EN
  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2010

رؤية أصدائية: حكم نهائي المونديال بين نارين

ويب أول إنجليزي يدير المونديال منذ 1974

ويب أول إنجليزي يدير المونديال منذ 1974

رأى برنامج "أصداء العالم" على MBC أن الحكم الإنجليزي هاورد ويب، الذي سيدير نهائي كأس العالم لكرة القدم رقم 21، سيكون بين نارين؛ إما الدخول ضمن قائمة الحكام السوداء، أو أن تكون المهمة الذهبية وساما وتذكارا إفريقيا، يجعله من أفضل الحكام في العالم.

  • تاريخ النشر: 11 يوليو, 2010

رؤية أصدائية: حكم نهائي المونديال بين نارين

رأى برنامج "أصداء العالم" على MBC أن الحكم الإنجليزي هاورد ويب، الذي سيدير نهائي كأس العالم لكرة القدم رقم 21، سيكون بين نارين؛ إما الدخول ضمن قائمة الحكام السوداء، أو أن تكون المهمة الذهبية وساما وتذكارا إفريقيا، يجعله من أفضل الحكام في العالم.

ويعد ويب البالغ من العمر 39 عاما، الذي سيدير مباراة هولندا وإسبانيا في النهائي، أول حكمي إنجليزي يدير نهائي المونديال -بعد مواطنه جاك تيلور نهائي 74- بين هولندا وألمانيا.

وهو الأمر الذي قد يعيد للتحكيم الإنجليزي هيبته في حال تخطيه المهمة بنجاح.

ورغم أن المشاركة في المونديال الإفريقي تعد إنجازا كبيرا للحكم الإنجليزي، فإن الصحف الإسبانية متشائمة من قيادته للنهائي، وأبدت تخوفها من هذا الحكم؛ لأنه من قاد لقاءهم أمام سويسرا وخسروه بهدف.

لم يكن التشاؤم حال الإسبان وحدهم؛ حيث يتشاءم الهولنديون أيضًا من الحكم الإنجليزي، خاصة أنهم خسروا المباراة النهائية في مونديال 1974 أمام ألمانيا، في ظل إدارة الحكم الإنجليزي جاك تيلور.

وفيما يلي تقرير أصداء العالم عن هاورد ويب:

دانا صملاجي: "الكل يتساءل عن عدد الصفارات التي سنسمعها في النهائي بين إسبانيا وهولندا، أما صاحب الجواب وسيد الموقف هو الحكم الإنجليزي هاورد ويب، الذي سيمسك زمام أمور اللقاء المنتظر، ويب الحكم هو نفسه ويب الشرطي؛ حيث إن الصفارة هي مرافقه الدائم خارج وداخل المستطيل الأخضر، فهي ليست بالغريبة عنه، ليكون أول حكم إنجليزي يدير نهائي كأس العالم، منذ أن قاد مواطنه جاك تيلور نهائي 74 بين هولندا وألمانيا، وتعتبر مشاركته الأولى في المونديال الإفريقي أكبر إنجاز له حتى الآن، فأدار ثلاث لقاءات، أبرزها مباراة إيطاليا أمام سلوفاكيا، عندما ودع أبطال العالم البطولة مبكرًا، ومن الملفت أن ويب لم يحتسب في اللقاءات السابقة أية بطاقة حمراء أو ركلة جزاء، إلا أن معدل الإنذارات المحتسبة في اللقاء الواحد، وصل إلى خمس بطاقات، ما يؤكد سرعة الشرطي الإنجليزي. الصحف الإسبانية تشاءمت من خبر انتقاء ويب لقيادة ميدان النهائي، مبررة ذلك أن الحكم الإنجليزي لم ينصف الماتادور الإسباني في مباراته الأولى التي خسرها أمام سويسرا بهدف مقابل لا شيء؛ حيث عنونت صحيفة ماركا مقالها بخبر سيئ: ويب سيقود المباراة النهائية. وأضافت الصحيفة الكتالونية -موندو ديبورتيفو- أن الحكم الإنجليزي يذكر الإسبان بذكريات سيئة.. إسناد مهمة تحكيم النهائي للحكم الإنجليزي كان هدية الفيفا بمناسبة عيد ميلاده 39، ليبقى الاختيار لويب، فإذا فشل في استغلال هديته، فقد وضع اسمه ضمن قائمة الحكام السوداء، أو أن تكون المهمة الذهبية وسامًا وتذكارًا إفريقيًّا، وإلى الطواحين البرتقالية وماتادور إسبانيا، نقول: احذروا المخالفات، فشرطي اللقاء جاهز ولا يهاب الإنذارات".