائماً مرشحان ودائماً يودعان، إلا في جنوب إفريقيا سيكونان آخر الباقين وواحد منهما سينسى جماهيره لقب الخاسر، المنتخبان غيرا فنادقهما مساء الخميس، والسبب أن الفيفا تحدد فنادق طرفي النهائي، الهولنديون استأنفوا النشاط بعد يومين راحة بحصة تدريبية على الساعة 11.30 في جوهانسبرج، الحصة التدريبية مغلقة، لكن أرضية الميدان مكشوفة للصحفيين وللعيون الإسبانية، بسبب طبيعة المنطقة، المدرب الهولندي خصص أكثر الوقت ليوضح للاعبيه ثلاث خطط هجومية، حسب مجريات اللعب، 4-2-3-1 والعبء الأكبر على المدافعين وعلى ثلاثي الوسط شنايدر وروبن وكويت، لزعزعة الصفوف الإسبانية، أما فان بيرسي، فمدربه ينتظر منه كثيرا؛ عطاءً من خلال التحرك السريع لفتح المساحات لزملائه، وتهديفاً لتخفيف الحمل على شنايدر الذي وضعه الإسبان ضمن القائمة الحمراء، وأعلنوه عدواً وطنيا حتى يوم النهائي. أكثر الترشيحات تصب في مصلحة أبطال أوروبا والإسبان نظموا مؤتمراً صحفياً قبل حصتهم التدريبية المغلقة على الساعة السادسة والنصف، وسيرجيو بوسكاتس أكد أنه تعرض لعملية نشل صباح يوم مباراة ألمانيا، وأعلن مازحاً أنه مستعد لمقايضة المونديال مقابل حافظة أوراقه، شعار الإسبان لا لمنح شنايدر الوقت ليفكر عندما يتسلم الكرة؛ لأنه إن فكر أحدث الخطر وربما الفارق، منتخب إسبانيا نسخة مصغرة من نادي برشلونة العتيد الذي نهل من معين المدرسة الهولندية وتشبع بمنهجها وأفكارها، ومنتخب إسبانيا يضم في صفوفه ثلاثة من المرشحين العشرة للفوز بلقب أفضل لاعب في البطولة، أنيستا وجزافي وفيا لفتوا الأنظار، أما في الصفوف البرتقالية فشنايدر وروبن لهما أمل في خلافة زين الدين زيدان، والتساؤل: هل ستكون الثالثة ثابتة للهولندي؟ أم أن الإسباني سيستغل الفرصة التاريخية، وسيؤجل الفرحة الهولندية مرة أخرى، في جنوب إفريقيا يركزون يستعدون، وفي إسبانيا وهولندا يستعدون كذلك؛ لأن بلداً ثامناً سيضاف إلى قائمة أبطال العالم وأوروبا ستعلن بطلها الخامس بعد إيطاليا وألمانيا وإنجلترا وفرنسا".