EN
  • تاريخ النشر: 13 أكتوبر, 2009

ثقة جزائرية في التأهل للمونديال خبراء: الخضر ذاهبون للقاهرة للفوز وليس لتجنب الهزيمة

نجوم الخضر واثقون من التأهل

نجوم الخضر واثقون من التأهل

استطلع موقع صدى الملاعب آراء بعض الإعلاميين والمدربين والمحللين الجزائريين، حول توقعاتهم للمواجهة القادمة بين الخضر والفراعنة في استاد القاهرة، في ختام التصفيات المؤهلة للمونديال، وجاءت الردود مفعمة بالثقة والتفاؤل في قدرة الفريق الجزائري، ليس فقط على التأهل، ولكن على الفوز على مضيفه وشقيقه المصري، على أرضه وبين جمهوره.

استطلع موقع صدى الملاعب آراء بعض الإعلاميين والمدربين والمحللين الجزائريين، حول توقعاتهم للمواجهة القادمة بين الخضر والفراعنة في استاد القاهرة، في ختام التصفيات المؤهلة للمونديال، وجاءت الردود مفعمة بالثقة والتفاؤل في قدرة الفريق الجزائري، ليس فقط على التأهل، ولكن على الفوز على مضيفه وشقيقه المصري، على أرضه وبين جمهوره.

قال خير الدين بوشويكة، مدرب فريق بيف السويدي الذي يلعب في الدوري الممتاز، "أعتقد أن المنتخب الجزائري بمستواه الحالي سوف يذهب إلى القاهرة بنية العودة بالفوز، وليس الذهاب بنية تجنب أكبر الخسائر، كما يتصور كثيرون وخاصة في مصر، فالمدرب رابح سعدان الذي أعرفه عن قرب وتدربت على يديه، يأخذ مثل هذه المواقف بجد وبتركيز كبير.

"لهذا لا أتصور أنه سيذهب إلى القاهرة يوم 14 نوفمبر/تشرين الثاني ليلعب الدفاع، وهو يملك منجما من أقوى اللاعبين الذين ينشطون في أقوى الأندية الأوروبية.. زد على هذا أنا متأكد أن الفريق الوطني الجزائري سوف يحرز -على الأقل- هدفا واحدا في مرمى الحضري بالقاهرة، في ظل الضغط الكبير الذي سيكون على كاهل الفراعنة بين أنصارهم".

يذكر أنه، قبل الجولة الأخيرة من التصفيات التي يحل فيها الخضر ضيوفا على أشقائهم في مصر، تتصدر الجزائر المجموعة بـ13 نقطة، ولها 7 أهداف، بينما الفراعنة في المركز الثاني بعشر نقاط و3 أهداف.

وأمام المنتخب الجزائري عدد كبير من الخيارات ليتأهل، هي الفوز أو التعادل بأي نتيجة أو حتى الخسارة بفارق هدف واحد. أما أصحاب الضيافة في لقاء 14 نوفمبر/تشرين الثاني، فليس أمامهم سوى خيار الفوز بفارق 3 أهداف؛ ليتأهلوا مباشرة، أو الفوز بفارق هدفين، وانتظار إما القرعة أو لعب مباراة فاصلة على أرض محايدة، طبقا لقواعد الفيفا.

من جانبه، قال عادل عمروش -خبير في شؤون الكرة الإفريقية ومدرب منتخب بوروندي- "المنتخب الجزائري خطا خطوة كبيرة نحو التأهل لمونديال 2010 بجنوب إفريقيا، ومع احترامنا للمنتخب المصري بطل إفريقيا لمرتين متتاليتين؛ الذي عاد بقوة في التصفيات، إلا أنه من الصعب عليه تسجيل هدفين في شباك المنتخب الجزائري.. لكن أعود وأقول إن كرة القدم لا تعترف سوى بما يتم تقديمه على أرضية الملعب خلال تسعين دقيقة، ولكن من الناحية المنطقية المنتخب الجزائري اقترب كثيرا من مونديال جنوب إفريقيا".

كانت الجزائر قد حولت تأخرها في الجولة قبل الأخيرة أمام رواندا، إلى فوز بثلاثية مقابل هدف واحد، وألغى الحكم الغيني هدفا صحيحا مائة بالمائة لأصحاب الأرض، بينما حقق الفريق المصري هدفه، وفاز على مضيفه الزامبي بهدف نظيف، بعد أداء غير مقنع؛ ليبقي جذوة الأمل في التأهل مشتعلة حتى الجولة الأخيرة.