EN
  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2010

اعتراض من محللي الصدى على بعض الجوائز جوائز الاتحاد الأسيوي.. العرب بدون "حمصة" واحدة

الفائزون بأسيا.. العرب لم ينجح أحد

الفائزون بأسيا.. العرب لم ينجح أحد

تعليقا على جوائز الاتحاد الأسيوي لكرة القدم لهذا العام، قال مصطفى الأغا إنها حملت خبرا سيئا للعرب؛ حيث خرجوا منها "بدون ولا حتى حمصةفيما قال محمد الدعيع محلل البرنامج إن الاتحاد الأسيوي متجه منذ فترة نحو غرب القارة، رغم أن رئيسه عربي هو القطري محمد بن همام.

  • تاريخ النشر: 25 نوفمبر, 2010

اعتراض من محللي الصدى على بعض الجوائز جوائز الاتحاد الأسيوي.. العرب بدون "حمصة" واحدة

تعليقا على جوائز الاتحاد الأسيوي لكرة القدم لهذا العام، قال مصطفى الأغا إنها حملت خبرا سيئا للعرب؛ حيث خرجوا منها "بدون ولا حتى حمصةفيما قال محمد الدعيع محلل البرنامج إن الاتحاد الأسيوي متجه منذ فترة نحو غرب القارة، رغم أن رئيسه عربي هو القطري محمد بن همام.

وأضاف الأغا: "كانوا (العرب) يعتقدون أن جائزة أفضل لاعب أسيوي ستكون للكويتي بدر المطوع، أو البحريني حسين سلمان مكي، لكن لم يحدث.. وكنا نظن أن جائزة أفضل فريق ستكون للاتحاد للسوري ولكن هيهات".

جائزة أفضل لاعب فاز بها الأسترالي ساشا بن إليف -لاعب سيونجنام الكوري- الذي نال جائزة أفضل فريق، أستراليا نالت جائزة أفضل اتحاد وأفضل لاعب صالات، وحازت اليابان سبعَ جوائز، منها أفضل مدرب "تاكيشي أوكادافيما فازت أستراليا بثلاث جوائز، منها أفضل اتحاد وطني، فيما فاز بماسة الاتحاد الأسيوي رئيس وزراء ماليزيا.

وأبدى علي الزين محلل الصدى اعتراضه على منح جائزة أفضل اتحاد وطني لأستراليا، قائلا: إن الأحق بها كانت إما كوريا الشمالية أو الإمارات "حسب نتائج المنتخبات التي أعلنها الاتحاد الأسيوي ذاته".

وأضاف الدعيع: "المفروض أن يعلن الاتحاد الأسيوي أسماء اللاعبين الثلاثة المرشحين للفوز" حتى لا يضطر لاعب مثل الكويتي بدر المطوع إلى ترك فريقه في خليجي 20 والسفر لماليزيا دون جدوى، كما حدث.