EN
  • تاريخ النشر: 09 يونيو, 2011

تونس تنفي بيع صوتها لبلاتر مقابل 350 ألف يورو

حداد ينفي ما تردد على لسانه

حداد ينفي ما تردد على لسانه

نفى رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم أنور حداد ما يتردد على مواقع الإنترنت بشأن أن بلاده أعطت صوتها للسويسري جوزيف بلاتر في انتخابات الاتحاد الدولي لكرة القدم مقابل الحصول على 350 ألف يورو، أي ما يعادل 700 ألف دينار تونسي كمساعدات للاتحاد التونسي.

نفى رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم أنور حداد ما يتردد على مواقع الإنترنت بشأن أن بلاده أعطت صوتها للسويسري جوزيف بلاتر في انتخابات الاتحاد الدولي لكرة القدم مقابل الحصول على 350 ألف يورو، أي ما يعادل 700 ألف دينار تونسي كمساعدات للاتحاد التونسي.

وقال حداد في اتصال مع برنامج "صدى الملاعب" على MBC مساء الأربعاء 8 يونيو/حزيران: "أنا مستغرب مما قيل على الإنترنت حول شراء بلاتر صوت تونس، وهذا كلام خطير، وليس له أي أساس من الصحة".

وأضاف: "لقد قابلت محمد بن همام في مصر، وتحدثت معه عن خططه لتطوير الكرة الإفريقية والبرنامج الذي أعده، وقد شجعته ودعمت مخططاته للفوز بهذا المنصب لأنه عربي".

وأوضح رئيس اتحاد الكرة التونسي أنه اجتمع مع بلاتر أيضا على هامش اجتماعه برؤساء اتحادات الكرة في إفريقيا، وأنه تحدث معه عن تطوير الكرة التونسية، نافيا أن يكون بلاتر طلب منه التصويت له في الانتخابات.

ونفى حداد أن يكون بلاتر دعم الاتحاد التونسي بمبلغ 350 ألف يورو، وشدد على أنه وعد بدعم الاتحاد، لكنه لم يف بوعده حتى الآن، لافتا إلى أن تونس تملك كرامة الثورة العظيمة، ولا يمكن أن تبيع صوتها مهما كان الثمن.