EN
  • تاريخ النشر: 07 ديسمبر, 2011

دهب.. ياقوت.. اشكرك ياعباس

لوجو صدى الملاعب

لوجو صدى الملاعب

انتظار الزملكاوية للرئيس العائد ممدوح عباس كي ينقذ الزمالك من ازماته المادية الخانقة يثير استغراب الكاتب جمال هليل..

(جمال هليل) متي تستقر أحوال الزمالك؟! سؤال يطرحه الجميع خاصة الزملكاوية الذين يحبون النادي حتي النخاع, ولكن ما يحدث في الزمالك.. نفس السيناريو الذي يتكرر كثيرا, فعلي مدي ثلاثين عاما, والزمالك هو الزمالك.. مدرسة في عدم الاستقرار, جامعة في المشاكل, وحاول العشرات من رؤساء النادي ومجالس الإدارة إعادة الهدوء, ولكن يبدو أن الحالة مستعصية!!

فإذا جاء مجلس منتخب, تطيح به الجهة الإدارية بعد شهور بناء علي الأحكام القضائية, وإذا جاء مجلس معين.. لا يتركه أحد في حاله حتي يترك الكراسي.. والزمالك الذي من المفروض أن يكون أغني الأندية المصرية لا يجد مرتبات العاملين, واللاعبون لا يعرفون ولا يشعرون بالاستقرار أبدا, لأنهم يقرأون علي ألسنة المسئولين في النادي عن الإفلاس المستمر!!

وأخيرا يرحل مجلس جلال ابراهيم المعين.. ويعود مجلس عباس المنتخب.. والكل طمعان في الرجل قبل أن يجلس فوق الكرسي!! اللاعبون يريدون عقودهم وهي بالملايين.. المدربون يريدون مرتباتهم, ولاعبو الفرق الأخري لهم عقود لم تجدد ولم تسدد منذ سنين!! والمطلوب من ممدوح عباس أن يفتح خزائن علي بابا ليدفع من جيبه!! هل هذا معقول؟! وحتي ولو دفع الرجل لحل أزمة سريعة مستحكمة.. هل سيدفع علي طول الخط, وسيصرف علي مؤسسة تضم آلاف اللاعبين والمدربين والموظفين ومئات الآلاف من الأعضاء؟!!

صحيح أن عباس وهو رجل محب للزمالك.. عاشق لترابه, علي استعداد لحل مشاكل النادي.. لكن كيف وكلها مادية؟! وإلي أي مدي يستطيع أن يدفع؟!! وإذا كان بدأ بمحاولة لحل مشكلة عمرو زكي فالجهاز الفني اعتبر ذلك تدخلا في اختصاصاته.. وها هي مشكلة عبدالواحد قد أطلت من جديد.. لأن مدة عقده كادت تنتهي.

ومازالت هناك عشرات المشاكل التي ستطل خلال الساعات القادمة برأسها وتطرق أبواب عباس الذي يظن البعض أنه سيفتح خزائن علي بابا للصرف علي الزمالك!!

والرجل يستحق الشكر لأنه حاول أو سيحاول حل تلك المشاكل المتراكمة ولكن إلي متي سيدفع, ويظل الزمالك تحت رحمة من يدفع أكثر؟!

الزمالك في حاجة ماسة لإيجاد وسائل منظمة للصرف بعد أن ضاعت البوتيكات, والله يعوض, والزمالك في حاجة شديدة لقانون أخلاقي يطبق أولا علي اللاعبين مطاريد الأندية الأخري الذين يلعبون للنادي من أجل الملايين بدون حب أو إخلاص لروح الفانلة البيضاء!!

والزمالك في حاجة إلي حالة حب تنعش ضمائر الجميع خوفا علي البيت الأبيض!!