EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2011

حكمة سودانية: اللاعبون لا يتقبلون تلقي التعليمات من أنثى

آلاء بدأت مشوارها مع التحكيم عام 2004

آلاء بدأت مشوارها مع التحكيم عام 2004

أكدت الحكمة السودانية آلاء عبد الصمد أن أصعب شيء يواجهها خلال التحكيم هو عدم تقبل البعض فكرة وجود فتاة داخل الملعب، مشيرة إلى أن بعض اللاعبين لا يتقبلون تلقي التعليمات من أنثى.

أكدت الحكمة السودانية آلاء عبد الصمد أن أصعب شيء يواجهها خلال التحكيم هو عدم تقبل البعض فكرة وجود فتاة داخل الملعب، مشيرة إلى أن بعض اللاعبين لا يتقبلون تلقي التعليمات من أنثى.

وقالت آلاء في مقابلة مع برنامج "صدى الملاعب" على MBC مساء الأحد 10 إبريل/نيسان: "من الصعوبات التي تواجهني هي عدم تقبل البعض فكرة وجود آنسة أو فتاة داخل الملعب، فبعض اللاعبين لا يستسيغون فكرة أن يأخذوا تعليمات أو أوامر من أنثى".

وأضافت "أن بدايتي التحكيمية كانت عام 2004، ومن ثم تدرجت إلى أن وصلت إلى الدرجة الثانية بعدما تخطيت اختبار الترقي للدرجة الثانية، وقبله اختبار الترقي للدرجة الثالثة".

من جانبه؛ رأى عبد الرحيم إبراهيم عبد الرحيم -الحكم الدولي السوداني المتقاعد- أن دخول العنصر النسائي في التحكيم شيء جميل ومشجع، لافتا إلى أهمية الاهتمام بتدريبهن جيدا للظهور على أعلى مستوى.

من جهته؛ أشار عبد الحفيظ عقود -مراسل الصدى في السودان- إلى أن المرأة السودانية ورغم القيود والتقاليد التي فرضت عليها، فإنها اقتحمت المجال الرياضي وفي موقع اتخاذ القرار حيث اختارت التحكيم.

وقال عبد الحفيظ: إن تجربة الحكم آلاء تميزت بتفوق على قريناتها وامتدت إلى حضور مباريات الدرجات الصغرى والناشئين؛ حيث تدرجت في العمل كمساعدة حكم للدرجة الثانية.