EN
  • تاريخ النشر: 13 ديسمبر, 2011

جدل استقالة الرميثي

الكاتب والمسؤول الرياضي الاماراتي محمد بن ثعلوب الدرعي

الكاتب والمسؤول الرياضي الاماراتي محمد بن ثعلوب الدرعي

في وقت ينشغل فيه الشارع الرياضي الاماراتي بالاستقالة المفاجئة لرئيس اتحاد الكرة محمد خلفان الرميثي يدعو الكاتب والمسؤول الرياضي الاماراتي محمد بن ثعلوب الدرعي الجميع لتجاوز مرحلة الجدل والانصراف الى البناء..

(محمد بن ثعلوب الدرعي) الحديث عن استقالة محمد خلفان الرميثي من رئاسة اتحاد الكرة بعد ما يقارب الثلاث سنوات ونصف السنة تولى خلالها رئاسة الاتحاد الرياضي الأصعب، كان الشغل الشاغل للشارع الرياضي، والكروي على وجه الخصوص، وهذا وضع طبيعي جداً بحكم أهمية الاتحاد وحساسيته، كونه يتولى الإشراف على اللعبة الأكثر شعبية والتي تمثل قمة الهرم الرياضي .

مسألة التغير في عالم الرياضة أمر اعتيادي، فالرميثي ومجلسه جاءا خلفاً لإدارة سابقة، وهكذا فإن هناك رئيساً وأعضاء جدداً سيأتي عليهم الدور لمواصلة المشوار وخدمة الوطن

واستقالة الرميثي، وهو أول رئيس منتخب لاتحاد الكرة، دفع الشارع الرياضي إلى تحليل مرحلة الرئيس المستقيل وعرض أهم المحطات في مسيرته ومحاولة التعرف إلى الأسباب الحقيقية التي كانت وراء قرار الاستقالة المفاجئ، وذهب البعض الآخر في اتجاه ترشيح من سوف يخلف الرميثي في قيادة الاتحاد في المرحلة القادمة والسيناريو المتوقع حتى موعد إجراء الانتخابات المقبلة لاختيار الرئيس الجديد، والأعضاء الذين سينضمون لعضوية الاتحاد للدورة الأولمبية المقبلة، وهوية اللجنة المؤقتة .

ولا نجد غرابة في ما سبق لأننا باختصار نتحدث عن اللعبة الأشهر في مختلف دول العالم وعن الاتحاد الأهم من بين جميع الاتحادات الأخرى، وبالتالي فإن ما حدث كان أمراً طبيعياً، والمهم في هذه المرحلة أن نتكاتف جميعاً لمواجهة المرحلة القادمة، وما ينتظرنا فيها من تحديات بصورة تضمن لنا أولاً الحفاظ على المكتسبات التي تحققت في عهد الرميثي، وهي كثيرة ولا يمكن حصرها، مع ضرورة التصدي للسلبيات التي اعترضت مسيرة الاتحاد، مع الوضع في الاعتبار أن مسألة التغير في عالم الرياضة أمر اعتيادي، فالرميثي ومجلسه جاءا خلفاً لإدارة سابقة، وهكذا فإن هناك رئيساً وأعضاء جدداً سيأتي عليهم الدور لمواصلة المشوار وخدمة الوطن، ولا نملك في هذه المناسبة إلا تقديم الشكر للرميثي ومجلسه، مع تمنياتنا بالتوفيق للرئيس والاتحاد الجديد.

في شأن المنافسة المحلية، أخص بالذكر دوري اتصالات للمحترفين وأحداث الجولة السابعة التي قلبت الكثير من الموازين، فخسارة المتصدر الجزراوي والوصيف الوصلاوي والدخول القوي للثلاثي العين والشباب والنصر أشعل البطولة، وحول المنافسة لخماسية، وهذا ما لم تشهده المسابقة منذ مواسم عدة، ما يبشر بمتابعة نسخة مختلفة لدورينا هذا الموسم .