EN
  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2009

محلل ART يقول: مواجهة الخضر صعبة خالد الشنيف: أتوقع تأهل الفراعنة على حساب الجزائر

أعرب الكابتن خالد الشنيف أحد نجوم التحليل الكروي في قنوات ART عن توقعه بأن ينتهي التشابك الحالي بين منتخبي الجزائر ومصر من أجل خطف بطاقة التأهل للمونديال القادم لصالح الأخيرة، رغم تصدر الخضر المجموعة حاليا بفارق ثلاث نقاط كاملة عن الفراعنة.

  • تاريخ النشر: 12 أكتوبر, 2009

محلل ART يقول: مواجهة الخضر صعبة خالد الشنيف: أتوقع تأهل الفراعنة على حساب الجزائر

أعرب الكابتن خالد الشنيف أحد نجوم التحليل الكروي في قنوات ART عن توقعه بأن ينتهي التشابك الحالي بين منتخبي الجزائر ومصر من أجل خطف بطاقة التأهل للمونديال القادم لصالح الأخيرة، رغم تصدر الخضر المجموعة حاليا بفارق ثلاث نقاط كاملة عن الفراعنة.

وردا على سؤال لمصطفى الأغا في برنامج صدى الملاعب الذي حل عليه الشنيف ضيفا حول توقع الأخير لهوية المنتخب المتأهل عن المجموعة الثالثة في إفريقيا؛ قال الشنيف بعد تردد: "أتوقع المنتخب المصري".

وبرر الشنيف رأيه كمحلل قائلا: "هناك مؤشرات واضحة تشاهدها، المباراة بعد شهر ليست بعد يومين أو أسبوع، بعد شهر، لذلك فالمنتخب المصري إذا تحسن أداؤه فأعتقد أنه في أرضه قادر على انتزاع البطاقة".

فرد الأغا: "نحن هنا (في صدى الملاعب) محايدون". وأجاب الشنيف: "كلنا محايدين هو توقع، وليس أمنية، هو توقع".

يذكر أنه قبل الجولة الأخيرة من التصفيات التي يحل فيها الخضر ضيوفا على أشقائهم في مصر، يتصدر الجزائر المجموعة بـ13 نقطة ولهم 7 أهداف، بينما الفراعنة في المركز الثاني بعشر نقاط و3 أهداف.

وأمام المنتخب الجزائري عدد كبير من الخيارات ليتأهل، هي الفوز أو التعادل بأي نتيجة أو حتى الخسارة بفارق هدف واحد. أما أصحاب الضيافة في لقاء 14 نوفمبر، فليس أمامهم سوى خيار الفوز بفارق 3 أهداف ليتأهلوا مباشرة، أو الفوز بفارق هدفين وانتظار إما القرعة أو لعب مباراة فاصلة على أرض محايدة طبقا لقواعد الفيفا.

كانت الجزائر قد حولت تأخرها في الجولة قبل الأخيرة أمام رواندا إلى فوز بثلاثية مقابل هدف واحد، وألغى الحكم الغيني هدفا صحيحا مائة بالمائة لأصحاب الأرض، بينما حقق الفريق المصري هدفه، وفاز على مضيفه الزامبي بهدف نظيف بعد أداء غير مقنع ليبقي جذوة الأمل في التأهل مشتعلة حتى الجولة الأخيرة.

يذكر أن السعودي خالد الشنيف واحد من ألمع محللي قنوات ART الرياضية حاليا، وكان لاعبا بارزا في خط وسط الشباب والأهلي بالمملكة، قبل اعتزاله في يناير 2006، واحترافه التحليل الرياضي.