EN
  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2012

دوري الأبطال.. لاعبون ومدربون وأندية

sport article

sport article

الكاتب يتحدث عن دوري أبطال أوروبا

  • تاريخ النشر: 06 أبريل, 2012

دوري الأبطال.. لاعبون ومدربون وأندية

(نبيل نقشبندي) تابعنا بكل شغف وحماس لقاءات الدور ربع النهائي لدوري أبطال أوروبا يومي الثلاثاء والأربعاء الماضيين، حيث لعب في ملعب الكامب نو في مدينة برشلونة فريقا برشلونة وميلان بعد أن انتهى اللقاء الأول بينهما بالتعادل السلبي.

نهائي مبكر كما وصف اللقاء، عنفوان برشلونة بميسي إكزافي وإنييستا وفابريجاس وقوة دفاع واندفاع من الميلان خاصة فى المرتدات بسرعة بواتينق وروبينهو وذكاء وقوة إبراهيموفيتش.

حكم هولندي من بلد الكرة الشاملة يطبق القانون ويحتسب ركلتي جزاء لبرشلونة ستظل محورا للحديث لسنوات قادمة بين مؤيد ومعارض، (كما ظل هدف برشلونة الملغي فى مرمى الإنتر قبل موسمين مثار حديث حتى الآن). وهدف لإنيستا فى مرمى الميلان يؤكد براعته المطلقة فى ترويض الكرة كيفما أراد.

لوتشيريني أتقن استغلال الفرصة للتسجيل للميلان وهذا لاعب من نوعية التألق والاستمرار فى النجاح مع الميلان.

ماسيميليانو أليقري مدرب الميلان انضباط واقعية وقوة شخصية للمدرب والفريق فى الملعب، ولكن المجازفة بإشراك باتو لم تكن صحيحة وقبلها من بداية الموسم التفريط فى النجم الكبير وأستاذ المحاور في إيطاليا أندريا بيرلو بالرغم من مجهود وموهبة ألبيرتو أكويلاني.

خسر الميلان وخرج آخر فريق من إيطاليا في دوري الأبطال لهذا العام وللمرة الخامسة على التوالي برشلونة إلى الدور نصف النهائي ليقابل تشيلسي، وكأن التاريخ يعيد نفسه، وهدف إنيستا قبل ثلاثة مواسم الذي أخرج تشيلسي المظلوم في ذلك اللقاء وأوصل برشلونة للنهائي.

تشيلسي تفنن في إضاعة الفرص السهلة بالجملة في مباراته أمام بنفيكا البرتغالي، وكان قد فاز ذهاباً بهدف نظيف ويتقدم على ملعبه ستامفورد بريدج بهدف عن طريق ركلة جزاء وتتهيأ له فرص بالجملة أمام مرمى بنفيكا ولا تسجل، ويحاول بنفيكا بعشرة لاعبين وينجح بإحراز هدف التعادل لتعيش المباراة لحظات حاسمة وحماسية ليسجل تشيلسي عبر كرة مرتدة من البرتغالي الدولي ميراليس هدف الفوز وتأكيد التأهل لملاقاة برشلونة.

الإيطالي دي ماتيو نجح في إصلاح عدد من الأمور في تشيلسي بعد استبعاد المدرب البرتغالي فيلاس بواش ليصبح المساعد دي ماتيو مدرب (الفزعة) الذي يصل لنصف النهائي، وقد ينجح بطريقة إيطالية في الوصول للنهائي.

استمتعت وأنا أُشاهد أيمار الأرجنتيني الأنيق وذكريات الدوري الإسباني الجميلة، وهو لا يزال بقوته وأناقته وجسارته، ومن يدري فقد نشاهد أيمار في القادم من المواسم في أحد أندية الخليج.

في المقابل نصف النهائي الآخر في دوري الأبطال سيكون بين ريال مدريد الإسباني وبايرن ميونخ الألماني. الريال بتاريخه الأوروبي المرصع برقم قياسي للفوز باللقب (تسع مرات) وبمدربه الفذ مورينهو وكريستيانو رونالدو المتألق والقوي وعودة كاكا، الذي استعاد كثيرا من مستوياته وأهدافه الرائعة، دي ماريا وأوزيل وبنزيمة وهيجواين أسماء قادرة على الحسم في مباراة أقل ما يقال عنها أنها صعبة جداً.

الرئيس لبايرن ميونخ كارل هاينز رومينيجه النجم الألماني الرائع والخبرة الكبيرة والمدرب المميز يوب هايكنز وتواجد الكرواتي الخطير إيفيكيا أوليتش وماريو قوميز الهداف مع سرعة ومهارة فرانك ريبري، وطبعا الحارس الكبير مانويل نوير، الذي أضعه شخصياً من أفضل ثلاثة حراس في العالم.

سنعرف المتأهل للنهائي نهاية هذا الشهر (أبريلهل سنشاهد كلاسيكو إسبانيا بنكهة أوروبية وهذه المرة في النهائي، وليس نصف النهائي كالعام الماضي؟ أم يكون للألمان نصيب في ملعبهم في أليانز آرينا في ميونخ أم يقول البلوز كلمتهم باللهجة البريطانية القحة (وي آر هير) نحن هنا، ننتظر فهي بلا شك مثيرة جدا، وليتنا نتعلم كرة القدم الحقيقية.

 

صحيفة "الاقتصادية" السعودية