EN
  • تاريخ النشر: 17 أبريل, 2010

اقترب من صدارة مولودية الجزائر خالد ممدوح: سطيف تخطى البليدة على رغم نقص الصفوف

ممدوح يشيد بعدم تأثر وفاق سطيف بنقص الصفوف

ممدوح يشيد بعدم تأثر وفاق سطيف بنقص الصفوف

أشاد المصري خالد ممدوح -مدير تحرير موقع "صدى الملاعب"- بالفوز الغالي الذي حققه فريق وفاق سطيف على ضيفه اتحاد البليدة بهدفين لهدف، في الجولة السابعة والعشرين من الدوري الجزائري لكرة القدم، على رغم افتقاد الفريق لجهود مجموعة من أبرز لاعبيه.

  • تاريخ النشر: 17 أبريل, 2010

اقترب من صدارة مولودية الجزائر خالد ممدوح: سطيف تخطى البليدة على رغم نقص الصفوف

أشاد المصري خالد ممدوح -مدير تحرير موقع "صدى الملاعب"- بالفوز الغالي الذي حققه فريق وفاق سطيف على ضيفه اتحاد البليدة بهدفين لهدف، في الجولة السابعة والعشرين من الدوري الجزائري لكرة القدم، على رغم افتقاد الفريق لجهود مجموعة من أبرز لاعبيه.

وقال ممدوح إن وفاق سطيف لعب في ظلّ نقص كبير لانضمام أبرز لاعبيه إلى صفوف المنتخب المحلي الذي يلتقي اليوم ليبيا في تصفيات بطولة الأمم الإفريقية للمحليين، إلا أنه نجح في تحقيق الفوز، على رغم أنه أيضًا لعب بعشرة لاعبين.

ورأى أن وفاق سطيف بهذا الفوز يكون قد اقترب كثيرا من صدارة مولودية الجزائر؛ حيث رفع رصيده إلى 47 نقطة، بفارق 7 نقاط عن المتصدر، علما أن لديه مباراتان مؤجلتان، نظرا لمشاركته في دوري أبطال إفريقيا.

من جانبه، قال العراقي سامي عبد الإمام -محلل برنامج "صدى الملاعب"-: إن فوز وفاق سطيف على اتحاد البليدة منطقي وجاء بالتخصص، لافتا إلى أن وفاق لعب للفوز وتحقق له ذلك، وإن جاء بعد صعوبة كبيرة.

وأوضح عبد الإمام أن فوز الوفاق في مباراتيه المؤجلتين من شأنه أن يشعل الدوري بصورة كبيرة، خاصة أن فارق النقاط بينه وبين مولودية الجزائر المتصدر سيكون نقطة واحدة فقط.

وأشار إلى أن مسألة حسم بطولة الدوري الجزائر أمرا ما زال مبكرا؛ حيث يتبقى على انتهائه سبع مراحل، وقد تشهد كثيرا من المفاجآت.

وفيما يلي تقرير مباراة وفاق سطيف واتحاد بليدة

-مدين رضوان-: "قبل جولة واحدة من ختام الدوري وفاق سطيف يسعى لطمأنة عشاقه في إبقاء حظوظه بالمنافسة على اللقب مع تبقى ثلاث مباريات مؤجلة بسبب التزاماته القارية، الوفاق استقبل في أجواء ماطرة اتحاد بليدة غير المهدد بالهبوط، وهو من ضمن تواجده في مصاف النخبة، أبناء عين الفوارة تقدموا أولًا في الدقيقة الـ23 عن طريق حسين مطرق من ركلة جزاء، بعدها تسلم لاعبو البليدة زمام المبادرة، فعدل عبد القادر الحارز النتيجة من صاروخية لا تصد ولا ترد في الدقيقة الـ39، شوط أول وأداء ساخن، على عكس حالة الطقس الممطر في سطيف، الفريقان بدّلا ألوانهما في الشوط الثاني والوفاق يعاني غياب أبرز لاعبيه، إلا أنه يبقى قويًّا ويحسب له ألف حساب على أرضه وبين جماهيره، فسيطر على مجريات الشوط الثاني وهدد مرمى البليدة أكثر من مرة عبر كرات ثابتة لم تجد طريقها إلى المرمى لتألق حارس البليدة تارةً وقلة التركيز تارةً أخرى، الدقائق الأخيرة شهدت خشونة زائدة من الطرفين والنقص العددي لم يؤثر على أداء أصحاب الأرض ليستمروا في أفضليتهم، لتأتي الضربة القاضية في الدقيقة الأخيرة من الوقت الضائع حاملة الفرحة لجماهير سطيف، فوز مهم من أجل تقليص الفارق عن المتصدر في انتظار الدنو منه أكثر بعد تسوية المباريات المؤجلة، والاقتراب أكثر من ضمان المركز الثاني والمشاركة في دوري أبطال إفريقيا الموسم المقبل".