EN
  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2010

انتقد عدم تحرك الفيفا حارس فلسطين ممنوع من دخول بلاده منذ شهرين

شبير عالق في الأردن منذ شهرين

شبير عالق في الأردن منذ شهرين

بات محمد شبير -حارس منتخب فلسطين لكرة القدم- نموذجا لمعاناة الرياضي الفلسطيني؛ حيث إنه عالق في الأردن منذ شهرين، بعد رفض السلطات الإسرائيلية السماح له بدخول بلده المحاصر، بعدما خرج منه في رحلة مع المنتخب.

  • تاريخ النشر: 06 أغسطس, 2010

انتقد عدم تحرك الفيفا حارس فلسطين ممنوع من دخول بلاده منذ شهرين

بات محمد شبير -حارس منتخب فلسطين لكرة القدم- نموذجا لمعاناة الرياضي الفلسطيني؛ حيث إنه عالق في الأردن منذ شهرين، بعد رفض السلطات الإسرائيلية السماح له بدخول بلده المحاصر، بعدما خرج منه في رحلة مع المنتخب.

وغادر شبير رام الله إلى عمان في طريقه برفقة منتخب فلسطين إلى الخرطوم؛ لإجراء مباراة احتفالية مع منتخب السودان، بعد العودة من الخرطوم إلى عمان لم يتمكن شبير من العودة إلى أريحا ومنها إلى رام الله والخليل لاستئناف رحلة احترافه مع نادي الخليل.

وقال شبير -في تصريحات لبرنامج "صدى الملاعب" على mbc مساء الخميس 5 أغسطس/آب-: "عندما عادت بعثة المنتخب من السودان دخل كل زملائي اللاعبين ما عدا أنا، اليهود منعوني من عبور الجسر، وقالوا لي لا يوجد تنسيق، ولازم أعمل تنسيق حتى أدخل".

وأضاف "أنتظر منذ شهرين التنسيق، ولكن لم يحدث أي شيء، ورئيس الاتحاد الفلسطيني قدم شكوى للاتحاد الدولي لكرة القدم وإلى الاتحاد الأوروبي، لكن دون أن يحرك أي منهما ساكنا".

وأوضح شبير أن حالته هي صورة مصغرة لمعاناة الكرة الفلسطينية، سواء كانت أندية أو منتخبات، وذلك في ظل سلسلة من الإجراءات التعسفية المستمرة لسلطات الاحتلال الإسرائيلي، التي تحاول دائما عرقلة مسيرة الكرة الفلسطينية.

وقد فشل شبير في الاحتراف في الدوري الأردني لأن الاتحاد الأردني يمنع السماح باحتراف حراس المرمى، بينما العرض الذي تلقاه من مصر كان غير كافٍ أو مقنع لحارس كبير مثله؛ حيث كان من ناد درجة ثانية.

وانتقد الحارس الفلسطيني الدول العربية التي لم تطبق مبدأ معاملة اللاعب الفلسطيني على أساس أنه لاعب محلي، مشيرا إلى أن هذا المبدأ لم يطبق إلا في مصر والسودان فقط.

وأعرب شبير عن أمله في العودة لأهله في الضفة والقطاع ومحبيه ومشجعيه حتى يلتحق بفريق الخليل من جديد، ويبدأ معه مسابقة الدوري التي ستنطلق بعد أسبوعين.