EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2010

أكد أن فريقه مستعد لمواجهة العربي أو الجزيرة رأفت علي للصدى: نعِد جماهير الوحدات بكأس الأردن

علي سعيد بالفوز الكبير على الرمثا

علي سعيد بالفوز الكبير على الرمثا

وعد رأفت علي -قائد فريق الوحدات الأردني- جماهير فريقه بالحصول على لقب الكأس لتعويضهم عن إخفاق الحصول على لقب الدوري هذا الموسم، وذلك بعد تخطي عقبة الرمثا بخماسية في الدور نصف النهائي والتأهل للمباراة النهائية.

  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2010

أكد أن فريقه مستعد لمواجهة العربي أو الجزيرة رأفت علي للصدى: نعِد جماهير الوحدات بكأس الأردن

وعد رأفت علي -قائد فريق الوحدات الأردني- جماهير فريقه بالحصول على لقب الكأس لتعويضهم عن إخفاق الحصول على لقب الدوري هذا الموسم، وذلك بعد تخطي عقبة الرمثا بخماسية في الدور نصف النهائي والتأهل للمباراة النهائية.

وقال علي في تصريحات لبرنامج "صدى الملاعب" على MBC مساء الجمعة الـ 21 من مايو/أيار-: "مباراتنا مع الرمثا كانت كبيرة، خاصة أن الفريقين كبيران، لكن الحمد لله تمكنا من السيطرة على المباراة من أولها حتى آخرها، وسجلنا كمّا مهولا من الأهداف".

وأضاف "هذا الفوز الكبير على الرمثا نهديه إلى جماهير الوحدات الكبيرة، ونعدها بلقب الكأس -إن شاء الله- في المباراة النهائية".

وأوضح أنه يحترم فريقي العربي والجزيرة، وأن أي فريق يتأهل لمواجهة الوحدات في المباراة النهائية سيكون له حسابات ومقاييس مختلفة، معربا عن أمله في حصول فريقه على اللقب لإسعاد جماهيره الغفيرة.

وفيما يلي تقرير عن مباراة الوحدات والرمثا:

مدين رضوان: "الوحدات يبحث عن التعادل على أقل تقدير للعبور إلى نهائي الكأس وإنقاذ موسمه بعد ضياع لقب الدوري وخروجه من دور المجموعات بكأس الاتحاد الأسيوي، بينما الرمثا يسعى لمواصلة مشواره والحفاظ على أمله ببلوغ النهائي، على رغم خسارته لمباراة الذهاب وجماهيره المتعطشة لمحاكاة الزمن الجميل والعودة إلى منصات التتويج التي غابت عنه أكثر من عقدين، بداية مثيرة من الطرفين، والمارد الأخضر يعرف أن نده ليس بالسهل بعد إخراجه بطل الدوري للموسم الحالي، فقد تقدم عبر رأسية رأفت علي في الدقيقة الـ 25، ولم تمر سوى عشر دقائق حتى أضاف أحمد كشكش الهدف الثاني، ليزرع الطمأنينة في نفوس الجماهير الغفيرة التي حضرت قبل الدخول إلى الاستراحة، انتظرنا انتفاضة لاعبي الرمثا في الشوط الثاني لتعويض ما فاتهم، لكن أحمد كشكش كان له رأى آخر، حين سجل الهدف الثاني له والثالث لفريقه، لتغيب الروح القتالية التي دخل بها الرمثا، وتتحول المباراة إلى اللون الأخضر الذي فرض السيطرة وتعامل مع المباراة بهدوء، مستغلًا اندفاع لاعبي الرمثا لإحراز هدف على الأقل، ليجد عامر أبو حويطة كل الراحة والوقت ليحرز الهدف الرابع. ثقة كبيرة تعززت بالهدف الخامس من عيسى السباح، ليمضي الوحدات إلى النهائي، بعد أن صب خبرته فحسم البطاقة باقتدار، ليدافع عن حظوظه بحسم لقب تاسع في تاريخه".