EN
  • تاريخ النشر: 07 سبتمبر, 2011

حمد للصدى: حب اللاعبين سبب انتصارات النشامى

حمد يشيد بانضباط لاعبي الأردن

حمد يشيد بانضباط لاعبي الأردن

أكد العراقي عدنان حمد -المدير الفني للمنتخب الأردني- أن المحبة بين اللاعبين والروح العالية التي يمتلكها الجميع، فضلا عن العمل الدؤوب والالتزام والانضباط وراء النجاح الذي حققه النشامى في الجولتين الأولى والثانية بتصفيات أسيا المؤهلة إلى كأس العالم 2014، إلا أنه أبدى تخوفه من الفرحة الزائدة التي تمتلك اللاعبين، خاصة أن الطريق ما زال طويلا ويجب التركيز في المباريات المقبلة.

أكد العراقي عدنان حمد -المدير الفني للمنتخب الأردني- أن المحبة بين اللاعبين والروح العالية التي يمتلكها الجميع، فضلا عن العمل الدؤوب والالتزام والانضباط وراء النجاح الذي حققه النشامى في الجولتين الأولى والثانية بتصفيات أسيا المؤهلة إلى كأس العالم 2014، إلا أنه أبدى تخوفه من الفرحة الزائدة التي تمتلك اللاعبين، خاصة أن الطريق ما زال طويلا ويجب التركيز في المباريات المقبلة.

وقال حمد -في تصريح خاص لبرنامج "صدى الملاعب" على MBC عقب مباراة الأردن والصين-: "إن كلمة السر في انتصارات الأردن هي العمل الجيد والدؤوب، فضلا عن الانضباط والالتزام والروحية العالية اللي يمتلكها الفريق، علاوة على محبتهم لبعض وانضباطهم بما نضعه من خطط".

وتابع قائلا: "مبروك للنشامى ومبروك للجمهور والشعب الأردني، لكن كما قلت لا يزال الطريق طويلا، وأمامنا أربع مباريات، علينا أن نبقى بنفس التركيز والاهتمام والاستعداد، وأتمنى من الله أن يوفقنا بعد هذا التعب وأن نتمكن من التأهل للمرحلة الرابعة من التصفيات.

وأضاف "لا يزال الطريق طويلا، ومنتخب العراق أيضا عاد بقوة بعد الفوز على سنغافورة، وفرصه جيدة في التأهل، وكذلك الصين منتخب قوي جدا، وعلينا أن نركز في المباراة المقبلة أمام سنغافورة.. وأعتقد أنه من الضروري أن نحسم مباراتي سنغافورة لصالحنا حتى نتجنب كل الاحتمالات الأخرى".

واعترف حمد بوجود حالة من الثقة الزائدة لدى لاعبي الأردن، لكنه قلل من تأثير هذا الأمر خاصة أن المباراة القادمة أمام سنغافورة ما زال أمامها 35 يوما، وأنه قادر خلال هذه الفترة على استعادة تركيز اللاعبين وإبعادهم عن احتفالات الفوز في أول جولتين.

وأشار مدرب الأردن إلى أن باب المنتخب مفتوح لضم لاعبين جدد، وأن كل من يثبت نفسه سيتم ضمه على الفور.

وكان المنتخب الأردني قد فاز على المنتخب الصيني بهدفين لهدف، ليتصدر المجموعة الأولى برصيد ست نقاط من مباراتين بعد تفوقه على العراق بهدفين دون مقابل خارج أرضه .

ويأتي المنتخب الصيني بالمركز الثاني برصيد 3 نقاط وهو نفس رصيد العراق، بينما يحل المنتخب السنغافوري في المركز الأخير بدون نقاط وتجمد رصيد الصين عند ثلاث نقاط وهو نفس رصيد العراق.