EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2010

صدى الملاعب يتابع ردود الفعل جماهير المريخ تطالب برأس كاربوني ومعاقبة اللاعبين

عقب تعادل فريق المريخ على أرضه ووسط جمهوره مع الجيش النيجري 2/2 في ذهاب دوري الترضية للبطولة الإفريقية الكونفدرالية جاءت ردود الأفعال كما هو متوقع عنيفة من قبل أنصار الفريق الأحمر؛ حيث قامت الجماهير عقب المباراة بثورة غضبٍ عارمةٍ، وهتفت ضد اللاعبين والمدير الفني للفريق البرازيلي كاربوني، وطالبت بطرده فورا، ومحاسبة كل من ثبت تقاعسه من اللاعبين.

  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2010

صدى الملاعب يتابع ردود الفعل جماهير المريخ تطالب برأس كاربوني ومعاقبة اللاعبين

عقب تعادل فريق المريخ على أرضه ووسط جمهوره مع الجيش النيجري 2/2 في ذهاب دوري الترضية للبطولة الإفريقية الكونفدرالية جاءت ردود الأفعال كما هو متوقع عنيفة من قبل أنصار الفريق الأحمر؛ حيث قامت الجماهير عقب المباراة بثورة غضبٍ عارمةٍ، وهتفت ضد اللاعبين والمدير الفني للفريق البرازيلي كاربوني، وطالبت بطرده فورا، ومحاسبة كل من ثبت تقاعسه من اللاعبين.

الشرطة من جانبها اضطرت للتدخل، وشكلت حماية للاعبين والجهاز الفني، وأمَّنت خروجهم بسلامٍ من الملعب.

وفي أول تعليقٍ له عقب المباراة رمى كاربوني باللوم على اللاعبين، ووصف في تصريحات صحفية المباراة بأنها غريبة، وقال "أهدر اللاعبون أهدافا بالجملة، ولم يحسنوا التعامل مع الفرص التي وجدوهاوأضاف "لو أنهم فعلوا لخرجنا منتصرين بعددٍ كبيرٍ من الأهداف".

لكن كاربوني استدرك قائلاً "لم نفقد فرصة التأهلموضحا أن الفوز بهدفٍ ينقله إلى دور المجموعات.

وعلى الجانب الآخر، أكد المدير الفني لفريق الجيش النيجري في تصريحات صحفية عقب المباراة أن حظوظ فريقه للتأهل للدور التالي أوفر من المريخ، مؤكدا أنهم سيتعاملون بجدية مع جولة الإياب، موضحا أن المريخ لم يخرج من المنافسة بعد وما زالت فرصته قائمة.

وكانت المباراة قد شهدت إضاعة المحترف التونسي في صفوف المريخ عبد الكريم النفطي لضربة جزاء في الشوط الثاني من المباراة.

ويعقد مجلس إدارة نادي المريخ اجتماعا خلال الساعات القادمة يناقش فيه نتيجة المباراة، ومن المتوقع أن يصدر الاجتماع قرارات قوية وعاصفة، وقال مساعد رئيس نادي المريخ عبد القادر همد إن الاجتماع سيتطرق إلى النتيجة التي وصفها بغير المرضية والمحبطة، وقال "وضح أن المدرب البرازيلي كاربوني ليس المدرب الذي يمكن أن يحقق الطموحاتواصفا كاربوني بأنه رمز للفشل.

وكان المريخ قد تقدم بالهدف الأول في الدقيقة الأولى عن طريق راجي عبد العاطي، وعادل الجيش النيجري قبل نهاية الشوط الأول، ثم أضاف الهدف الثاني مباشرةً عقب ضربة الجزاء التي أهدرها النفطي، ثم سجل مدافع الجيش النيجري هدفا في مرماه في آخر دقيقة لتنتهي المباراة بالتعادل 2/2.

هذا وقد أشارت معظم العناوين الرئيسة للصحف الرياضية التي صدرت في الخرطوم إلى تواضع المريخ والأداء الباهت للاعبيه أمام الجيش النيجيري، واصفة النتيجة بأنها مخيبة للآمال.. بل وأوضحت أن المريخ قد أفلت من هزيمة مؤكدة باعتبار أن هدف التعادل أحرزه مدافع الخصم عن طريق الخطأ في آخر دقيقة من زمن المباراة.

من جهتها أبدت صحيفة المريخ في صدر صفحتها ملاحظة حول الإقبال الضعيف لأنصار الفريق في المباراة رغم أهميتها، وقالت الصحيفة إن معظم مدرجات ومقاعد الاستاد كانت خالية، الأمر الذي انعكس سلبا على الفريق، مشيرة إلى أنها ظاهرة غريبة ودخيلة على جماهير النادي.

يذكر أن مباراة الإياب بين الفريقين ستلعب بالنيجر مطلع أغسطس القادم.