EN
  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2010

بعد المأساة التي عاشوها عقب لقاء الفيصلي جماهير الوحدات تطالب بالانسحاب من الدوري الأردني

طالبت جماهير فريق الوحدات طارق خوري رئيس النادي بالانسحاب من بطولة الدوري الأردني هذا الموسم وتجميد نشاط كرة القدم؛ وذلك بعد الأحداث التي وقعت عقب انتهاء مباراة فريقهم مع الفيصلي، والتي انتهت بفوز الوحدات بهدف نظيف.

  • تاريخ النشر: 11 ديسمبر, 2010

بعد المأساة التي عاشوها عقب لقاء الفيصلي جماهير الوحدات تطالب بالانسحاب من الدوري الأردني

طالبت جماهير فريق الوحدات طارق خوري رئيس النادي بالانسحاب من بطولة الدوري الأردني هذا الموسم وتجميد نشاط كرة القدم؛ وذلك بعد الأحداث التي وقعت عقب انتهاء مباراة فريقهم مع الفيصلي، والتي انتهت بفوز الوحدات بهدف نظيف.

ورشقت جماهير الفيصلي بعد خروجها من الملعب جماهير الوحدات بالحجارة خلال احتفالها في المدرجات بالفوز؛ الأمر الذي أدى إلى تدافع الجماهير إلى الأجزاء الأمامية من المدرجات وسط محاولات من عناصر الشرطة لمنعهم، حتى انهار الحاجز وسقط العديد من الجماهير.

وأجمعت جماهير الوحدات في تصريحاتٍ لبرنامج "صدى الملاعب" على MBC- على ضرورة الانسحاب من الدوري وتعليق مشاركات الفريق في المسابقة بعد المعاناة التي عاشوها بعد مباراة الفيصلي، خاصةً في ظل الإصابات التي وقعت في صفوف الجماهير.

وشدد أحد الجماهير على أنه تحمَّل معاناة كبيرة حتى يحضر اللقاء ويستمتع بالكرة الجميلة، لافتًا إلى أنه لم يكن يتوقع أن تنتظره هذه المأساة، وأن كرة القدم ليس فيها مثل هذه الأمور.

وناشد المشجع الأميرَ علي بن الحسين محاسبة المسؤولين عن هذه المأساة، واصفًا ما حدث لجمهور الوحدات بـ"المجزرة الشعبية" التي أسفرت عن جرحى وإغماءات عديدة للأطفال وصغار السن.

من جانبه، قال العقيد عيسى العلدونة مسؤول الأمن في ملعب الملك عبد الله الثاني، إن انهيار شبك المدرجات كان رحمة للجمهور وقوات الشرطة معًا، مشيرًا إلى أنه كانت ستحدث عواقب وخيمة في حال عدم انهياره.

وأوضح العلدونة أن سبب هذا التدافع هو إلقاء جماهير الفيصلي الحجارة من الخارج على مدرجات الوحدات؛ الأمر الذي جعل جماهير الوحدات تندفع إلى الأمام خوفًا من الحجارة، ولم تفلح محاولات قوات الشرطة لوقفهم، فنتج من هذا التدافع انهيار شبك المدرج وسقوط العديد من قوات الأمن والجماهير على الأرض.