EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

خدعوك وقالوا ... بطولة ؟؟؟

مصطفى الأغا جديدة

مصطفى الآغا

كنت وسأبقى عند رأيي أن الإتحاد الآسيوي لكرة القدم أتحاد عاجز عن إدراك الطريقة الأفضل لقيادة الكرة في أكبر قارات العالم و متخلف في رؤيته وبطولاته ومتخبط في الكثير من قراراته وأقول هذا الكلام وأنا ادعي صداقتي للكثير من رجالاته العرب ولكن الإتحاد ليس للعرب فقط بل القوة الأكبر فيه هم هوامير شرق آسيا الذين تركوا لنا القيادة في الكثير من المراكز ولكنهم أيضا يتحكمون في الكثير من المفاتيح ,,,

  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2012

خدعوك وقالوا ... بطولة ؟؟؟

(يكتبها : مصطفى الآغا twitter@mustafa_agha) كنت وسأبقى عند رأيي أن الإتحاد الآسيوي لكرة القدم أتحاد عاجز عن إدراك الطريقة الأفضل لقيادة الكرة في أكبر قارات العالم و متخلف في رؤيته وبطولاته ومتخبط في الكثير من قراراته وأقول هذا الكلام وأنا ادعي صداقتي للكثير من رجالاته العرب ولكن الإتحاد ليس للعرب فقط بل القوة الأكبر فيه هم هوامير شرق آسيا الذين تركوا لنا القيادة في الكثير من المراكز ولكنهم أيضا يتحكمون في الكثير من المفاتيح ,,,

وطالما أتحدث عن الخديعة فليس سرا أن مقاعد دوري أبطال آسيا التي تم أعتمادها بناء على معايير أحتراف يابانية التصميم لم تكن لدي الجميع

" حقيقية " بإعتراف رئيس الإتحاد الموقوف محمد بن همام وحتى بإعتراف الكثيرين ممن لم يحبوا ان يعلونها صريحة عبر وسائل الإعلام ولكنهم يقولونها بقوة في الغرف المغلقة لا بل وكان هناك مقترح لنصف كرسي للأردن وفييتنام واستراليا وتايلند ولكن تم رفضه بالنسبة للاردن وفييتنام واعتقد أنه تم الموافقة على استراليا وتايلند رغم أن أندية أخرى من دول مثل العراق والكويت وسورية نالت كأس الإتحاد ولم تحترف ولم تطبق المعايير فتم منعها من دوري الأبطال فهل الأمر خيار وفقوس ؟؟؟.....

وآخر تخبطات الإتحاد الآسيوي بطولة غرب آسيا التي كانت في السابق تقام للمنتخبات الاولى وأعتقد أنه كان فيها الكثير من الإثارة وحسب علمي فهم أصروا هذه المرة على مشاركة المنتخبات الاولى ولهذا لم تشارك الإمارات التي كانت تريد المشاركة بالرديف ولهذا لم تشارك أيضا قطر ولكن المشاركين الحاليين أيضا لم يشاركوا كلهم بمنتخباتهم الاولى بإستثناء الكويت وفلسطين ولبنان واليمن والبحرين وربما سورية التي غاب عنها اساسيون كثر لا بل وصلت الحال إلى بعض المنتخبات أنها شاركت بلاعبين ليسوا أساسيين حتى في أنديتهم مثل السعودية أو بمنتخبات رديفة مثل وإيران والعراق والاردن ولهذا كانت السعودية وإيران أول الخارجين رغم أن الأخيرة هي البطلة اربع مرات وهذه اول مرة تخرج بها من الدور الأول في سبع بطولات والأنكى أنني كنت في الكويت يوم الخميس أي قبل 48 ساعة من إنطلاق البطولة ولم أشعر للحظة أن هناك من يتحدث عن غرب آسيا التي يحمل الكويتيون لقبها علما أنني كنت في مناسبة رياضية وبين رياضيين ومن شاهد الملاعب شبه فارغة سيعرف أن البطولة لم تحظ بالأهتمام الجماهيري المطلوب رغم انها تأتي قبل بطولة الخليج وتضم منتخبات وصلت كؤوس العالم ونالت كؤوس آسيا والخليج وبالمحصلة شاهدنا ولازلنا نشاهد بطلة عاجزة بمنتخبات هجينة اللون والتركيبة علما أن الفترة مناسبة جدا لمثل هذه البطولات لو تم الإعداد لها بشكل أفضل وتم أجبار الجميع على لون واحد من المشاركة ومن لايريد فهذا شأنه لكن لا نقبل أن يتم المزج والخلط بين رديف واساسي في بطولة بحجم غرب آسيا وأعتقد أننا نستحق أتحادا قاريا صارما وحازما وعادلا بين الجميع في كل شئ بدئا من تطبيق المعايير وانتهاء بلجانه وبطولاته ورجالاته ....