EN
  • تاريخ النشر: 27 أغسطس, 2009

قراءة تحليلية بعد نهاية الجولة الثالثة خبراء: الأهلي دائما الأقرب للدوري وبتروجيت الأخطر

بعد انتهاء الجولة الثالثة وتوقف قطار الدوري المصري مؤقتا لإفساح المجال لمعسكر المنتخب الوطني في مهمته الانتحارية في تصفيات المونديال، استطلع موقع صدى الملاعب آراء الخبراء والمحللين في شكل المنافسة على اللقب المحلي وأبرز ملامح الموسم الجديد، فكان هناك شبه إجماع على أن الأهلي يظل دائما الأقرب لبطولته المفضلة رغم كل الظروف.

بعد انتهاء الجولة الثالثة وتوقف قطار الدوري المصري مؤقتا لإفساح المجال لمعسكر المنتخب الوطني في مهمته الانتحارية في تصفيات المونديال، استطلع موقع صدى الملاعب آراء الخبراء والمحللين في شكل المنافسة على اللقب المحلي وأبرز ملامح الموسم الجديد، فكان هناك شبه إجماع على أن الأهلي يظل دائما الأقرب لبطولته المفضلة رغم كل الظروف.

كما كان هناك إجماع على أن الزمالك يعاني من مشكلة إعداد بدني ومشكلة غياب السيطرة على نجوم الفريق، بينما جمهور الإسماعيلي يدفع ثمن أخطاء مجلس الإدارة سواء الحالي أو السابق.

أكد الكابتن مصطفى يونس نجم مصر والنادي الاهلي السابق ومدرب منتخب مصر للناشئين أن الجولات السابقة كشفت عن مشكلةٍ في الزمالك تتعلق بعدم السيطرة على اللاعبين، وعدم التزامهم في الملعب، مثل شيكابالا، فضلا عن إفراطه في جهوده أثناء الشوط الأول من المباراة مما يجعل أداءه ضعيفا في شوطها الثاني.

وأضاف يونس أن عمرو زكي يعد من العوامل التي تؤثر سلبا على الزمالك في الوقت الراهن؛ لانشغاله بالبحث عن الاحتراف، مما يجعل الزمالك خارج حساباته، كما أن أحمد حسام "ميدو" لا يزال يفتقد إلى الكثير من اللياقة البدنية، خاصة وأن قوته الجسمانية تكون ميزة كبيرة فقط عندما يكون في لياقة عالية.

وبالنسبة للإسماعيلي، يرى يونس أن الدراويش قاموا على مدار السنوات الماضية بالتفريط في الكثير من لاعبيهم ذوي الخبرة، وهو ما يضع الفريق في مأزق حقيقي، خاصة حينما يتخلى عن لاعبين مؤثرين أمثال مصطفى كريم، فضلا عن وجود خلافات داخلية بمجلس الإدارة تؤثر بشكل سلبي على أداء اللاعبين.

وتوقع يونس فوز الأهلي بالبطولة لما يحظى به الفريق من خبرة وإصرار على النجاح، يليه نادي بتروجيت الذي يمثل خطورة كبيرة خلال هذه البطولة بفضل مدربه مختار مختار الذي يسير بالفريق بشكل جيد، ويمثل خطرا حقيقيا على النادي الأهلي.

يذكر أن الأهلي بتروجيت والأهلي يحتلان قمة الترتيب بسبع نقاط، وإن تفوق الفريق البترولي بفارق الأهداف، يليهما فريق إنبي بست نقاط، ثم الإنتاج الحربي وحرس الحدود بخمس نقاط، بينما يأتي الزمالك في المركز السابع بأربع نقاط، والإسماعيلي في المركز الثالث عشر بنقطتين وبدون فوز حتى الآن.

أما بقية الكبار مثل الزمالك والاسماعيلي فيواجهان مشكلة حقيقية؛ حيث فقد الزمالك خمس نقاط في ثلاث مباريات ليحتل المركز السادس في جدول المسابقة، بينما يقبع الاسماعيلي في المركز الثالث عشر برصيد نقطتين فقط جمعهما من تعادلين وهزيمة في بدايةٍ ربما تكون هي الأسوأ للدراويش منذ سنوات طويلة.

من جانبه، أوضح الأستاذ أشرف محمود نائب رئيس تحرير ورئيس القسم الرياضي بالأهرام العربي والمعلق الكروي الشهير، أن الزمالك لم يكن إعداده البدني على المستوى المطلوب، فضلا عن أن انضمام ميدو جاء بعد نهاية فترة الإعداد، وعمرو زكي كان ينتظر فرصة جديدة في الدوري الأوروبي ولم يكن مستقرا على الاستمرار في الزمالك، مما أثر بشكل واضح على أدائهما.

وحول ما إذا كان ميدو يستحق الطرد وليس البطاقة الصفراء لاحتكاكه القوي بحارس مرمى المقاولون، أكد محمود أن الاصطدام كان قويا وعنيفا، لكن البطاقة الصفراء تبدو كافية، وخاصة أن اللاعب لم يصب بأذى.

وفي تعليقه حول إقالة مدرب الإسماعيلي يرى محمود أن المدرب دائما هو الحلقة الأضعف، وبالتالي يتم التضحية به في أول صدام مع الجماهير ليكون كبش الفداء لتهدئة ثورتها، ولكن المشكلة الحقيقية تكمن في اللاعبين الذين ضحى بهم الإسماعيلي مؤخرا، وخاصة شريف عبد الفضيل الذي يعد قوة لا يستهان بها في الدفاع.

وبسؤاله بشأن توقعه لقدرة الأهلي على الفوز ببطولة الدوري هذا العام أشار أشرف محمود إلى أن الأهلي رغم عملية الإحلال والتجديد التي مر بها وتغيير المدرب يسير في الطريق الصحيح، بدليل أنه فاز على اتحاد الشرطة الرياضي الذي كان عقدة له في الموسم الماضي، كما أنه نجح في اقتناص فوز كبير على غزل المحلة في افتتاح بطولة الدوري والتي كانت تزعج الأهلي، وأخيرا تعادل مع حرس الحدود وهو من أفضل فرق مصر في الفترة الأخيرة.

أما الأستاذ عصام سالم مدير قسم الرياضة بجريدة الاتحاد الإماراتية، فقد اعتبر في تصريحاته لموقع "صدى الملاعب" أن توقف الدوري فرصة جيدة لفريق مثل الزمالك لعلاج مشاكله التي تبدو في سوء الإعداد البدني للاعبين، وغياب الانسجام بين خطوط الفريق، وغياب اللاعب المساك عن خط الظهر؛ حيث يلعب الفريق بثلاثي يصلح لدور الليبرو فقط.

وعن توقعاته لشكل المنافسة على الدوري المصري هذا الموسم بعد نهاية أول ثلاث جولات، قال سالم إن الدوري مختلف تماما هذا الموسم، وتوقع أن تلعب فرق حرس الحدود وبتروجيت وإنبي دورا رئيسا في تحديد صاحب اللقب، إن لم يتمكن أحدها من الفوز بالدوري.

وفيما يتعلق بالاسماعيلي قال سالم إن إقالة المدير الفني الصربي نيبوشا لن تحل مشاكل الفريق، لأنها ليست مشكلة مدرب، ولكنه دائما الحلقة الأضعف والأقرب للعب دور كبش الفداء، وقال إنه سيكون هناك ثلاثة فرق جماهيرية ستعاني بشدة هذا الموسم؛ وهي غزل المحلة، والمصري، والاتحاد، وغالبا سيتعرض واحد منها على الأقل للهبوط، وهذا بسبب أخطاء إدارية متراكمة.

وقال سالم إن الأهلي يظل دائما الرقم الصعب في الدوري المصري، ويخطئ من يتخيل أن الشياطين الحمر لن يكون لهم وجود قوي هذا الموسم برغم تعرض الفريق لعملية إحلال وتجديد شاملة سواء في الجهاز الفني أو اللاعبين، ولكنه يظل دائما في طليعة المرشحين للقب.