EN
  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2009

تونس تترقب الجولة الأخيرة لتحقيق التأهل الخامس للمونديال

تقديم: مصطفى الأغا تاريخ الحلقة: 9-11-2009 ضيف الحلقة: سفيان الحيدوسي

تقديم: مصطفى الأغا تاريخ الحلقة: 9-11-2009 ضيف الحلقة: سفيان الحيدوسي

بالعناوين:
-فريق تونس نحو جنوب إفريقيا 2010، هل هي سهلة أم وعرة؟
-وكيف الحال في المنتخب التونسي قبل لقاء موزمبيق الحاسم.
-النجم السابق زياد التلمساني ينتقد، ومساعد المدرب الحالي الحبيب الماجري يرد.

  • تاريخ النشر: 10 نوفمبر, 2009

تونس تترقب الجولة الأخيرة لتحقيق التأهل الخامس للمونديال

مصطفى الأغا: اربطوا الأحزمة صدى الملاعب سينطلق، وكالعادة بالعناوين: -فريق تونس نحو جنوب إفريقيا 2010، هل هي سهلة أم وعرة؟ -وكيف الحال في المنتخب التونسي قبل لقاء موزمبيق الحاسم. -النجم السابق زياد التلمساني ينتقد، ومساعد المدرب الحالي الحبيب الماجري يرد. -البرتغالي أمبرتو كويليو يقول قبل لقاء موزمبيق: لا مباراة سهلة في عالم كرة القدم. -سمير العبيدي وزير الشباب والرياضة التونسي: وفرنا كل ضمانات النجاح، وتفصلنا خطوة واحدة عن المونديال. -أول فوز عربي في تاريخ كؤوس العالم، وأربع مشاركات وأمجاد مونديالية تونسية. -وتونس صيحة العرب في الأرجنتين، هل تكون حافزا لفريق تونس الحالي. قلوبنا معكم يا نسور قرطاج وهذي تحية من أسامة سميسم ومن برنامج صدى الملاعب ومن MBC، وأينما كنتم السلام عليكم ورحمة الله، هذه تحية مني أنا مصطفى الأغا، ونلتقيكم عبر الشاشة الأحلى والأجمل والأكمل والأمثل MBC وبرنامجكم صدى الملاعب، تواصلوا معنا عبر رسائل الـSMS على الأرقام اللي هلا راح تطلع على الشاشة أو عبر منتدانا أو موقعنا على الإنترنت www.mbc.net/sada، بنرحب اليوم بضيف جديد وعزيز علينا سفيان الحيدوسي المدرب التونسي الحالي في نادي الفجيرة وقبلها في الهلال السوداني وبالشباب السعودي، بعد وين بعد، والإمارات. سفيان الحيدوسي: الأهلي البحريني، نادي دبي، كل الدول الخليجية مصطفى الأغا: ولاحقا بالاتحاد السوري سفيان الحيدوسي: إن شا الله مصطفى الأغا: ومعنا من العاصمة التونسية الكابتن رضا عكاشة المدرب والخبير التونسي وصاحب الابتسامة الجميلة، مسا الخير كابتن رضا رضا عكاشة: مساء النور مصطفى الأغا: مسا الخير والفل رضا عكاشة: الحمد لله مصطفى الأغا: الكابتن بيسلم عليك، كابتن سفيان سفيان الحيدوسي: بسلم عليه كتير رضا عكاشة: والله الشكر للقنوات اللي تخلينا نشوف كابتن سفيان من بعيد طبعا سفيان الحيدوسي: دربني حتى في المنتخب الأوليمبي التونسي مصطفى الأغا: كبرت فيه للرجل سفيان الحيدوسي: إي دربني بالمنتخب التونسي، درب الأندية الكبيرة في تونس رضا مصطفى الأغا: طيب، أهلا وسهلا فيكما وانتو حبايبنا التوانسة سفيان الحيدوسي: يعيشك مصطفى الأغا: يوم السبت بنتمنى إنه نحتفل مع التوانسة بصعود منتخبهم لنهائيات كأس العالم للمرة الخامسة في تاريخهم، يوم السبت ليس فقط مباراة مصر والجزائر، البحرين عم تلعب أيضا مع نيوزيلاندا، لكن اليوم خصصناه للتوانسة، والقادم للبحرين، أحمد الأغا وقصة الطريق التونسية نحو جنوب إفريقيا أحمد الأغا: بعد خمسة أيام سيجدد المنتخب التونسي الثقة بعد أن بات قاب قوسين أو أدنى من بلوغ المونديال للمرة الرابعة على التوالي والخامسة في تاريخه لو تأهل طبعا عن القارة السمراء، فكل الأمنيات بأن يحسم الأمور ولا يدع شيئا للمفاجآت، خمس مرات هو رقم قياسي لم يحسب لأي منتخب عربي حتى الآن، نسور قرطاج يتصدرون المجموعة الثانية برصيد 11 نقطة من خمس مباريات وبفارق نقطتين عن النيجيري، النسور وصلوا إلى هذا الدور بعد أن حلقوا في سماء بوركينا فاسو وبوروندي وسيشيل ووصلوا إلى التصفيات النهائية من مجموعة صعبة بوجود موزمبيق وكينيا ونيجيريا، الخضراء بدأت الاقتراب من الحلم من الأراضي الكينية ففازت ذهابا بهدفين لهدف، طريق بدأت ملامحه بالظهور بالاختبار الثاني في تونس أمام موزمبيق التي عاندت النسور كثيرا لكنها رحلت ومعها هدفين في شباكها، بعد موزمبيق كان الامتحان الأصعب أمام نيجيريا بفريق قوي شارك بالعديد من المحافل الدولية فكان التعادل السلبي بعد لقاء ناري لم يعرف الراحة فانتهى معه نصف المشوار وبقي النصف الأصعب أمام نسور جهزت نفسها جيدا قبل لقاء العودة أمام نيجيريا فخرجت بتعادل أشبه بطعم الفوز وبهدفين رفعت من رصيدها إلى 8 نقاط فيما عرقلت حركة النيجيري إلى 6 نقاط، نقطة التحول كانت أمام كينيا مرة أخرى وفي تونس التي كانت تنتظر الإعلان عن التأهل قبل الجولة الأخيرة في لقاء تزامن ولقاء نيجيريا وموزمبيق ومن الدقيقة الأولى أعلنت النسور الأفراح بهدف عصام جمعة فانتظر العرب كلهم انتهاء لقاء نيجيريا بالتعادل لإعلان الأفراح رسميا، لكن الدقيقة الأخيرة حملت هدف الفوز الذي أجل الحسم حتى النهاية والتي نتمناها سعيدة بلقاء أخير بموزمبيق وبغض النظر عن النتائج الباقية يحتاج التونسي لفوز بأي نتيجة ليضمن التأهل بشكل لا يقبل النقاش وبسجل خالٍ من الهزائم، أحمد الأغا، صدى الملاعب مصطفى الأغا: بما إنه الكابتن رضا هو مدربه للكابتن سفيان فحبدأ بالأكبر سنا، معلش سفيان الحيدوسي: معلش مصطفى الأغا: كابتن رضا، بدنا رضاك نحنا الاتنين، انت أكبر منا احنا الاتنين، تونس عندما جاءت ضمن هذي المجموعة يعني هل كنتم تتوقعون إنه الطريق إلى كأس العالم سهلة أم بوجود نيجيريا شبه مستحيلة رضا عكاشة: طبعا أكيد إنه وجود نيجيريا يعني منتخب عريق على المستوى الإفريقي وعلى المستوى العالمي، أصحاب خبرة، أصحاب النجوم الكبار في جميع الأندية الكبيرة في أوروبا، طبعا كانت مخوفنا نيجيريا، كانت، لكن بعد ما شفنا نيجيريا صراحة خاصة المباراة اللي تعادلنا فيها 2-2 تبدلت أو تغيرت الرؤية بتاعنا وكنا يعني شعرنا بنفسنا مصطفى الأغا: إذن برأيك كابتن أن 2-2 هي مفتاح جنوب إفريقيا رضا عكاشة: والله هي نتيجة في حد ذاتها إيجابية بصراحة يعني لو نشوف النفسية بتاعة التوانسة قبل المباراة هذيا يقولوا أن نيجيريا يعني صيط كبير كروي مع احترامنا لكل الأندية الثانية أو المنتخبات الثانية واعتبرنا نسجل هدفين ثم قبلنا هدفين كانت حاجة إيجابية جدا مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: يعني رجعنا في المقابلة والحمد لله كنا متخوفين من المقابلة هذيا وأعتقد إن 2-2 كما تفضلت هي اللي كانت مصطفى الأغا: تتفق معاه سفيان الحيدوسي: أتفق معاه على أن مباراة نيجيريا كانت فيها حالة شك في الشارع التونسي مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: قبال المباراة مع نيجيريا مع إن لو تسأل التوانسة الكل كانوا يقولولك مباراة صعبة ومش حيخسرها المنتخب التونسي، لكن المنتخب التونسي بالعزيمة بتاع اللاعبين بتاعه عزمنا نعرف المنتخب التونسي يلعب برة من تونس أحسن من اللي في تونس مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: يلعب مباراة كبيرة، المباراة اللي في تونس كانت صفر-صفر والمنتخب التونسي ما لعبش مباراة كما يلزم يلعبها ولا حتى المباراة الأخيرة اللي لعبناها ضد كينيا فزنا 1-صفر ما لعبناش مباراة اللي كما نلعبها، المنتخب التونسي اليوم يلعب مصطفى الأغا: بس انتو جبتو جول على نيجيريا بالدقيقة 89 سفيان الحيدوسي: الدقيقة 89 إي، ولعبنا مباراة كبيرة وضيعنا أهداف مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: كنا نقدرو نفوزو حتى على منتخب نيجيريا في نيجيريا بالذات، الشوط الأولاني ضيعنا عدة أهداف، الحمد لله انتهت النتيجة 2-2 هي اللي رجعتلنا نفسيا حتى من اللاعبين ولو أكثر إيمان والشارع التونسي آمن بنفسه أكثر للمنتخب مصطفى الأغا: أنا ما كتير، إحنا حاسين إنه الشارع التونسي مية بالمية متفائل لأنه زميلتنا ومراسلتنا في تونس سهام العيادي سبرت أغوار نسور قرطاج قبيل الموقعة الحاسمة أمام موزمبيق وعادت بالتقرير التالي سهام العيادي: نقد واحتجاجات، مخاوف وضغوطات يعيشها الشارع الرياضي التونسي قبل مباراة الحسم ضد المنتخب الموزمبيقي، هذه المخاوف وليدة مردود متواضع للمنتخب التونسي في المباريات الفائتة واختيارات غير موفقة للإطار الفني عائدة عرب عشاب، صحفية تونسية: المشاكل هي مشاكل فنية بالأساس يعني ممكن فيما اختيارات في اللاعبين اللي ما كانتش صايبة، ممكن أيضا فيما لاعبين أخرين كيما مثلا لاعب كيما تزودي في المباراة الأخيرة وقت اللي تونس في حاجة اللاعب اللي يكون عنده السرعة ويعطي الحل على الأجناب يعني ملقاش اللعبة هذيا نبيل التليلي، معد برامج بالتليفزيون التونسي: يتأكد للجميع إنه الأداء المهزوز أمام المنتخب الكيني لم يكن عثرة وإنما كان يعني الإطار الفني للمنتخب مطالب بمراجعة العديد من الأمور الفنية وعلى مستوى الاختيارات رضا الجدي، منسق فني بالجامعة التونسية لكرة القدم: كل مباراة فيها جوانب سلبية وجوانب إيجابية مهما تكون المباراة، خاصة مباراة إنترنأسيونال يعني مستواه عالمي، ولذا ما يلزمش نقللو مش على خاطر المنتخب انهزم أمام المنتخب السعودي إلا إنه بالنسبة لينا ما قمناش بالوقوف على بعض النقاط اللي هي صالحة للمستقبل، مباريات المستقبل على غرار مقابلة موزمبيق، يعني مباراة موزمبيق باش يكون فيها بعض النقاط اللي استخرجناهم من المباريات السابقة على غرار مباراة السعودية سهام العايدي: موعد الحسم اقترب من أجل بطاقة هي الأغلى، واقع جديد أملى على الإطار الفني تعديل القائمة بإعادة الشرميطي للمنتخب حتى يساهم مع المجموعة في اقتطاع ورقة العبور للمونديال مدرب المنتخب التونسي: نعم الشرميطي كان في مستوى جيد في الفترة الأخيرة، جيد بدنيا ومعنوياته مرتفعة وأتمنى أن يكون كذلك مع المنتخب سهام العايدي: تشاؤم الشارع الرياضي اعتبره البعض مفرط ومبالغ فيه، ليبقى الأمل يحدو البعض الآخر من أجل ترشح هو الخامس لتونس للنهائيات عبد السلام ضيف الله، صحفي تونسي: في نهاية الأمر المنتخب التونسي يتصدر مجموعته بفارق نقطتين وهذا هو المهم، المنتخب التونسي انتصر في مباراته أمام كينيا وهذا المهم، المنتخب التونسي كسب ثلاث نقاط وهذا أيضا مهم، المنتخب التونسي كسب فرصة ليجرب بعض الحلول وهذا أيضا مهم، المنتخب التونسي ضرب في معنوياته وهذا مهم، المنتخب التونسي زعزع في بعض أركانه وهذا أيضا مهم، لأن القادم هو أهم لأن المنتخب التونسي على الورق حتى ولو تعادل المنتخب النيجيري كانت ربما ضربة حظ ستكون للمنتخب التونسي أن يتعادل المنتخب النيجيري مع الموزمبيق لكن هذا لم يحصل ولا يمكن أن يحصل مع المنتخب النيجيري في أبوجا بالذات، لذلك كان الشارع التونسي كان تقييمه عاطفي جدا وتعاطيه مع المنتخب التونسي فيه الكثير من العاطفة وابتعد الكثيرون عن العقلانية أحمد محفوظ، صحفي تونسي: لازم احنا كمنتخب تونسي نكونو في مستوى الآمال بتاع الجماهير اللي تستنا فينا فرصة لأنه الترشح لخامس مرة على التوالي، ما نلزمش لشو بتشاؤم، كل شي ممكن سهام العيادي: اختلافات في الرأي لكن تتوحد الأصوات بتاريخ 14 من هذا الشهر، داعية بالتوفيق للمنتخب التونسي، سهام العيادي، لصدى الملاعب، MBC، تونس مصطفى الأغا: وأعود للمدرب رضا عكاشة لك تحية من جماهير الاتحاد الليبي بلشوا يبعتولنا مسجات، هل إلك علاقة خاصة معهم شو الموضوع رضا عكاشة: أكيد مصطفى الأغا: طيب رضا عكاشة: قضيت معاهم ثنائي تقريبا من أربع سنوات مصطفى الأغا: حبايبنا ليبيا أهلنا وحبايبنا هادول، طيب، كابتن رضا تتفق مع ما جاء مع الشارع التونسي أم تختلف، البعض متخوف من لقاء موزمبيق ويبني على ما حدث أمام السعودية وأمام كينيا، أنت شو رأيك رضا عكاشة: والله الحقيقة هو سفيان من شوية اتكلم في موضوع هام وهام جدا يعني بعض المرات مدربين المنتخبات يخبيو نوعا ما استراتيجية بتاع الفريق بتاعهم مصطفى الأغا: إي رضا عكاشة: احنا الفريق بتاعنا معروف يعني الفريق بتاعنا يلعب برة الملعب بتاعه أو خارج تونس أحسن من اللي في تونس، بنسميه بالفرنسية le jeu de contre اللي هو الكورة المرتدة السريعة، عندنا لاعبين يتأقلموا مع الأسلوب هذيا، كل مدرب حتى لومير كان عنده مشاكل كبيرة مع الجماهير ومع الصحفيين، يعني احنا كفنيين نحاولو ننظرو نظرة من زاوية مختلفة طبعا، نقول إنه الفريق التونسي أو المنتخب التونسي يقوم بمباريات كبيرة وكبيرة جدا خارج أرضه، يعني هذيا للتاريخ يعني مصطفى الأغا: يعني أفهم من كلامك أنك متخوف من لقاء موزمبيق رضا عكاشة: لا منيش متخوف بالعكس مصطفى الأغا: لا عفوا، إنه يلعب خارج أرضه سيقدم أفضل من على أرضه رضا عكاشة: أكيد أكيد، وشفنا مباراة نيجيريا على ذكر المثال، مباراتنا مع نيجيريا، لعبنا بأسلوب لعبنا بقوتنا الدفاعية ثم الكور المرتدة اللي نسميها احنا le contre، قمنا بمباريات كبيرة وكبيرة جدا دائما خارج أرضنا مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: دايما على أرضنا نحاول طبعا نحاول باش نمشي أكثر الهجوم وما عندناش إمكانيات أو التخوف من بعض المسؤولين الفنيين نكونو مشدودين شوية يعني زي ما تكون انت شادين نفسنا شوية ما نمشيش أكثر الهجوم وهذا التخوف طبعا مصطفى الأغا: كابتن رضا انت هلا مش متخوف صح رضا عكاشة: نعم مصطفى الأغا: مانك متخوف رضا عكاشة: لا مصطفى الأغا: نشوف الضحكة الحلوة طيب رضا عكاشة: لا الحمد لله مانيش متخوف مصطفى الأغا: كابتن سفيان، أكيد حتتفق مع رضا سفيان الحيدوسي: أكيد أتفق معه مصطفى الأغا: لكن الشارع الرياضي مش مرتاح يعني في تخوف سفيان الحيدوسي: في تخوف هو تخوف مش هلا التخوف من المباراة هذيا، المباراة هذيا مش بتتحضر مثل المباريات الأخرين، المباراة هذيا مش بتتحضر في يومين، أمس معناتها دخل المنتخب التونسي في معسكر في جربا، اليوم اللعيبة تكتمل صفوفها، المشكل اللي عندي أنا واللي عائق كبير اللاعبين بتاعنا يلعبوا على عشب عادي الحين باش يلعبوا على عشب اصطناعي، المشكل في اليومين هاذولا ما يقدروش اللاعبين باش يتعودوا مصطفى الأغا: طيب هاي مباراة مصيرية مو لازم كانوا يتعودوا قبل سفيان الحيدوسي: مصيرية هنا المشكل، ما عندهمش وقت الكل يلعب في البطولات الأوروبية، باش ييجوا باش يتعودوا على ملعب اصطناعي في يومين مصطفى الأغا: في كتير ناس بيجوز ما بيعرفوا ها المعلومة سفيان الحيدوسي: معناتها جزئية كبيرة، نخاف من الحكم، حكم من ساحل العاج معناتها معندوش خبرة الحكم معناتها على حسب ما نعرف الحكم معناتها كان أدار مباراة في كأس الاتحاد الإفريقي للفريق الجزايري وخسر الفريق الجزايري، في عدة عوامل تخوفني، أما اللاعبين بتاعنا بقدرة ربي داخلين ع المباراة باش يكونوا أسود، شعب كامل وراهم، العرب كله وراهم مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: ما نتصورش معناتها واحد باش يدخل مباراة تتعلب 90 دقيقة مهما كانت الظروف المنتخب التونسي معناتها باش يكون في أوج استعداداته وبقدرة ربي معناتها يوم السبت يفرح الشعب العربي كله مصطفى الأغا: طيب، الأخ نادر علي من السودان عم بيقول تحياتنا للمدرب الكبير سفيان الحيدوسي، كابتن انت والكابتن رضا، واحد من ليبيا والتاني من جماعة السودان، شو الموضوع ما شا الله انتو الاتنين منتشرين عربيا رضا عكاشة: الحمد لله سفيان الحيدوسي: الحمد لله والله رضا عكاشة: كنت في السعودية طبعا مصطفى الأغا: صحيح انت دربت سفيان الحيدوسي: دربت الهلال السوداني ودرب في السعودية نادي الرياض نادي الشباب مصطفى الأغا: إي بس الكابتن كمان رضا؟ سفيان الحيدوسي: درب في السعودية كمان ودرب في ليبيا مصطفى الأغا: يعني انتو ما شا الله عرفانين بعضكم سفيان الحيدوسي: كابتن رضا معناتها من أحسن المدربين اللي عندنا في الساحة مصطفى الأغا: أيوه اديلو كمان شوية اديلو كمان سفيان الحيدوسي: لا والله مصطفى الأغا: طيب خلينا بنحكي تحت الهوا بس بنروح لفاصل من الإعلان، بعده: النجم السابق زياد التلمساني ينتقد ومساعد المدرب الحالي الحبيب الماجري يرد، والبرتغالي كويليو قبل لقاء موزمبيق يقول لا مباراة سهلة في عالم كرة القدم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب واليوم نتحدث حلقة خاصة عن حبايبنا وأهلنا وعيونا التوانسة، واسمعوا عادل رمالي من السعودية وأنور فريد العياشي من السعودية وليث رشدان، وحمد مش عارفان منين، وتمام عطايا من سوريا، وماهر الحلا وإسلام فحماوي وركان الحربي، كلهم بيقولوا نحنا توانسة يوم السبت لإنه بيلعب طبعا تونس مع موزمبيق، بس في الأخ حمد عم بيقول إيش يعني برشة، برشة يعني كتير، تونس إذن تعيش على وقع المباراة الحاسمة مع موزمبيق ويبدو أن الأجواء مش رايقة تمام، موقعة كينيا أثارت الكثير من الخوف والقلق لدى الشارع الرياضي، نحن في صدى الملاعب ناجي بالرأي والرأي المقابل، زياد التلمساني اللاعب السابق ينتقد والحبيب الماجري مساعد المدرب يرد زياد التلمساني، لاعب منتخب تونس سابقا: حسب رأيي أنا ما كانش من المستحسن اللعب برأس حربة واحدة، كنا تقريبا نحاولو نلعبو مهاجمين مثلا لاعب كيما علي الزيتوني لاعب مخضرم يعرف يلعب بظهره ويقبل الكورة، على خاطر في تونس كينيا باش تخلينا نحنا نهاجموها فلازمنا الكورة تكون بحوزتنا الحبيب الماجري، مساعد مدرب منتخب تونس: مش موافقك لأن كما يقولوا نلعبو بمهاجم واحد، نلعب بمهاجم واحد ولا بعشرة مهاجمين مش هاذيك اللي يهم، الشي اللي هو أهم شي تنشيط الهجوم كيفاش، أعتقد المهاجم دراجي عنده صبغة هجومية أكثر من دفاعية، جيما عنده صبغة هجومية أكثر من دفاعية، بن خلفان عنده صبغة هجومية أكثر من دفاعية، أعتقد لو سميتلك أربعة أو خمسة من اللاعبين ليهم صبغة هجومية زياد التلمساني: بيتهيألي إنه نلعب في مقابلة ودية خارج تونس في نفس الظروف يعني ما أقولش في نفس الظروف لكن ظروف تتقارب والظروف اللي باش نعيشوها في موزمبيق، هذيا ما صارش، لأن في تونس والسعودية تقريبا ألف متفرج ما فهمناش، يعني ضغط كبير على اللاعبين الحبيب الماجري: الكلام سهل كل شي صحيح قلته، لكن التطبيق حاجة ثانية، تلعب مقابلة نهار الأحد، تلعب مقابلة نهار الأربع، في 48 ساعة إذا بك إنك تتحول وتشوف التغييرات، وقت اللي تتحول باش يصير تعب، باش يصير حاجات زايدة، باش تتحول لازمك تكون تعرف وين الملعب اللي باش تعمله اللي باش تلعب عليه المقابلة اللي تحب انت نفس الملعب اللي تلعبو عليه في موزمبيق، هل هذا قريب موجود مش موجود، هذا كله حكايات معناها مش سهلة، تطبيقها مش سهل، في الكلام سهل لكن في التطبيق هو اللي بيه الفايدة، التطبيق صعب مصطفى الأغا: يعني مساعد المدرب يتحدث ولكن المدرب بيقول كلام سهل، كمان التلمساني لاعب سفيان الحيدوسي: إي بس ما نقدروش الحين نغيرو طريقة لعب بتاع منتخب مصطفى الأغا: يعني لا تتفق مع التلمساني سفيان الحيدوسي: إي ما نجبش نتفق معه وبعدين مباراة ودية في أيام فيفا باش تلعب فيها مباريات ودية ومعدش عندك الوقت للمباراة في موزمبيق وباش تجمع لاعبين من أوروبا معناتها يحبلها شغل، أنا اشتغلت قليل معناتها في المنتخبات ونعرف، باش تجمع لعيبة معناتها أصعب ما في مصطفى الأغا: كابتن رضا، لك تعقيب ع اللي سمعته، يعني كمان موضوع الشرميطي، التلمساني طبعا لاعب لا يتحدث من فراغ رضا عكاشة: هو اللاعب لاعب والمدرب مدرب، يعني كل احترامي لآراء زياد التلمساني اللي هو لاعب كان مهاجم وكان محترف يعني في البرتغال وحتى اليابان أعتقد لعب ثم لعب في الترجي وكان هداف لكن النظرة بتاعه ماهيش صايبة لأن عامل الوقت مكانش في صالح المنتخب أو مش في صالح المنتخبات كلها مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: يعني اللاعب يجيك لمدة 48 ساعة تقريبا أو 72 ساعة يادوبك يتحضر للمقابلة، حتى مقابلة السعودية كانت يعني باجتهادات ما كانش في البرنامج ما كانتش مبرمجة، الملعب أرضية الملعب، عندنا ملعب لكن ما تقدرش تلاعب السعودية على ملعب اصطناعي يعني مصطفى الأغا: ما فهمت كابتن كيف مباراة غير مبرمجة، انت بتنافس على كأس العالم رضا عكاشة: مباراة السعودية مصطفى الأغا: إي رضا عكاشة: مباراة السعودية ما كانتش مبرمجة في البرنامج مصطفى الأغا: كيف صارت رضا عكاشة: باجتهادات خاصة لأن السعودية نفسها ما كناش نتصور إن السعوديين يخرجوا من مصطفى الأغا: كأس العالم رضا عكاشة: نهائيات كأس العالم، طبعا كانت مبرمجة باجتهادات خاصة، يعني ما كانتش مبرمجة أصلا في البرنامج مصطفى الأغا: طيب، كابتن رضا بس خليني أسمع، كابتن التلمساني لسة راح يحكي وانت حترد، نتابع بس يبدو لي لسة الانتقادات مستمرة، نسمع زياد التلمساني: الفريق الوطني التونسي، باش تقنعني، لعب سريع، فنيات كبيرة، معناتها تمريرات ممتازة، يراوغ لاعب اثنين، معناتها يعطيك حلول كبيرة على الجهة اليسرى عليش ما يلعب مثلا الحبيب الماجري: زهير ذوادي ضمن المنتخب، جه المنتخب وقت اللي زهير ذوادي نجم ينفع في المنتخب، عيطناله، يلعب ولا ما يلعبش هذاك أمور الإطار الفني، اختيارات، والاختيارات طبعا بتاع المدرب حاسب نفس الشي، اللي يشوفه ما نجبوش إنه نفكرو ناس تفكر في بقعة الإطار الفني للمنتخب، إذا كانوا يفكروا في الإطار الفني للمنتخب ييجوا هما يمسكوه زياد التلمساني: الدراجي معناتها إلا ما عملنا ضغوطات مش هو الدراجي يلعب في الفريق الوطني، فما سوء استغلال بتاع عدة لاعبين الحبيب الماجري: والله أول حاجة نحب نقولك الدراجي مش تحت ضغط لأن الدراجي لأن أول مقابلة بتاعنا وقت لقينا الفريق ولعبنا أول مقابلة ضده نقول الدراجي كان ضمن المنتخب التونسي وبعد الدراجي مر في فترة مستواه نزل شوي ككل لاعب، وقت اللي الدراجي مستواه ارتفع عيطناله زياد التلمساني: عصام جمعة عمره لكان مهاجم، عصام جمعة عمره لكان رأس حربة الحبيب الماجري: عصام جمعة يلعب رأس حربة، النجم يلعب رأس حربة كمان النجم يلعب ع الشمال زياد التلمساني: لاعب كيما علي الزيتوني كان نجم يعاون احنا ربحنا كينيا بفارق أكثر من هدف أو اثنين، فتقولي ما أفهمش اللاعبين، لا أفهم عندنا عدة لاعبين الحبيب الماجري: قلتلي نجم الزيتوني، نجم يعطي، هل انتو مقتنعين، لأن في التمارين، وفي التمارين ماهمش حاضرين زياد التلمساني: عندنا لاعبين، ومهمة بتاع مدرب لازمو يلقى الحلول، على خاطر لكان نجيب مدرب وتعطيه دراية كبيرة باش يقول هاذاك إيش عندك، أنا مش موافق الحبيب الماجري: خاطر في الدنيا لازمك تبقى واقعي، وقت اللي تشوف انت تونس فيها عشر ملايين سكان ونيجيريا فيها 150 مليون ساكن، بالطبع وقت اللي انت عندك نجم خلق، وقت اللي يكون فيها ثلاثين لاعب ولا أربعين لاعب في المستوى ممتاز، في نيجيريا تلقى عندهم 70، 80 لاعب في مستوى ممتاز زياد التلمساني: فما لاعبين في تونس، ما نحبش ندخل في تسمية اللاعبين ولكن لازمنا معناتها نكونو أكثر نتحلى بأكثر شجاعة مصطفى الأغا: طبعا نحنا قلبا وقالبا مع تونس لكن لا بد أن نعرض لردود الفعل وللآراء، كابتن رضا واضح إنه في خلافات جذرية، طبعا التلمساني يمثل الشارع، الرأي التونسي، هل أنت مثلا مع إبعاد الشرميطي عن هذي المباراة، مراكز اللاعبين هل أنت موافق عليها أم لك تحفظات ولن تقول قبل المباراة رضا عكاشة: يعني ثمة واقع يعيشه المدرب مش كيما المتفرج، مهما كانت حالته، صحيح عنده رؤية، عنده رأي، نحترمو الرأي مصطفى الأغا: بس يا كابتن رضا يعني انت تقول التلمساني متفرج، هو مش متفرج هو ابن البيئة، يعني ابن كرة القدم رضا عكاشة: صحيح لكن ثمة واقع يفرض نفسه مصطفى الأغا: شو الواقع رضا عكاشة: ثمة واقع يفرض نفسه ويعرفه المدربين تعديت من تدريب المنتخب ونعرف إيش هي الواقعية، صحيح أن ثمة لاعبين نقولك أنا أسماء كبيرة مثلا الداودي، الداودي مشكله الوحيد أنا نقولها صراحة يعني، من الناحية التكتيكية مهوش ملتزم مية في المية كيما اللاعب اللي جاي من أوروبا مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: تكتيكيا، يعني ثم الناحية الهجومية ثم الناحية الدفاعية مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: اللاعب هذا ممكن ما يكونش يعني ملتزم تكتيكيا ونقولها ملتزم تكتيكيا، اللاعب يعني ذو إمكانيات كبيرة مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: لكن التزامه التكيتيكي هو ممكن اللي يكون مخوف نوعا ما المدرب مصطفى الأغا: يعني أنت باختصار كابتن رضا، نحن الآن لن نفصفص بالمنتخب التونسي لكن أنت كمدرب رضا عكاشة ترى أن ما بالإمكان إلا ما هو حاصل ضمن المتناول، هذا رأيك، لأنه حسمع رأي الكابتن سفيان رضا عكاشة: صحيح مصطفى الأغا: صحيح، كابتن سفيان الحيدوسي: نحكي على الشرميطي، الشرميطي في المدة الأخيرة ما عيطنالوش كان في الفريق الألماني مصاب ما لعبش، اليوم وقت اللي رجع مع اتحاد جدة وsemi final وسجل أهداف اليوم نعيط للشرميطي مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: عنده مكانه، في ملاحظة معناتها لازم يعرفوها الأشخاص الكل، في فرق مدرب بتاع منتخب ومدرب بتاع فريق مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: مدرب الفريق يسوي الخطة على حساب اللعيبة بتاعه، مدرب منتخب بيجيك مسوي خطة بتاعه ويحط اللعيبة مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: هنا الفرق، وفي مدرب المنتخب كيما يدرب الفريق ما يدخلش في معسكرات كبيرة مصطفى الأغا: صحيح سفيان الحيدوسي: يدخل في يومين ثلاثة ما حتى يشوف اللاعب يومين ثلاثة، النجم يكون عنده الحق معناتها التونسي زي ما تلعب مهاجمين بس خطة المدرب يلعب كأنه مهاجم يشوف اللاعبين المناسبين للخطة بتاعه، معناتها اليوم تلقى شوقي بن سعادة، تلقى عصام جمعة، تلقى الدراجي، هادولا أربعة معناتها النمط بتاعهم هجومي، معاهم اثنين لاعبين ارتكاز مع ظهير أيسر، يدل معناتها تركيبة المنتخب اليوم متعادلة مصطفى الأغا: متعادلة، إذن لا تتفق مع التلمساني سفيان الحيدوسي: إي لا متفقش معاه زياد مصطفى الأغا: شو بتقوله لزياد سفيان الحيدوسي: بقوله في الوقت الحاضر ما نجيبش مدرب بالذات قبل المباراة بتاع كأس العالم، لو مدرب الوقت الحاضر يغير مصطفى الأغا: توقع سفيان الحيدوسي: مش توقع، ما يقدرش، عنده مجموعة بتاع اللاعبين، قادر تلعب، اليوم يقول لو يلاعب الزيتوني، الزيتوني ما لعبش مباريات، اليوم باش يلاعبه مباراة كأنها دوري نهائي بتاع كأس العالم من شان يروح باه، ما يقدرش اللاعب معناتها قاعد يلاعب في، ما يجبش يلاعب الزيتوني، قاعد يلاعب في عصام جمعة المباريات كلها يلعب عصام جمعة، عصام جمعة قاعد يقدم في مردود ممتاز، قاعد يسجل في أهداف، ما يجيش اليوم يغير له مكانه مصطفى الأغا: صحيح، يعني مش بها المباراة سفيان الحيدوسي: مش في ها المباراة، ممكن بعد المباراة تحضير كأس العالم، مدرب يغير خطته يلعب مباريات ودية، مش ها المباراة، لو يسويها معناتها الناس كله ضده مصطفى الأغا: حتقوم قيامته مظبوط، راح نروح لفاصل جديد من الإعلان، بعد الفاصل: نسمع من البرتغالي كويليو يقول قبل لقاء موزمبيق لا مباراة سهلة في عالم كرة القدم كلياتنا بنعرف هذا الشي، وبعدين راح نشوف التاريخ التونسي، أربع مشاركات وأمجاد مونديالية [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: أنتم مع صدى الملاعب لكن قبل ما، نحنا مستمرين ع الموضوع التونسي، لكن في سلام خاص للكابتن رضا عكاشة من لاعب نجران السابق أحمد حيدر، حملني أمانة السلام، وأنت دربت الأنصار ونجران والشعلة والشباب رضا عكاشة: تحياتنا مصطفى الأغا: شايف بيسلمون عليك هلا من ليبيا والكابتن بعد حميد سالمين بيسلم عليك بالبحرين، كمان دربت في البحرين الأهلي سفيان الحيدوسي: دربت الأهلي وفريق المنامة بالبحرين مصطفى الأغا: كل ما يطلبه الجمهور شو بيسموه جسر الأحبة كل الشباب الحلوين اللي حابب يسلم ع الكباتن بعد البرنامج، مدرب النسور هو البرتغالي كويليو حذر جدا قبل مواجه موزمبيق، طبعا طبيعي إنه يقول قبل أي مباراة إنه، مباراة حاسمة مثل موزمبيق، إنه صعبة أي مباراة في كرة القدم لكن العواقب وخيمة فعلا على أي مدرب لو فكر إنه المباراة القادمة سهلة، يجب احترام المنافس لكن بيبقى سؤال، هل جرعة الاحترام زائدة عن الحد، بنتابع أمبرتو كويليو: ليست هناك مباراة سهلة في عالم كرة القدم، هذه حياتنا وعلينا أن نواجه الصعوبة دائما، أكيد في انتظارنا مواجهة صعبة مع موزمبيق لكننا سنسعى وراء الفوز وسنستعد جيدا لذلك، طريقة لعب كينيا تشبه كثيرا طريقة لعب موزمبيق، أما المباراة الودية مع المنتخب السعودي فكان الهدف منها أن نطلع على مستوى الفريق الثاني، هم لاعبون احتياطيون ولكنهم ينتمون لمجموعة المنتخب، ومهم جدا أن نتابع عطاءهم مصطفى الأغا: طيب بنرجع للكابتن رضا، كابتن سؤالي لك وأنت مدرب، ما بعرف، افتراضي السؤال، ماذا على تونس أن تفعل كي تذهب إلى كأس العالم في مباراة موزمبيق رضا عكاشة: أول حاجة الأخطاء الفردية نحاولو نبعد عليها بأقصى جهدنا مصطفى الأغا: طب هذا معلش كابتن عم نحكي عن أخطاء فردية، طب هذا لو المدرب قال للاعب يا أخي تجنبوا الأخطاء الفردية ما هو اللاعب اسمه خطأ فردي، شيء رضا عكاشة: لازم نلعب بأسلوبنا العادي اللي هو 4-2-3-1 مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: يعني رأس حربة واحد ثابت ثم ثلاثة لاعبين وسط هجومي، ثم لاعبين اثنين ارتكاز ثم أربعة مدافعين يعني ونقول على الدفاع كلاسيكي، ندافع بأربع لاعبين ثم حراسة المرمى مصطفى الأغا: هل تهاجمون أم تدافعون وتنتظرون الهجمة المرتدة رضا عكاشة: نلعب بأسلوب الـzone اللي هي المنطقة مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: نخلي المنافس يجيني للمنطقة، عشان نلقى أكثر مساحات فاضية للهجوم السريع، طبعا الهجوم السريع احنا اختصاصنا ما شا الله اللاعبين بتاعنا كلهم يعني زادهم الشرميطي زاد قوة على قوة هجوميا، وأنا متأكد أن الأمور هذي حتمشي أكيد مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: ممكن ما تبدأش في بداية المباراة لكن المنتخب الزامبي ما عندوش غير مصطفى الأغا: الموزمبيقي رضا عكاشة: ثلاث نقاط الفوز، الموزمبيقي، حتى يتأهل لكأس إفريقيا مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: يعني هو مطالب بالفوز يعني مش مطالب بالتعادل باش يقعد يلعب ع التعادل، يلعب على أرضه أكيد إنه حيمشي أكثر الهجوم مع مرور الوقت ممكن باش نلقى الفرص للتهديف مصطفى الأغا: طيب، انت ما خليت وقت يحكي الكابتن سفيان بس حنسأله بعد ما نروح نتابع طبعا تونس في كؤوس، لا والله في يبدو لي حنروح مع سمير العبيدي وزير الشباب والرياضة والتربية البدنية التونسي التقاه مراسلنا في السعودية ماجد التويجري وقال كلام عن المنتخب قال وفرنا كل ضمانات النجاح تفصلنا خطوة واحدة عن المونديال، بنتابع سمير العبيدي: احنا في الحقيقة لعبنا عديد المقابلات الصعبة وآخر مقابلة أو قبل الأخيرة وقبلها كانت من أصعب المقابلات كان في نيجيريا نفسها وكانت مقابلة بطولية بأتم معنى للكلمة، وزارة الشباب والرياضة في تونس تأتي في إطار دعمها لاتحاد كرة القدم وفي الحقيقة يأتي في إطار دعم رئيس الجمهورية الذي دائما كان يدعم معنويا وماديا الفرق الرياضية التونسية والاتحادات التونسية حتى تتبوأ المكانة التي وصلت إليها الرياضة في تونس، وفي اعتقادي نحن وفرنا إلى الآن كل الإمكانيات للاتحاد التونسي لكرة القدم ليس فقط بالجمهور، في جمهور وأخيرا قبل وصولي للمملكة العربية السعودية توصلنا إلى طائرة ثانية ستتحول بالجمهور التونسي إلى موزمبيق ثم وفرنا كل الإمكانيات حتى تكون رحلة تونس موزمبيق تكون رحلة في ظروف طيبة سوا في الإقامة سوا على مستوى طائرة خاصة أيضا، سوا على مستوى التدريبات قبل أيام من التنقل إلى موزمبيق، وفي الحقيقة الدولة وبدعم رئيس الدولة وفرت كل الإمكانيات والدعم المعنوي أيضا وهو مهم جدا أيضا الدعم المعنوي والنفسي للعيبة، يعني أنا أعتقد إنه اللعيبة متحملين مسؤولياتهم وهما واعيين إلى ما ينتظرهم، ما ينتظرهم كبير ولم يعد لهم في الحقيقة إلا خطوة صغيرة حتى التأهل إلى نهائيات كأس العالم مصطفى الأغا: آخر كلام قاله الوزير إنه خطوة صغيرة، هل تراها صغيرة وأنت المدرب أم كبيرة كابتن سفيان سفيان الحيدوسي: هي كبيرة في معناها بس مباراة 90 دقيقة بس معناتها كلمة نجم تكون كبيرة وكلمة نجم تكون صغيرة، مباراة كرة القدم معناتها عدة مفاجآت فيها مصطفى الأغا: توافق على اللي قاله كابتن رضا ولا تختلف سفيان الحيدوسي: لأ المباراة ما تجبش تقول خاطر كل مباراة مباراتها، المنتخب التونسي مصطفى الأغا: تتفق أم تختلف معلش هو قاعد عم يسمعك سفيان الحيدوسي: نختلف قليل بس مصطفى الأغا: وين تختلف، بعيدا عن الدبلومأسيات ما راح يزعل، حتزعل كابتن رضا إذا هو، هو سيختلف معك، راح تزعل منه؟ أصلا هو بدبي صعب توصله رضا عكاشة: عادي عادي جدا مصطفى الأغا: اختلف يا حبيبي سفيان الحيدوسي: معناتها في وقت لما كابتن رضا يقول ننتظر الفريق الموزمبيقي أوكي ننتظره باش يخلي مساحات خاطر اللاعبين بتاع المنتخب التونسي يحبوا المساحات مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: مسرعين، كلامه صحيح، بس في وقت لازمك تضغط ع الفريق الخصم في المنطقة بتاعه، انت والرؤية الفنية اللي شافها المدرب، يجب تكون الفنيات بتاع المدافعين بتاع فريق موزمبيق ضعيفة، لو أنه أنا عارفه مدافع دربته وكان إمكانياته كويسة وتقدر تضغط عليه هناك ما تخليهوش يخرج الكورة وهناك نربحو أكثر مخالفات مصطفى الأغا: طيب نسمع رد من الكابتن رضا، أرجينا يا أزنيف، كابتن رضا عكاشة: هو أكيد يعني في استراتيجية يعني مش في أسلوب اللعب فقط، في استراتيجية المدرب هذا السلاح يعني الخفي بتاع المدرب مصطفى الأغا: لا أنا بدي إياك ترد على الكابتن سفيان، إي حطوهم مع بعض، رد عليه رضا عكاشة: هل حاليا يعني بالفورما بتاع اللاعبين بتاعنا، بأرضية الملعب اللي هي ماهيش في صالحنا نقدر نضغط يا سفيان؟ سفيان الحيدوسي: إيش قلتلك أنا، معناتها انت والإمكانيات الدفاعية بتاع الفريق الخصم مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: باش نخليه وإذا كان الفنيات بتاعته مش كويسة نقدر نضغط عليهم هناك ما نخليهمش يخرجوا بالكورة مصطفى الأغا: طيب سفيان الحيدوسي: هذا هو الاختلاف، انت والفريق الخصم مصطفى الأغا: طيب، علقناكم مع بعض خلاص، شوف حط العقدة كابتن رضا سفيان الحيدوسي: إي مصطفى الأغا: حط العقدة هون والحواجب دخلت ببعضها رضا عكاشة: يعني ما ننساش يا أستاذ الفريق الموزمبيقي أو المنتخب الموزمبيقي شفنا له مباراته ضد نيجيريا مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: يعني كان بصراحة كان ضاغط نقول ثلاث أرباع المقابلة في الوقت يعني كان ضاغط وكانت عنده فرص للتهديف مصطفى الأغا: طيب، خلينا كابتن، حتخرج من هذي الجدلية خلاص وصلت الفكرة بس حنروح لشي تاني يعني نسور قرطاج طبعا لديهم قصة في التأهل إلى المونديال اللي استهل المنتخب عام 78 في الأرجنتين، غاب عنها 20 عام، عاد من جديد عام 98 بفرنسا ومن ذلك التاريخ لم تغب تونس الخضراء عن العرس العالمي، العروس راضية الصلاح، لساتها عزابية، وتاريخ التأهل التونسي في كؤوس العالم راضية الصلاح: قبل أيام وصلت الكأس الغالية إلى العاصمة التونسية في محطة من محطاتها الإفريقية قبل أن تحط الرحال في جنوب إفريقيا ليزيد الحنين والتمني التونسي بالتأهل إلى المونديال الخامس في تاريخ تونس الخضراء، الفرح على بعد خطوة والتاريخ يتمنى أن يعيد نفسه ليذكرنا بتلك الأيام التي أبدعت فيها الكتيبة الحمراء وأقنعت أمام كبار المستديرة لتكون الانطلاقة من الأرجنتين عام 78، تونس تمثل العرب في المجموعة الثانية أمام ألمانيا، المكسيك وبولندا وتخرج بشرف من الدور الأول في كتيبة حديدية قيل عنها الكثير، نسور قرطاج تغيب عن الحدث العالمي في أربع نسخ، 82، 86، 90، و94 والتونسيون يمنون النفس بالتأهل من جديد حتى جاءهم الفرج بعد غياب دام 20 عاما، فرنسا صاحبة الأرض تتوج بالكأس وممثلة العرب في المجموعة السابعة تونس تخرج من الدور الأول بعد تعادل روماني وخسارتين كولومبية وإنجليزية، النسور تطير مرة أخرى لتشد الرحال إلى القارة الأسيوية ومونديال كوريا الجنوبية واليابان عام 2002، مونديال لم يكن مثلما تمناه منتخبينا العربيين وتونس تستهل مشوارها بهزيمة من البلد المضيف اليابان وتعادل بلجيكي لتكون الخاتمة هزيمة روسية لم تكن في الحسبان، ثالث تأهل على التوالي والمحطة الألمانية عام 2006، الكل يتذكر بما فيهم برنامجنا الذي غطى العرس العالمي على أكمل وجه، فرحة تونسية كبيرة بالتأهل بعد خوض المنتخب عشر مباريات، فاز في ستة منها وتعادل في ثلاثة وخسر واحدة ليتصدر المجموعة الخامسة في التصفيات، ومشاركة عالمية مشرفة في المجموعة الثامنة التي ضمت المنتخب السعودي كذلك وخروج مبكر من الدور الأول، فبالتوفيق لتونس الخضراء، راضية الصلاح، صدى الملاعب مصطفى الأغا: شكرا لراضية، كتير ناس عم بتقول ليش برنامج خاص عن تونس وليس عن الجزائر، يا أخي في الجزائر تلعب مع مصر فريقين عربيين مع بعضهن، والبحرين أيضا تلعب مع نيوزيلاندا، وصار لنا أكثر من شهر نحكي عن مباراة الجزائر ومصر، كابتن رضا سؤال بس سريع أريد جواب بردو سريع عليه، لأنه الوقت عم بيداهمنا، لماذا مدرب أجنبي وليس مدرب تونسي رضا عكاشة: والله اسأل ما شا الله المسؤولين العرب على الشي هذيا طبعا مصطفى الأغا: طيب هذا الجواب، كابتن سفيان سفيان الحيدوسي: إمكانيات المدربين التوانسة معناتها كبيرة وإن مشوا معناتها نجحوا، ها الحين مدربين يقدرون ينجحوا مع المنتخب التونسي، توانسة مصطفى الأغا: كأس العالم بصحبة تونسي نعم أم لا سفيان الحيدوسي: نعم مصطفى الأغا: نعم، سمعت شو قال كابتن، كابتن رضا كأس العالم بصحبة تونسي نعم أم لا رضا عكاشة: أكيد تونسي مصطفى الأغا: أكيد، أيوه الاتنين مع بعض اتفقوا، طيب راح نروح لفاصل أخير من الإعلان، بعده راح نتابع: تونس أول من حقق فوزا للعرب في مونديال العالم في الأرجنتين ونحن نذكر شبانهم بأسلافهم [فاصل إعلاني] مصطفى الأغا: نجم تونس محمد الجبالي يتحدث عن بلده، في نهائيات كأس العالم بالأرجنيتن عام 78 أنا كنت ولد صغير وكان سفيان عمره شي 20 سنة وكابتن رضا كان بالخمسين، شارك التوانسة لأول مرة في نهائيات كؤوس العالم ألف عنهم أستاذنا الراحل عدنان بوظو كتابا حمل عنوان "تونس صيحة العرب في الأرجنتينبنقول للمنتخب التونسي اللي راح يقابل موزمبيق يوم السبت هذا الشبل من ذاك الأسد، الإنجاز يسرده لنا عمار علي عمار علي: أنتم من فعلها أول مرة باسم العرب بالمونديال وأنتم من سيفعلها إن شاء الله أمام موزمبيق يوم السبت القادم، ولمن ولد بعام 1978 نقول بأنك محظوظ لأنك ولدت بعام سجلت فيه تونس الخضراء أول فوز للعرب بنهائيات كؤوس العالم حين تغلب جيلها الذهبي على منتخب المكسيك آنذاك بثلاثية ملأت أخبارها الدنيا، أما المسجلون بتلك الليلة فإن أسماءهم حفرت بذاكرة العرب كلهم وليس التونسيون وحدهم، فقد عادل الكفة لنا علي الكعبي ورفع رصيدنا إلى هدفين نجيب غميض وختمها مختار دويل، وبدلا من أن يلبس المكسيكيون قبعاتهم المشهورة فقد ارتداها أبناء تونس، ومن عام 78 وحتى عامنا هذا هناك 31 عاما خلت لكن النسور هي النسور قوية بحدتها وشرسة بمخالبها، تصطاد متى تشاء ووقتما أحبت، وموزمبيق لن تكون حجرا أمام جيل الدراجي والشرميطي وعصام جمعة ليكونوا كما كان أسلافهم، كطارق دياب ونبيل معلول وشكري الواعر، وغيرهم الكثير ممن خدموا سيرة البلد هذا ورفعوا رايته بكل المحافل وعند أقصى السواري، وإذا كانت الصور قديمة فإننا تقصدنا أن نذكر شبابنا بها ونقول بأن التاريخ سيكون معكم بموقعة السبت المقبل وسوف يتحدث عنكم أبناءكم بعد حين كما نتحدث عن أسلافكم نحن الآن، عمار علي، صدى الملاعب مصطفى الأغا: شعلل ناري والله، كابتن رضا عكاشة معي أقل من نصف دقيقة ماذا تقول، ها عم بتشوفني بعد، ماذا تقول لتونس ولاعبي تونس في أقل من نصف دقيقة، آخر كلام رضا عكاشة: يعني هذي فرصتهم، فرصتهم كبيرة باش يلعبوا باسم تونس باسم الملايين اللي وراهم، مش تونس بركا الدول العربية والإسلامية الكل باش تكون ورا التوانسة، يعني ثقتنا فيكم كبيرة وإلى الأمام يعني بدون خوف، عندكم من الإمكانيات باش تمشوا كيما أصحابكم كيما إخوانكم الكبار اللي سبقوكم مصطفى الأغا: نعم رضا عكاشة: donc مفيش حتى أي شك من جيهتي عندي ثقة كبيرة وكبيرة جدا إن شاء الله مصطفى الأغا: donc بنروح لسفيان سفيان الحيدوسي: التاريخ ما يسامحش مصطفى الأغا: ما يسامحش سفيان الحيدوسي: باش يدخلوا التاريخ شعب عرب يكامل وراهم معناتها جمهور تونس وكله وراهم، إن شا الله معناتها يفرحوا كل الشعوب العربية يوم السبت مصطفى الأغا: إن شاء الله، كابتن رضا قبل ما أقولك شكرا بتشاهدوا بكرة على قنوات ART Sports مباراة من الدوري الفلسطيني بين الشباب الأمعري ومركز طولكرم، وأشكرك كابتن رضا على وجودك معنا الحقيقة سعداء جدا فيك رضا عكاشة: شكرا مصطفى الأغا: سؤال أخير من ليبيا عم بيقولوا لو رجعوك وطلبوك مرة تانية الاتحاد الليبي بترجع؟ رضا عكاشة: أكيد مصطفى الأغا: أكيد آه، ماشي خلاص رضا عكاشة: نادي كبير طبعا عنده إمكانيات كبيرة مصطفى الأغا: شكرا رضا عكاشة: إمكانيات تخلي المدرب يخدم براحة مصطفى الأغا: شكرا لك كابتن رضا عكاشة ضيف عزيز وغالي رضا عكاشة: شكرا مصطفى الأغا: كابتن سفيان شكرا جزيلا لك سفيان الحيدوسي: شكرا لك أستاذ مصطفى وإن شا الله نكون فرحانين يوم السبت مصطفى الأغا: إن شا الله سفيان الحيدوسي: وإن شا الله الشعب العربي كله يفرح مع الشعب التونسي أهم حاجة مصطفى الأغا: نعم سفيان الحيدوسي: وإن شا الله المنتخب البحريني يفوز مصطفى الأغا: إن شا الله سفيان الحيدوسي: يترشح ويفرح العرب، مباراة الجزائر ومصر اللي يفوز كله للعرب كويس مصطفى الأغا: الله معاه سفيان الحيدوسي: الله معاه مصطفى الأغا: كل الشكر لك كابتن وأيضا كل الشكر إلكم ولزميلنا باسل عباس أيضا اللي عطانا وقت وراح نختم بتحية تونسية وشكرا لمن ساهم معنا في هذا البرنامج لهذا اليوم، وألف مليون تحية لتونس، باي باي.