EN
  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

صدى يقرأ في دفاتر أحد أفضل مدربي العالم جريتس.. هل يبقى مع الزعيم أم يدرب أسود الأطلسي؟

بعد تعدد الأخبار والتقارير حول عروض كثيرة من أندية ومنتخبات يتلقاها البلجيكي إيريك جيريتس مدرب الهلال السعودي، رصد برنامج صدى الملاعب أبرز تلك العروض، وتساءل حمادي القردابو عن المحطة التالية للمدرب المتميز.

  • تاريخ النشر: 05 مايو, 2010

صدى يقرأ في دفاتر أحد أفضل مدربي العالم جريتس.. هل يبقى مع الزعيم أم يدرب أسود الأطلسي؟

بعد تعدد الأخبار والتقارير حول عروض كثيرة من أندية ومنتخبات يتلقاها البلجيكي إيريك جيريتس مدرب الهلال السعودي، رصد برنامج صدى الملاعب أبرز تلك العروض، وتساءل حمادي القردابو عن المحطة التالية للمدرب المتميز.

"لو صدقنا منذ الوهلة الأولى كل ما نقرأ لأضحى البلجيكي جريتس مشرفاً على حظوظ الفيلة الإيفوارية في المونديال الجنوب إفريقي، ولو صدقنا كل ما نسمع لأضحى مدرب الهلال مخططاً لاستعادة أسود الأطلس مكانتهم وهيبتهم القارية والعالمية، ولو صدقنا ما تطالعنا به الصحف الأوروبية لعاد إيريك جريتس ليدرب المنتخب البلجيكي.

"أحياناً يتحرك الهلاليون ليكذبوا ويؤكدوا أن مدربهم باقٍ إلى نهاية عقده العام المقبل، وأحياناً أخرى يعلن جريتس نفسه رفضه أي مغامرة تدريبية أخرى ليركز ويلتزم مع الزعيم، آخر ما قد يعكر صفو الهلاليين ويدخل الشك في نفوس بعضهم الأخبار التي تداولتها صحيفة l’équipe الفرنسية بسعي نادي بوردو لإقناع جريتس بالعودة إلى فرنسا في حال أضحى Laurant Blanc مدرباً للمنتخب الفرنسي الموسم المقبل.

"رئيس بوردو أكد أن اتصال الاتحاد الفرنسي بـ Laurant Blancليكون خليفة ريمون دومينيك، ولكنه أكد في الجهة المقابلة أنه لم يتصل بعد بجريتس ولا بغيره. هي ضريبة النجاح؛ فكل الأنظار مركزة على الناجحين، والكل يسعى للظفر بالمحنك ذي الرؤية الواضحة والخيارات الوجيهة ليسعد جماهيره.

"جريتس أقنع سابقاً وتألق مع أولمبيك مارسيليا العام الماضي، إلا أنه أبهر مع الهلال هذا العام إلى درجة جعلته وجهة كل حائر وطامح وطامع في النجاح وحصد الألقاب، وليس وحده بوردو الذي تعرضت له وسائل الإعلام؛ فهامبورج الألماني كذلك يحاول كسب ود جريتس ويأمل في دعم من زوجته الألمانية، إلى حد الآن هي مجرد أخبار والأكيد أن الهلال لن يتنازل بسهولة عن مدربه".

من جانبه، أكد ضيف الحلقة جمال علي أن أهم مميزات جريتس هي نجاحه أينما درب.

" في كل مكان اشتغل هو كان ناجح، والدليل أنه الأندية الفرنسية ما زال يطلبه أكتر من نادي، وأنا أعتقد ليس في فرنسا فقط حتى في بلجيكا وفي ألمانيا هو مدرب مطلوب، جريتس مدرب عالمي."