EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2011

خميس لـ"صدى": الخضر نجحوا في اقتناص فرصتهم الأخيرة

فهد خميس يتحدث في برنامج "صدى الملاعب"

فهد خميس يتحدث في برنامج "صدى الملاعب"

أكد الإماراتي فهد خميس المحلل الرياضي لبرنامج "صدى الملاعب" الذي يُذاع على قناة MBC1؛ أن المنتخب الجزائري نجح في اقتناص فرصته الأخيرة في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012 عندما حقق فوزًا غاليًا على المنتخب المغربي 1-0 في المباراة التي جمعت بينهما مؤخرًا في عنابة بالجزائر.

أكد الإماراتي فهد خميس المحلل الرياضي لبرنامج "صدى الملاعب" الذي يُذاع على قناة MBC1؛ أن المنتخب الجزائري نجح في اقتناص فرصته الأخيرة في التصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية 2012 عندما حقق فوزًا غاليًا على المنتخب المغربي 1-0 في المباراة التي جمعت بينهما مؤخرًا في عنابة بالجزائر.

وقال فهد خميس لبرنامج "صدى الملاعب" إن الخضر نجحوا في اقتناص الفوز من أسود الأطلس، وإحياء آمالهم في التصفيات الإفريقية، مشيرًا إلى أن فوز الجزائر جعل النقاط والفرص متساوية بين كل فرق المجموعة الرابعة؛ حيث يمتلك كل فريق حاليًّا 4 نقاط.

كان المنتخب الجزائري قد انتزع ثلاث نقاط غالية بتغلُّبه على نظيره المغربي بهدفٍ نظيفٍ سجَّله حسن يبدا في الدقيقة الخامسة من ركلة جزاء؛ وذلك ضمن فعاليات الجولة الثالثة للمجموعة الرابعة للتصفيات المؤهلة لكأس الأمم الإفريقية التي ستُقام في غينيا الاستوائية والجابون 2012. وبهذا الفوز يرفع المنتخب الجزائري رصيده من النقاط إلى أربع نقاط، وهو الرصيد نفسه من النقاط الذي يمتلكه المنتخب المغربي، وكذلك جمهورية إفريقيا الوسطى وتنزانيا.

وتابع خميس: "نقول: مبروك للجزائر، و"هارد لاك" للمغرب. فريقان عربيان طبعًا شقيقان، وأحب أقول: المباراة لم تخرج عن الروح الرياضية، بالعكس؛ ساد الود بين اللاعبين بعد المباراة، وحاليًّا فوز الجزائر أعاد المجموعة إلى بدايتها. الدور الأول انتهى كأنه ما لعبنا، ويبقى دور ثان، وكل الفرق متعادلة في المباريات".

وعن تقييمه أداء لاعبي المنتخبين، قال خميس: "بالنسبة إلى رأيي الفني عن المباراة، فلم تكن جيدة فنيًّا، لكن لقاء فيه قوة لأصحاب القلوب القوية، والتحامات قوية جدًّا. والمباراة كانت مباراة الهدف الواحد".

وعن صحة ضربة الجزاء التي حصل عليها الخضر وسجَّلوا منها هدف المباراة الوحيد؛ أكد خميس أن هذا القرار يعود في المقام الأول والأخير إلى حكم المباراة، مضيفًا أن المسافة بين المدافع والمغربي ومهاجم الخضر كانت قريبة للغاية، ومن الصعب الحكم؛ لأن رد فعل اللاعب المغربي كان طبيعيًّا.

وقال خميس إن "المباراة كانت قوية جدًّا، وغاب عن الجزائر 4 عناصر أساسية: بوقرة، وحليش، ونذير بالحاج، وزياني، لكن تصميم الخضر ودوافعهم إلى الفوز بالمباراة كانت أكبر؛ لأنها كانت فرصتهم الأخيرة".